المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تصفية الأصول من الفضول (1)



صلاح الدين
10-12-23 ||, 08:21 PM
تصفية الأصول من الفضول.

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين.
وبعد.
ألا يستوحش طالب علم الأصول مما يلقاه من ذكر لملل انقرضت ونحل لم يبقى لها ذكر إلا في مصنفات الأصوليين.
فلو فتح باب النسخ وجدهم يذكرون خلاف اليهود!!
ولو اتجه نحو الإجماع نظرهم يجادلون من هو مختلف في إسلامه وصحة إعتقاده!
حتى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تسلم عندهم فهم ذاكرون لخلاف عبدة الأصنام!كالبراهمة والسمنية والشرع لم يأتي إلا لهدم قواعد هؤلاء.
وإخالهم لو وجدوا آراء لابن سلول لم يكسل أحد في ذكرها والرد عليها.
فما بالنا نرى الأصوليين أحرص على الإحتفاء بأقوالهم ولا يقول قائل إنهم ذكروها هدما لبنيانهم من القواعد لأن ذكرها وتتابع المصنفات على ذكرها وتوارثها أصولي عن أصولي لهو أعظم التخليد لها
ولا يظن أن هذا هو فعل السابقين فحسب بل إن المعاصرين أيضا لا يستنكفون عن ذكر الكفار وعبدة الأصنام في كتبهم ويحسبون هذا منهم تجرد في العرض!!
والمراد بهذه الكليمة السير نحو منهج في التأليف الأصولي مستمد من المصادر المعتمدة لدينا معشر أهل السنة والجماعة.
قال شيخنا أ.د: أسامة عبد العظيم (وإنما توجهت العناية لنفي خلاف غير المسلمين أولاً:كراهةً من القلب لذكرهم،وتخفيفاً عن الذهن من الشغل بهم، وتطهيراً للقرطاس من التسويد بأخبارهم ، وذا صريح توجيه التنزيل:{وكره إليكم الكفر والفسوق والعصيان}[الحجرات:7].
ثانياً:انتفاء الفائدة المترتبة علي زيادة الآراء بذكرهم.
ثالثا : ولأنه ليس في المصادر ذكر القائل لذلك منهم،ولا مراجع ذلك من كتبهم).

زايد بن عيدروس الخليفي
10-12-26 ||, 06:53 PM
جوزيت خيرا ،،
وفي الموضوع كتاب مزالق الأصوليين للصنعاني ،،،

انبثاق
10-12-26 ||, 08:14 PM
الموضوع جميل جدا..
وعندي إشكال في جزئية يسيرة جدا..هي في ذكر مقالة اليهود في النسخ..
معرفة قول اليهود في النسخ مهم لفهم تفسير بعض آيات القرآن الكريم..
فكيف أوفق بين هذه الجزئية والجزئية التي ذكرتموها في مقالكم الرائع؟..


*أنا بشوق لتصفية الأصول (2) *
نفع الله بكم

زايد بن عيدروس الخليفي
10-12-26 ||, 08:39 PM
معرفة قول اليهود في النسخ مهم لفهم تفسير بعض آيات القرآن الكريم..
[/center]
هل من مثال ؟

