المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المقاصد في الحقبة الزمنية بين الشاطبي وابن عاشور



أبو عبد الله المصلحي
10-11-21 ||, 03:15 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


يلاحظ المتتبع لتاريخ اصول الفقه ومدارسه وجود ركود في البحوث والدراسات المتعلقة بالمقاصد في المدة الزمنية الواقعة بين الشاطبي وابن عاشور. وقد ذكر بعض الباحثين سبب خمول كتاب الموافقات وعزوف الناس عنه كما اشار الى ذلك الشيخ عبد الله دراز في مقدمته لكتاب الموافقات. وباحثون أخر، وينظر ايضا مقدمة الموافقات للشيخ مشهور ال سلمان، ص17. ولايشذ عن ذلك سوى محاولات معدودة في هذا الميدان. اشار اليها اليوبي في كتابه مقاصد الشريعة الاسلامية وعلاقتها بالادلة الشرعية وما ذكره من مصادر في الهامش ص70.
وافضل من رايته ذكر اسباب عزوف الناس عن الموافقات هو الدكتور حمادي العبيدي في كتابه الشاطبي ومقاصد الشريعة ص107-108.
ونلخصها في:
1- مباحث الموافقات مبتكرة فهي غريبة على الناس.
2- اعتياد العلماء على نمط معين في دراسة اصول الفقه مكتفين بها.
3- صعوبة اسلوب الشاطبي.
4- العكوف على المتون والمختصرات.
ومع هذا الحال في الخمول في مجال المقاصد عموما فانه تدور في بال القارئ تساؤلات عدة في هذا المضمار، يمكن ان نذكر منها ما ياتي:
1- سلمنا جدلا ان تلك الاسباب في عدم الاعتناء بالموافقات صحيحة، لكن لماذا لم يهتم المالكية بذلك والشاطبي منهم ؟ اذ لم يزالوا يفتخرون به امام المذاهب الاخرى بوجود رجل منهم بهذه العقلية.
2- لماذا خفت ضوء المقاصد في هذه الحقبة؟ فان الاسباب اعلاه تبين عدم ذيوع الموافقات. لكننا نتكلم عن علم المقاصد نفسه، اين مكانه من التاليف والتصنيف في مؤلفات من جاء بعد الشاطبي ؟
3- القرن التاسع والعاشر شهدا كثيرا من العلماء والمجتهدين فهل وصل اليهم كلام الشاطبي وتجاهلوه ام لم يصل اليهم ؟ وحتى لو لم يصل اليهم فما هي اسهاماتهم في المقاصد ؟ وما هو دورهم في هذا المجال ؟ هل كتبوا شيئا ولم يصل الينا ؟ اننا لانتكلم عن مائة سنة، بل عن خمسة قرون !!!
4- كيف كانت مناهج الفتيا والتدريس في تلك الحقبة ؟ هل كانت على استقامة او في درب الخطأ ؟ فان كانت على استقامة فاين منزلة المقاصد التي تغنى بها الشاطبي ؟ وان كانت مسيرة العلم في تلك المدة الزمنية على خطا فاين خيرية هذه الامة وعصمتها من الضلال ؟
5- اسئلة واسئلة واسئلة ، آخذ بعضها بركاب بعض...
وكل الكتب التي طالعتها في المقاصد لم تبحث وتدرس هذه القضية بل تكتفي بمجرد الاشارة الى نظم الموافقات ونحوها.
فهي حقبة مجهولة في تاريخ المقاصد.
ولانمتلك عنها معطيات كافية، لافي المصنفات، ولافي العلماء الذين اهتموا بالمقاصد.
لعل ذلك يثير همة الباحثين الى تناول هذه القضية بالبحث والدراسة.
ويمكن ان يبدأ الباحث بجرد اسماء الكتب المفقودة التي لم تصل الينا في مجال المقاصد.
ويجعل ذلك نقطة بداية لتناول هذا الموضوع.
والكلام في الذهن كثير لكن اكتفي بذلك.
وقبل هذا كله وبعده..
فانا ناظر الى الإثراء، متشوف الى الاغتناء .

