المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بين الإمامين شيخ الاسلام ابن تيمية والشاطبي رحمهما الله تعالى.



مصطفى بن حسّان عيشوش
11-02-17 ||, 06:02 PM
بين الإمامين شيخ الاسلام ابن تيمية والشاطبي رحمهما الله تعالى.
السّؤال الذي يرد بقوّة في هذا الباب

ما أوجه الوفاق بين مدرستي ابن تيمية والشاطبي في مجال التأصيل والتطبيق المقاصدي؟
أيهما غلب عليه التأصيل أكثر؟.
ومن أراد توسعة البحث فليتفضل مشكورا بزيادة مباحث مفيدة.بارك الله فيكم.
والله أعلم.

أبو عبد الله المصلحي
11-02-17 ||, 11:23 PM
بارك الله فيك.
صحيحٌ أني قرات الموافقات كاملا مراتٍ عدة، لكني لم اكمل قراءة مجموع الفتاوى الى الان.
لذا: أجبن عن الاجابة عن هذا السؤال الكبير المترامي الاطراف.
وأحيلك على اخينا الاخضري الدكتور المقاصدي.
هذا بصورة كلية عامة.
اما عن بعض الجزئيات، فلا ريب ان طلبة العلم يمتلكون معلومات متفاوتة عن ذلك، كلٌ حسب سعة اطلاعه، وموقفه الاصولي من المدارس الاصولية، بما فيها المدرسة المقاصدية.
ويبدو لي انك من المولعين بالمقاصد !

مصطفى بن حسّان عيشوش
11-02-20 ||, 05:58 PM
بارك الله فيك.
صحيحٌ أني قرات الموافقات كاملا مراتٍ عدة، لكني لم اكمل قراءة مجموع الفتاوى الى الان.
لذا: أجبن عن الاجابة عن هذا السؤال الكبير المترامي الاطراف.
وأحيلك على اخينا الاخضري الدكتور المقاصدي.
ننتظر الإجابة من أستاذي في الجامعة الشيخ الدكتور الأخضري وفقه الله تعالى.
هذا بصورة كلية عامة.
اما عن بعض الجزئيات، فلا ريب ان طلبة العلم يمتلكون معلومات متفاوتة عن ذلك، كلٌ حسب سعة اطلاعه، وموقفه الاصولي من المدارس الاصولية، بما فيها المدرسة المقاصدية.
ويبدو لي انك من المولعين بالمقاصد !

كيف لا نولَعُ بها وهي من شروط الاجتهاد. بارك الله فيكم ونفع بكم.
.

د. الأخضر بن الحضري الأخضري
11-02-20 ||, 10:19 PM
لست أهلا لها :
الأصل أن تحيل على مليئ...و أنت لها يا شيخنا المصلحي..

مصطفى بن حسّان عيشوش
11-02-21 ||, 06:05 PM
بارك الله فيك أستاذنا الفاضل وشكر الله لكم تواضعكم.

مصطفى بن حسّان عيشوش
11-04-04 ||, 12:13 AM
وللعلامة الكبير محبّ ابن القيم بكر بن عبد الله أبوزيد رحمه الله كلام مفيد في هذا الباب. قال رحمه الله في تقريضه لتحقيق الموافقات للشيخ مشهور آل سلمان: هذه إلماعة معتصرة عن هذا الإمام [يقصد الشاطبي] في حياته العلمية والعملية، وبتأملها يظهر فيها جَليا نزعته التجديدية، ودعوته الإصلاحية -شأن كل مجدد ومصلح- وهي تشبه إلى حد كبير دعوة التجديد التي قام بها في المشرق شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى- مع تباعد الدار، وأن ولادة هذا الإمام بعد وفاة شيخ الإسلام، وكل منهما لم يرحل قط إلى قطر الآخر، لكني وجدت أثارة من علم تدل على أن لشيخ الإسلام ابن تيمية صوتا مسموعا في غرناطة، ذلك أن الإمام الشاطبي قد نقل عنه في: "الاعتصام" "1/ 356" قوله:

"قال بعض الحنابلة..." وهو بنصه في كتاب ابن تيمية: "إقامة الدليل على بطلان التحليل" المطبوع ضمن: "الفتاوى الكبرى" "3/ 370".

