الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 24

الموضوع: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

  1. #1
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه.
    أما بعد: فهذه وريقات جمعتها على عجل في حكم صيام رجب، وإن كان البحث فيها لم يكتمل، إلا أنني أرجو أن ينتفع بها الإخوة الفضلاء وأن يفيدوا في المسألة، والله الموفق.


    المسألة الأولى: لم يصح في خصوص صوم رجب كله ولا بعضه شيء، وعلى هذا اتفقت كلمة الحفاظ.

    قال الإمام النووي في شرح مسلم: وَلَمْ يَثْبُتْ فِي صَوْمِ رَجَبٍ نَهْيٌ وَلَا نَدْبٌ لِعَيْنِهِ. أهـ

    وقال الحافظ ابن حجر في رسالته "تبيين العجب فيما ورد في فضل رجب": لَمْ يَرِدْ فِي فَضْلِهِ، وَلَا فِي صِيَامِهِ، وَلَا فِي صِيَامِ شَيْءٍ مِنْهُ مُعَيَّنٌ، وَلَا فِي قِيَامِ لَيْلَةٍ مَخْصُوصَةٍ فِيهِ حَدِيثٌ صَحِيحٌ يَصْلُحُ لِلْحُجَّةِ: وَقَدْ سَبَقَنِي إِلَى الْجَزْمِ بِذَلِكَ الْإِمَامُ الْهَرَوِيُّ الْحَافِظُ: رَوَيْنَاهُ عَنْهُ بِإِسْنَادٍ صَحِيحٍ. أهـ

    وقال الحافظ ابن رجب في كتابه "لطائف المعارف": وأما الصيام فلم يصح في فضل صوم رجب بخصوصه شيءٌ عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه. أهـ
    وَحَكَى ابْنُ السُّبْكِيّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَنْصُورٍ السَّمْعَانِيِّ أَنَّهُ قَالَ: لَمْ يَرِدْ فِي اسْتِحْبَابِ صَوْمِ رَجَبٍ عَلَى الْخُصُوصِ سُنَّةٌ ثَابِتَةٌ، وَالْأَحَادِيثُ الَّتِي تُرْوَى فِيهِ وَاهِيَةٌ لَا يَفْرَحُ بِهَا عَالِمٌ. أهـ

    وقال ابن تيمية في "مجموع الفتاوى": وأما صوم رجب بخصوصه فأحاديثه كلها ضعيفة بل موضوعة، لا يعتمد أهل العلم على شيء منها، وليست من الضعيف الذي يروى في الفضائل، بل عامتها من الموضوعات المكذوبات. أهـ

    وقال ابن القيم في "المنار المنيف" : وكل حديث في ذكر صوم رجب وصلاة بعض الليالي فيه فهو كذب مفترى. أهـ

    وقال الشوكاني في "السيل الجرار": لم يرد في رجب على الخصوص سنة صحيحة ولا حسنة ولا ضعيفة ضعفاً خفيفاً، بل جميع ما روي فيه على الخصوص إما موضوع مكذوب أو ضعيف شديد الضعف، وغاية ما يصلح للتمسك به في استحباب صومه ما ورد في حديث الرجل الباهلي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "صم أشهر الحُرُم" ورجب من الأشهر الحرم بلا خلاف، وهذا الحديث أخرجه أحمد وابو داود وابن ماجه ولكنه لا يدل على شهر رجب على الخصوص كما يفيد تنصيص المصنف، وكان الأولى له ان يقول ويستحب صوم الأشهر الحرم سيما المحرَّم؛ وذلك لورود الدليل الدال على استحباب صومه على الخصوص كما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم سئل أي الصيام بعد رمضان افضل فقال: "شهر الله المحرم".
    وأما ما أخرجه ابن ماجه من حديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام رجب ففي إسناده ضعيفان زيد بن عبد الحميد وداود بن عطاء، ولكنه على ضعفه أقوى مما روي في استحباب صومه.
    وأخرج ابن أبي شيبة في مصنفه أن عمر كان يضرب اكف الناس في رجب حتى يضعوها في الجفان ويقول كلوا فإنما هو شهر كان يعظمه الجاهلية.
    وأخرج ابن ابن أبي شيبة أيضا من حديث زيد بن اسالم قال سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم رجب، فقال: ( أين أنتم من شعبان؟! )، وهو مرسل. أهـ


    المسألة الثانية: اختلف العلماء في صوم رجب كله؛ فمن مستحِب ومن كاره ومن محرِّم مانع، ونُقِل عن بعض المتصوفة أنهم غلوا في ذلك فأوجبوا صومه.

