المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نُتف من كلام العلماء في ذم تَغَيَّي غير الحق من الجدل والمناظرة.



مجمول
11-01-11 ||, 04:17 PM
في تلبيس إبليس، (116) :
(( ومن تلبيس إبليس على الفقهاء أن جل اعتمادهم على تحصيل علم الجدل، يطلبون -بزعمهم- تصحيح الدليل على الحكم والاستنباط لدقائق الشرع، وعلل المذاهب، ولو صحت هذه الدعوى منهم لتشاغلوا بجميع المسائل، وإنما يتشاغلون بالمسائل الكبار ليتسع فيها الكلام، فيتقدم المناظر بذلك عند الناس في خصام النظر، فهمّ أحدهم بترتيب المجادلة والتفتيش على المناقضات طلبًا للمفاخرات والمباهاة، وربما لم يعرف الحكم في مسألة صغيرة تعم بها البلوى)).

الحجوي في : الفكر السامي، 2/ 184 :
((إلا أن المتأخرين لم يستعملوا الأصول لما وضع له من الاستنباط مع إيضاح الحق ليعمل به، بل استعملوه آلة جدال وغمت الحق، فتجد الرجل يستدل لنفسه بالعام فإذا ما استدل خصمه رد عليه فقال: إن دلالته ظنية وأنه لا يعمل به قبل البحث عن المخصص، وإن كل عام دخله تخصيص، وتجده يستدل بالخاص فإذا ما استدل به خصمه رد عليه بأنه قضية عين لا عموم لها...وهكذا أكثروا من القواعد وعارضوا بعضها ببعض ليتوصل كل واحد إلى أن يتمسك بما هو عليه ولا يحيد عنه، ولم يبق عندهم استدلال إلا الجدال لا لظهور الحق وإبانة باطل، وما اختلفوا إلا من بعد ما جاءهم العلم))

وقال أيضا ناصحًا الشبيبة من المتفقهين (4 /211):
«وليجتنبوا المجادلات الدينية والاختلافات المذهبية، فذلك شيء فرغ منه، فإياهم وإياي من ضياع الوقت النفيس إلا فيما يفيد، فحذار حذار من المجادلات البيزنطية الدينية التي لا تأتي بفائدة"

وفي جامع بيان العلم وفضله (2 / 171) :
واعلم أنه لم تكن مناظرة بين اثنين أو جماعة من السلف إلا لتفهم وجه الصواب فيصار إليه ويعرف اصل القول وعلته فيجرى عليه أمثلته ونظائره وعلى هذا الناس في كل بلد إلا عندنا كما شاء الله ربنا وعند من سلك سبيلنا من أهل المغرب فإنهم لايقيمون علة ولا يعرفون للقول وجها وحسب أحدهم أن يقول فيها رواية لفلان ورواية لفلان ومن خالف هندهم الرواية التي لا يقف على معناها وأصلها وصحة وجهها فكأنه قد خالف نص الكتاب وثابت السنة ويجيزون حمل الروايات المتضادة في الحلال والحرام وذلك خلاف أصل مالك وكم وكم لهم من خلاف أصول مذهبه مما لو ذكرناه لطال الكتاب بذكره ولتقصيرهم عن علم الأصول مذهبهم صار أحدهم إذا لقى مخالفا ممن يقول بقول أبي حنيفة أو الشافعي أو راود بن علي أو غيرهم من الفقهاء وخالفه في أصل قوله بقى متحيرا ولم يكن عنده أكثر من حكاية قول صاحبه فقال هكذا قال فلان وهكذا روينا ولجأ إلى أن يذكر فضل مالك ومنزلته فإن عارضه الآخر بذكر فضل إمامه أيضا صار في المثل كما قال الأول شكونا إليهم خراب العرا ق فعابوا علينا شحوم البقر فكانوا كما قيل فيما مضى أريها السها وتربني القمر.

وقال ابن خفاجة عن أهل وقته:
درسوا العلوم ليملكوا بجدالهم*** فيها صدور مراتب ومجالس.
وتزهدوا حتى أصابوا فرصة*** في أخذ مال مساجد وكنائس.

انبثاق
11-01-11 ||, 04:55 PM
بارك الله فيك..

الصمت
11-01-12 ||, 12:38 AM
وقال أيضا ناصحًا الشبيبة من المتفقهين (4 /211):
«وليجتنبوا المجادلات الدينية والاختلافات المذهبية، فذلك شيء فرغ منه، فإياهم وإياي من ضياع الوقت النفيس إلا فيما يفيد، فحذار حذار من المجادلات البيزنطية الدينية التي لا تأتي بفائدة"

وفي جامع بيان العلم وفضله (2 / 171) :
واعلم أنه لم تكن مناظرة بين اثنين أو جماعة من السلف إلا لتفهم وجه الصواب فيصار إليه ويعرف اصل القول وعلته فيجرى عليه أمثلته ونظائره وعلى هذا الناس في كل بلد ...


جزاكم الله خيرا

مجمول
11-01-12 ||, 04:42 PM
وفي الفكر السامي أيضًا ( 3/ 152) مبيّنًا مآل مثل هذه المناظرات المجادلات:

" ومن تتبع تاريخ مجالس المناظرات العلمية التي ينال صاحب الظهور فيها رياسة أو جائزة أو ظهورًا لا يجدها قط جاءت بفائدة إظهار الحق ومحوالخلاف، بل تكون بالعكس، فبسببها يزداد الخلاف تصلبًا وثبوتًا، إذ الفصاحة والبلاغة لا تعدم (منامجها)** إيجاد أثواب تغطي وجه الحق إذا دعمت بعيدان النفوذ وطليت بطلاء السياسة، ومتنت بأطناب الرياسة والأغراض"

** هكذا في النسخة عندي، ولعلها (مناهجها؟!) والله أعلم.