المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من آداب طالب العلم: الرد على المشاركات



أبو عبد الله المصلحي
10-11-18 ||, 08:11 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


من آداب طالب العلم الرد على المشاركات
***


صورة المسالة:
ان يفتح البعض مشاركة ثم تحصل نقاشات له فلا يرد عليها او ينتقي منها ما يشاء.
اما المشاركات على صيغة فوائد فهي خارج محل الكلام.
***


الحمد لله رب العالمين، واشرف الصلاة وأتم التسليم، على خاتم الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين.

فقد قال الله تعالى: { وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْنًا } [البقرة : 83].
وقال النبي محمد صلى الله عليه وسلم: " المسلم اخو المسلم، لايظلمه، ولايسلمه، ولايحقره، ولايخذله ".
ومن هذا المنطلق فان الاسلام علمنا آدابَ التعامل مع الاخرين، وانه قائم على اساس الاحترام المتبادل،لافرق في ذلك بين غني او فقير، ولا شريف او وضيع، ولا عالم او جاهل،ولاحر او عبد.
واذا كان ذلك واجبا مع الملل الاخرى، فهو اوجب بكثير مع ابناء ملتنا.
وان اولى الناس بالمخاطبة بذلك هم حملة العلم وطلابه.
فمما يؤسف له ان نرى من بعض المهتمين بطلب العلم في المواقع على النت، إهمالَ الرد على مشاركات اخوتهم من طلاب العلم.
وهذا إن كان سهواً أو نسياناً فهذا مرفوع عنه المؤاخذه، لكن إن استطاع تدارك ذلك فعليه المبادرة.
اما الاستمرار في طريقة الانتقاء لبعض الردود فهذا لايمكن ان يُفسّر على انه سهو، فان المتكرر يستبعد ان يكون سهوا او نسيانا.
واذا كان الشخص ليس عنده وقت كاف فلم يفتح مشاركة ويجعل الناس يتكلمون معه ثم لايرد عليهم ؟ فهذا أمر معيب والله.
فان كان لايتحمل تبعات ذلك وفتح المشاركات مع الناس فينبغي له ان لايوقع نفسه في هذا الحرج.
فقد جاء في الحديث الشريف : " لاينبغي للمؤمن ان يذل نفسه " . قالوا: يارسول الله وكيف يذل نفسه ؟ قال: يحمّلها ما لاتطيق ".
فهذا الحديث النبوي يرشدنا الى اننا لاندخل في اشياء تسبب لنا حالة من الاحراج مع الاخرين.
وكذلك الحديث النبوي الاخر: " اياك وما يعتذر منه ". دال على المقصود.
فان راى انه لم يحسب حسابه لما تؤول اليه المشاركة فلا مناص من الاعتذار للمشاركين من عدم الرد عليهم، سيما اذا رد على واحد وأهمل الباقين فان ذلك مما يوغر الصدور وينبت الشحناء والبغضاء فيكون العلم أدى الى عكس مقصود الشارع، فيبطل عمله لان كل عمل ناقض مقصود الشارع فهو مردود.
واما الحيلة التي رايتها في بعض المنتديات وهي قول الشخص للكل: بارك الله فيكم جميعا.
فقط. بينما ترى بعضهم كتب اسطرا كثيرة واتعب نفسه، فيأتي هذا الشخص ليواجه ذلك التعب بنصف كلمة ثم يذهب الى أهله يتمطى.
فهذا-كما يقول الشاطبي-أحوج الى التربية من تربية غيره.
وقد يسوّغ بعضهم بان من المشاركات لاقيمة لها، من الناحية العلمية.
فنقول له: علمه وبين له وجه الخطأ.
واما الذين يترفعون عن تعليم المبتدئين، فلا أقول له إلا إن يقرا سورة عبس وتولى وسبب نزولها.
فان قيل:
الرد على كل شخص مما يطول ويأكل الوقت ؟
فالجواب:
ابدا، وبيان ذلك:
ان كانت المشاركات من باب قولهم (بارك الله فيك، جزاك الله خيرا، شكرا لك ) ونحوها وجاءت من مشاركين عدة يمكن ان تذكرهم كلهم بمشاركة واحدة وترد عليهم ردا واحدا.
فهذا ليس محل كلامنا.
بل محل كلامنا:
المشاركات التي فيها نقاش. فهذا المقصود بكلامنا.
اما النقاش الذي يدور بين الاعضاء ويوجه الكلام بعضهم الى بعض فهذا ليس على صاحب المشاركة الاصلية ان يرد عليه لان الكلام غير موجه اليه اصلا.
وبذلك يقل التعب والكلفة.
فالأمر ليس فيه مشقة أبدا.
وان طرا طارئ فالأمر سهل أيضا !
يخبر الاخوة المشاركين انه حصل له امر طارئ شغله ان الرد.
وبالمقابل:
على الأخ ان يمنح أخاه فرصة للرد عليه ، إذ ليس من المعقول أن يكتب له مناقشة ثم يريد التعقيب عليها جاهزة. فليعطه اسبوعا مثلا اذا كانت المناقشة تحتاج الى مراجعة.
فإذن المسؤولية مشتركة بين الجانبين.
وبهذا نكون قد أتينا على أعذار المتقاعسين ولله الحمد.
***
فهذه تذكرة أردت أن اذكر بها نفسي المقصرة أولا وإخواني وأحبابي في هذا الملتقى المبارك.
وأخيرا:
فليكن قدوتنا النبي صلى الله عليه وسلم.
فقد كانت تأخذ العجوز بيده في الطريق فيقف معها ويكلمها لمدة طويلة.
صلى الله عليك يا علم الهدى.