صلاح الدين
10-12-26 ||, 08:54 PM
بارك الله فيكم وأيضا يحمل لواء التجديد في علم الأصول بمصر شيخنا وبقية السلف أ.د أسامة عبد العظيم.وله كتب عديدة في هذا المسلك الفريد.كالسبيل إلى تصفية علم أصول الفقه من الدخيل. والمصفى المحلى في أصول الفقه والقصص القرآني وغيرها.
[quote=انبثاق;60770]الموضوع جميل جدا..
وعندي إشكال في جزئية يسيرة جدا..هي في ذكر مقالة اليهود في النسخ..
معرفة قول اليهود في النسخ مهم لفهم تفسير بعض آيات القرآن الكريم..
الموفقة لسنا بحاجة لملء المصنفات بخلاف اليهود بالنسخ ومناقشة آراءهم في وقوعه عندهم أو لا فشريعة محمد صلى الله عليه وسلم ناسخة ولا كلام فلا عبرة بمقالة هؤلاء كما هو مبين.
إن الأصوليين بالغوا في إختلاق إعتراضات حتى إنك لتجد مسائل الخلاف فيها لفظي لكن قبل ان ترسم أنامل الأصولي كلمة والخلاف لفظي يرى فرضية سوق أدلة كل فريق ويرد على ما لا يروقه ثم يشنف مسامعك بكلمة والخلاف لفظي!! دونك مثلا مختصر ابن الحاجب وأخص منه كتاب الإجماع فهو أولا يعرض للخلاف الحاصل بين الجمهور والنظام والشيعة والخوارج ويذكر أدلتهم ويرد عليها ثم يقول بعد صفحات عديده وشهور مديدة قد يستغرقها الطالب لفهم هذه الأقول فضلا عن الأدلة فيصدمه المصنف قائلا ولا عبرة بالنظام والخوارج والشيعة !!
ما كان ينفع ان تكتب هذه العبارة من أول الباب حيث إن الخلاف لن يقدم ولن يأخر لأنه حاصل مع مبتدعة ولا كلام!.

انبثاق
10-12-26 ||, 08:57 PM
هل من مثال ؟

نعم،حفظكم الله تعالى..
في سورة [البقرة:106] قال الله تعالى: "ماننسخ من آية أو ننسها نأت بخير منها أو مثلها ألم تعلم أن الله على كل شيء قدير*ألم تعلم أن الله له ملك السماوات والأرض ومالكم من دون الله من ولي ولانصير".
وفي سورة [آل عمران:93] قال الله تعالى:"كل الطعام كان حِلًّا لبني~إسرآئيل إلا ما حرم إسرآئيل على نفسه من قبل أن تنزل التوراة قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين".
...

انبثاق
10-12-26 ||, 09:00 PM
الشيخ صلاح..
جزاك الله خيرا..
أظنني فهمت المقصود..إذ قصدتم كثرة الكلام الذي لاطائل من ورائه،ولم تقصدوا ذكر قولهم اختصار..
فهل ما فهمته صحيح؟

شكر الله لكم.

صلاح الدين
11-03-17 ||, 03:44 PM
أولا أعتذر لتأخري في الرد
ثانيا : مرادي هو عدم الإحتفاء بقول م[ن شذ في معتقده كالشيعة مثلا أو من فسدت عقيدته أصلا كاليهود والنصارى.
المسألة ليست عرض أقوال وإكثار منها بل إن المراد تفهيم الدارس للأصول قواعد تمكنه من الإجتهاد وتنزيلها على الوقائع ][/quote]

د. أيمن علي صالح
11-03-19 ||, 08:40 AM
جزاكم الله خيرا يا شيخ صلاح
ربما لا فائدة من ذكر هذه الآراء للمبتدئين، أما المتوسطون والمتقدمون فينبغي أن يحيطوا بأقوال المبتدعة والملل الأخرى وسبل الرد عليها.
وبالنسبة لعدم جواز النسخ فليس قاصرا على اليهود إذ قد قال به بعض المعتزلة، ويقول به جمع من المعاصرين في مجال القرآن الكريم. فظهر أن كلام الأصوليين في الرد على اليهود ومن وافقهم مفيد في هذا الزمن وليس فضولا من القول.
والله أعلم

أم طارق
11-03-19 ||, 03:35 PM
مع كل ما ذكر لا نزال جميعا متفقين على أن كتب الأصول تحتوي على الكثير من المواضيع التي لا داعي لها
ومن هنا ظهرت دعوات تصفية الأصول من الفضول

