المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلام في النمص يسبب المغص



رضوان محمود نموس
10-12-30 ||, 03:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
كلام في النمص يسبب المغص
كنت أقرأ بحثاً في المقاصد, لكاتب عتيد مجالد, أثبت فيه أنه فنان, وفي المقاصد بهلوان, تعرض للنوامص والواصلات, مرتكبات الكبيرة الملعونات, المغيرات لخلق الله بنص الحديث, المتبعات وسوسة إبليس, وراعني أن الرجل بعد عدة حركات, قال للحكم (كش مات), ثم قرر وأصل وقال:, النمص والوصل حلال زلال, فتعجبت من قدراته الهائلة, وأحكامه الصائلة, فقرأت وأعدت, حتى كاد يزحزحني عما اعتقدت, وأخذت أوازن بين حججه المترادفة, ودفاعاته المتراصفة, وبين ما كنت أظنه يقيناً, وأتخذه ديناً, فغدوت متردداً أأقبل كلام هذا البهلوان, أم كلام رسول الرحمن؟, إذ ذاك دخل عليَّ أخ حبيب , ومن قلبي قريب, فناديت أن جئت على قدر, وبزغت بزوغ القمر, فصاحبك في خطر, وأفكاره شذر مذر, لا يدري ما يأخذ وما يذر, !!
فقال وما ذاك, ما هكذا عهدناك., فألقيت إليه الأوراق , وتنهدت تنهد الإرهاق, وسألته القول الفصل, بلا تشدد ولا هزل, ثم نظرت إليه, فإذا هو يقطب حاجبيه, فبربر وهمهم, بكلام لم يفهم, ثم أفصح وأبان, وأطلق لنفسه العنان,
إن عصابة استغلال المقاصد, تسعى لتدمير الفقهاء الأماجد, ركبوا متن الأهواء, ودمروا الولاء والبراء, وصوروا الجهاد إرهاب, والأعداء أحباب, والطغاة أهل رشاد, والدعاة أهل عناد, وجعلوا التبن تبراً, والقبر قصراً, والأحكام ركام, والأقذام عظام, والعلماء الأعلام طغام, والقواطع ظنيات, والأوهام محكمات, لا يعبأون بالأحاديث والآيات, حلوا بساحة الفقه فأحالوه أطلالاً, ونظروا إلى المحرمات فجعلوها حلالاً, فسماع الأغاني والموسيقى من الطيبات, وترقيع بكارة الزانيات من الزينات, وفعل النامصات الملعونات من التحبب للأزواج والقربات, ويستشهدون على ضلالهم بالآيات, (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات), تباً لهم من مفكرينات ومجددينات., فأحاديث رسول الله كلها آحاد ظنية الثبوت والإثبات, والقرآن كله عموميات ظني الدلالات, أما المحكم القاطع, ما أصلته البواقع,
فخفت أن يتطاير منه الشرر, وينزلق إلى الخطر, فقلت في حذر, مستعيراً من المتنبي , لأبلغ فيه إربي,
ترفق أيها السلفي فيهم*** فإن الرفق بالبدعيِّ عقاب
فمن في كفه منهم يراع*** كمن في كفه منهم رباب
وكيف يتم بأسك في حيارى*** وعلمهمو وما نالوا سراب
وأعلم أن خيلك عاديات*** تُنال بها الثريا والسحاب
سندعوا بالهداية ما استطعنا*** وندعوهم لعلهمو أجابوا
فهم أخواننا ضلت خطاهم*** فنجزى أحرهم إن هم أنابوا
فكل الزين أن نحنوا عليهم*** وكل الشين أن نبق غضاب
وإن نرفق ونحلم فهو أولى *** وعند الله في ذاك الثواب


وأخذت أهدئ باله, وأرثي حاله, وسألته عن الأولاد والعيال , لنخرج من هذا الموال, ثم إني استخرت واستشرت, وعلى ضوء ذلك قررت, عرض الأمر على الأصاحب, في ملتقى المذاهب, لعلهم إلى الحق يرشدون وللحقيقة يوجهون, وإليكم مني السلام والتحية والإكرام.

انبثاق
10-12-30 ||, 05:09 PM
سلم قلم جرى بمثل هذا..

د. بدر بن إبراهيم المهوس
10-12-30 ||, 08:38 PM
بارك الله فيكم أخي الكريم رضوان
الإيمان يمان والحكمة يمانية كنا نتمتع بقلم شيخنا ابي فراس السيال وفصاحته ورقة كلامه فجاءنا - ولله الحمد - من بلاد اليمن بليغ آخر .
والكلام على هذا الموضوع طويل وقد بدأ الشيوخ الكرام بالكلام عليه وتأصيله في أكثر من موضوع ومن ذلك الندوة المباركة ندوة التقعيد والتقصيد أو ندوة التقعيد الفقهي والمقصدي .

