المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملحظ منهجي في تحرير النظريات الفقهية ،،،



زايد بن عيدروس الخليفي
10-12-26 ||, 06:15 PM
النظرية الفقهية هي تعبير عن نظرة الشريعة وفقهائها إلى معنى ما في أبواب الفقه ،،
إلا أن كثيرا ممن كتب في النظريات الفقهية لا يراعي وحدة أجزائها وتناسقها ،،،
فتراه مثلا يكتب عن نظرية معينة ثم يملأ جوانبها بالنقل عن جمع من الأئمة على اختلاف مدارسهم ومناهجهم وأصولهم ،،، ويؤيدها بفروع متنوعة من شتى المذاهب والأقوال ،،
فتخرج نظريته في النهاية نظرية ملفقة ،، لا توحي بأهم خصائص النظريات وهي الوحدة والاتساق في جميع الجوانب ،،،
ونتيجة لذلك يصبح تصور ذاك المعنى ناقصا أو متضاربا في بعض جوانبه ،،،
فلابد من مراعاة وحدة النظرة والرؤية عند كتابة النظرية حتى لا يهدم أولها آخرها ،،، وحتى لا تسيء إلى تراثنا العظيم ... الفقه الإسلامي ...

الفاروق عمر محمد
11-07-02 ||, 03:33 PM
لا أجد في مجرد النقل عن العلماء مع اختلاف مناهجهم الأصولية دليلا علي اضطراب النظرية فقد تتفق مفردات النظرية عند بعض الأئمة مع اختلاف الأصول ولا يوجب هذا الاختلاف في بناء النظرية تلفيقا لو توضح بمثال يكون أنفع بارك الله فيك

رشيد عبد الله محسن
12-09-07 ||, 04:11 PM
شكرا لكم على هذه المشاركة، و لكن حبذا لو تفضلتم بإغناء الموضوع بنموذج عملي وقفتم فيه على ما لاحظتموه حتى يمكننا التقييم السليم.

لعيايدة هاجر
14-03-25 ||, 07:59 PM
برأيك ، ما هي المحتويات التي يجب أن تتضمنها النظرية؟ و كيف نصنع مع خلاف الفقهاء عند التنظير ؟

زايد بن عيدروس الخليفي
14-03-26 ||, 09:10 AM
قد مر وقت طويل منذ كتبت هذا ، ولا أستحضر مثالا معينا لكنني سأزيد شرح ذلك فأقول:
مثلا: نظرية التعسف في استعمال الحق في الفقه الاسلامي
تجد بعض الفقهاء أجازه في أبواب معينة، وآخرون أجازوه في أخرى،
فيأتي من يكتب النظرية ليثبتها في جميع الأبواب بل في الفقه الاسلامي على عمومه
رأيي المتواضع:
إما أن تكون نظرية التعسف في استعمال الحق في الفقه الاسلامي - وتقتصر على الاجماعيات ،،
أو تكون نظرية التعسف في استعمال الحق في الفقه الشافعي - مثلا - أو في فقه الامام فلان ،،
وذلك لارتباط النظريات بأصول وقواعد المذاهب ،،،