المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما الدليل على أن الحظ علة تحريم النرد ؟



فهد بن عبدالله القحطاني
10-11-29 ||, 01:26 PM
وجدت بعض العلماء يحرم بعض الألعاب الشعبية مثل ( الكيرم والبلوت وغيرهما )
ويجعل من أدلته القياس على النرد بجامع الحظ والمصادفة , ما المسلك الذي دل على هذه العلة ؟

أحلام
10-11-29 ||, 07:12 PM
الكيرم حرام؟!
من القائل بالتحريم؟
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ,,,,,,

فهد بن عبدالله القحطاني
10-11-29 ||, 08:33 PM
الفتوى رقم ( 2342 )
س: ورد إلينا سؤال عن حكم لعبة: المقطار -اللعبة بالحصى ونحوه على الأرض- والشطرنج (1) والكرم وبعض الألعاب الأخرى، والتي منها ما يكون على رهان، أو قد يدفع للفائز فيه جائزة من جهة أخرى، هذا وحيث إنها منتشرة في بعض أندية
القوات المسلحة، ورغبة في معرفة الحكم نأمل التكرم بموافاتنا بحكمها، جزاكم الله خيرا.
ج: اللعب بالشطرنج والمقطار والكيرم ونحو ذلك من الألعاب التي تلهي عن ذكر الله وعن الصلاة - من الألعاب التي لا يجوز تعاطيها، ويشتد تحريمها إذا ألهت عن واجب أو كانت على عوض من أحد اللاعبين أو من غيرهم؛ لأنها من الميسر الذي أمر الله باجتنابه بقوله سبحانه: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالْأَنْصَابُ وَالْأَزْلَامُ رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ } (1) { إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ } (2) وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
عبد الله بن قعود ... عبد الله بن غديان ... عبد الرزاق عفيفي ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز

أحلام
10-11-29 ||, 10:42 PM
اللعب بالشطرنج والمقطار والكيرم ونحو ذلك من الألعاب التي تلهي عن ذكر الله وعن الصلاة - من الألعاب التي لا يجوز تعاطيها، ويشتد تحريمها إذا ألهت عن واجب أو كانت على عوض من أحد اللاعبين أو من غيرهم؛

حتى لو انتفى الضابط , بمعنى لو كانت اللعبة لا تلهي عن ذكر الله تعالى , وأيضاً عن الصلاة , وليس فيها عوض.
كمان تأخذ حكم التحريم؟

فهد بن عبدالله القحطاني
10-11-29 ||, 11:17 PM
هذا هو الظاهر من الفتوى كما ترين , وهو مشكل بحق !

فهد بن عبدالله القحطاني
10-11-30 ||, 09:56 PM
جاء في نهاية المحتاج للرملي :
( وَيَحْرُمُ اللَّعِبُ بِالنَّرْدِ عَلَى الصَّحِيحِ ) لِخَبَرِ مُسْلِمٍ { مَنْ لَعِبَ بِالنَّرْدِ فَكَأَنَّمَا غَمَسَ يَدَهُ فِي لَحْمِ خِنْزِيرٍ وَدَمِهِ } وَفِي رِوَايَةٍ لِأَبِي دَاوُد { فَقَدْ عَصَى اللَّهَ وَرَسُولَهُ } وَهُوَ صَغِيرَةٌ ، وَفَارَقَ الشِّطْرَنْجُ بِأَنَّ مُعْتَمَدَهُ الْحِسَابُ الدَّقِيقُ وَالْفِكْرُ الصَّحِيحُ فَفِيهِ تَصْحِيحُ الْفِكْرِ وَنَوْعٌ مِنْ التَّدْبِيرِ ، وَمُعْتَمَدُ النَّرْدِ الْحَزْرُ وَالتَّخْمِينُ الْمُؤَدِّي إلَى غَايَةٍ مِنْ السَّفَاهَةِ وَالْحُمْقِ .
قَالَ الرَّافِعِيُّ مَا حَاصِلُهُ : وَيُقَاسُ بِهِمَا مَا فِي مَعْنَاهُمَا مِنْ أَنْوَاعِ اللَّهْوِ ، فَكُلُّ مَا اعْتَمَدَ الْحِسَابَ وَالْفِكْرَ كَالْمِنْقَلَةِ حُفَرٌ أَوْ خُطُوطٌ يَنْقُلُ مِنْهَا وَإِلَيْهَا حَصَى بِالْحِسَابِ لَا يَحْرُمُ وَمَحَلُّهَا فِي الْمِنْقَلَةِ إنْ لَمْ يَكُنْ حِسَابُهَا تَبَعًا لِمَا يُخْرِجُهُ الطَّابُ الْآتِي وَإِلَّا حَرُمَتْ ، وَكُلُّ مَا مُعْتَمَدُهُ التَّخْمِينُ يَحْرُمُ .

