الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 10 من 10

الموضوع: مقدمة شرح ابن دقيق المفقود على مختصر ابن الحاجب الفقهي

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي مقدمة شرح ابن دقيق المفقود على مختصر ابن الحاجب الفقهي

    مقدمة شرح ابن دقيق المفقود على مختصر ابن الحاجب الفقهي





     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد يحيى هاشم مشاهدة المشاركة
    بالمناسبة كادت فرحتي أن تئد نفسها ، وذلكم حينما طالعت مقدمة المحقق إذ ذكر من جملة مؤلفات ابن دقيق العيد شرحاً فقهيا على متن ابن الحاجب الفقهي






    وقد شرحه شرحاً عظيما حتى قال الحافظ قطب الدين الحلبي:


    "لم أر في كتب الفقه مثله."


    ونقل عن ابن فرحون قوله:


    "ذكر لي شيخنا أبو عبد الله بن مرزوق: أنه بلغه أن الشيخ تقي الدين وصل في شرح ابن الحاجب إلى كتاب الحج.


    والذي وقع لي منه إلى آخر التيمم ، وأظنه بلغ إلى كتاب الصلاة.([1])



    ([1]) الديباج المذهب لابن فرحون ص325

    وأنقل ههنا خطبة ابن دقيق العيد على كتابه في شرح مختصر ابن الحاجب الفقهي والذي نقلها بتمامها السبكي في كتابه الموعب: "طبقات الشافعية الكبرى " 9 / 231- 244 :



    "من ذلك خطبة شرح مختصر ابن الحاجب:


    الحمد لله :
    منزل الكتاب ومفصل الخطاب وفاتح أبواب الصواب ومانح أسباب الثواب.


    أحمده:
    وهباته تنزل بغير حساب
    وأعبده:
    وإليه المرجع والمآب
    وأرجوه وأخافه:
    فبيده الثواب والعقاب


    وأشهد أن لا إله إلى الله وحده لا شريك له:
    شهادة مقدمات دلائلها مبينة الأسباب
    ونتيجة اعتقادها جنة مفتحة الأبواب.


    وأشهد أن محمدا عبد ورسوله:
    • أرسله وقد طال زمن الفترة ونسيت الآداب
    • وبعد عهد النبوة فزال الحق وانجاب
    • فمنازل الهدى خراب
    • ومعاهده لا تعتاد ولا تنتاب
    • وللناس بالشهوات والشبهات إعجاب
    • حتى أفرد النظر بالدنيا وادعي تعدد الأرباب
    • فاختار الله محمدا في أشرف الأنساب وخيرة الأحساب
    • نذيرا بين يدي العذاب
    • وبشيرا لمن أطاع الحق وأجاب
    • وأيده بمعجزات تدفع عارض الارتياب
    • وتكشف أنوار اليقين ليس دونها حجاب
    • وتدع القلوب مطمئنة لا ترتاع من جانب الشبهات ولا ترتاب
    • فصلى الله على سيدنا محمد صلاة وسلاما يدخل فيهما الآل والأصحاب.

    أما بعد:


    فإن التصنيف في علم الأحكام وتبيين الحلال من الحرام:
    وإن كانت شدة الحاجة إليه توجب وقف الهمم عليه ووقوف الإمكان بين يديه
    فإن شدة خطره وعظيم غرره مما يوجب:
    مهابة الشروع في تلك المشارع والتوقف عن الحكم على مقاصد الشارع


    ما هي إلا :
    • أعراض تنتهك
    • وأجسام تنتهك
    • وأعمال يتعب لها وينصب
    • وأموال يثبت ملكها ويسلب
    • ودماء تعصم وتسفح
    • وأبضاع تحرم أو تنكح
    هذا:
    • مع تشعب مواقع النظر
    • وتعارض مسالك العبر
    • وملال يعتري الأذهان
    • وتقصير جبل عليه طبع الإنسان
    فالطريق:
    خفي المسارب.
    والغاية :
    مخوفة العواقب
    وما قل من ذلك :
    • يتقوى الخاطر الرادع
    • ويتوقى الرأي الخادع
    • ويخاف الآمن
    • ويقلق الرادع
    ولقد كان سلفنا الصالح رضوان الله عليهم:
    لطريق هذا الخوف: سالكين
    ولأزمة الورع والخشية: مالكين
    فتدافعوا: الفتوى
    لشدة: التقوى
    وأجابوا: عن اليسير
    عندما سئلوا: عن الكثير
    وأجروا: الدموع فرقا
    وجروا: إلى غاية التحري طلقا