عبدالباسط حمادي ازغير
11-03-20 ||, 08:48 AM
اشكرك شكرا جزيلا ياشيخ صلاح والموضوع في غاية الاهمية واسال الله العظيم ان نكون ممن قال فيهم المصطفى [صلى الله عليه وسلم]:لا تزال طائفة من امتي ظاهرين على الحق لايضرهم من خالفهم حتى يأتي امر الله .اخي الشيخ انا باشد الحاجة للفصل الثاني من كتاب [الترتيب في العبادات في الفقه الاسلامي]للدكتور عبدالله بن صالح الكنهل والذي يتناول في هذا الفصل الترتيب في الحج فأرجو منك ياشيخ او من ان حد من ااعضاء الملتقى الفقهي الكرام الاوفياء ان لايبخل علي بهذا الطلب والارسال يكون على الايميل الخاص بي وانا انتظر بفارغ الصبر الرد منك او من احبابي Abidbasit1966@yahoo.com (Abidbasit1966@yahoo.com)

هافال محمد محمد
11-03-20 ||, 12:09 PM
شكرا للجميع ...
في أحد المرات و أنا أتصفح النت رأيت موضوعا مشابها في مجالس الأصوليين فياحبذا تجتمع الأخوة لترتيب و تخطيط أوليات هذا الموضوع الحساس والمهم و يقومون بتصفية الأصول على الوجه الذي يرضاه الله سبحانه . آمين

الزبير الطيب محمد
11-03-20 ||, 06:22 PM
بسم الله والصلاة والسلام على من لانبي بعده ومن والاه وبعد :
الموضوع مثير والذي جعله كذلك هو إثارة الناس له وهم فيه طرفان ووسط ومافهمته ممن درسني اصول الفقه أن التصفية تكون محمودة من جهة ومذمومة من جهة أخرى فإطلاق تصفية دون تحديد فيه إشكال لكن سأنقل لكم مافهمته ممن درسني حفظهم الله بعض الاشارات لعلها تكون نافعة بإذن الله :
أولا : ماكتبه وسطره علماؤنا ينبغي احترامه وتقديره وفهمه جيدا حتى لايرمى علماء الاسلام المعتبرين بالجهل والغفلة .
ثانيا: لاشك أن معرفة طرق الباطل وكيفية الرد عليها هي ثمرة عظيمة من ثمار علم أصول الفقه ولو كان المردود عليه غير معتبر . وذلك خدمة ودفاعا عن السنة .
ثالثا : قد يختلف المبتدئ في العلم والمتوسط والمتقدم فكل بحسبه وهنا أشكر د. أيمن على ملاحظته .
رابعا: هناك من المسائل ما له أثر كبير في الفقه واختلاف الفقهاء فهنا علينا التركيز عليها واعطائها حقها اللازم من البحث والنظر وعلى العكس تماما يوجد مسائل لاأثر لها في الفقه بصورة خاصة والعلم بصورة عامة فينبغي ألاتكون هذه وتلك في درجة واحدة.
خامسا:علينا في مثل هذه الامور المهمة أن نسأل من بلغ في العلم مرتبة علية لأنه أدرى منا بما يصفى أولايصفى . وأعتذر عن الاطالة والعلم عندالله تعالى وفق الله الجميع لكل خير.

رشيد أحمد عيدن السندي
11-03-20 ||, 08:01 PM
بارك الله فيكم على ما أثرتم هذه القضية المهمة و لكني أراه ليس على إطلاقه كما نجد من يفر عن علم أصول الفقه الموجود في كتب التراث بمجرد مثل هذه الفقرات حيث يقلل من قيمة العلماء الأصوليين و كتبهم و حتى اتهامهم أحيانا بما لا يليق فالموضوع إذ يطرح يراعى فيه جانبان و ما الذي يخسر الطالب المعني لو تعلم الأصول من كتب التراث ثم بين الفضول و غيره إذ يكسب شيئين بهذه الطريقة و أما لو أبعد طلبة العلم عن كتب الأصول التراثية و جعلوا يقتصرون على كتب المحدثين فقط بأسماء مختلفة فنخاف على أن يأتي زمن من الزمان لا نجد من يفهم تلك الكتب القديمة على وجهها. فعلى كل هذا موضوع مهم جدا.