    وسنناقش -بعون الله تعالى- القولين المشهورين المحكيين في هذه المسألة بإيجاز..
    القول الأول: كراهة إفراد رجب كله بصوم
    وممن قال بذلك الإمام أحمد، وهو المذهب، وإسحاق بن راهويه، وهو منسوب لعدد من الصحابة، وعليه جماعة من أهل العلم.

    جاء في مسائل الكوسج إسحاق بن منصور للإمام أحمد: قلت: صيام يوم عرفة ويوم عاشوراء ورجب؟
    قال: أما عاشوراء وعرفة، أعجب إلي أن أصومهما لفضيلتهما في حديث أبي قتادة، وأما رجب فأحب إليّ أن أفطر منه.
    قال إسحاق: كما قال سواء.

    قال المرداوي في "الإنصاف": (وَيُكْرَهُ إفْرَادُ رَجَبٍ بِالصَّوْمِ) . هَذَا الْمَذْهَبُ، وَعَلَيْهِ الْأَصْحَابُ، وَقَطَعَ بِهِ كَثِيرٌ مِنْهُمْ. وَهُوَ مِنْ مُفْرَدَاتِ الْمَذْهَبِ، وَحَكَى الشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ فِي تَحْرِيمِ إفْرَادِهِ وَجْهَيْنِ. قَالَ فِي الْفُرُوعِ: وَلَعَلَّهُ أَخَذَهُ مِنْ كَرَاهَةِ أَحْمَدَ. أهـ

    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في "اقتضاء الصراط المستقيم": إن تعظيم شهر رجب من الأمور المحدثة التي ينبغي اجتنابها، وإن اتخاذ شهر رجب موسماً بحيث يفرد بالصوم مكروه عند الإمام أحمد وغيره. أهـ

    وقال الإمام السيوطي في "الأمر بالاتباع": ويكره إفراد رجب بالصوم. قال الشافعي رحمه الله: وأكره أن يتخذ الرجل صوم شهر بكماله كما يكمل رمضان، وكذلك يوماً من بين الأيام. أهـ
    ولذا نسب بعضهم القول بكراهة إفراد رجب بكماله إلى الإمام الشافعي في القديم.


    ويمكن تلخيص ما استند إليه القائلون بكراهة صوم رجب أو بدعيته فيما يلي:
    1- أنه لم يثبت في خصوصه شيء صحيح، فينبغي أن يكون حكمه في الصوم كحكم باقي الشهور.
    2- ما جاء في مصنَّفِ ابْنِ أَبِي شَيْبَةَ فِي مُصَنَّفِهِ أَنَّ عُمَرَ كَانَ يَضْرِبُ أَكُفَّ النَّاسِ فِي رَجَبٍ حَتَّى يَضَعُوهَا فِي الْجِفَانِ وَيَقُولُ: كُلُوا فَإِنَّمَا هُوَ شَهْرٌ كَانَ تُعَظِّمُهُ الْجَاهِلِيَّةُ.
    قالوا: فمن صامه معتقداً أنه أفضل من غيره من الأشهر أثم وعُزِّرَ، وحَمَلوا عليه فعل عمر رضي الله عنه.
    3- أنه من أمر الجاهلية، وما كان معظماً في الجاهلية فتعظيمه في الإسلام مكروه أو محرم لأنه إحياء لشعارها.
    4- أنه تشبيه برمضان، وهذا مفضٍ لأن يلحقه العوام بالفرض أو بالسنن الثابتة، وهذا باب ابتداع في الدين يجب سده.
    5- أنه جاء عن ابن عمر وابن عباس وأبي بكرة وغيرهم من الصحابة كراهة ذلك. قال الحافظ ابن رجب في "لطائف المعارف":
    وعن ابن عباس: أنه كره أن يصام رجب كله وعن ابن عمر وابن عباس أنهما كانا يريان أن يفطر منه أياما وكرهه أنس أيضا وسعيد بن جبير وكره صيام رجب كله يحيى بن سعيد الأنصاري والإمام أحمد وقال: يفطر منه يوما أو يومين وحكاه عن ابن عمر وابن عباس وقال الشافعي في القديم: أكره أن يتخذ الرجل صوم شهر يكمله كما يكمل رمضان واحتج بحديث عائشة: ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل شهرا قط إلا رمضان قال: وكذلك يوماً من بين الأيام وقال: إنما كرهته أن لا يتأسى رجل جاهل فيظن أن ذلك واجب وإن فعل فحسن. أهـ

    وجاء فيما رواه ابن ماجه وغيره عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن صيام رجب كله. ولكنه حديث ضعيف جداً.
    وروي أن جهنم تسعر من الحول إلى الحول لصوَّام رجب، وهو موضوع مكذوب.

