الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 28

الموضوع: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

  1. #1
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    عرض التصويت  

    افتراضي دروس في علم الوضع سهلة وواضحة


    تم الفراغ من شرح الرسالة الوضعية كاملة
    بتأريخ 5-6-2018
    حمله من هنا:
    http://www.feqhweb.com/vb/t24404.html


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسوله وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه.
    أما بعد...
    فقد كنت قد وضعت رسالة في علم الوضع بعنوان موجز في علم الوضع في عام 2003 ووزعت منها بعض النسخ، ثم جاء الاحتلال الأمريكي وضاعت معه مكتبتي ونسختي الشخصية وانقطعت أخبار الإخوة الذين وزعت عليهم النسخ، ثم لما تكرر عليّ سؤال الإخوة بوضع رسالة في هذا العلم المنسيّ نشطت لذلك وشرعت اكتب ما تيسر في شهر رمضان المبارك والله أسأل أن يتمها على خير وينفع بها.


    مقدمة

    الوضع في اللغة: جعل الشيء في مكان. يقال: وضعتُ التمرَ في الكيسِ،أي جعلته فيه، فالكيس موضِع التمر.
    وفي الاصطلاح: تعيين شيء ليدل على شيء آخر. وهو نوعان:
    1- لفظي، كوضع لفظ زيد لشخص معين. فمتى قيل: جاء وقام وذهب زيد علم أن المقصود به الشخص المعين.
    2- غير لفظي، كالكتابة والإشارة وعلامات الطريق والمرور.
    والمقصود هنا هو المعنى الأول.
    ويعرّف الوضع اللفظي بأنه: تعيين اللفظ للدلالة على المعنى. واللغة كلها عبارة عن ألفاظ معينة تدل على معنى معين.
    وأما علم الوضع فهو: مسائل يبحث فيها عن أحوال اللفظ من حيث الوضع.
    فهذا العلم يبحث عن المسائل المتعلقة بعملية وضع اللغة فيبحثون عن واضع اللغة هل هو الله سبحانه أو البشر وما هي أنواع الوضع.
    ولا يبحث في هذا العلم عن معاني المفردات كسماء وأرض فإن هذا الأمر تكفل به علم متن اللغة مما تجده في القواميس، ولكن هو يبحث عن عملية وضع الألفاظ لمعانيها فقد أثار العلماء حولها أسئلة وإشكالات جمعوها فيما بعد في علم سموه بالوضع.

    أركان الوضع

    إذا رزقت بابن فسميته عبد الله فهنا توجد أربعة أمور: الواضع وهو أنت أيها الأب، والموضوع وهو اسم عبد الله، والموضوع له وهو الابن، والوضع وهو الفعل أي التسمية وجعل اللفظ بإزاء المعنى.
    فهذه أربعة أركان: الواضع، واللفظ الموضوع، والمعنى الموضوع له، والوضع.
    فمن هو واضع اللغة ؟
    قيل: واضع اللغة هو الله سبحانه وتعالى بأن يخلق في نفس بعض البشر علما ضروريا بأن هذا اللفظ يدل على هذا المعنى أو بواسطة الوحي.
    وقيل: بل الواضع هم البشر، وقيل: بالوقف لأن الأمرين محتملان ولا دليل قاطع على أحدهما.
    وهنا مسألة وهي: هل تشترط وجود المناسبة بين اللفظ الموضوع والمعنى الموضوع له أو لا تشترط ؟
    فقيل: تشترط، فلفظ ماء مثلا لا بد أن يكون لاختيار الميم والألف والهمزة مناسبة بينه وبين السائل المعروف وهكذا بقية الألفاظ.
    والمشهور أنها لا تشترط، فإنه وإن أمكن تلمّس مناسبات في بعض الكلمات لكنها لا تنطبق على كل كلمات اللغة.


  2. أفضل موضوع الأسبوع 40, September, 2019   عرض التصويت   عرض آخر المواضيع الفائزة بالترشيحات


  3. #2
    :: الفريق العلمي ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الكنية
    أبو عبدالرحمن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الدقهلية
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    ..
    المشاركات
    2,543
    شكر الله لكم
    1,315
    تم شكره 1,455 مرة في 790 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    وفقكم الله لإتمامه ونفعنا جميعا به .
    ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)


  4. #3
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو نوح
    الدولة
    فنلندا
    المدينة
    هلسنكي
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    لا يوجد
    العمر
    37
    المشاركات
    225
    شكر الله لكم
    462
    تم شكره 288 مرة في 131 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    شيخنا الكريم، فرحنا برؤية مشاركتكم بعد أمد طويل، ونسأل الله أن تكون بخير وعافية وأن ييسر لكم ولأهلكم ولأحبتكم كل ما تحتاجون إليه وزيادة.

    ونسأل الله أن ييسر لكم إتمام الشرح ومواصلة الكتابة في علوم الآلة.


  5. #4
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن رضا السعيد مشاهدة المشاركة
    وفقكم الله لإتمامه ونفعنا جميعا به .
    اللهم آمين جزاك الله خيرا.