صلاح الدين
11-03-21 ||, 01:22 AM
1. جزاكم الله خيرا يا شيخ صلاح
وخيرا جزاكم.

2. ربما لا فائدة منذكر هذه الآراء للمبتدئين، أما المتوسطون والمتقدمون فينبغي أن يحيطوا بأقوال المبتدعة والملل الأخرى وسبل الرد عليها.
ما أريد عرضه هنا ليس مثال لازم التطبيق بل ذلك من باب تلاقح الأفكار للتقويم والعرض والمناقشة .أما آراء المبتدعة فمسلم لكن عقائد من شذ كالكفار من اليهود فربما كما قلتم نحتاج لها في موضع دون موضع لكن الإكثار من الإحتفاء بآراء هؤلاء في كل مصنف وعد من ترك ذلك خلل في العرض أو قصور في الإستقصاء فبعيد

3. وبالنسبة لعدم جواز النسخ فليس قاصراعلى اليهود إذ قد قال به بعض المعتزلة، ويقول به جمع من المعاصرين في مجال القرآن الكريم. فظهر أن كلام الأصوليين في الرد على اليهود ومن وافقهم مفيد في هذا الزمن وليس فضولا من القول.
والله أعلم

طيب شيخنا وما السبيل في مساأل كالنسخ قبل التمكن من الفعل ومسألة لا يجوز اتفاق الأمة على الكفر وحكى عن قوم أنه يجوز أن ترتد الأمة وغير ذلك كثير.نعم للتصفية ولا للبتر!!

د. أيمن علي صالح
11-03-21 ||, 05:02 AM
طيب شيخنا وما السبيل في مساأل كالنسخ قبل التمكن من الفعل ومسألة لا يجوز اتفاق الأمة على الكفر وحكى عن قوم أنه يجوز أن ترتد الأمة وغير ذلك كثير.نعم للتصفية ولا للبتر!!لا أحد أظنه يخالف في أفكار التصفية الثلاث التي وضعها الإمام الشاطبي في مقدماته:
1. مسائل أصول الدين التي لا ينبني عليها خلاف أصولي
2. مسائل أصول الفقه التي لا ينبني عليها خلاف فقهي (ويدخل في ذلك كل ما كان الخلاف فيه لفظيا بين الأصوليين)
3. التعمق في الحدود وكثرة الإيراد عليها على نهج المناطقة
وما تفضلتم بذكره بارك الله فيكم من مسائل يدخل في هذه المسائل.
أما قضية الآراء والتوسع فيها التي هي موضوع البحث هنا فشأن آخر. وجهة نظري أنها ليست فضولا بالكلية ما دام الرأي ينبني عليه خلاف أصولي حقيقي تترتب عليه آثار فقهية. نعم في مجال التعليم لا ينبغي أن يفجأ الطالب بكثرة الآراء، بل يبدأ معه برأي واحد أو رأيين. ولكن الأصول كعلم ينبغي أن ينظر في هذه الآراء حتى ما شذ منها كبعض آراء الظاهرية والمعتزلة والشيعة وغيرهم. أما ذكر مذاهب أصحاب الملل الأخرى فهذا قليل جدا في مسائل الأصول، وإن وجد فهو في مسائل من أصول الدين كلنا يتفق على ضرورة رفعها من أصول الفقه ما دامت لا تثمر في الفقه شيئا