    وذكر أبو بكر الطرطوشي في "البدع والحوادث"أنه يكره صوم رجب على ثلاثة أوجه:
    أنه إذا خصه المسلمون بالصوم في كل عام حسِبَ العوام إما: 1- أنه فرض كشهر رمضان، 2- وإما سنة ثابتة كالسنن الثابتة، 3- وإما أن الصوم فيه مخصوص بفضل ثواب على صيام سائر الشهور، جارٍ مجرى صوم عاشوراء، ولو كان من هذا شيء لبينه النبي صلى الله عليه وسلم.


    القول الثاني: عدم كراهته.
    نُقِل عن أبي شامة قوله:ومن البدع صوم رجب، وليس كذلك بل هو سنة فاضلة، كما بينته في الفتاوي وبسطت الكلام عليه. أهـ انظر "إعانة الطالبين".

    وسُئِلَ الْحَافِظُ أَبُو عُمَرَ بْنُ الصَّلَاحِ عن صَوْم رَجَب كُله هَل على صائمه إِثْم أم لَهُ أجر وَفِي حَدِيث عَن النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم يرويهِ ابْن دحْيَة الَّذِي كَانَ بِمصْر أَنه قَالَ قَالَ رَسُول الله صلى الله عَلَيْهِ وَسلم: ( إِن جَهَنَّم لتسعر من الْحول إِلَى الْحول لصوام رَجَب ) هَل صَحَّ ذَلِك أم لَا؟
    أجَاب -رَضِي الله عَنهُ- لَا إِثْم عَلَيْهِ فِي ذَلِك، وَلم يؤثمه بذلك أحد من عُلَمَاء الْأمة فِيمَا نعلمهُ. بلَى قَالَ بعض حفاظ الحَدِيث: لم يثبت فِي فضل صَوْم رَجَب حَدِيث، أَي فضل خَاص، وَهَذَا لَا يُوجب زهداً فِي صَوْمه فِيمَا ورد من النُّصُوص فِي فضل الصَّوْم مُطلقًا، والْحَدِيث الْوَارِد فِي كتاب السّنَن لأبي دَاوُد وَغَيره فِي صَوْم الْأَشْهر الْحرم كَاف فِي التَّرْغِيب فِي صَوْمه وَأما الحَدِيث فِي تسعير جَهَنَّم لصوامه فَغير صَحِيح وَلَا تحل رِوَايَته، وَالله أعلم. أهـ


    ويمكن حمل كلام الحافظ ابن الصلاح على ما إذا لم يصمه معتقداً مزيته وخصوصيته، بل جعله من جملة ما يصام كبقية الشهور، وهذا موافق لقول كثير من الفقهاء، بل لقول الجمهور على المشهور، وهذا الذي يحمل عليه كلامه ظاهر في استدلاله لما أفتى به، وفي نهيه عن أن يزهَد في صومه بحيث ينحط عن بقية الأشهر الحرم في المرتبة. والله أعلم.

    ويمكن تلخيص ما استند إليه القائلون باستحباب صوم رجب أو مشروعيته فيما يلي:
    1- العمومات التي وردت في فضل الصوم.
    2- العمومات التي وردت في الحث على صوم الأشهر الحرم، وشهر رجب منها بلا ريب.
    ومن ذلك ما روته مجيبة الباهلية عن أبيها أو عمها أنه أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ثم انطلق فأتاه بعد سنة وقد تغيرت حاله وهيئته فقال : يا رسول الله أما تعرفني ؟ قال : (( ومن أنت )) ؟ قال : أنا الباهلي الذي جئتك عام الأول .قال:((فما غيرك ، وقد كنت حسن الهيئة ))؟... قال صلى الله عليه وسلم :(( صم من الحُرُم واترك،صم من الحُرُم واترك ،صم من الحُرُم واترك)) وقال بأصبعه الثلاثة فضمها ثم أرسلها. رواه أحمد وأبو داود.
    3- وروي في الخصوص أحاديث منها:

    مَا رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي الشُّعَبِ عَنْ أَنَسٍ يَرْفَعهُ: ( إنَّ فِي الْجَنَّةِ نَهْرًا يُقَالُ لَهُ رَجَبٌ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنْ اللَّبَنِ وَأَحْلَى مِنْ الْعَسَلِ، مَنْ صَامَ مِنْ رَجَبٍ يَوْمًا سَقَاهُ اللَّهُ مِنْ ذَلِكَ النَّهْرِ ) وهذا ضعيف جداً، بل باطل كما قال الإمام الذهبي .
    وحديث علي يرفعه: ( إن شهر رجب شهر عظيم من صام فيه يوماً كتب الله له صوم ألف سنة ) وهو منكر كما قرر الشوكاني، ومسلسل بالمجاهيل والمتروكين.