منيب العباسي
10-11-18 ||, 11:56 AM
شكر الله لك التنبيه المهم على هذا , والاهتمام بكل مشاركة فرع عن التواضع
لكن كما أشرتم لابد من الإعذار ولا ينحصر عدم التعليق بالنسيان ونحوه
فقد يكون ثم مقاصد رأى صاحبها تركها لمرجح قام في نفسه
ويبقى توجيهك في محله وتذكرتك حرية بالاعتبار

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-18 ||, 01:03 PM
جزاك الله خيرا

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
10-11-18 ||, 03:22 PM
أحسن الله إليك، وبارك فيك.
ما أجمل ما سطرته شيخنا المصلحي!
وهذا موضوع حيوي يكتنفه شيءٌ من التشعب.
ويختلف باختلاف موقع العضو أيضاً؛ فمن لا يتكلف بالإشراف والإدارة وما يلحقهما من التكليفات واللوازم يراعى من هذه الجهة، على أنه الأولى بما ذكرتم.
وكذلك العضو الذي يدخل مرة ويغيب مرات ليس كالحاضر بصفة غالبة.
والعضو الذي يناقش مشاركة ضمن الموضوع، ليس كالذي يناقش أصل الموضوع!
وإحسان الظن أولاً وآخراً هو العاصم من شتات القلوب.
------------
وأنا حقيقة أعاني من بعض مسارب هذا الموضوع؛ فكم من موضوعٍ لي لا أتنبه إلى أنه قد تعقب فيه أو زادت مشاركاته ومداخلاته إلا بعد أشهر!! ومصادفة!!:)
وقد أشارك في موضوعات بمداخلات ويكون عليها مداخلات فإذا لم أكن حاضراً حينها، أو منشغلاً عنها بغيرها قد تدخل في عالم النسيان.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-18 ||, 09:21 PM
بارك الله بالمشايخ الفضلاء.
الشيخ المشرف:
اشكر لك على تواضعك. وقضية المواقع مرهقة، اعانكم الله، وجعل ذلك في ميزان حسناتكم، وانتم في عمل جليل ان شاء الله.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-19 ||, 08:11 AM
وإحسان الظن أولاً وآخراً هو العاصم من شتات القلوب.

احسن الله اليك ايها الشيخ الفاضل:
وبيان ذلك:
ان نحافظ على احسان الظن من جهة الوجود والعدم.
اما من جهة الوجود:
فنحسن الظن بالاخرين ونلتمس لهم الاعذار. وقد اشارت المشاركة الى ذلك.
واما من جهة العدم:
فنترك الاسباب الجالبة لسوء الظن. وهذه هي نقطة الاساس في المشاركة.

