المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مالفرق بين رواية مجهول الحال ومستور الحال ؟



سارة العليان
10-11-10 ||, 12:47 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل يوجد فرق بين مسألة رواية مجهول الحال وبين رواية مستور الحال ؟ أم أنهما مسألة واحدة ؟
وهل يصلح أن نعتبر كلام الغزالي الآتي كلاما في رواية مستور الحال ؟

قال الغزالي رحمه الله :
( قال بعض أهل العراق : العدالة عبارة عن إظهار الإسلام فقط مع سلامته عن فسق ظاهر فكل مسلم مجهول –عنده - عدل .
وعندنا لا تعرف عدالته إلا بخبرة باطنة والبحث عن سيرته وسريرته
ويدل على بطلان ما قالوه أمور :
الأول أن الفاسق مردود الشهادة والرواية بنص القرآن ولعلمنا بأن دليل قبول خبر الواحد قبول الصحابة إياه وإجماعهم ولم ينقل ذلك عنهم إلا في العدل والفاسق لو قبلت روايته لقبل بدليل الإجماع أو بالقياس على العدل المجمع عليه ولا إجماع في الفاسق ولا هو في معنى العدل في حصول الثقة بقوله فصار الفسق مانعا من الرواية كالصبا والكفر وكالرق في الشهادة ومجهول الحال في هذه الخصال لا يقبل قوله فكذلك مجهول الحال في الفسق لأنه إن كان فاسقا فهو مردود الرواية وإن كان عدلا فغير مقبول أيضا للجهل به كما لو شككنا في صباه ورقه وكفره ولا فرق .
الثاني أنه لا تقبل شهادة المجهول وكذلك روايته وإن منعوا شهادة المال فقد سلموا شهادة العقوبات ثم المجهول مردود في العقوبات وطريق الثقة في الرواية والشهادة واحد وإن اختلفا في بقية الشروط
الثالث أن المفتي المجهول الذي لا يدري أنه بلغ رتبة الاجتهاد أم لا يجوز للعامي قبول قوله وكذلك إذا لم يدر أنه عالم أم لا بل سلموا أنه لو لم تعرف عدالته وفسقه فلا يقبل وأي فرق بين حكاية المفتي عن نفسه اجتهاده وبين حكايته خبرا عن غيره
الرابع أن شهادة الفرع لا تسمع ما لم يعين الفرع شاهد الأصل وهو مجهول عند القاضي فلم يجب تعيينه وتعريفه إن كان قول المجهول مقبولا وهذا رد على من قبل شهادة المجهول ولا جواب عنه فإن قيل يلزمه ذكر شاهد الأصل فلعل القاضي يعرفه بفسق فيرد شهادته قلنا إذا كان حد العدالة هو الإسلام من غير ظهور فسق فقد تحقق ذلك فلم يجب التتبع حتى يظهر الفسق ثم يبطل ما ذكره بالخبر المرسل فإنهم لم يوجبوا ذكر الشيخ ولعل المروي له يعرف فسقه
الخامس أن مستندنا في خبر الواحد عمل الصحابة وهم قد ردوا خبر المجهول فرد عمر رضي الله عنه فاطمة بنت قيس وقال كيف نقبل قول امرأة لا ندري صدقت أم كذبت ورد علي خبر الأشجعي في المفوضة وكان يحلف الراوي وإنما يحلف من عرف من ظاهره العدالة دون الفسق ومن رد قول المجهول منهم كان لا ينكر عليه غيره فكانوا بين راد وساكت وبمثله ظهر إجماعهم في قبول العدل إذ كانوا بين قابل وساكت غير منكر ولا معترض ظاهرة فلنكتف به قلنا لا يدل عليه فإن المشاهدة والتجربة دلت على أن عدد فساق المؤمنين أكثر من عدد عدولهم فكيف نشكك نفوسنا فيما عرفناه يقينا ثم هلا أكتفي بذلك في شهادة العقوبات وشهادة الأصل وحال المفتي في العدالة وسائر ما سلموه
السادس ما ظهر من حال رسول الله صلى الله عليه وسلم في طلبه العدالة والعفاف وصدق التقوى ممن كان ينفذه للأعمال وأداء الرسالة وإنما طلب الأشد التقوى لأنه كان قد كلفهم أن لا يقبلوا إلا قول العدل فهذه أدلة قوية في محل الاجتهاد قريبة من القطع والمسألة اجتهادية لا قطعية