  6. #5
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رشيد بانتي هملين مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

    شيخنا الكريم، فرحنا برؤية مشاركتكم بعد أمد طويل، ونسأل الله أن تكون بخير وعافية وأن ييسر لكم ولأهلكم ولأحبتكم كل ما تحتاجون إليه وزيادة.

    ونسأل الله أن ييسر لكم إتمام الشرح ومواصلة الكتابة في علوم الآلة.
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
    اللهم آمين ولك بالمثل بارك الله فيك.

  7. 5 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  8. #6
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    تقاسيم الوضع

    للوضع تقسيمات متعددة بلحاظات متعددة وإليك أهمها:
    أولا:ينقسم الوضع بحسب ذاته إلى تحقيقي وتقديري.
    فالوضع التحقيقي هو: تعيين اللفظ بإزاء المعنى للدلالة عليه بنفسه، من غير واسطة علاقة وقرينة. وهو وضع الحقائق.
    مثاله: وضع لفظ أسد للحيوان المفترس المعروف.
    والوضع التقديري ويسمى بالتأويلي أيضا هو: تعيين اللفظ بإزاء المعنى للدلالة عليه بواسطة علاقة وقرينة. وهو وضع المجازات والكنايات.
    مثاله في المجاز: أسد للرجل الشجاع.
    ومثاله في الكناية: كثير الرماد للكريم.
    وإذا أطلق الوضع انصرف إلى الوضع الحقيقي لا التقديري.
    ثانيا: ينقسم الوضع باعتبار اللفظ الموضوع إلى شخصي ونوعي.
    فالوضع الشخصي هو: ما كان الموضوع فيه لفظا واحدا ملحوظا للواضع بعينه وشخصه.
    مثال: وضع الأعلام كزيد، فإن الواضع أخذ لفظ زيد بخصوصه وعيّنه لمعناه.
    مثال آخر: وضع النكرات كرجل، فإن الواضع أخذ لفظ رجل بخصوصه وعيّنه لمعناه وهو الذكر البالغ.
    والوضع النوعي هو: ما كان الموضوع فيه ألفاظا متعددة ملحوظة بأمر عام.
    مثال: المشتقات كاسم الفاعل والمفعول، كأن يقول الواضع عينت كل لفظ على وزن ( فاعِل ) للدلالة على ذات متصفة بصفة من حيث صدروها منها، فيندرج فيه لفظ ضارب وكاتب وناصر وغيرها.
    وعينت كل لفظ على وزن ( مفعول ) للدلالة على ذات متصفة بصفة من حيث وقوعها عليها، فيندرج فيه لفظ مضروب ومكتوب ومنصور وغيرها.
    فهنا الواضع لم يضع لفظا معينا بخصوصه لمعنى بل وضع قانونا عاما يشمل ألفاظا كثيرة لا تنحصر.
    مثال آخر: المجازات والكنايات فهي موضوعة ولكن ليس بوضع شخصي، فالواضع وضع لفظ أسد للحيوان المفترس، ولم يرجع مرة أخرى ويضع لفظ أسد للرجل الشجاع فيصير لفظ الأسد مشتركا، وإنما وضع المجاز بوضع نوعي على نحو القاعدة العامة.
    كأن يقول الواضع: وضعت كل لفظ يكون بين معناه الحقيقي ومعناه الادعائي مناسبة مع وجود قرينة تمنع من إرادة الأول للدلالة على المعنى المجازي، فيندرج فيه لفظ أسد للشجاع، وبحر للجواد، وغيرهما.
    وكأن يقول الواضع: وضعت كل لفظ بين معناه الحقيقي ومعناه الإدعائي علاقة مع وجود قرينة لا تمنع من إرادة الأول للدلالة على المعنى الكنائي، فيندرج فيه كثير الرماد للكريم، وطويل النجاد لطويل القامة، وغيرهما.



  9. #7
    :: الفريق العلمي ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الكنية
    أبو عبدالرحمن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الدقهلية
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    ..
    المشاركات
    2,543
    شكر الله لكم
    1,315
    تم شكره 1,455 مرة في 790 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    على بركة الله سر ، ومتابع .
    ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

  10. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن رضا السعيد على هذه المشاركة:


  11. #8
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    ثالثا: ينقسم الوضع باعتبار آخر إلى ثلاثة أقسام يحتاج في بيانها إلى تمهيد فنقول:
    قد علمت أن اللفظ الموضوع تارة يكون واحدا خاصا كرجل، وتارة يكون متعددا عاما كوزن ( فاعِل ).
    والمعنى الموضوع له اللفظ كذلك فتارة يكون خاصا أي جزئيا كوضع الأعلام كزيد فإنه لا يصدق إلا على ذات واحدة، وتارة يكون عاما أي كليا كوضع النكرات كرجل فإنه يصدق على كل رجل.
    وعندهم شيء آخر يسمى آلة الوضع وهي: ما يلاحظه الواضع عند الوضع.
    مثال: أسماء الإشارة فهي من المعارف فلا بد أن تصدق على معين، فهذا مثلا موضوع للمفرد المذكر الذي تشير إليه بأصبعك كزيد والباب والكتاب ونحو ذلك أي هو موضوع لكل جزئي معين من تلك الجزئيات التي لا تحصر على سبيل البدل، والواضع حينما يريد أن يضع لا بد أن يلاحظ اللفظ والمعنى في ذهنه قبل الوضع فكيف تصوّر تلك الجزئيات غير المحصورة ؟
    الجواب: لاحظها وتصورها بأمر عام وهو: ( المفرد المذكر المشار إليه بإشارة حسية).
    فهنا الموضوع هو لفظ هذا، والمعنى الموضوع له هو الجزئي المعين من جزئيات المعنى العام، وأما ذلك المفهوم العام فهو آلة وأداة الوضع استعملها الواضع كوسيلة للتوصل إلى وضع لفظ هذا لكل تلك الجزئيات، وليس هو الموضوع له اللفظ.
    فعندنا لفظ موضوع ومعنى موضوع له وأداة وضع. فإذا علم هذا فنقول:
    ينقسم الوضع باعتبار الموضوع له أو آلة استحضاره إلى ثلاثة أقسام:
    1- وضع عام لموضوع له خاص.
    مثاله: ما تقدم من أسماء الأشارة، فهنا الوضع عام لأن آلة الوضع مفهوم عام، والموضوع له خاص لأن الوضع كان لكل جزئي من جزئيات المشار إليه.
    مثال آخر: وضع الضمائر كأنا، فهذا اللفظ موضوع لكل فرد وجزئي من جزئيات المتكلم المفرد كزيد وعمرو وهند، وقد استحضر الواضع تلك الجزئيات التي لا تنحصر بمفهوم عام هو ( المفرد المتكلم ) فهو آلة الوضع.
    2- وضع خاص لموضوع له خاص.
    مثاله: الأعلام كزيد، فإن الموضوع له هو شخص معين، وقد تصوره الواضع بخصوصه لا بواسطة شيء آخر.
    3- وضع عام لموضوع له عام.
    مثاله: وضع النكرات كرجل لمطلق الذكر البالغ، فالوضع عام لعموم المعنى الموضوع له فإنه كلي يصدق على كثيرين.
    بعبارة أخرى إن الوضع إما: أن يكون خاصا أو عاما.
    فيكون خاصا إذا ( كان الموضوع له أمرا خاصا متصورا في العقل بخصوصه ) كما في وضع زيد فإنه موضوع لشخص معين والواضع استحضر لفظ زيد واستحضر ذات مشخصة بصفات معينة ثم سمى ووضع.
    ويكون عاما في حالتين:
    إذا ( كان الموضوع له أمرا عاما متصورا في العقل بعمومه ) كما في وضع رجل للذكر البالغ.
    وإذا ( كان الموضوع له أمورا خاصة متصورة في العقل بمفهوم عام يجمعها) كما في وضع هذا وأنا.


  12. #9
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    تطبيق أقسام الوضع على موضوعات اللغة

    اللفظ الموضوع لمعنى تارة يكون مفردا وتارة يكون مركبا، والمفرد يكون اسما وفعلا وحرفا، والاسم يكون معرفة ونكرة، وتحت هذه المصطلحات أقسام عديدة، فالعلماء بعد أن بينوا ما هي أقسام الوضع طبّقوا تلك الأقسام على الموضوعات اللغوية فيقولون مثلا الحروف بأي وضع وضعت هل بوضع عام أو خاص وهل الوضع فيها نوعي أو شخصي. فلنبدأ ببيانها:
    أولا: العَلم موضوع بوضع تحقيقي شخصي خاص لموضوع له خاص.
    مثاله: زيد فإن الواضع تصور لفظ زيد بخصوصه وتصور ذاته المعينة المشخصة ثم قال وضعت هذا اللفظ لهذا المعنى.
    ومن الأعلام الشخصية أسماء العلوم كنحو وفقه وتوحيد وأصول.
    فمثلا في النحو: تصور الواضع لفظ نحو بعينه وتصور معناه وهو قواعد يعرف بها أحوال أواخر الكلمات العربية في حال تركيبها من حيث الإعراب والبناء، ثم قال: وضعت لفظ نحو لهذا المعنى.
    والعلوم وإن كانت مسائل وقواعد عديدة إلا أنها متميزة في ذهن الواضع بوحدة الموضوع أو وحدة الغاية وذلك كاف في التشخص.
    ومن الأعلام الشخصية أسماء الكتب كجمع الجوامع وقطر الندى وتدريب الراوي.
    فمثلا جمع الجوامع: تصور المؤلف لفظ جمع الجوامع بعينه وتصور ما كتبه ثم وضع وسمى كتابه بهذا اللفظ.
    ثانيا: الضمائر وأسماء الإشارة والأسماء الموصولة والحروف موضوعة بوضع تحقيقي شخصي عام لموضوع له خاص.
    مثاله في الضمائر: أنا فإن الواضع تصور لفظ أنا بخصوصه وتصور معاني جزئية كزيد وعمرو وبكر الحاكين عن أنفسهم بواسطة أمر عام وهو: كل من يحكي عن نفسه، ثم قال: وضعت لفظ أنا لكل من تلك الجزيئات المندرجة تحت المفهوم العام.
    ومثاله في أسماء الإشارة: هذا فإن الواضع تصور لفظ هذا بخصوصه، وتصور جزئيات حقيقية كسعد وسعيد ومسعود المشار إليهم إشارة حسية بواسطة مفهوم عام وهو: كل مفرد مذكر مشار إليه إشارة حسية، ثم قال: وضعت لفظ هذا لكل ما صدق عليه ذلك المفهوم الشامل من الجزئيات.
    ومثاله في الأسماء الموصولة الذي فإن الواضع تصور لفظ الذي بعينه وتصور جزئيات متعددة كزيد وعمرو وبكر المعهودين بمضمون الصلة بواسطة مفهوم شامل وهو: مفرد مذكر معهود بمضمون الصلة، ثم قال: وضعت لفظ الذي لكل ما صدق عليه ذلك المفهوم الشائع من الجزئيات.
    ومثاله في الحروف: في فإن الواضع تصور لفظ في بعينه وتصور معاني جزئية كظرفية الكيس للدرهم في قولنا: الدرهم في الكيس، وظرفية الكأس للماء في قولنا: الماء في الكأس، وظرفية الصندوق للكتاب في قولنا: الكتاب في الصندوق، تصورها بواسطة مفهوم عام هو: الظرفية المطلقة، ثم قال: وضعت لفظ في للظرفيات الجزئية المندرجة في ذلك المفهوم.