    وأَمْثَلُ ما في الخصوص من المرفوع: ما رواه أحمد والنسائي وغيرهما من حديث أسامة بن زيد قال: قلت: يا رسول الله، لم أرك تصوم شهراً من الشهور ما تصوم من شعبان، قال: ( ذَلِكَ شَهْرٌ يغْفُلُ النَّاسُ عَنْهُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ، وهو شهر تُرفَع فيه الأعمال إلى رب العالمين، فأُحِبُّ أن يُرفَع عملي وأنا صائم ).
    قال الشوكاني في "نيل الأوطار": ظَاهِرُ قَوْلِهِ فِي حَدِيثِ أُسَامَةَ: " إنَّ شَعْبَانَ شَهْرٌ يَغْفُلُ عَنْهُ النَّاسُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ صَوْمُ رَجَبٍ؛ لِأَنَّ الظَّاهِرَ أَنَّ الْمُرَادَ أَنَّهُمْ يَغْفُلُونَ عَنْ تَعْظِيمِ شَعْبَانَ بِالصَّوْمِ كَمَا يُعَظِّمُونَ رَمَضَانَ وَرَجَبًا بِهِ. وَيُحْتَمَلُ أَنَّ الْمُرَادَ غَفْلَتُهُمْ عَنْ تَعْظِيمِ شَعْبَانَ بِصَوْمِهِ كَمَا يُعَظِّمُونَ رَجَبًا بِنَحْرِ النَّحَائِرِ فِيهِ، فَإِنَّهُ كَانَ يُعَظَّمُ ذَلِكَ عِنْدَ الْجَاهِلِيَّةِ وَيَنْحَرُونَ فِيهِ الْعَتِيرَةَ كَمَا ثَبَتَ فِي الْحَدِيثِ، وَالظَّاهِرُ الْأَوَّلُ. أهـ الغرض منه

    والتوجيه في هذه المسألة أن يقال:
    1- صوم أيام من شهر رجب -لا على معنى اختصاصه بما يميزه عن بقية الأشهر الحُرُم- جائز باتفاق أهل العلم.
    وقد روى ابن أبي شيبة عن ابن عمر -رضي الله عنهما- أنه كان إذا رأى الناس وما يعدونه لرجب كرهه، وقال: ( صوموا منه وأفطروا ) وصححه الألباني في الإرواء.
    وأما صوم بعض أيامه على اعتقادِ أنَّ لصومها فيه فضيلة لا يشاركه فيها غيره فهو بدعة.

    2- الراجح أن إفراد شهر رجب كله بالصوم -دون باقي الشهور عدا رمضان- مكروه؛ لتشبيهه برمضان، ولكراهة الصحابة ذلك.
    قال الإمام أحمد: مَن كان يصوم السنة صامه، وإلا فلا يصومه متوالياً يفطر فيه ولا يشبهه برمضان.
    قال ابن رجب: وتزول كراهة إفراد رجب بالصوم بأن يصوم معه شهر آخر تطوعاً عند بعض أصحابنا، مثل أن يصوم الأشهر الحرم أو يصوم رجب وشعبان. وقد تقدم عن ابن عمر وغيره صيام الأشهر الحُرُم، والمنصوص عن أحمد أنه لا يصومه بتمامه إلا من صام الدهر، وروي عن ابن عمر ما يدل عليه فإنه بلغه أن قوما أنكروا عليه أنه حرم صوم رجب، فقال: كيف بمن يصوم الدهر؟! وهذا يدل على: أنه لا يصام رجب إلا مع صوم الدهر. أهـ

    فصار لصوم رجبٍ ثلاثُ صور:
    الأولى: إفراده بالصوم، وهو مكروه.
    الثانية: أن يصوم فيه ويفطر، فلا كراهة إلا أن يعتقد في ذلك فضلاً زائداً على بقية الأشهر الحُرُم، أو الأيام المسنون صومها.
    الثالثة: أن يصوم رجباً كله ويصوم معه غيره من الأشهر، كما لو صام رجباً وشعبان، أو رجباً والمحرَّم، فلا كراهة أيضاً.


