الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: من ثمرات المطابع: كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

  1. #1
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,457
    شكر الله لكم
    11,512
    تم شكره 9,469 مرة في 3,495 مشاركة

    افتراضي من ثمرات المطابع: كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

    من ثمرات المطابع
    مسلكيات
    لإبراهيم السكران



    لتحميل الكتاب
    اضغط هنا

    http://feqhweb.com/dan3/uploads/1410687563821.pdf




  2. #2
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,457
    شكر الله لكم
    11,512
    تم شكره 9,469 مرة في 3,495 مشاركة

    افتراضي رد: من ثمرات المطابع: كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

    إضاءات على كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

    أحمد دعدوش9/12/2014
    منذ عثرت على بحث "مآلات الخطاب المدني" عام 2007 للكاتب السعودي إبراهيم السكران وأنا معجب بقلمه، فقد كان بحثه من هذا النوع الذي يجذبك إلى القراءة حتى الصفحة الأخيرة في جلسة واحدة. ومع أني قد أخالفه في بعض الجزئيات إلا أن أسلوبه المتقد بالغيرة والذكاء وسعة الاطلاع ظل حاضرًا في ذهني حتى وجدت إصداريه الجديدين "التأويل الحداثي للتراث" و"مسلكيات"، فاستوقفتني في الأول ملَكة المؤلف البحثية وقدرته النقدية، وأمتعتني في الثاني فوق ذلك نفحاته التأملية وسعة اطلاعه، فارتأيت أن أخص المسلكيات ببعض الوقفات للتدبر، ومرجحًا أن يلقى الكتاب الآخر ما يستحق من عناية المتخصصين.

    يقدم السكران لكتابه بمدخل يشرح فيه أنه حصيلة تفحصات في بعض مسالك العلم والإيمان، ثم يستهل القسم الأول الخاص بالعلم بتأملات ذكية ومُحرجة في حياتنا المغرقة بالتفاصيل المهدرة للوقت والجهد، وكأنه يتسلل إلى مسودات الباحثين وطلاب العلم ليشير إلى ما تراكم فيها من قصاصات لمشاريع مؤجلة، ثم يستشهد بمقولات ومواقف عدة لعظماء التاريخ بعد أن يضيء على مقولتين في غاية العمق، أولاهما ليحيى بن أبي كثير هي "لا يستطاع العلم براحة الجسم"، والثانية لإبراهيم الحربي إذ يقول "أجمع عقلاء كل أمة أن النعيم لا يدرك بالنعيم".

    وبعد عبوره على "جسر التعب"، يحلل السكران بقلمه السيال ما أسماه "مأزق المترقب"، فيكشف عن عورات طبيعة الحياة اليومية المنشغلة بالترقب في ظل ثورة الاتصالات والمعلومات، حيث يضج العالم من حولنا بالأخبار والتغريدات والتعليقات والصراعات الفكرية وسفاسف الأمور، حتى بات العالم والداعية والمفكر عاجزًا عن تصفية ذهنه والتفرغ لمشاريعه، ومكتفيًا بلعب دور المترقب.

    وهذه المعضلة باتت تدق نواقيس الخطر فعلًا، فانغماسنا في تقلبات الربيع العربي أهدر من أوقاتنا وجهودنا وصفاء أذهاننا ما يصعب تعويضه، وعندما أحاسب نفسي اليوم أجد تراكمًا مزعجًا للمشاريع التي كنت قد شرعت فيها قبل بدء موجة الثورات، ولولا رحمة الله التي استدركتني لأعيد جدولة وقتي؛ لظللت أسير الأخبار والنقاشات التافهة إلى أجل تضيع فيه الفكرة وتبرد منه الهمة.

    وبقلمه الفاحص نفسه؛ ينتقد السكران عادة سيئة أخرى لدى طلاب العلم وهواة البحث، فيقول إن الكثير من أصحاب الهمم تتخاطفهم أنواع العلوم والمشاريع في صدر الشباب، فيترددون عليها مدفوعين بأحلام كبرى، حتى إذا قصرت قدراتهم عن استيعاب بعضها استبد بهم الكبر فألبسوا العجز جبّة الحكمة. ويقصد بذلك أن البعض قد لا يتمتع بقدرة على الحفظ والتذكر يناهز بها قدرات أقرانه، فبدلًا من اعترافه بالعجز وتشجيع زملائه على الحفظ، يخذّلهم بالقول إن الحفظ ليس ذا قيمة في عصر الإنترنت والأقراص المدمجة، بل يميل إلى اعتبار الفهم ضدًا للحفظ، وكأن العلماء يحفظون دون فهم.

    وينتقل السكران من هذه المغالطة إلى رصد ظاهرة خطيرة، فثمة صراع مشابه بين أنصار حفظ العلم وأنصار سعة الاطلاع، فمن تقصر همته عن متابعة مستجدات العلم الحديث اكتفى بحفظ متون القدماء، ومن عجز عن استيعاب كتب التراث اقتصر على مطالعة المستجدات، ثم ينتقد كل منهما الآخر بدلاً من أن يتكاملا.