    ثم آل الأمر:
    • إلى التسامح
    • والتساهل
    • والغفلة
    • والتغافل
    فأطلقت: أعنة الأقلام
    وأرسلت: بوادر الكلام
    وطوي: بساط التورع راسا
    وعد التوقف: جهالة أو وسواسا
    وتوهموا:
    التسرع: دليلا على كثرة الحاصل
    والإحجام: علامة على قلة الواصل
    وأحد الأمرين لازم لهم:
    1- إما أن يدعوا أنهم أعلم ممن سبق.
    2- أو يسلموا أنهم ما طرق قلوبهم من مخافة الله ما ألم بقلوب العارفين وطرق هذا ما يتعلق بغرور الأخرى، وأما في الدنيا وإن كان يعم كل تصنيف:
    فإن المرء:
    • يتعب أفكاره
    • ويكد ليله ونهاره
    • ويقدح زناد القريحة حتى يرى قدحه
    • ويرقب فجر الحقائق حتى يتبلج صبحه
    • ويروض مصاعب النظر حتى يصحب جامحها
    • ويستدني شوارد العبر حتى يقرب نازحها
    • فإذا ينجلي له من ذلك نادرة أبداها
    • وتأمل أن يودع بالفكر خاتمتها
    • ويتلقى بالشكر مبداها
    قام الحاسد :
    • فقبح تلك الصورة الحسنة وشانها
    • وحقر تلك الجملة الجميلة وشانها
    وقال بلسان الحال أو المقال:
    • لقد دلاك أيها المصنف الغرور
    • واستهواك الغرور
    • وخاب العنا
    • وصفر الإنا
    • وطاش السهم
    • وطال الوهم
    • وطاح الفهم
    • فالروض هشيم
    • والمرتع وخيم
    • والمورد وشل
    • وإن ظن أنه جميم
    إلى أمثال ذلك من أثر الحسد الذي يدع:
    • الخواطر في كمد
    • والنفوس في مجاهدتها في كبد
    • ويكسف البال
    • ويقلص الآمال
    • ويكدر من المشرب العذب الزلال
    • ويحرم من الأحالة السحر الحلال
    • ويقبح من الإحسان أجمل الجلال
    حتى إن الكتاب الذي صنفه الإمام العلامة الأفضل أبو عمرو عثمان بن عمر بن أبي بكر الدويني الأصل الصعيدي المولد المعروف بابن الحاجب رحمه الله وسماه الجامع بين الأمهات:
    • أتى فيه بالعجب العجاب
    • ودعا قصي الإجادة فكان المجاب
    • وراض عصي المراد فزال شماسه وانجاب
    • وأبدى ما حقه أن تصرف أعنة الشكر إليه
    • وتلقى مقاليد الاستحسان بين يديه
    • وأن يبالغ في استحسانه
    • ويشكر نفحات خاطره
    • ونفثات لسانه
    فإنه رحمه الله:
    • تيسرت له البلاغة فتفيأ ظلها الظليل
    • وتفجرت ينابيع الحكمة فكان خاطره ببطن المسيل
    • وقرب المرمى فخفف الحمل الثقيل
    • وقام بوظيفة الإيجاز فناداه لسان الإنصاف ما على المحسنين من سبيل
    ومع ذلك:
    • فلم يعدم الذام حسناؤه
    • ولا روعي اجتهاده في خدمة العلم واعتناؤه
    • بل أنحي على مقاصده فذمت أنحاؤه
    • وقصد أن يستكفأ من الإحسان صحيفته وإناؤه
    • فتارة يعاب لفظه بالتعقيد
    • وطورا يقال: لقد رمى المعنى من أمد بعيد
    • ومرة ينسب إلى السهو والغلط
    • وأخرى رجح غير المشهور وذلك معدود من السقط
    • وجعل ذلك ذريعة إلى التنفير عن كتابه والتزهيد فيه
    • والغض ممن يتبع أثر سلوكه ويقتفيه
    وهذا عندنا :
    • من الجور البين
    • والطريق الذي سلوك سواه والعدول عنه متعين
    فأما الاعتراض بالتعقيد والإغماض:
    فربما كان سببه :
    بعد الفهم ويعد الذنب هناك للطرف لا للنجم
    وإنما وضعت هذه المختصرات:
    • لقرائح غير قرائح
    • وخواطر إذا استسقيت كانت مواطر
    • وأذهان يتقد أوارها