  13. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  14. #10
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    ثالثا: المعرف باللام والمنادى موضوعان بوضع تحقيقي نوعي عام لموضوع له خاص.
    والمعرف باللام قد تكون اللام فيه:
    للجنس نحو: الرجل خير من المرأة أي هذا الجنس خير من هذا الجنس لما اختصه الله به من الفضائل، وليس المقصود أن كل رجل خير من كل امرأة فإنه باطل.
    وللاستغراق نحو: إن الإنسان لفي خسر إلا الذين آمنوا. أي كل إنسان إلا من استثناه الله تعالى في الآية.
    وللعهد نحو: جاءَ الأمير، أي المعين المعهود بين المتخاطبين.
    مثاله في لام الجنس أن يقال: إن الواضع تصوّر طائفة من الألفاظ كالرجل والمرأة والحمد والشكر وغيرها بمفهوم عام وهو: ( كل لفظ دخلت عليه لام الجنس ) وتصور معانيها الكثيرة كجنس الرجل والمرأة والحمد والشكر بواسطة مفهوم عام وهو: ( الجنس المعين المأخوذ من مدخول اللام ) ثم قال: وضعت ما صدق عليه المفهوم الأول لما صدق عليه المفهوم الثاني.
    فأما كون الوضع هنا تحقيقي فلأنه لا يراد به المعنى المجازي بل الحقيقي كما هو واضح.
    وأما كون الوضع نوعيا فلأن الواضع لم يضع لفظا واحدا معينا بل وضع ألفاظا كثيرة بواسطة قانون عام: كل لفظ دخلت عليه لام الجنس.
    وأما كون الوضع لموضوع له خاص فلأن الموضوع له جزئيات المفهوم العام من الرجل والمرأة والحمد والشكر وغيرها.
    وأما كون الوضع بوضع عام فلأن آلة الوضع هنا عامة فإن الواضع أراد أن يضع لجنس الرجل والمرأة ونحوهما ولكنه لاحظها وتصورها بواسطة: الجنس المعين المأخوذ من مدخول اللام.
    وأما المنادى فبأن يقال: إن الواضع تصوّر طائفة من الألفاظ نحو: يا سعيدُ، ويا غلامُ، ويا عبدَ اللهِ بمفهوم عام وهو: ( كل لفظ دخلت عليه أداة النداء ) وتصور معانيها الكثيرة بواسطة مفهوم عام وهو: ( المطلوب إقباله ) ثم قال: وضعت ما صدق عليه المفهوم الأول لما صدق عليه المفهوم الثاني.
    رابعا: اسم الجنس والمصدر السماعي موضوعان بوضع تحقيقي شخصي عام لموضوع له عام.
    مثال اسم الجنس: رجل فإن الواضع تصور لفظ رجل بخصوصه، وتصوّر معناه بعمومه وهو: الذكر البالغ ثم قال: وضعت هذا اللفظ لهذا المعنى. وقس على رجل غيره من النكرات كامرأة وأسد وماء.
    ومثال المصدر السماعي: عِلْم فإن الواضع تصوّر لفظ علم بخصوصه وتصور معناه وهو: المعرفة، ثم قال: وضعت هذا اللفظ لهذا المعنى.
    وأما المصدر القياسي الذي تعرف له قاعدة فموضوع بوضع تحقيقي نوعي عام لموضوع له خاص.
    مثاله أن يقال: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ كالإكرام والإعلام والإحسان بمفهوم عام وهو: ( ما كان على وزن الإفعال ) وتصور معانيها الكثيرة بواسطة مفهوم عام هو: ( ما دلّ على الحدث من باب أفعل ) ثم قال: وضعت ما صدق عليه المفهوم الأول لما صدق عليه المفهوم الثاني.