قلت : ما الدليل على هذا التعليل ؟

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-12-01 ||, 01:02 AM
لا أدري إن كنتم -أخي الشيخ فهد- ممن يرون أن العلة لا بد أن تكون منصوصة
وإلا فالتعويل على الاستنباط في مثل هذا غالباً.. ويكفي في قبول عليتها أن تكون مؤثرة في الحكم، مطردة سالمة من النقض والمعارضة.

وبخصوص لاعبي هذه الألعاب المذكورة، رفعت قضايا لبعض قضاة هذه البلاد -رحمهم الله- قبل قرابة سبعين عاماً بتهمة لعب الكيرم وتم تعزيرهم بخصوص لعبهم الكيرم.

والتعليل المشهور عندهم -آنئذ- أنها ملهية صادة عن ذكر الله وعن الصلاة في الغالب، وقد تفضي إلى القمار والوقوع في العداوة والبغضاء، ويشتد تحريمها إن كانت على عوض؛ إذ تكون قماراً حينئذ.

والذي يظهر -والله أعلم- أنها لا تحرم، إلا إذا أفضت لمحرم أو كانت على عوض، ومع خلوها من ذلك فأقل أحوالها الكراهة.

فهد بن عبدالله القحطاني
10-12-01 ||, 04:33 AM
بأي مسلك استنبطت ؟

انبثاق
10-12-01 ||, 04:39 AM
رفعت قضايا لبعض قضاة هذه البلاد -رحمهم الله- قبل قرابة سبعين عاماً بتهمة لعب الكيرم وتم تعزيرهم بخصوص لعبهم الكيرم.

ربما كان الناس كلهم ذاك الزمان،ممن يذكر الله على كل حال، مثلما هو حال الشيخ ابن باز رحمه الله تعالى..
وقد وقع في يدي شريط صوتي اجتمع فيه الشيخ رحمه الله تعالى مع شيخ آخر في حضور أحد المحاضرات، فكان ديدن الشيخ الآخر كالشيخ ابن باز رحمه الله تعالى..وهو من أقرانه لكنه توفي قبل زمن طويل..
ومثل ذكر الله،صلاة التطوع(النفل المطلق).
...
*الكيرم:هل تعتمد على التخمين؟
أظنها تعتمد على حسن التصويب! وكذلك هندسة المثلثات! وقواعد ردات الفعل!
لكن يبقى أن التخمين يقع في عدم القياس الصحيح لقوة الدفع أو لدرجة لزاوية.

فهد بن عبدالله القحطاني
10-12-01 ||, 01:33 PM
تعرض ابن القيم رحمه الله لمسألة النرد والشطرنج في كتابه الفروسية فلم أجده أشار الى هذه العلة ألبتة .

فهد بن عبدالله القحطاني
10-12-01 ||, 03:52 PM
قال الزرقاني في شرح الموطأ :

عن أبي موسى ) عبد الله بن قيس ( الأشعري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من لعب بالنرد ) بفتح النون وسكون الراء ودال مهملتين قطع ملونة من خشب البقس وعظم الفيل وغير ذلك ( فقد عصى الله ورسوله ) لأنه يوقع العداوة والبغضاء ويصد عن ذكر الله وعن الصلاة ويشغل القلب فيحرم اللعب به باتفاق السلف بل حكى بعضهم عليه الإجماع ونوزع , وقيل سبب حرمته أن واضعه سابور بن أردشير أول ملوك ساسان شبه رقعته بوجه الأرض والتقسيم الرباعي بالفصول الأربعة والشخوص الثلاثين بثلاثين يوما والسواد والبياض بالليل والنهار والبيوت الاثني عشر بشهور السنة والكعاب الثلاثة بالأقضية السماوية في ما للإنسان وعليه وما ليس له ولا عليه والخصال بالأغراض التي يسعى الإنسان لأجلها واللعب بها بالكسب فصار من يلعب به حقيقا بالوعيد لاجتهاده في إحياء سنة المجوس المستكبرة على الله .