وربما أن الشاطبي -رحمه الله تعالى- لَمْ يُسَمِّه، ولَمْ يَسْتَرْسِلْ بِذِكْرِهِ والنَّقْلِ عنه؛ اتِّقَاءً لِمَا وَقَعَ في الخُلُوفِ مِنْ عَدَاوَتِهِ، والنفرة منه...
ومن أعظم وجوه التشابه بينهما: ربط الترجيح والاختيار في مسائل الخلاف بالنظر إلى مقاصد الشريعة، وتنقيحها، وتحقيقها، والتدقيق فيها، وهذه من أبرز السمات التي جعلت كتب هذين الإمامين تحتل
مكان الصدارة عند أهل العلم. وإذا كانت هذه الالتفاتة النفيسة ملحوظة في كتابات الشاطبي، فإن محط الرحل فيها هو كتابه الفريد الفارد: "الموافقات"....اهـ.

ولعل في كلام العلامة بكر رحمه الله بيان غرض من أغراض الإبهام في مصنفات الأعلام.

وقال محقق الموافقات مشهور حسن: سادسا:

ذكرتُ في الهوامش ما وقفت عليه من مواطن بحث شيخ الإسلام ابن تيمية وتلميذه ابن القيم للمسائل التي عند المصنف2، ونقلت كلامهما -أو كلام أحدهما- في بعض الأحايين، إن كانت فيه فائدة زائدة, أو فيه توجيه وبحث يخالف ما عند المصنف3، ووجدتُ أنهما على الرغم من بعد مواطنهما؛ فإنهما يلتقيان في كثير من المباحث، وتفطن لهذا شيخنا الألباني -حفظه الله- فقال في "صحيح الترغيب والترهيب" "1/ 37-38" بعد أن أورد كلاما لابن تيمية وآخر للشاطبي:

"قلت: هذا كله من كلام الإمام الشاطبي، وهو يلتقي تمام الالتقاء مع كلام شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمهما الله تعالى- ومن الطرائف أن هذا مشرقي وذاك مغربي، جمع بينهما -على بُعد الدار- المنهج العلمي الصحيح".

مسألة:

وهنا مسألة... لا بد من الإشارة إليها، وهي: هل اجتمع الشاطبي مع شيخ الإسلام ابن تيمية أو تلميذه ابن القيم، وهل نظر في كتبهما؟!

والجواب عن هذا السؤال: إننا نستطيع أن نقرر بكل طمأنينة أن ابن تيمية وابن القيم لم يرد لهما ذكر ألبتة في جميع كتب الشاطبي المطبوعة، ولم أظفر بعد شدة بحث، وكثرة استقصاء إلى ما يمكننا أن نجعل هذا اللقاء ثابتا، أو في حكم الواقع، ولم أعثر للشاطبي في كتابه هذا على ذكر للحنابلة، وقد صرح فيه "3/ 131" أن كتب الحنفية والشافعية كالمعدومة الوجود في زمانهم؛ فكيف بكتب الحنابلة؟

لا شك أنه ظفر ببعضها، ولكن بعد كتابته "الموافقات"؛ فها هو يصرح في "الاعتصام" "1/ 462-ط ابن عفان" -وقد أحال فيه كثيرا على

"الموافقات" -بقوله: "قال بعض الحنابلة..."، ونقل نصا طويلا جهدتُ في البحث عنه؛ فلم أعثر على لفظه في كتب ابن تيمية وابن القي[قال في الحاشية: وقع نحوه في "المسودة" "316"، و"إعلام الموقعين" "1/ 24-ط دار الحديث"، و"العدة" "4/ 1059-1060" للقاضي أبي يعلى. ثم ظفرت به في "إقامة الدليل على بطلان التحليل" بواسطة ما ذكره العلامة بكر أبو زيد في التقديم.] ، وعلى فرض صحة العثور عليه في كتبهما؛ فلا يلزم أنه التقى بهما أو عثر على كتبهما؛ فلا يبعد أن يكون أخذه بواسطة بعض من له رحلة من المغاربة إلى المشرق، أو بواسطة بعض شيوخه.

وبهذه المناسبة أذكر أن بعض شيوخ الشاطبي قد التقى بابن القيم؛ فها هو أبو عبد الله المقري يحكي عن نفسه أنه "لقي شمس الدين بن قيم الجوزية، صاحب الفقيه ابن تيمية"2.

من خلال ما تقدم أستبعد صحة ما ذهب إليه سعد محمد الشناوي في كتابه "مدى الحاجة للأخذ بنظرية المصالح المرسلة في الفقه الإسلامي" "1/ 150" عند كلامه على تأثر الشاطبي بمن سبقوه، قال ما نصه:

"وقد تأثر الإمام الشاطبي بما جاء في مؤلفات من سبقه، وهو العز بن عبد السلام، وابن تيمية!! وابن القيم!! والقرافي، ولهذا نجد كتابه مزيجا وتحليلا لهذه الآراء القيمة التي استقرت في عقولها نظرية المصالح المرسلة...".