    وفي مسلك آخر، يمتدح السكران أسلوب القراءة الجردية، أي التصفح السريع المنظم للكتاب قبل الشروع في فهمه وتدبره وتفحصه، ويجد تطابقًا بين أسلوب القراءة الاستكشافية السريعة التي كتب عنها الأميركي "مورتمر أدلر" وبين قراءات كثيرة لعلماء السلف، ثم ينتقد القراءة المغرقة في البطء معتبرًا أنها لا تختلف في أثرها عن تلك المغرقة في السرعة، فالوعي والفهم يتطلب قدرًا من السرعة ليتمكن الذهن من بناء الروابط بين الأفكار، كما يقول باسكال.

    التصنيف التحصيلي

    أما المسلك الأخير من مسالك العلم فيخصصه السكران لما أسماه التصنيف التحصيلي، ويبدؤه بسؤال مثير لطالما شغل بالي وبال الكثيرين وهو: كيف تأتّى للنووي إنجاز مؤلفاته العلمية الدقيقة مع أنه ابتدأ طلب العمل في سن التاسعة عشرة وتوفي في سن الخامسة والأربعين؟

    يقول إن النووي بدأ بالتأليف في سنة الخامسة والعشرين، أي بعد ست سنوات من التعلم فقط، ثم ينقل عن الإسنوي قوله إن "النووي جعل تصنيفه تحصيلاً، وتحصيله تصنيفًا"، أي أن مدوناته التي كان يكتبها أثناء الدراسة تحولت بذاتها إلى مؤلفات ينتفع بها الناس وتدخل التاريخ.

    ويكتشف السكران أن هذا السلوك لم يكن مقصودًا لذاته من قِبل النووي، فكان يكتب مصنفاته الأولى ليطّلع منها على حقائق العلم ودقائقه، ولتدفعه إلى المزيد من التفتيش والتحقيق والمراجعة والمقارنة، ثم يضيف المؤلف أن الخطيب البغدادي قد سبق في النقل عن مشايخه عبارة تشجع طالب العلم على تحويل الكتابة الشخصية للتعلم إلى كتابة تصنيفية بحثية فيقول: "من أراد الفائدة فليكسر قلم النسخ وليأخذ قلم التخريج".

    وهذه فائدة قد خبرتُها أثناء دراستي الجامعية، فبعد أن قضيت وقتًا كافيًا في مطالعة المراجع وأمهات الكتب بالمكتبة العامة، لم أستطع مقاومة الغيرة من طلاب الدراسات العليا كلما رأيتهم يفردون أوراق أبحاثهم على الطاولات، فقررت الشروع في الكتابة التصنيفية لأنفع بها نفسي قبل الآخرين، ثم اخترت عنوانًا لبحث في السياسة، وقضيت إجازتي الصيفية في تأليفه، ومع أنه ظل مشروعًا غير مكتمل؛ فقد كان مدخلًا جيدًا لاقتحام عالم البحث الأكاديمي والتأليف.

    ويذهب المؤلف إلى أبعد من ذلك، فيسرد تجارب رائعة لعظماء اشتغلوا بالتدريس أيضًا من باب الاستفادة، فينقل عن الخليل بن أحمد قوله: "اجعل تعليمك دراسة لعلمك"، وهي مقولة تذكرني بزملاء كثر ما زلت أعجز عن إقناعهم بولوج عالم التأليف والتدريس والتدريب، وهم على قدر كافٍ من العلم، بينما يفجعني جرأة شباب آخرين لا يمنعهم جهلهم عن الإفتاء وإبداء الرأي في كل شيء، إلى درجة انتقاد وتسفيه كبار الأئمة، وكل ما يملكه أحدهم هو شهادة في الهندسة أو الطب أو المحاسبة مع قدر من الاطلاع على المؤلفات المعاصرة لمجددين وعلمانيين وملاحدة.

    مسلكيات الإيمان

    في القسم الثاني، يطلق السكران عنان قلمه ليستعرض مواهبه الإبداعية الأدبية بعد أن برع في الغوص بدقائق العلم، فيستهل القسم بمقال بديع أسماه "لقاء العظيمين"، متسائلًا ما الذي يمكن أن يخوض فيه أعظم رجلين في عالمنا إذا قُدّر لهما الاجتماع؟ ثم كاشفًا الستار عن لقاء جمع أعظم رجلين في البشرية كلها وهما إبراهيم بن آزر ومحمد بن عبد الله صلى الله عليهما وسلم.

    وبعد جملة من التساؤلات والتشويقات، يضعنا السكران أمام أعظم حوار عرفه الجنس البشري، والذي اقتصر على رسالة موجزة يرسلها النبي إبراهيم من عالم الملكوت إلى أمة النبي محمد من الأحياء، فيقرئهم السلام ويخبرهم أن الجنة طيبة التربة، عذبة الماء، وأنها قيعان، وأن غراسها سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر.