فهد بن عبدالله القحطاني
10-12-01 ||, 09:25 PM
قال الإمام أبو عبد الله البخاري في الأدب المفرد :
حدثنا مسدد قال حدثنا معتمر قال سمعت عبد الملك عن أبي الأحوص عن عبد الله بن مسعود قال : إياكم وهاتين الكعبتين الموسومتين اللتين تزجران زجرا فإنهما من الميسر .

قلت : إسناده صحيح , وفيه التنبيه الى أن علة تحريم النرد كونه من الميسر .

مصطفى محمد ابراهيم
10-12-02 ||, 02:49 AM
والذي يظهر -والله أعلم- أنها لا تحرم، إلا إذا أفضت لمحرم أو كانت على عوض، ومع خلوها من ذلك فأقل أحوالها الكراهة. شيخنا الكريم
لو صح هذا فاللعب بالنرد دون قمار لا يحرم إلا إذا أفضى إلى محرم وهذا خلاف النص كما بينه الإمام بن تيمية
قال في الفتاوى الكبرى( 4/460)
وتحريم النرد ثابت بالنص، كما في السنن عن أبي موسى عن «النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: من لعب بالنرد فقد عصى الله ورسوله» وقد رواه مالك في الموطإ، وروايته عن عائشة - رضي الله عنها - أنه بلغها أن أهل بيت في دارها كانوا سكانا لها عندهم نرد فأرسلت إليهم إن لم تخرجوها لأخرجكم من داري، وأنكرت ذلك عليهم. ومالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أنه كان إذا وجد من أهله من يلعب بالنرد ضربه وكسرها.
وفي بعض ألفاظ الحديث: عن أبي موسى قال: «سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكرت عنده فقال: عصى الله ورسوله من ضرب بكعابها يلعب بها» فعلق المعصية بمجرد اللعب بها ولم يشترط عوضا بل فسر ذلك بأنه الضرب بكعابها. وقد روى مسلم في صحيحه: عن أبي بريدة - رضي الله عنه -، عن «النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: من لعب بالنردشير فكأنما غمس يده في لحم خنزير ودمه» . وفي لفظ آخر: «فليشقص الخنازير» فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث الصحيح اللاعب بها كالغامس يده في لحم الخنزير ودمه، والذي يشقص الخنازير، يقصبها ويقطع لحمها كما يصنع القصاب، وهذا التشبيه متناول اللعب بها باليد، سواء وجد أكل أو لم يوجد، كما أن غمس اليد في لحم الخنزير ودمه وتشقيص لحمه متناول لمن فعل ذلك سواء كان معه أكل بالفم، أو لم يكن فكما أن ذلك ينهى عنه وإن لم يكن معه أكل مال بالباطل

وقال الباجي في المنتقى (7/278)
قوله - صلى الله عليه وسلم - «من لعب بالنرد» النرد نوع من اللعب مثله شاغل وقوله - صلى الله عليه وسلم - «فقد عصى الله» أخبر أن من لعب بها عاص لله عز وجل وذلك يقتضي النهي عن اللعب وهذا عام في اللعب بها على أي وجه كان من قمار أو غيره

انبثاق
10-12-02 ||, 04:39 AM
*أفرد بعض العلماء هذا الموضوع بمؤلف،يشبه الجزء.

أبوبكر بن سالم باجنيد
10-12-02 ||, 11:31 AM
شيخنا الكريم
لو صح هذا فاللعب بالنرد دون قمار لا يحرم إلا إذا أفضى إلى محرم وهذا خلاف النص كما بينه الإمام بن تيمية
قال في الفتاوى الكبرى( 4/460)
وتحريم النرد ثابت بالنص، كما في السنن عن أبي موسى عن «النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: من لعب بالنرد فقد عصى الله ورسوله» وقد رواه مالك في الموطإ، وروايته عن عائشة - رضي الله عنها - أنه بلغها أن أهل بيت في دارها كانوا سكانا لها عندهم نرد فأرسلت إليهم إن لم تخرجوها لأخرجكم من داري، وأنكرت ذلك عليهم. ومالك عن نافع عن عبد الله بن عمر أنه كان إذا وجد من أهله من يلعب بالنرد ضربه وكسرها.
وفي بعض ألفاظ الحديث: عن أبي موسى قال: «سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وذكرت عنده فقال: عصى الله ورسوله من ضرب بكعابها يلعب بها» فعلق المعصية بمجرد اللعب بها ولم يشترط عوضا بل فسر ذلك بأنه الضرب بكعابها. وقد روى مسلم في صحيحه: عن أبي بريدة - رضي الله عنه -، عن «النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: من لعب بالنردشير فكأنما غمس يده في لحم خنزير ودمه» . وفي لفظ آخر: «فليشقص الخنازير» فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - في هذا الحديث الصحيح اللاعب بها كالغامس يده في لحم الخنزير ودمه، والذي يشقص الخنازير، يقصبها ويقطع لحمها كما يصنع القصاب، وهذا التشبيه متناول اللعب بها باليد، سواء وجد أكل أو لم يوجد، كما أن غمس اليد في لحم الخنزير ودمه وتشقيص لحمه متناول لمن فعل ذلك سواء كان معه أكل بالفم، أو لم يكن فكما أن ذلك ينهى عنه وإن لم يكن معه أكل مال بالباطل