أبو عبد الله المصلحي
10-11-23 ||, 01:07 PM
امسك بيدي الان رسالة ماجستير ( مقاصد الشريعة واثرها في الجمع والترجيح بين النصوص ) للباحثة يمينة ساعد بو سعادي .
ذكرت (ص 114) انها حاولت دراسة هذه المدة الزمنية لكنها لم تنجح لقلة المعلومات ، اذ لاتوجد سوى معلومات مختصرة جدا.

عبد الرحمن بن عمر آل زعتري
10-11-24 ||, 12:33 PM
أشكرك ـ دائما ـ أيها الباحث الرائع ،
وأذكر استاذا لي قال لي يوما :
شوف ! كل ما أتى به الشاطبي من "فلسفته" في الموافقات! إنما أخذها من الأبياري في كتابه عن المباح.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-24 ||, 05:04 PM
جزاك الله خيرا...
ايها الاخ الكريم:
هل من توضيح اكثر لما قاله استاذك لك.
بارك الله فيك.

سيدي محمد ولد محمد المصطفى ولد أحمد
10-11-24 ||, 07:49 PM
جزاكم الله خيرا
ولا شك أن الأبياري - مع أني غير ممارس لكتبه كثيرا - عباراته تشابه عبارات الشاطبي كما في كتابه الورع
والأبياري توفي سنة 612 على ما أظن ولست بالجازم بذلك
وأشكر الدكتور الفاضل على تنقيبه عن المسائل العلمية
وخاصة تلك المهملة عند كثير من طلاب العلم

والله أعلم

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-11-24 ||, 08:10 PM
إلى الشيخ أبي عبد الله المقاصدي:
أكرمكم الله بهذه التحقيقات العلمية الهادفة.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-25 ||, 12:40 PM
بارك الله فيك الدكتور الاخضري
أنت استاذ المقاصد في هذا الملتقى.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-11-26 ||, 12:19 PM
الشيخ المصلحي:
حللت بأرض الزائرين فأصبحت
عسرا عليّ طـلابك ابنـة مخـــرم
لقد أثيرت إشكالات عديدة في هذا الملتقى ،و لو تفاعل الناس معها لكانت وجهة كل ناظر..
و ما سوق أسلوب الفنقلة في تراثنا، و افتراض الخصوم إلا لتحصيل جودة التحقيق.

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 03:51 PM
إذاً..
ما رأيك بحوارٍ..
في المقاصدِ..
اجريه معك..
يكون في مشاركةٍ مستقلةٍ..
اوجه اسئلةً اليك وتجيبُ..

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-11-26 ||, 08:09 PM
و إنك لذو عمل..وما المسؤول بأعلم من السائل :
أقترح أن نجمع الأكف لإثراء مبحث:" المقاصد بين فترة الشاطبي و ابن عاشور"
حتى يكون رأي عين...
فما المنهج الذي نوقته للإقدام على هذا المهم إقدام الشجعان على وادي السباع؟
على أن نسير سيرا وئيدا في تهذيب ذيول هذا الموضوع المهم..و أسأل الله أن نجمع فيه سفرا مهما...
أخوكم الأخضري

أبو عبد الله المصلحي
10-11-26 ||, 08:29 PM
إني الان..
لا اعرف اليمنى من اليسرى ... كما تقول عجائزنا ...
لان الفترة في تسليم الاطروحة ضاقت عليَّ...
ولا زلت في الفصل الاول ...!
فانا في ارض مسبعة !
وانت نجوت منها قبلي..
وعليه :
لاتنفعك كف غريق..
وهو احوج الى قارب النجاة..
منه الى تقديم منهج للواقفين على قمم الاوتاد..

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 12:24 PM
فما قيلك بارك الله فيك ؟

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-11-27 ||, 12:45 PM
أعانكم الله..إذا أردت أن تنجز رسالتك ، و تحقق فيها توازنا علميا ، فلا تنقطع عنها

أبو عبد الله المصلحي
10-11-27 ||, 06:36 PM
شكراً..
وخيار الجلسة الحوارية لازال مطروحاً...
وهو لاياخذ من وقتي الكثير..