  15. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  16. #11
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    خامسا: الفعل والمشتقات موضوعة بوضع تحقيقي نوعي عام لموضوع له خاص.
    والفعل يدل على ثلاثة أشياء: الحدث والزمان وفاعل معين منسوب إليه الحدث، فمثلا: كتبَ زيدٌ الدرسَ، كتبَ يدل على الحدث وهو الكتابة وعلى الزمان الماضي وعلى ذات صدر منها الكتابة وهو زيد.
    مثال وضع الفعل في الماضي أن يقال: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ كنصر وضرب وكتب بمفهوم عام هو: ( ما كان على وزن فَعَلَ بفتح العين ) وتصور معاني عديدة كالنصر المنسوب إلى زيد في الماضي، والضرب والكتابة المنسوبتين إليه في الماضي بمفهوم عام وهو: ( المركب من حدث وزمان ماض وفاعل معين منسوب إليه الحدث ) ثم قال: كل ما كان على فَعَلَ وضعته لما صدق عليه المفهوم المذكور. وقس عليه وضع بقية الصيغ نحو: فَعِلَ، وفعُلَ وأَفعل وفعّل وفاعَلَ.
    ومثاله في المضارع: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ كينصر ويسجد ويكتب بمفهوم عام هو: ( ما كان على وزن يَفْعُل بضم العين ) وتصور معاني عديدة كالنصر المنسوب إلى زيد في الحال أو الاستقبال، والسجود والكتابة المنسوبتين إليه في الحال أو الاستقبال بمفهوم عام وهو: ( المركب من حدث وزمان حال أو استقبال وفاعل معين منسوب إليه الحدث ) ثم قال: كل ما كان على فَعَلَ وضعته لما صدق عليه المفهوم المذكور.
    ومثاله في الأمر: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ نحو: انصر واضرب واكتب بمفهوم عام هو: ( ما كان على وزن اِفْعَلْ ) وتصور معاني عديدة كطلب النصر والضرب والكتابة من زيد في الزمان المستقبل بمفهوم عام هو: ( مطلق طلب حدث في الزمان المستقبل ) ثم قال: وضعت كل ما كان على اِفْعَلْ لما صدق عليه المفهوم المذكور.
    وأما المشتقات فهي تدل على ذات وحدث ونسبة بينهما يقصد بها ربط ذلك الحدث بتلك الذات على وجه ما.
    فمثلا في اسم الفاعل نحو ضارب يدل على ذات ما متصفة بحدث وهو الضرب على جهة الصدور من تلك الذات.
    وفي اسم المفعول نحو مضروب يدل على ذات ما متصفة بحدث وهو الضرب على جهة وقوعه على تلك الذات.
    وفي اسم التفضيل نحو أعلم يدل على ذات زائدة على ذات أخرى في صفة العلم.
    مثال ذلك: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ كناصر وضارب وقاتل بمفهوم عام هو: ( ما كان على وزن فاعِل ) وتصور معاني عديدة كذات ما صدر منها النصر أو الضرب أو القتل بمفهوم عام هو: ( المركب من ذات وحدث ونسبة بينهما على جهة الصدور ) ثم قال: كل ما كان على وزن فاعِل وضعنه لما صدق عليه المفهوم المذكور.
    مثال آخر: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ كمنصور ومضروب ومكتوب بمفهوم عام هو: ( ما كان على وزن مفعول ) وتصور معاني عديدة كذات ما وقع عليها النصر أو الضرب أو القتل بمفهوم عام هو: ( المركب من ذات وحدث ونسبة بينهما على جهة الوقوع ) ثم قال: كل ما كان على وزن مفعول وضعته لما صدق عليه المفهوم المذكور.
    مثال آخر: إن الواضع تصوّر طائفة من الألفاظ كأعلم وأكرم وأتقى بمفهوم عام هو: ( ما كان على وزن أَفْعَل لا يقصد به الدلالة على لون كأحمر أو عيب كأعور ) وتصور معاني عديدة كذات ما أعلم أو أكرم أو أتقى من ذات أخرى بمفهوم عام هو: ( المركب من ذات وحدث ونسبة بينهما على جهة زيادة أحدهما في الوصف على ذات أخرى ) ثم قال: كل ما كان على أَفْعَل لا يقصد به الدلالة الدلالة على لون أو عيب لما صدق عليه المفهوم المذكور.