    والله أعلم، وصلى الله وسلم على نبيه الأكرم، والحمد لله رب العالمين
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    قال ابن حجر الهيتمي في "الفتاوى الكبرى": رُوِيَ فِي فَضْلِ صَوْمِهِ أَحَادِيثُ كَثِيرَةٌ مَوْضُوعَةٌ، وَأَئِمَّتُنَا وَغَيْرُهُمْ لَمْ يُعَوِّلُوا فِي نَدْبِ صَوْمِهِ عَلَيْهَا حَاشَاهُمْ مِنْ ذَلِكَ وَإِنَّمَا عَوَّلُوا عَلَى مَا قَدَّمْته وَغَيْره وَمِنْهُ مَا رَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ فِي الشُّعَبِ عَنْ أَنَسٍ يَرْفَعهُ «أَنَّ فِي الْجَنَّةِ نَهْرًا يُقَالُ لَهُ رَجَبٌ أَشَدُّ بَيَاضًا مِنْ اللَّبَنِ وَأَحْلَى مِنْ الْعَسَلِ، مَنْ صَامَ مِنْ رَجَبٍ يَوْمًا سَقَاهُ اللَّهُ مِنْ ذَلِكَ النَّهْرِ» وَرُوِيَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سَعِيدٍ عَنْ أَبِيهِ يَرْفَعهُ «مَنْ صَامَ يَوْمًا مِنْ رَجَبٍ كَانَ كَصِيَامِ سَنَةٍ وَمَنْ صَامَ سَبْعَةَ أَيَّامٍ غُلِّقَتْ عَنْهُ أَبْوَابُ جَهَنَّمَ، وَمَنْ صَامَ ثَمَانِيَةَ أَيَّامٍ فُتِحَتْ لَهُ ثَمَانِيَةُ أَبْوَابِ الْجَنَّةِ، وَمَنْ صَامَ عَشَرَةَ أَيَّامٍ لَمْ يَسْأَلْ اللَّهَ شَيْئًا إلَّا أَعْطَاهُ إيَّاهُ، وَمَنْ صَامَ خَمْسَةَ عَشَرَ يَوْمًا نَادَى مُنَادٍ مِنْ السَّمَاءِ قَدْ غُفِرَ لَك مَا سَلَفَ فَاسْتَأْنِفْ الْعَمَلَ وَقَدْ بُدِّلَتْ سَيِّئَاتُك حَسَنَاتٍ، وَمَنْ زَادَ زَادَهُ اللَّهُ» . ثُمَّ نَقَلَ عَنْ شَيْخِهِ الْحَاكِمِ أَنَّ الْحَدِيثَ الْأَوَّلَ مَوْقُوفٌ عَلَى أَبِي قِلَابَةَ وَهُوَ مِنْ التَّابِعِينَ فَمِثْلُهُ لَا يَقُولُهُ إلَّا عَنْ بَلَاغٍ عَمَّنْ قَوْلُهُ مِمَّا يَأْتِيه الْوَحْيُ ثُمَّ رُوِيَ عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ «أَنَّ النَّبِيَّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - لَمْ يَصُمْ بَعْدَ رَمَضَانَ إلَّا رَجَبَ وَشَعْبَانَ» ثُمَّ قَالَ إسْنَادُهُ ضَعِيفٌ اهـ وَقَدْ تَقَرَّرَ أَنَّ الْحَدِيثَ الضَّعِيفَ وَالْمُرْسَلَ وَالْمُنْقَطِعَ وَالْمُعْضِلَ، وَالْمَوْقُوفَ يُعْمَلُ بِهَا فِي فَضَائِلِ الْأَعْمَالِ إجْمَاعًا وَلَا شَكَّ أَنَّ صَوْمَ رَجَبٍ مِنْ فَضَائِلِ الْأَعْمَالِ فَيُكْتَفَى فِيهِ بِالْأَحَادِيثِ الضَّعِيفَةِ وَنَحْوِهَا وَلَا يُنْكِرُ ذَلِكَ إلَّا جَاهِلٌ مَغْرُورٌ وَرَوَى الْأَزْدِيُّ فِي الضُّعَفَاءِ مِنْ حَدِيثِ السُّنَنِ «مَنْ صَامَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ مِنْ شَهْرٍ حَرَامٍ الْخَمِيسَ وَالْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ كَتَبَ اللَّهُ لَهُ عِبَادَةَ سَبْعِمِائَةِ عَامٍ» وَلِلْحَلِيمِيِّ فِي صَوْمِ رَجَب كَلَامٌ مُحْتَمَلٌ فَلَا تَغْتَرُّ بِهِ فَإِنَّ الْأَصْحَابَ عَلَى خِلَافِ مَا قَدْ يُوهِمهُ كَلَامُهُ. وَاَللَّهُ سُبْحَانه وَتَعَالَى أَعْلَمُ بِالصَّوَابِ. أهـ

    قلت: ترى أنه تحامل كثيراً -رحمه الله- حتى ادعى جهل واغترار من لم يقر العمل بالأحاديث الضعيفة، ولا شك أن على هذا القول الذي نصره في العمل بالضعيف في فضائل الأعمال جمهرة من أهل العلم، وادعى بعضهم الإجماع عليه كما ادعى الهيتمي هنا، والتحقيق أن هذا الإجماع المدعى غير متحقق، والله ولي التوفيق.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  4. #3
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    تبقى مسألة: الهيتمي -رحمه الله تعالى- يدعي أن بعض هذه الأحاديث التي ذكرها من قبيل الضعيف الذي يجوز العمل به، وابن تيمية -رحمه الله تعالى- يقول: وليست من الضعيف الذي يروى في الفضائل، بل عامتها من الموضوعات المكذوبات.