بشرى عمر الغوراني
10-12-30 ||, 10:44 PM
إن رمتَ يا أخي الصوابا، فإن في ذا الملتقى الجوابا
وحسبك الأفاضل الكرام، دليلهم كالشمس لا يُضام
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)4 .com/vb/showthread.phpp=31997&mode=threaded#post31997 (لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد)

رضوان محمود نموس
10-12-31 ||, 03:32 PM
أسأل ربي يمطر السحابا لكل من أرشد أو أجابا
والنمص في سؤليَ للمثالِ وليس هو بمقصد المقالِ
والقصد ما استنتجه الدكتور الكاتب المؤصل الشهير
هل المقاصد هي لتبيين العلل أم أنها صارت دليلاً مستقل
وكــيـف استنتــاجنــا قطــعي وقـــول ربنـــا هو الظـني
وكيف ما استنبـــط من آحاد يصيــر قطعيـــاً بلا عنــاد
فأخــروا القائــد والحصــانا وأشغلوا بالطنبر المكانا
وجعلوا المفعول دوماً فاعلا وصوروا القول مثالاً قائلا
ويسحرون الناس بالترتيب والمنطـق المؤنـق العجيـب

بشرى عمر الغوراني
10-12-31 ||, 10:19 PM
أسأل ربي يمطر السحابا لكل من أرشد أو أجابا
والنمص في سؤليَ للمثالِ وليس هو بمقصد المقالِ
والقصد ما استنتجه الدكتور الكاتب المؤصل الشهير
هل المقاصد هي لتبيين العلل أم أنها صارت دليلاً مستقل
وكــيـف استنتــاجنــا قطــعي وقـــول ربنـــا هو الظـني
وكيف ما استنبـــط من آحاد يصيــر قطعيـــاً بلا عنــاد
فأخــروا القائــد والحصــانا وأشغلوا بالطنبر المكانا
وجعلوا المفعول دوماً فاعلا وصوروا القول مثالاً قائلا
ويسحرون الناس بالترتيب والمنطـق المؤنـق العجيـب


هذا دليل آخر حضرة الدكتور الفاضل أبا حازم على أن من النساء مَن هنّ ظاهريات!!

عبد الله نوري بن علال
11-01-01 ||, 08:28 PM
أستاذنا الكريم رضوان، هلا دبجت كلاماتك الرائقة بما ينقض أدلة الكاتب العتيد المجالد، علنا نستفيد من نقاشكم المبني على روح الحوار وأدب الاختلاف، ننتظر منكم أثابكم الله ردودا مؤصلة في مستوى ما كتب الكاتب العتيد المجالد.

رضوان محمود نموس
11-01-01 ||, 10:08 PM
أخي الفاضل عبد الله نوري بن علال السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أحسن الله إليك وأشكرك على حسن ظنك بي ولكنني لست بأستاذ ولا ما يقرب منه, ولقد تكلمتَ يا أخي حقاً وقلتَ صدقاً أما أنا فكنت أظن أن التلميح يغني عن التصريح, ولكن الظن كعادته لا يغني من الحق شيئاً وطلبك مناقشة الكاتب فيما قال هو حق بلا جدال, لو كنت أقصد هذه الجزئية وكنت ألمحت أن المقصود من كلامي هو الإنكار على المقاصديين الذين يؤخرون الآيات والأحاديث ثم يستنبطون عللاً يجعلونها قطعية وافقت الكتاب والسنة أم لم توافق وليس المقصود هذا الكاتب أو ذاك والذي أردته إثارة قضية كلية عن انحراف بعض المقاصديين وتمييعهم للنصوص وليست بغيتي قضية جزئية تتعلق بالنمص أو غيره وكلي أمل بأنني وضحت المطلوب مع شكري للجميع

د. بدر بن إبراهيم المهوس
11-01-02 ||, 03:08 PM
هذا دليل آخر حضرة الدكتور الفاضل أبا حازم على أن من النساء مَن هنّ ظاهريات!!
الأستاذة الفاضلة بشرى بارك الله فيكم
هذا في حكم النادر والأصل في النساء أنه ينظرن إلى المقصد والمغزى من الكلام وما وراء اللفظ .
ثم إني قلت أمراً آخر وهو أن النساء لا قاعدة لهن مستمرة فهن متقلبات ربما تريدها مقاصدية في حال معين فتفاجئك بأنها ظاهرية أو العكس .
هي ظاهرية حيث أرادت الظاهر ، ومقاصدية حيث أردت المقاصد ، وأعان الله الرجل على التقلب بين الظاهر والمقصد حسب تقلب المزاج .

