الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: مختصر المجموع شرح المهذب - العبادات - للشيخ سالم عبد الغني الرافعي

  1. #1
    :: فريق طالبات العلم :: الصورة الرمزية أم إبراهيم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2011
    الدولة
    فرنسا
    المدينة
    باريس
    المؤهل
    تعليم ثانوي
    التخصص
    :
    المشاركات
    745
    شكر الله لكم
    1,889
    تم شكره 1,966 مرة في 617 مشاركة

    افتراضي مختصر المجموع شرح المهذب - العبادات - للشيخ سالم عبد الغني الرافعي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    مقدمة المؤلف:
    "منهجي في الاختصار:
    قدّم النووي لهذا الكتاب مقدمة طويلة أدرج فيها فوائد کثيرة من علوم شتى، واکتفيت من مقدمته بالفصول المهمة التي لها علاقة بکتاب المهذب.
    وقد قام الإمام رحمه الله في شرحه للمهذب بعزو الأحاديث إلى مظانها وتبيين درجتها من الصحة في الغالب، وهذا أمر نافع لا يمكن اختصاره إلاّ إذا أسهب في ذكر روايات الحديث. ثم عمد رحمه الله إلى شرح الأسماء واللغات والتعريف بالرجال الوارد ذكرهم في المهذب، وذكرت من ذلك ما يتعلق بشرح الكلمات الغريبة، وأما التعريف بالرجال فلم أتعرض له وإن له مقاما آخر.
    وأما أحكام المسائل الواردة ودلائلها فقد أسهب فيها الإمام رحمه الله، فبين بالتفصيل مذهب الشافعي في المسائل، وأجمل في بيان سائر المذاهب، كما عمد في المسائل المشتهرة إلى ذكر أدلة الجميع والترجيح.
    فاكتفيت من هذه الجملة ببيان مذهب الشافعي بياناً كافياً دون التعرض للاختلافات المنتشرة في المذاهب بالتفصيل، لأن المقصود هو بيان مذهب الشافعي المعتمد في أحكام المسائل، وهذا دائماً في حال الحاجة إلى البيان، أما إن کان کلام صاحب المهذب يغني في المطلوب وفيه بيان المقصود فلا أتعرض حينئذ للشرح الذي ذكره النووي رحمه الله.
    وهذا فيما يتعلق ببيان مذهب الشافعي وأما بيان مذاهب العلماء وأدلتهم التفصيلية والترجيح فيما بينها فاقتصرت من ذلك علي بيان مذاهبهم في معظم المسائل التي ذكرها النووي رحمه الله مع ذكر أهم الأدلة التي احتجوا بها والأجوبة عنها، وإنما توسعت قليلاً في هذا الباب لأن دراسة أقوال العلماء وأدلتها والترجيح بينها يعطي طالب العلم ملكة في فهم طرق الاستدلال ووسائل الترجيح.
    والأمر الذي لا بد من بيانه هو أن تطلع طالب الحق والإنصاف يجب أن ينصرف إلى معرفة الحكم الشرعي ودليله من الكتاب أو السنة، وقد يوفق بعض العلماء إلى الاهتداء للحق في إحدى المسائل بما لا يهتدي إليه الأخرون، فيجب على طالب العلم أن يتبع الحق حيث هو ولو خالف آراء الرجال، وسترى في هذا الكتاب إن شاء الله تعالى أن النووي رحمه الله اطلع في مسائل على ما لم يطلع عليه الشافعي ووجد أن الصواب جانب الشافعي فيها فوقف مع الدليل وترك قول إمامه لأن غاية المسلم هي معرفة الحق مهما يکن من قاله.
    وقد حاولت في هذا المختصر الاكتفاء بعبارة النووي رحمه الله ما استطاعت، فکان دوري هو انتقاء جمل من کلام الامام والربط بينها دون زيادة منى إلا فيما اضطررت إليه، وما ذلك إلا الجزالة عبارات الأقدمين ودقتها، وأما كلام صاحب المهذب فتركته كما هو دون تغيير ولم أختصر منه شيئاً.
    وقد انتهيت في عملي هذا إلى اختصار ثمانية أجزاء من أصل عشرين جزءاً، وبها تم استكمال المواضيع المتعلقة بالعبادات، وهي تضم معظم ما ألفه النووي رحمه الله، إذ أن شرحه للمهذب حوى تسعة أجزاء من العشرين، وأكمل الباقي السبكي ثم المطيعي، والله أسأل أن يعينني في إتمام ما بقي.
    وقد اعتمدت في كتاب المجموع على النسخة المطبوعة التي نشرتها الدار السلفية، والنسخة التي نشرتها دار الفکر ولم يکن بين النسختين کبير اختلاف وهذا جهد بذلته، فما كان من خطأ فمني ومن الشيطان، وما كان من صواب فهو من توفيق الله تعالى، والله أسأل أن يمن علينا بعفوه ومغفرته.
    و کتبه سالم عبد الغني الرافعي في المانيا - برلين في 1413/10/16 ه."

    ________________________
    اسم الكتاب: مختصر المجموع شرح المهذب
    مؤلف المجموع شرح المهذب: الإمام النووي
    اختصار: الشيخ سالم عبد الغني الرافعي

    تحميل الكتاب:
    المجلد الأول (1-2)
    المجلد الثاني (3-4)
    المجلد الثالث (5-6)
    المجلد الرابع (7-8)

    (تنبيه: لم أصور الكتاب وليس لي فيه أي مجهود إلا إعادة رفعه على الأرشيف ووضع الرابط هنا)


  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ أم إبراهيم على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].