وقال الباجي في المنتقى (7/278)
قوله - صلى الله عليه وسلم - «من لعب بالنرد» النرد نوع من اللعب مثله شاغل وقوله - صلى الله عليه وسلم - «فقد عصى الله» أخبر أن من لعب بها عاص لله عز وجل وذلك يقتضي النهي عن اللعب وهذا عام في اللعب بها على أي وجه كان من قمار أو غيره

بارك الله فيكم
كان كلامي في هذه الجزئية حول لعبة الكيرم والورق، لا على النرد المنصوص عليه
وفقكم الله

فهد بن عبدالله القحطاني
10-12-02 ||, 09:57 PM
خاتمة
ومما يدل على ضعف التعليل بهذه العلة هو مشروعية القرعة في كثير من الأحكام الشرعية كتقديم الأحق بالامامة وكذا في بعض أحكام النكاح والطلاق , بل في ما هو ألصق بمسألتنا وذلك في الاقتراع فيمن يبدأ بالرمي في المناضلة , وغيرها كثير , ومعلوم بالقطع أن مبنى القرعة إنما هو الحرز والتخمين والحظ , فكيف يُقال إن تحريم النرد لأجلها , والذي يظهر أن أجود تعليل أن يقال لما في النرد من الصد عن ذكر الله والصلاة ولأنه يوقع العداوة والبغضاء , وقد يقال لما فيه من التشبه فقد جاء عن الحسن أن النرد ميسر العجم , فإن كان اللعب بالنرد بعوض فيُزاد على ما ذُكر علة المقامرة , والله تعالى أحكم وأعلم .

انبثاق
10-12-03 ||, 11:17 AM
جزاكم الله خيرا.

عبد الله بن حسين ابن سفران
11-01-27 ||, 03:09 PM
كل الألعاب بل وكل النشاطات قد تلهي عن ذكر الله وقد لا تلهي .


فهل يقال أن ما كانت العادة فيه إدمان لاعبيه وتشاغلهم به عن غيره يحرم أو يكره وإلا فلا ؟

أبوبكر بن سالم باجنيد
11-02-01 ||, 04:27 AM
خاتمة

ومما يدل على ضعف التعليل بهذه العلة هو مشروعية القرعة في كثير من الأحكام الشرعية كتقديم الأحق بالامامة وكذا في بعض أحكام النكاح والطلاق , بل في ما هو ألصق بمسألتنا وذلك في الاقتراع فيمن يبدأ بالرمي في المناضلة , وغيرها كثير , ومعلوم بالقطع أن مبنى القرعة إنما هو الحرز والتخمين والحظ , فكيف يُقال إن تحريم النرد لأجلها , والذي يظهر أن أجود تعليل أن يقال لما في النرد من الصد عن ذكر الله والصلاة ولأنه يوقع العداوة والبغضاء , وقد يقال لما فيه من التشبه فقد جاء عن الحسن أن النرد ميسر العجم , فإن كان اللعب بالنرد بعوض فيُزاد على ما ذُكر علة المقامرة , والله تعالى أحكم وأعلم .
أقول: إن علة تحريم الميسر هي الغرر، وأما إيقاع العداوة والبغضاء فهي حكمةُ ذلك التحريم، وسبب حصول العداوة والبغضاء ما يقع من غبن للمغلوب في الميسر بغير وجه حق؛ إذ يدخل في شيء يشك في حصوله ويجهل صفاته المقصودة .. فكذلك كان الحال هنا، وهو أن قيام النرد على الحظ المجرد يوقع فيما يوقع فيه الميسر، والعلم عند الله تعالى.