  17. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  18. #12
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    سادسا: المركبات الاسمية موضوعة بوضع تحقيقي نوعي عام لموضوع له خاص.
    مثاله أن يقال: إن الواضع تصور طائفة من الجمل الخبرية نحو: زيدٌ قائمٌ، وعمرٌو نائمٌ، وبكرٌ مسافرٌ بمفهوم عام هو: ( الهيئة المركبة من اسمين أسند أحدهما إلى الآخر ) وتصور معانيها المتعددة كنسبة القيام لزيد والنوم لعمرو والسفر لبكر بمفهوم عام هو: ( النسبة بين الطرفين ) ثم قال: كل ما صدق عليه المفهوم الأول وضعته لما صدق عليه المفهوم الثاني.
    ولا يحفى عليك أن وضع المركب غير وضع المفردات فزيد موضوع بوضع الأعلام، وقائم موضوع بوضع المشتقات، بقي الإسناد فهو معنى من المعاني يحتاج إلى وضع فوضع بالوضع النوعي.
    وأما المركبات الفعلية نحو: قامَ زيدٌ فالإسناد فيها مدلول لنفس الفعل وليس للهيئة التركيبية.
    وكذا المركبات الإضافية موضوعة بوضع تحقيقي نوعي عام لموضوع له خاص.
    مثاله أن يقال: إن الواضع تصور طائفة من الألفاظ نحو: غلام زيد، وكتاب عمرو، وبيت الله، بمفهوم عام هو: ( كل لفظ أضيف إلى الثاني) وتصور معاني عديدة بمفهوم عام هو: ( مطلق تقييد الأول بالثاني ) ثم قال: كل ما صدق عليه المفهوم الأول وضعته لما صدق عليه المفهوم الثاني.
    سابعا: المجاز والكناية موضوعان بوضع تقديري نوعي عام لموضوع له خاص.
    مثاله في المجاز أن يقال: إن الواضع تصوّر طائفة من الألفاظ كالأسد المستعمل في الرجل الشجاع، واليد المستعملة في النعمة، والغيث المستعمل في النبات، بمفهوم عام هو: ( كل لفظ موضوع لمعنى يناسب معناه الحقيقي مع قرينة تمنع إرادة الحقيقة ) وتصور معانيها المجازية بمفهوم عام هو: ( كل معنى يناسب المعنى الحقيقي بوجه من الوجوه المعتبرة ) ثم قال: كل ما صدق عليه المفهوم الأول وضعته لما صدق عليه المفهوم الثاني.
    ومثاله في الكناية أن يقال: إن الواضع تصوّر طائفة من الألفاظ ككثرة الرماد المستعملة في الكرم، وطول النجاد المستعملة في طول القامة بمفهوم عام هو: ( كل لفظ موضوع لمعنى يناسب معناه الحقيقي مع قرينة لا تمنع إرادة الحقيقة ) وتصور معانيها الكنائية بمفهوم عام هو: ( كل معنى يناسب المعنى الحقيقي بوجه من الوجوه المعتبرة ) ثم قال: كل ما صدق عليه المفهوم الأول وضعته لما صدق عليه المفهوم الثاني.


  19. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  20. #13
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    تطبيق

    بيّن نوع الوضع في سورة الفاتحة ؟
    بـ: حرف جر مستعمل هنا في معناه الحقيقي وهو الإلصاق فيكون الوضع: تحقيقا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    اسم: اسم جنس فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له عام.
    الله: علم على المعبود بحق فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا خاصا لموضوع له خاص.
    اسم الله: المضاف والمضاف إليه يكون الوضع فيهما: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    الرحمن: معرف باللام والرحمة صفة ذاتية تليق بذاته المقدسة ولا تشابه رحمة المخلوقين، فيكون الوضع: تحقيقا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    الرحيم: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    ورحمن ورحيم صفتان مشبهتان فهما من المشتقات وهي موضوعة بوضع نوعي عام لموضوع له خاص.
    الحمد: حمدٌ مصدر فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له عام.
    وأل حرف تعريف فيكون الوضع تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    والحمد معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    لـ: حرف جر فيكون الوضع تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    الله: علم على المعبود بحق فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا خاصا لموضوع له خاص.
    الحمد لله: مركب اسمي فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    ربّ: اسم جنس فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له عام.
    العالمين: جمع معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    رب العالمين: المضاف والمضاف إليه يكون الوضع فيهما: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    الرحمن: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    الرحيم: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    مالك: اسم فاعل فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    يوم: اسم جنس فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له عام.
    الدين: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    مالكِ يومِ الدينِ: المضاف والمضاف إليه يكون الوضع فيهما: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    إيّاكَ: ضمير المخاطب فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    نعبد: فعل مضارع فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    و: حرف عطف فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    إياك: ضمير المخاطب فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    نستعين: فعل مضارع فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    اهدنا: اهدِ فعل أمر فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    نا: ضمير المتكلمين فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    الصراط: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    المستقيم: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    صراطَ: بمعنى طريق اسم جنس فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له عام.
    الذينَ: اسم موصول فيكون الوضع جنس فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    صراطَ الذين: المضاف والمضاف إليه يكون الوضع فيهما: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    أنعمتَ: أنعمَ فعل ماض فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    تَ: ضمير المخاطب فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    عليهم: على حرف جر فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    هم: ضمير الغائبين فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    غير: نكرة فيكون الوضع: تحقيقا شخصيا عاما لموضوع له عام.
    المغضوب: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    ومغضوب اسم مفعول مشتق فيكون الوضع: تحقيقا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    غير المغضوب: المضاف والمضاف إليه يكون الوضع فيهما: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.
    و: حرف عطف فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    لا: حرف لتوكيد النفي فيكون الوضع: تحقيقيا شخصيا عاما لموضوع له خاص.
    الضالين: معرف باللام فيكون الوضع: تحقيقيا نوعيا عاما لموضوع له خاص.