    والحق أن الأحاديث المذكورة شديدة الضعف، وعلى هذا فجل القائلين بالعمل بالضعيف من أهل الحديث لا يدرجون هذا النوع فيما يعمَل به في الفضائل؛ إذ إن أكثرهم يشترطون أن لا يشتد ضعفه، فالصواب فيما نص عليه ابن تيمية من أنها ليست مما يروى في الفضائل، والله سبحانه وتعالى أعلم.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  5. #4
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,457
    شكر الله لكم
    11,512
    تم شكره 9,469 مرة في 3,495 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
    على هذا التحقيق الشافي الوافي
    ونفعنا بكم وبعلمكم

  6. #5
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    وإياكم أختنا المباركة، وهذا في الحقيقة ليس تحقيقاً،
    ولكني لما رأيت الشهر قد انتصف والوقت يمضي والمشغلات تتدافع
    آثرتُ طرحه على عجالة
    لعل أخاً ينتفع، أو آخر يعقب فيفيد،
    وشكر الله لكم حسن ظنكم وتشجيعكم أخاكم.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  7. #6
    :: نـشـيــط ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    ..
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه
    المشاركات
    663
    شكر الله لكم
    652
    تم شكره 398 مرة في 148 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل ونفع الله بعلمكم
    قال ابن تيمية (( فالمؤمن إذا كانت له نية أتت على عامة أفعاله وكانت المباحات من صالح أعماله لصلاح قلبه ونيته ))


  8. #7
    بانتظار تفعيل البريد الإلكتروني
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الكنية
    ابو محمد
    الدولة
    اليمن
    المدينة
    الحديدة
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    محاسبة
    المشاركات
    10
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    جزاك الله خيرا على هذا الطرح المتميز ... وجعلة الله في ميزان حسناتك ... جميل الطرح والنقل والعدل في الحكم والتلخيص ...

  9. #8
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    وإياكم أختنا الكريمة (الدرة)، وبارك فيكم.

    وإياكم أخانا الكريم (سالم)، وشكر لكم.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  10. #9
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    بقي الكلام -بإذن الله- على ما يتعلق بحديث : ( ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان )، سأرجئه لوقت قريب إن شاء الله، لنتحدث عنه حديثياً وفقهياً، والله المستعان
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  11. #10
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    ماليزيا
    المدينة
    قدح
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    ******
    المشاركات
    224
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 13 مرة في 12 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    جزاكم الله خيرا.

  12. #11
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    الدولة
    الإمارات
    المدينة
    al ain
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    13
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    نفع الله بكم ..ورفع قدركم في الدارين..حقا طرح مميز

  13. #12
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2011
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    منهجية دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    168
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 17 مرة في 12 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    وقال الشوكاني في "السيل الجرار":
    لم يرد في رجب على الخصوص سنة صحيحة ولا حسنة ولا ضعيفة ضعفاً خفيفاً، بل جميع ما روي فيه على الخصوص إما موضوع مكذوب أو ضعيف شديد الضعف، وغاية ما يصلح للتمسك به في استحباب صومه ما ورد في حديث الرجل الباهلي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال له: "صم أشهر الحُرُم" ورجب من الأشهر الحرم بلا خلاف، وهذا الحديث أخرجه أحمد وابو داود وابن ماجه ولكنه لا يدل على شهر رجب على الخصوص كما يفيد تنصيص المصنف، وكان الأولى له ان يقول ويستحب صوم الأشهر الحرم سيما المحرَّم؛ وذلك لورود الدليل الدال على استحباب صومه على الخصوص كما ثبت في الصحيحين عن أبي هريرة ان النبي صلى الله عليه وسلم سئل أي الصيام بعد رمضان افضل فقال: "شهر الله المحرم".
    وفقكم الله
    ----------------------
    ومَنْ طلبَ التَّفقُّهَ وانْتَحاهُ ..... أَنَافَ برأْسهِ تَاجُ الجمالِ
    -----------------------
    http://www.tvquran.com/Alqatami.htm

  14. #13
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    شكر الله لكم أجمعين..