أبو عبد الله المصلحي
10-12-01 ||, 04:49 PM
مضت أيام خمسة
يبدو أنّ الاخ الدكتور الاخضري مشغولٌ.
لذلك:
أسحب دعوتي له الى هذه الجلسة.
والحمد لله أولاً وآخراً.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
10-12-01 ||, 06:45 PM
السلام عليكم أخي الذي أحببت :أخوتكم مقصدي..
حبسني حابس الفيل ، و ما منعني من الردّ إلا الحياء و قلة الزاد..
أرجح أن أكون سائلا لا مسؤولا ؛ لهذا آثرت أن أشترك معكم في عمل متميز..و أنتم أهل لذلك إن شاء الله.

أبو عبد الله المصلحي
10-12-01 ||, 07:20 PM
وعليكم السلام ورحمة الله.
***
وإذن:
دعْها سماويةً تجري على قَدَرٍ ....

أمجد درويش أبو موسى
11-01-27 ||, 02:13 PM
أكتب هذا للمباحثة :

وهل كان الشاطبي معروفا عند المشارقة حتى يعرفوا كتابه الموافقات فضلا على أن يتأثروا به ويعتمدوه ؟
وكذا شرحه على الألفية؟
إنما عرفه المتأخرون جدا بعد القرن التاسع والعاشر
عرفه الخضري والصبان
أما العلامة عبد القادر البغدادي فإنما عرفه لأن حصل من الكتب ما لم يحصله غيره
وهذه المعرفة لحال الألفية فيما أظن

والشاطبي ليست له رحلة فيما أعلم
ولما رحل أبو حيان وشيخه الرضي الشاطبي امتلأت كتب المشارقة من تحقيقاتهم وعلمهم

ولعل جواب هذا الإشكال كالتالي :
لم يعرفوا الشاطبي ولا كتابه في الأصول
فهل معنى هذا أنهم كانوا جاهلين بهذا العلم وتلك الدقائق؟
قيل لا
لأنهم أخذوه من كتب الجويني والغزالي ثم اعتمدوا على كتب وكلام وتقريرات وفتاوى العز ابن عبد السلام واستفادوا من ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وإن لم يصرحوا بذلك لحال الاعتقاد
مع ما يذكر من هذا العلم في مباحث العلل والمصالح المرسلة من كتب الأصول والله أعلم

أمجد درويش أبو موسى
11-01-27 ||, 02:35 PM
تتمة: وعرفه متأخروا اليمنيين كالزبيدي والأمير والشوكاني

## ولما انفتح المغرب على المشرق في هذه الأعصار اختلفت الحال
والله أعلم

ــــــــــــــــ

شيء آخر : محاولة لوضع سلسلة علماء المقاصد من غير بحث:
الشارع ثم الصحابة ثم التابعون ثم أتباعهم مشافهة وفهما وتفهيما بلا رسم للقواعد
ثم الشافعي ومحمد بن الحسن
فراغ أو بياض
الجويني ثم الغزالي
فراغ
العز بن عبد السلام
ثم تلاميذه ابن دقيد العيد والقرافي
ثم ابن تيمية وابن القيم والشاطبي
فراغ
الطاهر بن عاشور وزمننا

ولعل دقة هذا العلم وصعوبته كدقة علم العلل عند المحدثين فلم ينشغل به إلا قلة ممن تشبع من علم الفقه وعلوم الشريعة

ويمكن أن يقال:
هذا العلم يظهر بثمرته _يعني في الفتاوى والترجيحات_ وإن لم يظهر على لسان الفقيه العالم
فقد يبني الفقيه الحكم على قواعد هذا العلم ولا يصرح بها حال الفتوى أو تقرير الحكم في الكتب
فلا نستطيع أن نقول لم يكن البلقيني والزركشي والبرماوي وآل ابن مفلح والمرداوي والسيوطي وغيرهم من الفقهاء يوظفون علم المقاصد حالة الفتوى والتقرير
والله أعلم[/b]