انبثاق
10-11-20 ||, 01:24 PM
جزاكم الله خيرا..
موضوع جميل في محله..
وقد خطر لي سؤال لعله يتعلق بموضوعكم شيخي الكريم:
فلنفرض أن النقاش ليس له هدف محدد،أو ليس له هدف مفيد
فهل يطالب الإنسان حينها بالرد؟
ومتى يطبق الإنسان (ترك المراء وإن كان محقا)؟
شكرا لكم.

بشرى عمر الغوراني
10-11-20 ||, 07:11 PM
جزاكم الله خيرا..
موضوع جميل في محله..
وقد خطر لي سؤال لعله يتعلق بموضوعكم شيخي الكريم:
فلنفرض أن النقاش ليس له هدف محدد،أو ليس له هدف مفيد
فهل يطالب الإنسان حينها بالرد؟
ومتى يطبق الإنسان (ترك المراء وإن كان محقا)؟
شكرا لكم.


سؤال في محلّه أختي

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 09:35 PM
الاخت الفاضلة انبثاق:
عنوان مشاركتي كان على نطاق ضيق جدا.
فهو مقيد بقيود عدة هي:
انه في مجال النت- انه في المشاركات- وليس مطلق المشاركات بل التي حصل فيها كلام بين طرفين في نقاش مسالة - وحددت ذلك في صورة المسالة.
اما سؤالك فهو اعم من ذلك بكثير.
انه يتعلق بالحوار بصورة عامة.
وهو له علاقة بموضوعنا كما ذكرت بارك الله فيك.
فيمكن وضع ضوابط لذلك عن طريق الكتب والمؤلفات في اداب الحوار وهي كثيرة جدا وموجودة على النت.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-20 ||, 09:45 PM
وعلى جناح السرعة:
اظن ان ذلك يعتمد على:
- الطرف الاخر: كافر، مسلم، مبتدع، على السنة،...
- يعتمد على الموضوع نفسه، من قطعيات الشريعة، مسائل خلافية.
- يعتمد على حال المقايل: طالب للحق، مكابرمعاند.
ويبدو لي لاتوجد قاعدة عامة.
بل لكل حالة حكمها وما يحيط بها من الظروف.
واما الايات والاحاديث الواردة في ضوابط الحوار فهي كثيرة تناولها الناس بالدراسة واظن انها قتلت بحثا.
ومع هذا كله:
من ادب الاسلام ان يخبر المسلم الطرف الاخر عن سبب تركه لاكمال الحوار.
ولا يهمله هكذا ...
فان ذلك سيكون دافعا له للتمرد اكثر وان يصر على باطله...
وهذا عكس حرص النبي عليه الصلاة والسلام في هداية الناس
ولو قبل موتهم بلحظات
والوقائع كثيرة.
الا اذا كانت هناك مصلحة عظمى بهجر هذا الشخص وتركه بدون كلام.
كما حصل في الثلاثة الذين خلفوا.
وفعل السلف مع دعاة البدعة الذين ناظروهم فلم يرجعوا.
والمسالة لها حالات متعددة كما اسلفت
ولهذا قلت
لكل حالة حكمها
وهناك خطوط عريضة توجه ذلك
هذه الخطوط العريضة
مذكورة في نصوص الكتاب والسنة
والله اعلم.

رشيد أحمد عيدن السندي
10-11-23 ||, 09:54 AM
بار ك الله فيكم و يجازيكم أفضل ما يجازي عباده الصالحين

بدرالدين بن عيسى بن محمد
10-11-23 ||, 10:53 AM
السلام عليكم أخي
صدقت أخي , هذا تفريط منا

معاذ سيف محمد الزبيدي
10-11-23 ||, 11:22 AM
كذلك من الحالات التي لايرد فيها على بعض المشاركات إذا كانت المشاركة تعيد النقاش إلى نقطة الصفر ، وتوحي للقارئ بأن المناقش يفتقد أبجديات العلوم ، كما ذكر الأصوليون في الأسئلة الواردة على القياس في سؤال الاستفسار إذا سأل الخصم عن شيء قريب لا يجهله عامة المشتغلين بالعلم ، فإنه يقال له : اذهب وتعلم ثم ارجع وتكلم .