    فيما يتعلق بحديث: ( ذاك شهر يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان ) فالنظر فيه من جهتين:
    الأولى: الجهة الحديثية..
    الثانية: الجهة الفقهية..

    أما الجهة الأولى؛ فالحديث قد رواه الإمام أحمد في مسنده (5/201)، والنسائي في سننه (4/102) كتاب الصيام. وقال الألباني: وهذا إسناد حسن، ثابت بن قيس صدوق يهم - كما في التقريب - وسائر رجاله ثقات. يراجع: سلسلة الأحاديث الصحيحة (4/522) . حديث رقم (1898). وصححه ابن خزيمة وحسنه المنذري.

    وقد عزاه جماعة إلى أبي داود، منهم الحافظ ابن حجر. قال الحويني في "تنبيه الهاجد": وتبع الحافظَ في هذا العزو: الصنعانيُّ في " سبل السلام" (2/673) ، والشوكانيُّ في " نيل الأوطار" (4/246)، قُلْتُ: رضى اللَّهُ عنك! فلم يروه أبو داود قط، وإنما انفرد به النسائي دون الجماعة والله أعلم. أهـ.
    قلت: وصدق، وإنما روى أبو داود أول حديث أسامة هذا وفيه ذِكر صيام الإثنين والخميس، دون زيادة ذِكر شعبان التي جاءت عند أحمد والنسائي وغيرهما.

    والناظر في هذا الحديث يجد أن مداره على أبي الغصن ثابت بن قيس، وقد قال فيه الحافظ ابن حجر : ( صدوق يهم )، فلم يكن حافظاً كما قال البزار والحاكم وغيرهما. وعند جمع من أهل الحديث أن من كانت هذه حالُه فلا يحتمل تفرده بالخبر. والمقام محل اختلاف بين المحدثين، ولكنَّ تفرده -كما هو الحال هنا- يوهن الرواية، وقد سُئل عنه يحيى بن معين فقال: ليس حديثه بذاك، وهو صالح. وقال ابن حبان في "الضعفاء": كان قليل الحديث كثير الوهم فيما يرويه، لا يحتَج بخبره إذا لم يتابعه عليه غيره.

    وأما من الجهة الثانية؛ فقد مر في أول الموضوع قول الشوكاني في "نيل الأوطار": ظَاهِرُ قَوْلِهِ فِي حَدِيثِ أُسَامَةَ: " إنَّ شَعْبَانَ شَهْرٌ يَغْفُلُ عَنْهُ النَّاسُ بَيْنَ رَجَبٍ وَرَمَضَانَ " أَنَّهُ يُسْتَحَبُّ صَوْمُ رَجَبٍ؛ لِأَنَّ الظَّاهِرَ أَنَّ الْمُرَادَ أَنَّهُمْ يَغْفُلُونَ عَنْ تَعْظِيمِ شَعْبَانَ بِالصَّوْمِ كَمَا يُعَظِّمُونَ رَمَضَانَ وَرَجَبًا بِهِ. وَيُحْتَمَلُ أَنَّ الْمُرَادَ غَفْلَتُهُمْ عَنْ تَعْظِيمِ شَعْبَانَ بِصَوْمِهِ كَمَا يُعَظِّمُونَ رَجَبًا بِنَحْرِ النَّحَائِرِ فِيهِ، فَإِنَّهُ كَانَ يُعَظَّمُ ذَلِكَ عِنْدَ الْجَاهِلِيَّةِ وَيَنْحَرُونَ فِيهِ الْعَتِيرَةَ كَمَا ثَبَتَ فِي الْحَدِيثِ، وَالظَّاهِرُ الْأَوَّلُ. أهـ
    ويؤيد القول بأن المراد بالغفلة في الحديث: الغفلة عن صومه ما جاء في صيام شعبان ما أخرجه البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت : - وما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر إلا رمضان ، وما رأيته أكثر صيامًا منه في شعبان )) .
    وفي رواية عنها قالت : لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يصوم شهرًا أكثر من شعبان ، وكان يصوم شعبان كله ، وكان يقول : " خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يمل حتى تملوا .." وهذا معناه أنه صلى الله عليه وسلم كان يصوم أكثر شعبان، وحمله بعض العلماء على أنه كان يصومه كله تارة ويصوم أكثره تارة أخرى.
    قال الشوكاني: كَانَ يَصُومُ شَعْبَانَ كُلَّهُ تَارَةً، وَيَصُومُ مُعْظَمَهُ أُخْرَى لِئَلَّا يُتَوَهَّمَ أَنَّهُ وَاجِبٌ كُلَّهُ كَرَمَضَانَ، وَقِيلَ الْمُرَادُ بِقَوْلِهَا: " كُلَّهُ " أَنَّهُ كَانَ يَصُومُ مِنْ أَوَّلِهِ تَارَةً، وَمِنْ آخِرِهِ أُخْرَى، وَمِنْ أَثْنَائِهِ طَوْرًا فَلَا يُخَلِّي شَيْئًا مِنْهُ مِنْ صِيَامٍ وَلَا يَخُصُّ بَعْضًا مِنْهُ بِصِيَامٍ دُونَ بَعْضٍ. أهـ

