آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مجرد مسودة: لو هُـمّ بإحداث قول بكراهة إخراج الزكاة طعاما أو أنه خلاف الأولى أو لا يجزئ لـمـا بـعُـد.

  1. #1
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الكنية
    أبو عبد البر
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الجزائر العاصمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    110
    شكر الله لكم
    5
    تم شكره 134 مرة في 67 مشاركة

    Lightbulb مجرد مسودة: لو هُـمّ بإحداث قول بكراهة إخراج زكاة الفطر طعاما أو أنه خلاف الأولى أو لا يجزئ لـمـا بـعُـد.

    مجرد مسودّة:
    لو هُـمّ بإحداث قول بكراهة إخراج زكاة الفطر طعاما أو أنه خلاف
    الأولى أو لا يجزئ لـمـا بـعُـد.
    يقرب ذلك ثلاثة أصول:
    1-الأصل في الأحكام المعقولية(المقري)، ويتقوى في
    الماليات.
    2-الأصل أن الوسائل خادمة للمقاصد؛ فإذا انعدمت أو قلت
    خدمتها لها ألغيت؛ لأنها لا تتعين، بل إن الوسائل المحرمة
    تعتبر إذا حققت مقصدا شرعيا؛ من ذلك: دفع المال للكفار
    لفكاك الأسرى، إتلاف المال إذا كان فيه نكاية للكفار،
    وكالمرأة إذا لم تجد ما يسد رمقها إلا ممن يزني بها، فلها
    ذلك.
    3-الأصل أن الزكاة تخرج من عين مال المزكي؛ أصله زكاة
    الحرث، والماشية، والديات.
    وإنما نص على تلك المذكورات في حديث زكاة الفطر من شعير
    أو تمر أو زبيب أو أقط؛ لأنها كانت غالب أموالهم، وكانت العين من
    ذهب وفضة من الندرة بمكان؛ فلم يُرد صلى الله عليه وسلم
    أن يشق عليهم في فرض ما ندر او قل؛ فالحكم للأعلب.
    ألا ترى أن دار الضرب الدرهم لم تكن في عهده صلى الله عليه
    وسلم.
    كما أن جل تجارتهم كانت بالمقايضة؛ ولهذا لما أراد صلى الله عليه
    وسلم أن ينقلهم إلى إدخال العين ضيّق عليهم باب المقايضة
    باشتراط التماثل والتقابض في المجلس.
    انظر مثلا إلى دفعهم مُدا من الطعام لشراء قربة من ماء
    بئر رومة قبل ان يشتريها عثمان رضي الله عنه؛ فلو كانت
    العين متوفرة لما باع ماءها إلا بها، ولا يعدل عنها؛ فإن العين
    أيسر في الإدخار.
    كما أنه إلى عهد مروان بن الحكم(ولايته على المدينة41-59
    هجرية) كانت رواتب الجند والعطايا من الطعام كما في أثر
    صكوك الجار.
    فإن قيل: إذا اختلف الصحابة إلى قولين لم يجز إحداث ثالث مخالف
    لقوليها.
    فالجواب: أنهم خاضوا في المسألة خوض مجتهدين، ولم يحرموا
    ولم يصرحوا بتحريم قول ثالث، وأن الصحابة لو عللوا بعلة أو استدلوا
    بدليل فلمن بعدهم التعليل ولاستدلال بغير ذلك؛ لأنهم لم يصرحوا ببطلان ذلك.
    أعينوني بقوة لتبييضها.

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ محمد رمضان سنيني على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2012
    الكنية
    جلال الدين
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    انواكشوط -- أطار
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    الفقه وأصوله
    العمر
    30
    المشاركات
    394
    شكر الله لكم
    77
    تم شكره 646 مرة في 266 مشاركة

    افتراضي رد: مجرد مسودة: لو هُـمّ بإحداث قول بكراهة إخراج الزكاة طعاما أو أنه خلاف الأولى أو لا يجزئ لـمـا بـعُـد.

    احداث هذا القول يخالف القائلين بالاجزاء فيه
    ومن قال بالاثمان فلم يذهب إلى هذا القول وهو عدم الاجزاء

  4. #3
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    الكنية
    أبو عبد البر
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الجزائر العاصمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    110
    شكر الله لكم
    5
    تم شكره 134 مرة في 67 مشاركة

    افتراضي رد: مجرد مسودة: لو هُـمّ بإحداث قول بكراهة إخراج الزكاة طعاما أو أنه خلاف الأولى أو لا يجزئ لـمـا بـعُـد.

    ولكن ليس قصدنا موافقة القائلين بإجزاء القيمة، وإنما قصدنا الدوران مع المقاصد، واستحضار نظرية السياق

  5. #4
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    الكنية
    أبو سعد المراكشي
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    مراكش
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    فقه النوازل المعاصرة
    العمر
    32
    المشاركات
    147
    شكر الله لكم
    4
    تم شكره 57 مرة في 32 مشاركة

    افتراضي رد: مجرد مسودة: لو هُـمّ بإحداث قول بكراهة إخراج الزكاة طعاما أو أنه خلاف الأولى أو لا يجزئ لـمـا بـعُـد.

    نظرية السياق تصب في القول بإجزاء إخراج زكاة الفطر نقدا (من غير جنس المزكى منه)؛ وانظر -فضلا- حديث سيدنا معاذ بن جبل رضي الله عنه لمَّا أرسله النبي صلى الله عليه وسلم إلى اليمن تجد فيه ما يسرُّك إن شاء الله.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].