الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: تهذيب "كتاب الاجتهاد" من الموافقات للشاطبي

  1. #1
    :: أستاذ أصول الفقه المشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    -
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    138
    شكر الله لكم
    47
    تم شكره 372 مرة في 90 مشاركة

    افتراضي تهذيب "كتاب الاجتهاد" من الموافقات للشاطبي

    هذا تهذيب لكتاب "الاجتهاد" من الموافقات للشاطبي، وهو كتاب فيه من المسائل المتعلقة بالاجتهاد ما لا يوجد في كتب الأصول الأخرى، وقد تم تهذيبه بطريقة تجمع بين المحافظة على النص الأصلي، وتخليصه من الاستطرادات، وترتيب عناصر مسائله بطريقة تيسِّر قراءته. أسأل الله أن ينفع به، مع رجاء الدعاء لصاحبه.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. نعمان مبارك جغيم على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    فاس
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الشريعة
    العمر
    32
    المشاركات
    95
    شكر الله لكم
    3
    تم شكره 6 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي رد: تهذيب "كتاب الاجتهاد" من الموافقات للشاطبي

    فتح الله عليك دكتور نعمان على هذه الإضافة الطيبة المباركة والمفيدة

  4. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الكنية
    ابو عبد الملك
    الدولة
    العراق
    المدينة
    الموصل
    المؤهل
    طالب بمرحلة البكالوريوس
    التخصص
    اصول الفقه
    العمر
    44
    المشاركات
    1
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: تهذيب "كتاب الاجتهاد" من الموافقات للشاطبي

    جزاكم الله خير الجزاء

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].