شبه الخصوم وهي أربع :
الأولى أنه صلى الله عليه وسلم قبل شهادة الأعرابي وحده على رؤية الهلال ولم يعرف منه إلا الإسلام قلنا وكونه أعرابيا لا يمنع كونه معلوم العدالة عنده إما بالوحي وإما بالخبرة وإما بتزكية من عرف حاله فمن يسلم لكم أنه كان مجهولا عنده
الثانية أن الصحابة قبلوا قول العبيد والنسوان والأعراب لأنهم لم يعرفوهم بالفسق وعرفوهم بالإسلام قلنا إنما قبلوا قول أزواج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأزواج أصحابه وكانت عدالتهن وعدالة مواليهم مشهورة عندهم وحيث جهلوا ردوا كرد قول الأشجعي وقول فاطمة بنت قيس
الثالثة قولهم لو أسلم كافر وشهد في الحال أو روى فإن قلتم لا نقبل شهادته فهو بعيد وإن قبلتم فلا مستند للقبول إلا إسلامه وعدم معرفة الفسق منه فإذا انقضت مدة ولم نعرف منه فسقا لطول مدة إسلامه لم نوجب رده قلنا لا نسلم قبول روايته فقد يسلم الكذوب ويبقى على طبعه فما لم نطلع على خوف في قلبه وازع عن الكذب لا نقبل شهادته والتقوى في القلب وأصله الخوف وإنما تدل عليه أفعاله في مصادره وموارده فإن سلمنا قبول روايته فذلك لطرق إسلامه وقرب عهده بالدين وشتان بين من هو في طراوته وبدايته وبين من قسا قلبه بطول الألف فإن قيل إذا رجعت العدالة إلى هيئة باطنة في النفس وأصلها الخوف وذلك لا يشاهد بل يستدل عليه بما ليس بقاطع بل هو مغلب على الظن فأصل ذلك الخوف هو الإيمان فذلك يدل على الخوف دلالة
الرابعة قولهم يقبل قول المسلم المجهول في كون اللحم لحم ذكي وكون الماء في الحمام طاهرا وكون الجارية المبيعة رقيقة غير مزوجة ولا معتدة حتى يحل الوطء بقوله وقول المجهول في كونه متطهرا للصلاة عن الحدث والجنابة إذا أم الناس وكذلك قول من يخبر عن نجاسة الماء وطهارته بناء على ظاهر الإسلام وكذلك قول من يخبر الأعمى عن القبلة قلنا أما قول العاقد فمقبول لا لكونه مجهولا لكنه مع ظهور الفسق وذلك رخصة لكثرة الفساق ولمسيس حاجتهم إلى المعاملات وكذلك جواز الاقتداء بالبر والفاجر فلا يشترط الستر أما الخبر عن القبلة وعن طهارة الماء فلم يحصل سكون النفس بقول المخبر فلا يجب قبوله والمجهول لا تسكن النفس إليه بل سكون النفس إلى قول فاسق جرب باجتناب الكذب أغلب منه إلى قول المجهول وما يخص العبد بينه وبين الله تعالى فلا يبعد أن يرد إلى سكون نفسه فأما الرواية والشهادة فأمرهما أرفع وخطرهما عام فلا يقاسان على غيرهما وهذه صور ظنية اجتهادية أما رد خبر الفاسق والمجهول فقريب من القطع ) .. المستصفى ج 1 (125- 127)
فهل يصلح أن نعتبر كلام الغزالي السابق كلاما في رواية مستور الحال ؟
نفعنا الله بعلمكم

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-11-11 ||, 05:34 PM
بارك الله فيكم
كلام الغزالي هنا محمول على المستور وهو يتضمن رد رواية مجهول الحال مطلقاً من باب أولى .
ويدل على ان المسألة في المستور :
1 - ما عنون به في المنخول أيضاً ( ص 258 ) .
2 - أنه اشترط العدالة الباطنة وأن الظاهرة لا تكفي وهذا هو ضابط المستور .
3 - أن هذا ما يفيده ما ذكره من الخلاف مع أبي حنيفة كذلك حيث ينصب قبول الرواية عند أبي حنيفة على المستور.
4 - وهو أيضا ما ذكره شيخه إمام الحرمين في المسألة حيث جعلها في المستور .البرهان ف ( 553 )
والعلماء مختلفون في تحديد المراد بالمستور فابن الصلاح والنووي وابن كثير وغيرهم جعلوا المجهول ثلاثة أقسام :
1 - مجهول العين .
2 - مجهول الحال وهو الذي لا تعرف عدالته لا ظاهرا ولا باطناً .
3 - المستور : وهو العدل في الظاهر لكنه مجهول العدالة باطنا .
والمراد بالباطن : " أقوال المزكين من أهل الجرح والتعديل " وليس المراد باطن الراوي فإن ذلك لا يعلمه إلا الله .

وابن حجر يجعل المجهول قسمين :
1 - مجهول العين وهو من لم يرو عنه غير واحد ولم يوثق .
2 - ومجهول الحال وهو المستور وهو من روى عنه اثنان فصاعدا ولم يوثق .

وعند ابن رجب إضافة في المستور أنه لا يشترط أن يروي عنه اثنان إن كان الراوي عنه إمام حافظ .
وهناك من يجعل المستور من كان مظنون العدالة .
ويضيف السخاوي على تعريف شيخه الحافظ ابن حجر في المستور أنه يدخل من نقل فيه جرح وتعديل ولم يترجح أحدهما .
وعند إمام الحرمين أن المستور من لم يظهر فيه نقيض العدالة ولم يتفق البحث الباطن عن عدالته

هذا الكلام في الجملة وإلا فهناك اصطلاحات خاصة كاصطلاح ابن معين وأبي حاتم في المجهول وإطلاق ذلك على من لا يعرف بالرواية إلا في حديث أو حديثين .
وليس الكلام هنا في قبول روايته فالكلام فيها متشعب وإنما المراد بيان مراد الغزالي هنا في المسألة .
والله أعلم

سارة العليان
10-11-11 ||, 06:18 PM
جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل على إفادتنا

محمد محب الله السنابلي
11-04-19 ||, 08:06 PM
جزاك الله خيرا

أمنة محمد سعيد
11-07-06 ||, 01:16 PM
جزاكم خير على هذه الإفادة