    وتحت عنوان "صفاء الأنبجانية"، يحلّق قلم المؤلف في عوالم روحانية بديعة، مستحضرًا حديث البخاري عن إعادة النبي صلى الله عليه وسلم لأبي جهم أنبجانية (عباءة ثمينة) أهداها للنبي، حيث لم يستطع الاحتفاظ بها يومًا واحدًا بعد أن شغلته زخارفها عن صلاته. وهي قصة قدحت في ذهن المؤلف خواطر تستحضر الكثير من التوقف إزاء صلاتنا اليوم، معترفًا بمظاهر العبث التي نراها في مساجدنا أثناء صلاة الناس، حتى كاد يغلب على ذهن المتأمل أن الخشوع واستحضار هيبة الله في الصلاة بات مجرد استثناء.

    وبعد الشواهد البديعة التي ينثرها السكران في حديثه عن صلاة السلف، يستعرض شواهد لا تقل جمالًا عن برّهم بوالديهم، ثم يعيد سياق المقارنات ذاته ليضعنا أمام إشارات استفهام مؤلمة، ويتركنا مع شريط الذكريات الذي قد لا يخلو عند أحد من مشاهد عقوق يندى لها الجبين.

    أما الفصل الأخير فيخصصه المؤلف لحديث يغوص في أعماق الإيمان والعلم الحديث، وكما هي سنته في كل الفصول السابقة يعود ليمسك بحادثة أو نص مفعم بالمعاني والشواهد لينتقل عبرها من قصة إلى أخرى، ومن فائدة إلى فوائد أعمق وأغنى، وهو يدفع القارئ لمتابعته بقلم سيال وفكر ثاقب ولغة بديعة، وحتما بعلم يشير إلى اطلاع واسع ومتنوع.

    الكتاب بقسميه وما يتفرع عنهما من مقالات متفرقة يقدم وجبة فكرية وروحية عز نظيرها، وهو يثبت مجددًا رسوخ قدم المؤلف في علوم الدين وفنون اللغة، ولا سيما في تشعب استطراداته ودقة فوائده ونكاته. كما يدل على إحاطته بمعارف العصر ومشارب الفكر، وهو ما يلمس القارئ أثره بوضوح في كتابه الآخر المشار إليه في مطلع هذا المقال. ولعل هذا التنوع المتقن بات عزيزًا في عصرنا مع الأسف، ما يزيد من قيمة مؤلفات السكران وإضافتها للمكتبة الإسلامية عموما، وللسلفية على وجه الخصوص.


  3. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ أم طارق على هذه المشاركة:


  4. #3
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الكنية
    أبو الفاروق
    الدولة
    عمان
    المدينة
    مسقط
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    20
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 17 مرة في 9 مشاركة

    افتراضي رد: من ثمرات المطابع: كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

    بعض الكتابات والتآليف تبعث في نفسك الهمة، وتشعرك بقيمة الكلمة، و(المسلكيات) أحد تلك الكتابات التي تجذبك أفكارها، ويستهويك طرحها وعرضها، فلله در كاتبها ما أدقّ قلمه .. وما أرقّ قلبه

  5. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ فيصل بن علي السعيدي على هذه المشاركة:


  6. #4
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة - أبها - نجران
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    13
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 10 مرة في 5 مشاركة

    افتراضي رد: من ثمرات المطابع: كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

    وكتابه الأخير (الماجريات) جدير أيضا بالقراءة

  7. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ سعيد بن ظافر آل برمان على هذه المشاركة:


  8. #5
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    7,457
    شكر الله لكم
    11,512
    تم شكره 9,469 مرة في 3,495 مشاركة

    افتراضي رد: من ثمرات المطابع: كتاب (مسلكيات) لإبراهيم السكران

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سعيد بن ظافر آل برمان مشاهدة المشاركة
    وكتابه الأخير (الماجريات) جدير أيضا بالقراءة
    إعادة التوازن.. قراءة في كتاب "الماجريات" لإبراهيم السكران

    http://feqhweb.com/vb/t21972.html

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 17-02-18 ||, 09:45 PM
  2. رسالة مقترحة: الدور الإبداعي لإبراهيم النخعي في تطوير الفقه
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى الصناعة البحثية
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 14-11-07 ||, 02:08 PM
  3. من ثمرات المطابع : رقائق القرآن لإبراهيم السكران
    بواسطة أم طارق في الملتقى ملتقى زاد الفقيه
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 14-04-20 ||, 10:53 AM
  4. السياسة الشرعية لإبراهيم بن يحيى خليفة المشهور بـ دده أفندي pdf
    بواسطة محمد أفرس بن محمد نوفر في الملتقى ملتقى فقه السياسة الشرعية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-10-29 ||, 12:01 AM
  5. إلى سراق ثمرات العقول أقول : --------
    بواسطة منيب العباسي في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-10-01 ||, 06:25 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].