زايد بن عيدروس الخليفي
11-02-02 ||, 09:11 AM
خانمة الاخ فهد وجيهة ،،، لكونها هي الصورة التي كانت موجودة في عصرهم ،،،
ملاحظة: النرد في كثير من الألعاب التي يستعمل فيها، يكون مقرونا بشيء من التفكير ،، وليست جميع الألعاب بمحض الحظ ،،، مثال: لعبة المونوبولي ،،،فهو خطوة في اللعب ،، وليس هو اللعب كله ،،،،

زايد بن عيدروس الخليفي
11-02-02 ||, 09:15 AM
تفريق الاخ ابوبكر دقيق ،، ولابد من إظهار الفرق بين العلة والحكمة ،،، ولكن التعليل بالغرر فيه شي من التوسع ،، فجميع المسابقات -التي بدون استخدام النرد- فيها شيء من الغرر ،، وهو الذي يعطي المسابقة معناها أصلا ،، فهلا حددت العلة أكثر ؟

زايد بن عيدروس الخليفي
11-02-02 ||, 09:22 AM
مما يفيد ،،،
عن عبدالله بن عمرو بن العاص فيما رواه ابن أبي شيبة أنه قال (من لعب بالنرد قماراً كان كآكل لحم الخنزير، ومن لعب بها غير قمار كان كالمدهن بودك الخنزير) ،،،

زايد بن عيدروس الخليفي
11-04-14 ||, 09:54 AM
أرجو إثراء هذا الموضوع ،،
وكذلك هذا
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

د. أيمن علي صالح
11-04-14 ||, 12:02 PM
ما أراه في تحريم النرد بغير قمار هو كونها ذريعة إلى القمار وتشبها بأهل الكفر والفسق (المقامرين). وعليه فكل لعبة يكثر لعبها للقمار بحيث تصبح شعارا عليه يحرم لعبها صاحبها أو لم يصاحبها وإلا فلا. ومن الضعف بمكان في رأيي تعليل ذلك بالحظ، وقد اضطر الشافعية لعلة الحظ هذه لإيجاد معنى يفرقون به بين الشطرنج وهي مباحة عندهم والنرد وهي محرمة بالنص. أما الجمهور فحرموا الاثنتين ولذا لم يضطروا إلى التعليل بالحظ. وإذا حارت العقول في علة التحريم فلا بأس من الوقوف مع ظاهر النص وجعل تحريم النرد قاصرا عليها. وإباحة جميع أنواع اللهو بضوابطه المعروفة والله أعلم.

زايد بن عيدروس الخليفي
11-04-14 ||, 12:18 PM
كونه ذريعة للقمار، أو تشبها بالفسقة ،، مشكل عندي ،،
فالمسابقات بلا عوض -وهي جائزة اتفاقا- ستكون ذريعة للقمار ،،
والذي يشبه منها ما يقع فيه القمار سيكون محرما للتشبه ،،
يعني سباق الخيول في عصرنا قائم على المقامرة كما هو معلوم ،،
فإقامته بدون قمار تشبه المقامرين، وقد يكون ذريعة للقمار ؟؟

د. أريج الجابري
11-04-14 ||, 12:34 PM
لمَ لا تكون العلة في كل هذه الألعاب هي الإشغال عن الصلاة والذكر؟؟

د. أيمن علي صالح
11-04-14 ||, 12:51 PM
كونه ذريعة للقمار، أو تشبها بالفسقة ،، مشكل عندي ،،
فالمسابقات بلا عوض -وهي جائزة اتفاقا- ستكون ذريعة للقمار ،،
والذي يشبه منها ما يقع فيه القمار سيكون محرما للتشبه ،،
يعني سباق الخيول في عصرنا قائم على المقامرة كما هو معلوم ،،
فإقامته بدون قمار تشبه المقامرين، وقد يكون ذريعة للقمار ؟؟
انظر تعليقنا على مسابقات الخيول هنا
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد
فأنا أميل إلى عدم جوازها أيضا. وأضف إلى ذلك كونها الآن ذريعة للقمار، وما أكثر المراهنات التي تجري عليها في السر والعلن