هافال محمد محمد
11-03-23 ||, 07:41 PM
جزاكم الله خيرا ..... أنا عندي استفسار حول ( المقدمات الكلامية ) أرجو أن تؤصل من قبلكم و من قبل الأخوة الملمين بأصول الفقه تحريرا و تقعيدا و الى أي مدى نحتاج الى هذه المقدمات لكي نأخذ بها بوضوح و بدون أية مشكلة حتى لا نقع في مصيدة الإخلال بالعقيدة الصحيحة أرجو منكم الإفادة و شكرا للجميع

صلاح الدين
11-03-23 ||, 10:09 PM
سيكون قريبا ان شاء الله

أبوبكر بن سالم باجنيد
11-03-24 ||, 03:22 PM
الإخوة الفضلاء.. أجد أن أخي الفاضل صلاح الدين قد كتب شيئاً عليه فيه مأخذ، وما ذاك إلا لأن مقدمته حوت أمرين:

أولهما: تهويلاً مبالغاً فيه؛ إذ إن هذه الفضول -كما يسميها- لا يمكن أن تتجاوز نصف العشر (5%) من عموم مسائل كتب الأصول.
ثانيهما: أمثلة عليلة لا يمكن ادعاء كونها خاوية من فائدة؛ إذ الكلام في الاعتراضات على النسخ وحول الإجماع بالغ الأهمية في تقرير أصل هذين المبحثين العظيمين من مباحث الأصول، ولو كان أول من عارضها يهوداً أو معتزلة أو ملحدين.

وأثني على مشاركة الأخ الزبير، فهي قيمة نفيسة.

ولعل الكلام المرسل بعيداً عن النقول عن الأئمة ومدارسة تعقباتهم "من كتبهم" يجعل الإبحار في خضم غياهب الظنون والتخبط أكثر. والله أعلم

سليمان بن محمد النجران
11-04-05 ||, 02:03 PM
هذا الموضوع كبير :تصفية الأصول ، وفيه جرأة على أحد أعمدة الشريعة الكبيرة التي لا تقوم إلا به ، وأظن الخوض فيه إنما طرأ هذه الأزمنة لغلبة الجهل بهذا العلم ، وقلة أعلامه إذ لم يبق منهم إلا القليل فقد فات ومضى غالبهم ، وكلما جهل الناس علما من العلوم رأوا أن أجزاء منه لا قيمة لها. وإنما تظهر قيمة العلوم بعلمائها المبرزين الذين فهموا مقاصدها وأدركوا غاياتها ؛ فلم يتجرؤوا عليها ، ويصفونها مما لم تصله عقولهم أو تدركه فهومهم ، وليس كلام أحد حجة على أحد ، وكل علم عندما يخوض به من لا يعرفه ربما وجد فيه الكثير الذي يظهر له من بادئ الرأي أنه لا قيمة له ... فهوينا هوينا على علم الأصول: أناشدكم الله والأخوة أن تتأنوا بهذه المطارحات التي يلج فيها كل الناس .فلم يكتب حرف إلا كان له في وقته أهمية وقيمة ، وربما غابت في زمن آخر ، وربما تعود مرة أخرى ، فلا يتسلق أحد على علم من العلوم قبل الإحاطة به وإفناء عمره في طلبه ..وفق الجميع لمرضاته ومحبته .