وسألتُ شيخنا الألباني -حفظه الله- عن هذه المسألة؛ فأجاب بأنه لم يثبت عنده ولم يطلع على ما يسمح بالجزم أو باحتمال أن تكون اللقيا قد تمت بين الشاطبي وابن تيمية أو ابن القيم.اهـ.
وقال أيضا في ج1/ص77 حاشية: الخلاف بين ابن تيمية ومدرسته من جهة والشاطبي من جهة أخرى يمكن في اعتماد ابن تيمية على النص والتأكد من صحته على وجه رئيس، وتوضيح ابن تيمية لمنهج السلف في العقيدة، والاستغراق في نصرته والذب عنه، بينما هو غير ظاهر عند الشاطبي إلا في المسائل الفقهية ومن الناحية الأصولية،
وموقف ابن تيمية من التصوف وأعلام الصوفية والمسائل المطروحة في هذا الباب أدق من موقف الشاطبي؛ إذ عنده تحسين ظن زائد بهؤلاء كأبي يزيد البسطامي وغيره، ونجد تباينا بينهما في الكرامات، انظر: "2/ 440، 443" والتعليق عليه من "الموافقات".اهـ.

توبة
11-04-05 ||, 11:49 AM
جزاك الله خيرا .

وقال محقق الموافقات مشهور حسن
هنالك مقال للمحقق ،حول هذا الموضوع بعنوان "الشاطبي حسنة من حسنات مدرسة ابن تيمية" في مجلة الأصالة عدد27،أورد فيه إضافات تعضد هذه الفرضية .
و هذا رابط لتحميل العدد المذكور:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

مصطفى بن حسّان عيشوش
11-04-05 ||, 02:42 PM
جزاك الله خيرا .

هنالك مقال للمحقق ،حول هذا الموضوع بعنوان "الشاطبي حسنة من حسنات مدرسة ابن تيمية" في مجلة الأصالة عدد27،أورد فيه إضافات تعضد هذه الفرضية .
و هذا رابط لتحميل العدد المذكور:
لا يمكنك مشاهدة الروابط قبل الرد

بارك الله فيكم على هذه الفائدة النفيسة.

أمجد درويش أبو موسى
11-04-05 ||, 04:12 PM
على الهامش: لا يُنكر تأثر أبي إسحاق الشاطبي بأبي العباس ابن تيمية ومدرسته
لكن التعبير بأن الشاطبي حسنة من حسنات ابن تيمية فيه إجحاف بمنزلة الشاطبي فهو أكبر من ذلك

توبة
11-04-05 ||, 10:55 PM
على الهامش: لا يُنكر تأثر أبي إسحاق الشاطبي بأبي العباس ابن تيمية ومدرسته
لكن التعبير بأن الشاطبي حسنة من حسنات ابن تيمية فيه إجحاف بمنزلة الشاطبي فهو أكبر من ذلك
بارك الله فيكم أخي الكريم،و إحالتنا على المقال إثراءً للموضوع و طلبا للنظر في مادته لا تسليما بمحتواه أو موافقة له .

مصطفى بن حسّان عيشوش
11-04-10 ||, 10:57 PM
أطلب من الأخت توبة وفقها الله لكل خير نسخ ما قيل في تلك المقالة على الوورد وعرضه هنا لأنه كلام ثريّ قوي ومفيد في الباب لعلنا لا نجد هذا التحقيق لغير هذا الشيخ المحقق وفقه الله تعالى وهو يدل على نفس بحثي عميق وجرد شاق لا يطيقه إلاّ أفراد أفذاذ.
جزاكم الله خيرا.

أبو عبد الله المصلحي
11-04-11 ||, 12:42 AM
من خلال ما اكتب فيه الان في الاطروحة في مواضيع لها صلة بما ههنا ، وجدت ان هناك اختلافات ليست بالقليلة بينهما.
وقد بدات تزيد عندي شيئا فشيئا.
اما الاختلاف بين الشاطبي وابن القيم فهو اشد.
وكلامي هذا ليس حجة؛ لانه عارٍ عن الدليل الذي يذكر بعد انتهاء الاطروحة ومناقشتها، ان شاء الله.

أبو عبد الله المصلحي
11-04-11 ||, 12:44 AM
لايزال السؤال عند وجهته الاولى ...... مرجع المقاصد هنا: الاخضري.