د. أيمن علي صالح
11-04-14 ||, 12:54 PM
لمَ لا تكون العلة في كل هذه الألعاب هي الإشغال عن الصلاة والذكر؟؟
لو جاز التعلق بهذه العلة على عمومها لوجب أن يكون الإنسان ذاكرا مصليا طوال الوقت. ولكن لما لم تكن الصلاة واجبة طوال الوقت، والذكر مندوب لا أكثر كان الأصل في اللهو أنه مباح إلا إن أكثر منه الإنسان فيدخل في الكراهة وربما إلى التحريم إن صار يخل في بعض الواجبات

د. أريج الجابري
11-04-14 ||, 12:59 PM
لو جاز التعلق بهذه العلة على عمومها لوجب أن يكون الإنسان ذاكرا مصليا طوال الوقت. ولكن لما لم تكن الصلاة واجبة طوال الوقت، والذكر مندوب لا أكثر كان الأصل في اللهو أنه مباح إلا إن أكثر منه الإنسان فيدخل في الكراهة وربما إلى التحريم إن صار يخل في بعض الواجبات
إذاً سداً لذريعة الإشغال، أليس كذلك؟
خاصةً وأن الغالب على هذه الألعاب أنها تأخذ ساعات طوال عند الناس اليوم، ومثلها لعب مايسمى "بالباصرة"أو" البيلوت" أو " الورق" وقد أصبحت إلكترونية كذلك.

محمد بن عبدالله بن محمد
11-04-14 ||, 06:23 PM
لا شك أن هناك فرقا كبيرا بين القرعة والنرد، فالقرعة مجبور عليها، لا يتعلق بها حق مادي، وعدم فعلها يؤدي إلى محرم، أو إلى ظلم وضرر، وترك اللعب بالنرد لا يؤدي إلى شيء من ذلك، على أن القرعة إن أجريت في حق الزوجات مرة أجريت مرة أخرى وأخرجت الأولى من القرعة الثانية، فالقرعة لمجرد الابتداء، لكن الكل سيأخذ نصيبه

وليس هذا هو أصل الموضوع، فلنرجع إلى أصله، والسؤال المهم: الأصل حل اللعب واللهو أم حرمته؟!
فعن عقبة بن عامر - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «... كلُّ لهو باطل -ليس من اللهوِ محمود-، إلا ثلاثة : تأديبُ الرجلِ فرسَه ، ومُلاعَبتُهُ أهلَه ، ورَميُه بِقوسه ونَبْلِهِ ، فإنهن من الحق ، ...». أخرجه أبو داود. والترمذي، ونحوه في مسند الإمام أحمد، ومخرجوه كثر، وكذلك ألفاظه، وفي الحديث أيضا: (لست من دَدٍ ولا الدَّد مني) أي لست من اللهو واللعب ولا هما مني، وروى أبو بكر الآجري بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((إذا مررتم بهؤلاء الذين يلعبون بهذه الأزلام النرد والشطرنج وما كان من اللهو فلا تسلموا عليهم فإنهم إذا اجتمعوا وأكبوا عليها جاءهم الشيطان بجنوده فما يزالون يلعبون حتى يتفرقوا كالكلاب اجتمعت على جيفة فأكلت منها حتى ملأت بطونها ثم تفرقت))
واختلفوا في اللهو الباطل أو غير المحمود: هل اللفظ يدل على الحرمة على إطلاقه، إم إذا كان مشغلا عن ذكر الله، وبوب البخاري في صحيحه للأخير، وهو الصحيح عند الشافعية.
واختلف الإئمة في الشطرنج ونحوها بهذه الأحاديث ونحوها، فمن قال بالحرمة المطلقة حرم الشطرنج، ومن قيدها بعدم الشغل عن ذكر الله كرهها، ولا يبعد الكيرم عن الشطرنج، إلا أن الشطرنج يعتمد على الحساب الدقيق، والفكر الصحيح، والكيرم يعتمد على إتقان مهارة الأصابع في إرسال الحجر، وحسن معرفة الجهات الهندسية.
هذا اللهو المختلف فيه إذا كان خاليًا من ضرر، فإن كان فيه ضرر فحرام، كإذا تعلق بإضاعةِ الوقتِ والشغل عن ذكر الله كالشطرنج، أو تعلّق بمال كالقمار، أو ترك واجب كطاعة الوالدين، أو فعل محرم كتأخير الصلاة، أو أذًى كصراع الديكة، أو سِباب وشتام، أو مجسمات وتماثيل كالشطرنج، أو اعتماد على حظ كالنرد والبيلوت؛ إذ أُسُّ اعتمادهما على الحظ وقد يكون في البيلوت نوع فكر، لكنه متأخر عن الحظ، فيحرم، وقد قال الشافعية على حرمة اللعب بالورق، فقد حرمها ابن حجر الهيتمي ت974 هـ والرملي ت 1004 هــ شيخا المذهب الشافعي وغيرهما