    أقول وبالله التوفيق: هذا الحديث في الأصل -على فرض صحته- جاء مقرراً لأفضلية في شهر شعبان يغفل عنها الناس، وعرض بأن سبب الغفلة تلك راجعٌ في أصله لكونه قد اكتنفه شهران عظيمان: رجب ورمضان.
    وليس في الحديث حث صريح ولا واضح على صيام شهر رجب ولا شعبان، ولكنَّ أوله وآخره يشير إلى ذلك، ففي أوله ذكر صيام الاثنين والخميس، وفي آخره أن الأعمال ترفَع في شعبان، والنبي صلى الله عليه وسلم يحب أن يُرفَع عمله وهو صائم.
    والاستدلال به على استحباب صوم رجب هو استدلال بالمفهوم لا بالمنطوق كما ترى، وهذا المفهوم فيه ضعف من وجهين:
    أولها: أنه مفهوم محتمل، فربما أريد فيه أن المعنى المشترك بين الأشهر الثلاثة: إحياؤها أو تعظيمها. وهنا لا يختص الأمر في جميعها بمسألة الصوم، وإن كان استحباب الصوم قد جاء في شعبان من فعله عليه الصلاة والسلام.
    ثانيها: أنى لنا أنهم كانوا يعظمون رجباً بصومه؟! وأين النقول أنهم كانوا يصومون رجباً حتى يتقوى هذا الاحتمال؟! فربما كان المراد الإشارة إلى تعظيم الشهر الحرام أو إلى ما كان عليه الناس أول الأمر. والله أعلم

    قال الحافظ ابن رجب في "لطائف المعارف": وقد ظهر بما ذكرناه وجه صيام النبي صلى الله عليه وسلم لشعبان دون غيره من الشهور وفيه معان أخر: وقد ذكر منها النبي في حديث أسامة معنيين:
    أحدهما: أنه شهر "يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان" يشير إلى أنه لما اكتنفه شهران عظيمان الشهر الحرام وشهر الصيام اشتغل الناس بهما عنه فصار مغفولاً عنه وكثير من الناس يظن أن صيام رجب أفضل من صيامه لأنه شهر حرام وليس كذلك وروى ابن وهب قال: حدثنا معاوية بن صالح عن أزهر بن سعد عن أبيه عن عائشة قالت: ذكر لرسول الله ناس يصومون رجبا؟ فقال: "فأين هم عن شعبان".
    وفي قوله: "يغفل الناس عنه بين رجب ورمضان" إشارة إلى أن بعض ما يشتهر فضله من الأزمان أو الأماكن أو الأشخاص قد يكون غيره أفضل منه إما مطلقا أو لخصوصية فيه لا يتفطن لها أكثر الناس فيشتغلون بالمشهور عنه ويفوتون تحصيل فضيلة ما ليس بمشهور عندهم. أهـ

    قال العلامة ابن القيم: وفي صومه -صلى الله عليه وسلم- شعبان أكثر من غيره ثلاث معان:
    أحدها: أنه كان يصوم ثلاثة أيام من كل شهر, فربما شغل عن الصيام أشهراً, فجمع ذلك في شعبان ليدركه قبل صيام الفرض.
    الثاني: أنه فعل ذلك تعظيماً لرمضان, وهذا الصوم يشبه سنة فرض الصلاة قبلها تعظيما لحقها.
    الثالث: أنه شهر ترفع فيه الأعمال, فأحب -صلى الله عليه وسلم- أن يُرفع عمله وهو صائم .أهـ

    فظهر أن تخصيص رجب بصوم بناءً على هذا الحديث ضعيفٌ، والله أعلم، وبالله التوفيق.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  15. #14
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    للمناسبـــة
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  16. #15
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    الكنية
    أبو عبد البر
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الوادي
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    ليسانس دراسات قرآنية و آداب إسلامية
    العمر
    53
    المشاركات
    102
    شكر الله لكم
    627
    تم شكره 169 مرة في 59 مشاركة

    افتراضي رد: بيان ما وجب في حكم صيام رجب

    شكراً لأخينا أبي بكر على ما قدم و زاده الله علماً و حمكة.

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].