  21. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  22. #14
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    فائدتان

    الأولى: ما هو الفرق بين اسم الجنس وعلم الجنس فإن كلا منهما صادق على كثيرين ؟
    فمثلا: أسد هو اسم جنس، وأسامة هو علم جنس وكلاهما يصدق على متعدد في الخارج فما الفرق بينهما ؟
    الجواب: إن اسم الجنس موضوع للماهية الكلية وعلم الجنس موضوع للماهية الجزئية.
    فمثلا: إن الواضع حينما أراد أن يضع لفظا لهذا الحيوان المفترس استحضر ماهيته في ذهنه وهي: حيوان زائر، فهذه الماهية لها جهتان:
    1- جهة العموم والكلية من حيث إنها تصدق على كل أسد لا تخص أسدا بعينه.
    2- جهة التشخص لأن الماهية المستحضرة في نفسه هي جزئية من حيث إنها استحضرت في وقت معين وفي نفس شخص معين فبهذه الاعتبارت تتشخص الماهية وتتميز عن الماهية الكلية.
    فأسد وضع من حيث الجهة الأولى وأسامة وضع من حيث الجهة الثانية.
    الثانية: هل الألفاظ وضعت للمعاني الذهنية أو للموجودات الخارجية ؟
    الجواب: المعارف منها ما وضع للخارجي كعلم الشخص كزيد واسم الإشارة كهذا، ومنها ما وضع للذهني كعلم الجنس كما سبق بيانه قبل قليل.
    وأما النكرات فإن كانت لا وجود لها في الخارج كعنقاء للطائر الخرافي، وغول فهي موضوعة للذهني.
    فإن كانت أفرادها موجودة في الخارج ففيها خلاف:
    فقيل: إنها موضوعة للمعنى الخارجي.
    وقيل: إنها موضوعة للمعنى الذهني.
    وقيل: إنها موضوعة للمعنى الأعم منهما.
    فأسد قيل: إنه موضوع لذلك الفرد الخارجي، وقيل إنه موضوع للمعنى المستحضر في الذهن، وقيل: إنه موضوع لهذه الحقيقة دون قيد وجودها في الذهن أو في الخارج.
    تنبيه: ليس المقصود بكون الوضع للخارجي أن الواضع لم يستحضر المعنى ويتصوره قبل الوضع وإنما أريد أن المعنى المستحضر في ذهنه واسطة للوضع لا أنه الموضوع له فالمعنى غير مقصود بذاته. فافهم.

  23. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


  24. #15
    :: مشرف ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العراق
    المدينة
    بغداد
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    .....
    المشاركات
    1,530
    شكر الله لكم
    629
    تم شكره 2,429 مرة في 797 مشاركة

