الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الحج عند الشافعية على التراخي ويقولون بإثم من أخر الحج حتى الموت!فما وجه ذلك؟!!

  1. #1
    :: مشرف الملتقيات العامة :: الصورة الرمزية ضرغام بن عيسى الجرادات
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو الفضل
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    الخليل
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    598
    شكر الله لكم
    421
    تم شكره 478 مرة في 137 مشاركة

    Exclamation الحج عند الشافعية على التراخي ويقولون بإثم من أخر الحج حتى الموت!فما وجه ذلك؟!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه،وبعد:

    فهذا تعليل الشافعية موقفهم من تأثيم الحاج المسلم الذي يموت وهو لم يحج رغم قولهم إن الحج على التراخي،وقد جمعته من كلام المحققين في المذهب ،ولم أعلق عليه لوضوحه.

    قصدت منه التنبيه على عدم الإنكار على قول حتى ينظر في حججه وتفهم هذه الحجج كما يريدها أصحاب المذهب ويوردنها ، وهذا نموذج لذلك:

    قال ابن رسلان في صفوة الزبد

    الحَجُّ فرضٌ ، وكذاكَ العُمْرَهْ *** لم يَجِبا في العُمرِ غيرَ مَرَّهْ

    وإنمّـا يَلْزَمُ حُرّاً مسلِما ***** كُـلِّـفَ ذا استـِطـاعَـةٍ لكلِّ ما

    يحتاجُ مِن مأكولٍ او مشروبِ **** إلى رجوعِه ومِن مركوبِ

    لاقَ به ، بشرطِ أَمْنِ الطُّرُقِ **** ويُمْـكـِـنُ المَسِيرُ في وقتٍ بَـقـيْ



    1-أمن الفوات(شرط السلامة)أو غلبة الظن.

    قال الماوردي" وأما قولهم : إنه لو مات قبل أدائه مات آثما عاصيا قلنا : من أصحابنا من نسبه إلى المعصية ، كما ينسب تارك الصلاة عن أول وقتها حتى يعرض له عجز أو موت إلى التفريط لا إلى المعصية ، ومن أصحابنا من نسبه إلى المعصية وقال : إنما أبيح له التأخير ما أمن الفوات ، كما أبيح للرجل ضرب امرأته على شروط السلامة ، فإن أدى إلى التلف علم أنه خرج عن حد الإباحة ، وإذا قلنا : إنه مفرط عاص ففيه وجهان : أحدهما : مفرط من أول وقت إمكانه . والثاني : أنه مفرط من آخر وقت إمكانه ، والله أعلم"([1])

    2- بشرط العزم على الفعل.

    وقال صاحب تحفة المحتاج "وهما على التراخي بشرط العزم على الفعل بعد وأن لا يتضيقا بنذر أو خوف عضب أو تلف مال بقرينة ولو ضعيفة كما يفهمه قولهم لا يجوز تأخير الموسع إلا إن غلب على الظن تمكنه منه أو بكونهما قضاء عما أفسده ومتى أخر فمات تبين فسقه بموته من آخر سني الإمكان إلى الموت" ([2])

    قال ابن سريج "وفصل بعض الاصحاب فقال إن كان شيخا مات عاصيا وان كان شابا فلا والخلاف جار فيما إذا كان صحيح البدن مستطيعا فلم يحج حتى صار زمنا"([3])

    وقال المليباري "بشرط العزم على الفعل في المستقبل فلو لم يعزم على ما ذكر حرم عليه التأخير "([4])

    وقال الإمام الباجي المالكي-رحمه الله- حاكيا مذهب الشافعية ومن معهم وشارحا وجه تعلقهم " إذا قلنا : إنه على التراخي فإن القائلين بذلك اختلفوا فظاهر قول القاضي أبي بكر أنه يجب على ظنه إذا غلب للفوات فإن أخره عن ذلك عصى ، وإن اخترمته المنية فجأة قبل أن يغلب على ظنه الفوات فليس بعاص وقال بعض أصحاب الشافعي : إنه إنما يجوز له التأخير بشرط السلامة فإن مات قبل الأداء تبين أن العصيان قد وقع بتأخيره"([5])

    وقال الإمام النووي "فلو خشي العضب وقد وجب عليه الحج بنفسه لم يجز التأخير على الأصح وإذا تأخر بعد الوجوب فمات قبل حج الناس تبين عدم الوجوب لتبين عدم الإمكان وإن مات بعد حج الناس استقر الوجوب ولزم الإحجاج من تركته"([6]





    [1]- الحاوي في فقه الشافعي4/24.
    -[2]تحفة المحتاج بشرح المنهاج،2/4. وينظر: حواشي الشرواني4/17.
    [3]- فتح العزير بشرح الوجيز،7/ 32
    -[4]فتح المعين لشرح قرة العين 2/ 322.وينظر للرد على الشافعية: المغني لابن قدامة3/ 196.
    -[5]المنتقى2/342.


    [6]- روضة الطالبين وعمدة المفتين(2/306).

  2. #2
    :: مشرف الملتقيات العامة :: الصورة الرمزية ضرغام بن عيسى الجرادات
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو الفضل
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    الخليل
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    598
    شكر الله لكم
    421
    تم شكره 478 مرة في 137 مشاركة

    افتراضي رد: الحج عند الشافعية على التراخي ويقولون بإثم من أخر الحج حتى الموت

    أقول: هذه أوجه وجدتها لحل هذا الإشكال من كتب السادة الشافعية ومن لديه مزيد نقل أو فائدة في الباب فليتحفنا بارك الله في الجميع.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].