أبو عبد الله المصلحي
11-01-28 ||, 09:59 AM
ولعل جواب هذا الإشكال كالتالي :
لم يعرفوا الشاطبي ولا كتابه في الأصول
فهل معنى هذا أنهم كانوا جاهلين بهذا العلم وتلك الدقائق؟
قيل لا
لأنهم أخذوه من كتب الجويني والغزالي ثم اعتمدوا على كتب وكلام وتقريرات وفتاوى العز ابن عبد السلام واستفادوا من ابن تيمية وتلميذه ابن القيم وإن لم يصرحوا بذلك لحال الاعتقاد
مع ما يذكر من هذا العلم في مباحث العلل والمصالح المرسلة من كتب الأصول والله أعلم
احسنتم بارك الله فيكم.
***
لكن لو اعدت قراءة المقدمة للموافقات وما قاله الشاطبي عن كتابه سيكون الجواب:
انهم لم يقفوا على حقيقة المقاصد الصحيحة التي اودعها في كتابه والتي لم يسبقه اليها احد ؟!
مقتضى كلامه:
الجواب: نعم كانوا على غير معرفة بتلك الدقائق
كانت عندهم الخطوط العامة اما التاصيل والتفصيل فلا.
بارك الله بكم

أبو عبد الله المصلحي
11-01-28 ||, 10:03 AM
ويمكن أن يقال:
هذا العلم يظهر بثمرته _يعني في الفتاوى والترجيحات_ وإن لم يظهر على لسان الفقيه العالم
فقد يبني الفقيه الحكم على قواعد هذا العلم ولا يصرح بها حال الفتوى أو تقرير الحكم في الكتب
فلا نستطيع أن نقول لم يكن البلقيني والزركشي والبرماوي وآل ابن مفلح والمرداوي والسيوطي وغيرهم من الفقهاء يوظفون علم المقاصد حالة الفتوى والتقرير
والله أعلم[/b]

وعليه:
من سار على اصولهم قال بالمقاصد ضمناً، وان لم يدخل في كتب المقاصديين.

أمجد درويش أبو موسى
11-02-02 ||, 11:54 AM
بارك الله فيكم
هل ابتكر الشاطبي تلك الأصول والضوابط أم كشف عنها في فقه السلف؟

من أول من شهر كتاب الشاطبي وأنزله هذه المنزلة التي نزلت في قلوب أهل العلم اليوم؟

أبو عبد الله المصلحي
11-02-02 ||, 03:58 PM
بارك الله فيكم
هل ابتكر الشاطبي تلك الأصول والضوابط أم كشف عنها في فقه السلف؟


بصورة اجمالية:
1- الشاطبي في الاعتصام نصر منهج السلف.
2- الشاطبي في الموافقات متاثر بمنهج السلف لكن الخط العام له ليس على منهج السلف.
3- الاصول التي ذكرها تقسم بصورة عامة الى:
- اصول صحيحة سبقه بها العلماء لكن له فضل التاصيل والتفصيل.
- اصول ظنها انها اصول السلف واجتهد في ذلك وليست هي من اصول السلف وهي لها حصة الاسد.
**********
واما منهج السلف فالكلام فيه له موضع اخر.