مصطفى محمد أحمد إسماعيل
10-11-23 ||, 12:57 PM
جزاكم الله خيرا فضيلة الشيخ مصلحى على هذه النصيحة الغالية.
ليتك تضع لنا ضوابط المشاركة فى الموضوعات بشكل تفصيلي ونشرها على الموقع مضمنا إياها آداب الرد والمناقشة.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 01:14 PM
الاخوة الفضلاء:
رشيد السندي
بدر الدين عيسى
معاذ الزبيدي
مصطفى محمد
بارك الله فيكم

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 01:20 PM
الاخ بدر الدين عيسى:
وعليكم السلام ورحمة الله.
الاخ مصطفى محمد:
بارك الله فيك. ضوابط المشاركة قد وضعها اصحاب الموقع في كل قسم من اقسام الموقع.
فليس هذا لي .
والله اعلم

طارق موسى محمد
10-11-23 ||, 03:06 PM
بارك الله بكم
وجهودكم مشكورة

أحمد أبو زيد بوقجيج
10-11-23 ||, 10:13 PM
السلام عليكم..
دائما يأتي التألق والإشراق على صفحات هذا المنتدى من قبل صفوة خيرة..
وفقكم الله تعالى ورعاكم

محمد بن خيري محرم آل شاهين
10-11-23 ||, 10:35 PM
جزاك الله خيراً وبارك فيكم ونفع بنا وبكم وغفر لنا ولكم ووالدينا والمسلمين والمسلمات إنه نعم المجيب

وسام بن محمد بن عبدالباقي
10-11-24 ||, 12:17 AM
[QUOTE=أبو عبد الله المصلحي;55636][center]بسم الله الرحمن الرحيم

]
فقد جاء في الحديث الشريف : " لاينبغي للمؤمن ان يذل نفسه " . قالوا: يارسول الله وكيف يذل نفسه ؟ قال: يحمّلها ما لاتطيق ".

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليكم، وجزاكم الله خيرا
من قبيل التعلم لا التتبع ، وحبا للنبي الحبيب محمد - صلى الله عليه وآله وصحبه- اود ان اسأل هل تتكرمون بإرشادي الى صحة رواية هذا الحديث بهذا اللفظ، فقد اعجبين الموضوع جدا وعند تحقيقي للحديث لم اعثر عليه بهذا اللفظ، بل باللقظ الآتي:
حدثنا أحمد بن عمرو بن عبد الخالق حدثنا زكريا بن يحيى الضرير حدثنا شبابة عن ورقاء عن عبد الكريم عن مجاهد عن ابن عمر قال سمعت الحجاج يخطب فذكر كلاما أنكرته فأردت أن أغيره فذكرت قول رسول الله
( لا يَنْبَغِي لِلْمُؤُمِنِ أَنْ يُذِلَّ نَفْسَه ) قالوا وكيفَ يُذِلُّ نفسَه قال ( يَتَعَرَّضُ مِنَ البَلاءِ مَا لاَ يُطِيْقٌ ) ( إسناده رجاله ثقات) كتاب الأمثال في الحديث النبوي
المؤلف : أبي محمد عبدالله بن محمد بن جعفر بن حيان
الناشر : الدار السلفية - بومباي الهند
وقد ورد في سلسلة الأحاديث الصحيحة وصححه الشيخ أحمد شاكر
جزاكم الله خيرا، وارجو من الدعاء

أبو عبد الله المصلحي
10-11-24 ||, 05:32 PM
الاخوة الاكارم:
وفيكم بارك الله تعالى.
الاخ الفاضل وسام:
الحديث باللفظ الذي ذكرته انت بارك الله فيك. وانا كتبت ذلك من الحافظة الكليلة.

رحاب خالد القاسم
10-11-26 ||, 09:14 AM
جزاكم الله خيرا فعلا تنبيه مهم