    افتراضي رد: دروس في علم الوضع سهلة وواضحة

    شرح النص

    قال الشيخ القاضي العلامة أبو الفضل عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الغفار عضد الدين الإيجي الشافعي المتوفي سنة 756 هـ رحمه الله:
    هذهِ فائدةٌ تشتمِلُ على مقدمةٍ وتقسيمٍ وخاتِمةٍ.
    المقدمةُ: اللفظُ قد يوضعُ لشخصٍ بعينِهِ، وقدْ يوضعُ لهُ باعتبارِ أمرٍ عامٍ وذلكَ بأنْ يُعقَلَ أمرٌ مشتركٌ بين مشخَّصاتٍ، ثم يقال: هذا اللفظُ موضوعٌ لكلِّ واحدٍ من هذه المشخَّصات بخصوصهِ بحيثُ لا يُفادُ ولا يفهَمُ إلا واحدٌ بخصوصِهِ دونَ القدرِ المشتركِ، فتعقّلُ ذلكَ الأمرِ المشترَكِ آلةٌ للوضعِ لا أَنَّهُ الموضوعُ لهُ فالوضعُ كليٌّ والموضوعُ لهُ مشخَّصٌ، وذلكَ مثلُ اسمِ الإشارةِ، فإنَّ هذا مثلا موضوعهُ ومسماهُ المشارُ إليهِ المشخصُ بحيثُ لا يقبلُ الشركةَ.
    تنبيهٌ: ما هوَ مِنْ هذا القبيلِ لا يفيدُ التشخّصَ إلا بقرينةٍ معينةٍ لاستواءِ نسبةِ الوضعِ إلى المسمياتِ
    .
    ......................... ......................... ......................... ......................... ..
    لم يذكر البسملة في البداية لإتيانه بها لفظا على ما قيل ( هذهِ ) المشار إليه هو المؤلَّف الحاضر في العقل ( فائدةٌ ) في بيان الوضع، والفائدة في اللغة: ما حصلّته من علم أو مال أو غيرهما وفي اصطلاح العلماء: المصلحة المترتبة على الفعل من حيث إنها ثمرته ونتيجته، كمن يحفر بئرا ليحصل على الماء، فتحصيل الماء هو فائدة حفر البئر، وأفرد الفائدة مع أن المشار إليه فوائد للإشارة إلى كمال المناسبة بين أجزاء الرسالة حتى كأن الكلّ شيء واحد ( تشتمِلُ على ) ثلاثة أجزاء ( مقدمةٍ وتقسيمِ وخاتِمةٍ ) المقدمة هنا هي طائفة من الألفاظ تقدمت أمام المقصود الذي هو هنا التقسيم لارتباط له بها وتسمى مقدمة الكتاب، وتوجد مقدمة أخرى تسمى مقدمة العلم يذكرون فيها تعريف العلم وموضوعه وفائدته، والمصنف أراد هنا مقدمة الكتاب، وأما التنبيه الآتي فهو جزء من المقدمة ( المقدمةُ: اللفظُ قد يوضعُ لشخصٍ ) أي لشيء مشخص كزيد ( بعينِهِ ) أي باعتبار تعقله وتصوره بعينه وذاته لا باعتبار تعقله بأمر عام كوضع لفظ زيد لشخص معين، فالوضع خاص والموضوع له خاص ( وقدْ يوضعُ ) اللفظ ( لهُ ) أي للشخص ( باعتبارِ أمرٍ عامٍ ) أي باعتبار تعقله بأمر عام ( وذلكَ ) أي الوضع المشخص باعتبار أمر عام يتحقق( بأنْ يُعقَلَ أمرٌ ) عام ( مشتركٌ ) معناه ( بين مشخَّصاتٍ ثم يقال: هذا اللفظُ موضوعٌ لكلِّ واحدٍ من هذه المشخَّصات بخصوصهِ بحيثُ لا يُفادُ ولا يفهَمُ إلا واحدٌ بخصوصِهِ دونَ القدرِ المشتركِ، فتعقّلُ ) الواضع ( ذلكِ الأمرِ المشترَكِ ) هو ( آلةٌ للوضعِ لا أَنَّهُ ) أي المشترك هو ( الموضوعُ لهُ ) فإن الموضوع له هو الجزئيات لكنها لوحظت بأمر عام ( فالوضعُ كليٌّ والموضوعُ لهُ مشخَّصٌ ) ووصف الوضع بالكلية والعموم إنما هو باعتبار آلته ( وذلكَ ) أي اللفظ الموضوع لمشخص باعتبار أمر عام ( مثلُ اسمِ الإشارةِ، فإنَّ هذا مثلا موضوعهُ ومسماهُ ) أي معناه ( المشارُ إليهِ المشخصُ بحيثُ لا يقبلُ الشركة ) والحاصل أن معنى لفظ هذا هو كل مشار إليه مفرد مذكر معين نحو هذا الرجل وهذا الكتاب لوحظ ذلك المعنى بأمر عام هو: مفهوم المشار إليه المفرد المذكر، ونظيره لو قيل: كل حبشيّ أسود، فالحكم بالسواد إنما هو على زيد وعمرو وغيرهما من الأفراد وقد لوحظت واستحضرت تلك الأفراد بمفهوم وعنوان عام هو الحبشي.
    هذا ( تنبيهٌ ما هوَ مِنْ هذا القبيلِ ) أي اللفظ الموضوع لمشخصات باعتبار أمر عام كأسماء الإشارة والأسماء الموصولة ( لا يفيدُ التشخّصَ ) أي التعين عن بقية الأفراد الموضوع لها ( إلا بقرينةٍ معينةٍ ) كالإشارة الحسية في أسماء الإشارة والعلم بمضمون الصلة في الأسماء الموصولة ( لاستواءِ نسبةِ الوضعِ إلى المسمياتِ ) أي لاستواء المسميات والمشخصات في نسبة الوضع إليها، فهذا موضوع ليدل على زيد أو عمرو أو بكر أو غيرهم من جزئيات المشار إليه المفرد المذكر وهذه الأفراد مستوية في وضع هذا لها، فكيف سيدلّ على واحد منها بعينه ؟ الجواب بواسطة القرينة بأن نشير إلى واحد منهم بعينه.


  25. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ صفاء الدين العراقي على هذه المشاركة:


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].