عبد الفتاح بن اليماني الزويني
15-04-01 ||, 09:22 PM
شكرا أخي الفاضل على إشاراتك القيمة،والجدير بالذكر في هذا السياق أنه لما ظهرت المذاهب الفقهية المعروفة اشتغل كل أتباع مذهب بجمع وتحرير أقوال إمام مذهبهم، ووضع أصول المذهب وتقعيد قواعده، واتسعت دائرة الخلاف إلى أن أصبحت مواطن الاتفاق قليلة جداً، وقد نشأ عن الاختلاف في القواعد اختلاف كبير في الفروع.ولهذه الاعتبارات ظهرت الارهاصات الأولية لعلم المقاصد بهدف تقليل الخلاف الحاصل بين الفقهاء في استنباط الأحكام من أدلتها التفصيلية باعتماد قاعدة المصالح ومقاصد الشريعة كقضايا كلية تضبط الفهم وترسخ الأهداف الحقيقة من الوجود الإنساني ,والكيفية التي بها يعيش ويتعامل مع غيره ومع ظروف الحياة ونواميس الكون؛ تؤكد أن اعتبارها كفيل بحفظ بنية العقل من الشطط أو الوهم، وكفيل أيضاً بتنظيم العقل وترتيب أولويته في الذهن، لذلك قام الإمام الطاهر بن عاشور رحمه الله وقد عَلِم بهذا الدور الكبير الذي تؤسسه وتعمقه المقاصد في بنية العقل إلى محاولة ضبط المقاصد حتى لا يختلط المقصد بالوسيلة ولا الكلية بالجزئية.فجعل رحمه الله للمقصد المعتبر أربعة شروط لابد من توافرها وهي:أ . الظهور: بمعنى أن يكون المقصد واضحاً لا تختلف أنظار المجتهدين في الاتجاه إليه وتشخيصه بعيداً عن كل التباس أو مشابهة، وذلك مثل اتفاقهم على تشريع القصاص لحفظ النفوس.ب . الثبوت: بمعنى ان تكون تلك المعاني مجزوماً بتحققها أو مظنوناً بوجودها ظناً قريباً من الجزم.ج.الانضباط: أي أن يكون للمقصد الشرعي حدّ معتبر وقدر معين لا يتجاوزه، فلايؤدي إلى وقوع الحرج المرفوع شرعاً ونفور البشر من التشريع ولا تقصير عنه فيؤدي إلى ضعف الوازع الديني في النفوس وفقدان الشريعة لهيبتها وسلطانها على الخلق.د.الاطراد: بمعنى أن لا يكون المعنى مختلفاً باختلاف أحوال الأفكار والقبائل والأعصار.فهذه الشروط والضوابط المحددة للمقصد المعتبر هي لاشك ضوابط محددة للتفكير الموضوعي والاستدلال الصحيح والفهم الشامل الذي يحتاجه العقل الواعي في دوره الحضاري المنشود.والله تعالى أعلم

أم عبيد الكبرى
15-04-30 ||, 07:40 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المتتبع لسيرة الشاطبي يعلم أنه كان كالمحاصر من الطبقة العلمية بسبب محاربته للبدع، وكتابه الموافقات قد ألفه على غير مثال سابق ، ضف إلى ذلك أن ابن عاشور مسبوق بالشيخ جعيط التونسي رحمهم الله

انيس محمد عاشور
15-05-04 ||, 01:43 PM
هذه مسالة دقيقة و تحتاج لمزيد من البحث والتدقيق ولكن الذين هم اولى بالسؤال عن غياب شروح لموافقات الشاطبي طوال القرون التي تلت وفاته رحمة الله عليه هم مالكية المغرب الاسلامي الذين يعرفونه لماذا لم يلتفتوا اليه رغم كثرة الشروحات لمتون ومؤلفات المذهب عديدة طوال هذه الفترة المديدة؟ اذا ونظرنا لكثرة شروحات متن خليل على سبيل المثال وقارنا بالتجاهل شبه الكامل من قبل مالكية المغرب الاسلامي لعرفنا بعض اسباب التجاهل
ثم ان المسالة ليست متعلقة بمشرق ومغرب والتجاهل كان مغربيا اولامنع تفاعل المشارقة مع مؤلف الشاطبي ثم ان الفقه ينمو في بيئة ومقاصد الشريعة لم توجد اسباب الاهتمام به ولولا الاستعمار والغزو الغربي القاهر والغالب لبلاد المسلمين لما التفت بعض علماء العصر الحديث الى فقه المقاصد ...
رحم الله علمائنا جميعا بالمشرق وبالمغرب

الحبيب عمر فواز
15-12-09 ||, 07:21 PM
بارك الله فيك استاذنا