د. أيمن علي صالح
11-04-06 ||, 03:31 AM
هذا الموضوع كبير :تصفية الأصول ، وفيه جرأة على أحد أعمدة الشريعة الكبيرة التي لا تقوم إلا به ، وأظن الخوض فيه إنما طرأ هذه الأزمنة لغلبة الجهل بهذا العلم ، وقلة أعلامه إذ لم يبق منهم إلا القليل فقد فات ومضى غالبهم ، وكلما جهل الناس علما من العلوم رأوا أن أجزاء منه لا قيمة لها. وإنما تظهر قيمة العلوم بعلمائها المبرزين الذين فهموا مقاصدها وأدركوا غاياتها ؛ فلم يتجرؤوا عليها ، ويصفونها مما لم تصله عقولهم أو تدركه فهومهم ، وليس كلام أحد حجة على أحد ، وكل علم عندما يخوض به من لا يعرفه ربما وجد فيه الكثير الذي يظهر له من بادئ الرأي أنه لا قيمة له ... فهوينا هوينا على علم الأصول: أناشدكم الله والأخوة أن تتأنوا بهذه المطارحات التي يلج فيها كل الناس .فلم يكتب حرف إلا كان له في وقته أهمية وقيمة ، وربما غابت في زمن آخر ، وربما تعود مرة أخرى ، فلا يتسلق أحد على علم من العلوم قبل الإحاطة به وإفناء عمره في طلبه ..وفق الجميع لمرضاته ومحبته .
أخي سليمان...جزاكم الله خيرا على حرصكم ودفاعكم عن علم الأصول. ورغم ما تفضلتم به فإنه لا يكاد يختلف اثنان من المبرزين في الأصول هذه الأيام بأن هذا العلم بصورته التقليدية يحتاج إلى جهود تصفوية كثيرة، تنفي عنه ما ليس منه، وتقربه للدارسين.

بسام عمر سيف
11-04-25 ||, 06:53 AM
من خلال استقراء وتتبع المشاركات وجدت أن المشاركات يمكن تصنيفها إلى:ـ
1) المؤيدون لمطلق التصفية من أقوال من لايعتد برأيهم ومنهم الشيخ صلاح الدين ((كاتب الموضوع))وهؤلاء يمثلون15بالمائة
2)المعارضون لأصل التصفية ومنهم الشيخ سليمان بن محمد النجران وهؤلاء يمثلون 10%
3) وهم الذين حازوا على النسبة العلياإذ مثلوا 75 % وهم القائلون ((بالموازنة أي التصفية ليس على إطلاقها ))فكانت مشاركاتهم ثورة ـ للدفاع على ماسطره العلماء،_ودعوة لتصفية علم الأصول من ماليس منه في آن واحد_ نعم ثورة انجبتها الاستاذة((انبثاق)) وحماها وقاد زمامها الشيخ د. أبو أيمن وأمدها وشد من أزرها الشيخ:الزبيرالطيب وحقق أهدافها وكشف مرامي معارضيها شيخنا:أبوبكر بن سالم باجنيد
وأنا أوافقهم الرأي من أوجه:ـ
أولا:ـ في حجة أيراد بعض المسائل المعترض على إيرادها
1ـ أننا نجد في أغلب الأحيان الضرورة الملحة في إيراد بعض المسائل والتي المخالف لنا فيها من شذ في عقيدته وذلك للبيان وإزالة الشبهة
2ـ أنه كما قيل سلفاً قد نرى مالاينبغي إيراده الآن بينما نكون في حاجة ماسة له فيما بعد
ثانياً في حجة تصفية علم الأصول من الفضول:
وهي الثلاث النقاط التي تفضل بها أخي د. أبو أيمن
ومن هنا نخلص إلى نتيجة يمكن أن نتلاقى بها مع أخينا صلاح الدين لتصفية علم الأصول وهي أن مقياسنا وميزاننا في التصفية الموضوع ذاته ومدى انتمائه وتعلقه بعلم الأصول بغض النظر عن قائله ولايفوتنا أن كتاب ((العمد)) للقاضي عبد الجبار و((المعتمد)) لأبي الحسين و((البرهان))لإمام الحرمين و((المستصفى))للغزالي إليها ينتهي هذا الخضم الهائل من كتب الأصول فعليها المعول وإليها المرجع والمآل ومصنفيها الأولان معتزلة والآخران أشاعرة وأخيراً أقول أن هذه ((الثورة)) أنتجت ((ثروة)) وهي مشاركات الأخوة الأفاضل وتعليقاتهم

صلاح الدين
12-11-10 ||, 12:47 AM
بارك الله فيكم.