المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : نتائج كتاب التعزية حقيقتها والمسائل المتعلقة بها



عاشور
08-05-22 ||, 12:11 PM
رسالة التعزية حقيقتها والمسائل المتعلقة بها دراسة فقهية مقارنة للشيخ الدكتور خالد بن عبدالله بن دايل الشمراني الاستاذ المساعد بقسم القضاء كلية الشريعة والدراسات الاسلامية جامعة أم القرى
قال
قال وفي خاتمة هذا البحث وبعد استعراض ماسبق من مسائله ودراستها فاننا يمكن أن نخرج بالنتائج التالية
1- أن التعزية في الاسلام قربة من القرب ولاخلاف بين العلماء في استحبابها وقد ثبت ذالك بالسنة القولية والعملية الصحيحة
2- شرعت التعزية في الاسلام لجملة من المقاصدالجليلة منها تهوين المصيبة على المصاب وحثه على التزام الصبر واحتساب الاجر والدعاء للمصاب بجبر المصيبةوللميت بالمغفرة وتوثيق عرى التكافل الاجتماعي بين أفراد المجتمع المسلم
3- التعزية من حيث تكييفها الشرعي متردد بين العبادة والعادة والعادة غالبة عليها وبالتالي فإن الاصل في كيفيتها وهيئتها هو الحل والاباحة حتى يرد دليل ناقل
4 لاكرهة في التعزية قبل الدفن بل التعزية قبل الدفن أو بعده سواء في الاستحباب والافضلية
5 التعزية غير محدودة بمدة بل تشرع التعزية في كل وقت مالم تنس المصيبة وغلب على ظن المعزي أن تعزيته لأهل المصيبة لن يجددأحزانهم
6 التعزية مشروعة في المسجد
7 جلوس أهل المصيبة للتعزية مباح إذا استوفى ضوابطه المذكورة فيما سبق
8 التعزية عند القبر مباحة ولاحرج فيها وكذا الجلوس بقرب دار الميت وعلى باب داره من اجل التعزية
9 ليس للتعزية ألفاظ محددة بل للأنسن أن يعزي أخاه بكل مايغلب على ظنه أنه يحقق مقصود التعزية
10 التعزية بالكتابة مباحة وكذالك نشر التعزية في وسائل الاعلام فإنه على أصل الاباحة بشرط أن لايكون في ذالك مشابهة لنعي الجاهلية كإظهار التسخط وتعديد المفاخر وأن يكون مجرد من كل مايشعر بتزكية الميت أو الشهادة له بالجنة
11 مصافحة أهل الميت عند التعزية لابأس بها وكذالك تكرار التعزية مالم تجدد حزنا
12 صنع الطعام من قبل اهل الميت للناس مكروه الاإذا دعت الحاجة اليه كما إذجاء الى أهل الميت من يحظر ميتهم من أهل القرى البعيدة
13 صنع الطعام لأجل الميت وجمع الناس عليه مكروه إلا إذا كان ذالك من غير قصد للإجتماع أو لحاجة فإن الكراهة تزول حينئذ
14 السفر من أجل التعزية مندوب وقربة من القرب
15 إصطفاف أهل الميت في المقبرة ليعزيهم الناس مباح ولاحرج فيه
16 التعزية تكون لجميع أهل المصيبة من أهل الميت وأقاربه وجيرانه
17 يبد أفي التعزية بخيار أهل المصيبة وصلحائهم وبالضعيف منهم عن تحمل المصيبة
18 تغيير المعزى لهيئه بدافع الحزن والجزع ممنوع لمنافاته للصبر الواجب
19 وضع المعزى لعلامة عليه حتى يعرف فيعزى مكروه
20 تعطيل المعزى لأعماله مباح من حيث الاصل بشرط الا يترتب على ذالك إضرار بغيره وألايكون ذالك بدافع الجزع المنافي للصبر وألا يقصدمن ترك مزولة عمله التقرب بذالك الى الله
21 تعزية الفاسق ترجع الى مراعاة المصلحة ودرء المفسدة كهجره
22 تعزية الكافر جائزة إذا ترتب عليها مصلحة كرجاء إسلامه
23 التعزية في الزوجة والبنات والصديق مشروعة
24 لابأس بالتعزية فيمن مات على الفسق بل هي مستحبة
25 تعزية المسلم في الكافر مشروعة بشرط عدم الدعاء للميت الكافر بالمغفرة
26 تستحب التعزية في غير مصيبة الموت كذهاب المال أوشيء من الاعضاء او الجوارح

د. فؤاد بن يحيى الهاشمي
08-05-22 ||, 01:19 PM
بارك الله فيك أخي عاشور، ما شاء الله تبارك الله، لا نخفيك استبشارنا بك فأنوار تألقك بدأت تضيء
ولعلك - مسددا وموفقا - أدركت رسالة الموقع فواصل بارك الله فيك ، أسأل الله عز وجل أن يجعلك من منارات الموقع وهداته، كما أسأله سبحانه أن يكثر من أمثالك
أستأذنك في تسجيل بعض الفوائد من نتائج هذه الرسالة التي ظهر تميزها من أول وهلة، فمثة نتائج جديرة بالتأمل والدراسة، وفيها جملة من الإضافات، وهذا يدعونا إلى قراءة تمام الرسالة، ولعلك تفيدنا عن الرسالة هل هي مطبوعة:



3- التعزية من حيث تكييفها الشرعي متردد بين العبادة والعادة والعادة غالبة عليها وبالتالي فإن الاصل في كيفيتها وهيئتها هو الحل والاباحة حتى يرد دليل ناقل
4 لاكرهة في التعزية قبل الدفن بل التعزية قبل الدفن أو بعده سواء في الاستحباب والافضلية
5 التعزية غير محدودة بمدة بل تشرع التعزية في كل وقت مالم تنس المصيبة وغلب على ظن المعزي أن تعزيته لأهل المصيبة لن يجددأحزانهم
6 التعزية مشروعة في المسجد
7 جلوس أهل المصيبة للتعزية مباح إذا استوفى ضوابطه المذكورة فيما سبق
8 التعزية عند القبر مباحة ولاحرج فيها وكذا الجلوس بقرب دار الميت وعلى باب داره من اجل التعزية
10 التعزية بالكتابة مباحة وكذالك نشر التعزية في وسائل الاعلام فإنه على أصل الاباحة بشرط أن لايكون في ذالك مشابهة لنعي الجاهلية كإظهار التسخط وتعديد المفاخر وأن يكون مجرد من كل مايشعر بتزكية الميت أو الشهادة له بالجنة
12 صنع الطعام من قبل اهل الميت للناس مكروه الاإذا دعت الحاجة اليه كما إذجاء الى أهل الميت من يحظر ميتهم من أهل القرى البعيدة
14 السفر من أجل التعزية مندوب وقربة من القرب
15 اصطفاف أهل الميت في المقبرة ليعزيهم الناس مباح ولاحرج فيه
20 تعطيل المعزى لأعماله مباح من حيث الاصل بشرط الا يترتب على ذالك إضرار بغيره وألايكون ذالك بدافع الجزع المنافي للصبر وألا يقصدمن ترك مزولة عمله التقرب بذالك الى الله
22 تعزية الكافر جائزة إذا ترتب عليها مصلحة كرجاء إسلامه

25 تعزية المسلم في الكافر مشروعة بشرط عدم الدعاء للميت الكافر بالمغفرة
26 تستحب التعزية في غير مصيبة الموت كذهاب المال أوشيء من الاعضاء او الجوارح

د. عبدالحميد بن صالح الكراني
08-05-22 ||, 02:02 PM
بارك الله فيك أخي عاشور، ما شاء الله تبارك الله، لا نخفيك استبشارنا بك فأنوار تألقك بدأت تضيء
ولعلك - مسددا وموفقا - أدركت رسالة الموقع فواصل بارك الله فيك ، أسأل الله عز وجل أن يجعلك من منارات الموقع وهداته، كما أسأله سبحانه أن يكثر من أمثالك

والأمر كما قد قلت

عاشور
08-05-23 ||, 11:03 PM
التعريف بالرسالة
الرسالة مطبوعة ومتداولة مطبوعة بدار بن الجوزي للنشر والتوزيع
وللتعريف بالرسالةأكتفي بنقل تقديم فضيلة الشيخ عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل- رئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الاعلى سابقا –
قال في اول تقديمه للرسالة
- الحمد لله وحده فقد اطلعت على رسالة التعزية التي أعدها الدكتور / خالد بن عبد الله بن دايل الشمراني وتصفحت مواضع منها متفرقة ولاسيما بحث تكييفها الحقيقي هل هي عبادة شرعية فيقال الاصل فيها التوقف على ماورد فيها شرعا أم هي عادة عرفية الاصل في كيفيتها الاباحة والجواز وبعد هذا التقعيد عرج على ذكر أفراد من مسائلها من كتب المذاهب الاربعة فذكر حكم زمانها والجلوس لها وتكرارها وصنع الطعام لها والسفر لأجلها وتعزية الفاسق والكافر والتعزية بهما وغير ذالك مما يتعلق بها كما ذكر حكم التعزية بما يصيب الانسن غير مصيبة الموت وبيان دليل كل قول ومناقشته مناقشة علمية مقارنة والتفريق ماهو من سبيل المقاصد والغايات أو من قبيل الوسائل فجاء بهذا بحثا متكاملا مفيد في بابه ولعلك لاتجده بهذا الجمعوالتفصيل في غير هذه الرسالة وقد أعجبت بصنيعه هذا ودعوت الله له بالتوفيق وأو صيته بطبعها ونشرها وتوزيعها لأن ذالك مما يهم المجتمع بأسره ولا يستغني أحد عنه وبالله التوفيق قال ذالك وكتبه الفقير الى الله عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل رئيس الهيئة الدائمة بمجلس القضاء الاعلى سابقا –حامدا لله مصليا مسلما على عبده ورسوله محمد واله وصحبه أجمعين

حسن عطية الذبياني
08-05-25 ||, 01:59 AM
بارك الله فيك ونفع بك

ولي الشرف بأن يكون هذا أول رد لي في هذا المنتدى المبارك ويكون لك أخي

عاشور
08-05-25 ||, 10:51 AM
وفيك بارك الله

د. رأفت محمد رائف المصري
08-05-29 ||, 01:15 PM
أحسن الله إليكم أخانا الحبيب عاشور ، قد استفدنا مما قدّمت وكفيتنا الشيء الكثير في الموضوع ..

هل يمكننا تحصيل الرسالة على الشبكة الإلكترونية ؟ أم أنها لم تنزل ثمّة ؟ أفيدونا غفر الله لنا ولكم .

عاشور
08-05-29 ||, 01:55 PM
أحسن الله إليكم أخانا الحبيب عاشور ، قد استفدنا مما قدّمت وكفيتنا الشيء الكثير في الموضوع ..

هل يمكننا تحصيل الرسالة على الشبكة الإلكترونية ؟ أم أنها لم تنزل ثمّة ؟ أفيدونا غفر الله لنا ولكم .
ماأدري هل هي موجودة على الشبكة أم لا؟

اسامه سعد فاضل
10-04-16 ||, 06:36 PM
بوركت اخي