والأقرب عندي: أن الكيرم حكمه حكم الشطرنج

د. أيمن علي صالح
11-04-16 ||, 08:06 AM
إذاً سداً لذريعة الإشغال، أليس كذلك؟
خاصةً وأن الغالب على هذه الألعاب أنها تأخذ ساعات طوال عند الناس اليوم، ومثلها لعب مايسمى "بالباصرة"أو" البيلوت" أو " الورق" وقد أصبحت إلكترونية كذلك.

تقصدين ذريعة الإشغال عن الواجبات أليس كذلك؟
هذا محتمل، لكن لماذا لا نجعل المعيار شخصيا، فمن شغلته هذه الملهيات عن الواجبات أو تكرر شغلها إياه عن بعضها كثيرا فتحرم عليه. أما من لم تشغله قط كأن يلعبها في أوقات متباعدة لفترات محدودة فهذا تباح له جريا على أصل الإباحة في اللهو المباح

الدرَة
11-04-16 ||, 08:18 AM
بالنسبة للبلوت فقد قال بعض العلماء بجوازه بشرط أن لا يكون في وقت ينشغل فيه عن الطاعة أو أداء الواجبات بمعنى أصح فيظهر هنا علة تحريمها في هذا الوقت
أما النرد فهو ما حيرني !! مالعلة في تحريمه لا يمكن أن نقول أن العلة هي الانشغال لأنه إذا صادف وقتا مباحا لم يكن محرما لكن هل يمكن أن تكون العلة هي دائرة على المعتقد في كونها تجلب الحظ أي ترجع إلى أصل الاعتقاد ومن ثم إذا لم يوجد هذا الاعتقاد قلنا بالإباحة ؟؟؟ نرجو من الأخوة التفضل علينا في حل هذا الإشكال

فهد بن عبدالله القحطاني
12-08-27 ||, 12:29 AM
يرفع للمدارسة ..

أم طارق
12-08-27 ||, 01:12 AM
مفهومي لهذه المسائل كلها- وبالنظر في المقاصد الشرعية - أن الشارع يريد من هذه الأمة أن تكون أمة جدية لها قضية ، مشغولة غير فارغة ، ليس لديها وقت تضيعه أو تقتله.
وحتى نفهم أن العلة هي عدم التورط في الملهيات يمكننا تخيل حال المسلمين لو أن هذه الألعاب كانت جائزة دون قيد أو خلاف حولها
لقد نهى الشارع عن كل هذه الأمور ولو كان نهي كراهة حتى لا يتورط الناس فيها منعا لتضييع الوقت إن سلمنا أنها خالية من المحظورات من قمار ونحوها
ومع ذلك كان التحريم غير متفق عليه في كل الألعاب ليبقى الباب مفتوحا للترويح عن النفس في أوقات خاصة أو في ظروف قد يمر بها الإنسان من مرض أو اكتئاب أو سجن أو نحوها
ولو قلنا بأن كل ما هو من الملهيات المعتمدة على الحظ غير جائزة لأصبحت جل الألعاب الإلكترونية التي يتداولها أولادنا من المحرمات حيث أنها في الغالب تعتمد على الحظوظ مع شيء بسيط من المهارة
يبقى موضوع التفريق بين النرد وغيره من الألعاب والنص عليها وهذه لعل أقرب تفسير لها كونها هي المعروفة في ذلك الزمان
والله تعالى أعلم

زايد بن عيدروس الخليفي
12-08-27 ||, 10:21 AM
الموضوع مرتبط -بالدرجة الأولى- بموضوع سد الذريعة ،، وهذا الأخير بحاجة إلى مناقشة طويلة لأنه أصبح -في عصرنا- شماعة للتحريم !

محمد جلال المجتبى محمد جلال
16-07-13 ||, 07:26 PM
هل هناك بحث جامعي شامل حول الالعاب المعاصرة وما يلتحق منها بالنرد؟