بشرى عمر الغوراني
11-01-02 ||, 04:49 PM
الأستاذة الفاضلة بشرى بارك الله فيكم
هذا في حكم النادر والأصل في النساء أنه ينظرن إلى المقصد والمغزى من الكلام وما وراء اللفظ .
ثم إني قلت أمراً آخر وهو أن النساء لا قاعدة لهن مستمرة فهن متقلبات ربما تريدها مقاصدية في حال معين فتفاجئك بأنها ظاهرية أو العكس.ما زلتم مصرّين على رأيكم؟!
هي ظاهرية حيث أرادت الظاهر ، ومقاصدية حيث أردت المقاصد ، وأعان الله الرجل على التقلب بين الظاهر والمقصد حسب تقلب المزاج .


حسناً، آمين............

انبثاق
11-01-02 ||, 07:11 PM
...وكنت ألمحت أن المقصود من كلامي هو الإنكار على المقاصديين الذين يؤخرون الآيات والأحاديث ثم يستنبطون عللاً يجعلونها قطعية وافقت الكتاب والسنة أم لم توافق وليس المقصود هذا الكاتب أو ذاك والذي أردته إثارة قضية كلية عن انحراف بعض المقاصديين وتمييعهم للنصوص وليست بغيتي قضية جزئية تتعلق بالنمص أو غيره

هذا بالضبط ما فهمته من مقامتكم -إن صحت التسمية- البليغة
جزاكم الباري خير الجزاء..
وذاك الفعل المشار إليه يكرهه المسلم بفطرته وعقيدته السليمة حين يرى صنيع بعض المقاصديين!..لكن لايصح لمثلي الكلام على علم من العلوم التي أجهلها،إذ قد يكون العلم بذاته شيء وتطبيق أصحابه له شيء آخر،
وابن القيم رحمه الله تعالى يقول/
إن البدار برد شيء لم تحط***علما به سببٌ إلى الخذلانِ.
أصلح الله الأحوال ورزقنا جميعا الهداية والسداد.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-02-04 ||, 08:14 PM
للكهان سجع مفحم!!!
قيل :
رأيت أعاصير زوابع ، بعضها لبعض تابع ، فيها لهب لامع ، و لها دخان ساطع ، يقفوها نهر متدافع ، و سمعت فيما أنت سامع ، دعاء ذي جرس صادع : هلموا إلى المشارع ، هلموا إلى المشارع ، روى جارع ، و غرق كارع..

بومدين مختار ديداني
11-02-05 ||, 08:22 PM
السلام عليكم
أخي رضوان أوردها سعد و سعد مشتمل ما هكذا يا سعد تورد الإبل، كان عليك أخي رضوان أن تذكر أدلة هذا الكاتب ثم تتبعها بالنقض و الدليل كما هو الأسلوب العلمي حتى تكون الإفادة أكثر، أما أن تذكر مجرد كلام مسجع فهذا لا يقدم و لا يؤخر، فالأصل في العلم الحوار الهادئ المبني على الدليل و التحقيق.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-02-05 ||, 08:55 PM
أحسنت يا شيخ بومدين و صدقت:ترقية الظنون دأب الموقنين ، و دأب الأدعياء شكوك و تهم:
شفاء العي السؤال ، و ردّ الحجج في مواضع النزال..ما سيق في النمص و أضرابه أيده المنهج ،
و تظاهرت عليه المهج...ما سيق يقدس ظواهر النصوص و مذاهب السلف..
لا تحقرن صغيرا في مخاصمة ؛ فللمحقرات شوارب..... إذا نبا سيف الحمام حدّته الكواعب....

فحفاح عبد الحفيظ بن الاخضر الجزائري
11-02-06 ||, 12:45 PM
دونك ... لاتثلم فحلا بين سب وتب ,فالتهويل والتعريض بالبليغ من الأدب , دأب المغلوب من الفن بما غلب , وليكن النزال بالسجال , تعرض فيه الأراء ولا تكسر فيه القلال, كما أن سمت العلماء بين أدب القول و لين الطول , واحتكام إلى ذي القوة والحول, ولن نفي الرجال حقهم حتى بفرض خطإهم فسيئاتهم كما قال شيخ الاسلام تغمر في بحر حسناتهم ...

رضوان محمود نموس
11-02-16 ||, 08:29 AM
كاد المريب أن يقول خذوني لقد بينت أكثر من مرة ما هو القصد وأنتم مقاصديون ولكنكم تصرون على نقاش الجزئية وهذا دليل أنكم مازلتم متعلقون بالجزئيات وبينكم وبين المقاصد والكليات سنين ومسافات طويلة أسأل الله أن يعيننا جميعا على قطعها بسلام. والسلام عليكم