    • وأفكار إذا رامت الغاية قصر مضمارها
    فربما أخذها القاصر ذهنا:
    • فما فك لها لفظا
    • ولا طرق معنى
    • فإن وقف هناك وسلم سلم
    • وإن أنف بالنسبة إلى التقصير فأطلق لسانه أثم
    • وهو مخطئ في أول سلوك الطريق
    • وظالم لنفسه حيث حملها مالا تطيق
    وسبيل هذه الطبقة:
    • أن تطلب المبسوطات التي تفردت في إيضاحها
    • وأبرزت معانيها سافرة عن نقابها
    • مشهورة بغررها وأوضاحها
    والحكيم:
    • من يقر الأمور في نصابها
    • ويعطي كل طبقة مالا يليق إلا بها
    وأما السهو والغلط:
    • فما أمكن تأويله على شيء يتأول
    • وما وجد سبيل واضح إلى توجيه حمل على أحسن محمل
    • وما استدت فيه الطرق الواضحة وتؤملت أسباب حسنه أو صحته فلم تكن لائحة :
    • فلسنا ندعي لغير معصوم عصمة
    • ولا نتكلف تقدير ما نعتقده غلطا بأن ذلك أبهج وصمة
    • فالحق أولى ما رفع علمه
    • وروعيت ذممه
    • ووفيت من العناية قسمه
    • وأقسم المحقق أن لا يعافه فبر قسمه
    • وعزم النظر أن يلزم موقفه فثبتت قدمه
    ولكن لا نجعل ذلك ذريعة:
    • إلى ترك الصواب الجم
    • ولا نستحل أن نقيم في حق المصنف شيئا إلى ارتكاب مركب الذم
    • والذنب الواحد لا يهجر له الحبيب
    • والروضة الحسناء لا تترك لموضع قبر جديب
    • والحسنات يذهبن السيئات
    • وترك المصالح الراجحة للمفاسد المرجوحة من أعظم المباآت
    • والكلام يحمل بعضه بعضا
    • ومن أسخطه تقصير يسير فسيقف على إحسان كبير فيرضى
    • ولو ذهبنا نترك كل كتاب وقع فيه غلط أو فرط من مصنفه سهو أو سقط:
    • لضاق علينا المجال
    • وقصر السجال
    • وجحدنا فضائل الرجال
    • وفاتنا فوائد تكاثر عديد الحصا
    • وفقدنا عوائد هي أجدى علينا من تفاريق العصا
    ولقد نفع الله الأمة بكتب:
    • طارت كل المطار
    • وجازت أجواز الفلوات
    • وأثباج البحار
    وما فيها إلا:
    • ما وقع فيه عيب
    • وعرف منه غلط بغير شك ولا ريب
    ولم يجعله الناس:
    1. سببا لرفضها وهجرها
    2. ولا توقفوا عن الاستضاءة بأنوار الهداية من أفق فجرها
    • وسلكنا عند الإنصاف تلك السبيل
    • ولا بدع في أن يعطى الشخص حكم السغب والتبتيل
    يا ابن الأعارب ما علينا باس


    لم نأب إلا ما أباه الناس
    • على أنه لما طال الزمان قليلا
    • عاد جد ذلك السغب قليلا
    • فحفظ هذا الكتاب الحفاظ
    • واعتني منه بالمعاني والألفاظ
    • وشدت عليه يد الضنانة والحفاظ
    • وقامت له سوق لا يدعيها ذو المجاز ولا عكاظ
    • فوكلت به الأسماع والأبصار
    • وكثرت له الأعوان والأنصار
    • وسكنت الدهماء فحمد ذلك النقع المثار
    • وأسس بناء الإنصاف على التقوى فهدم مسجد الضرار
    • فابيضت تلك الليالي السود
    • ومات الحسد أو مات المحسود
    فكان كما قلت:


    ادأب على جمع الفضائل جاهدا


    وأدم لها تعب القريحة والجسد


    واقصد بها وجه الإله ونفع من


    بلغته ممن جد فيها واجتهد


    واترك كلام الحاسدين وبغيهم


    هملا فبعد الموت ينقطع الحسد


    فقد آن إذن وحق أن نشرح هذا الكتاب شرحا:
    • يعين الناظر يه على فك لفظه وفهم معانيه
    • على وجه يسهل للماهر مساغه وذوقه
    • ويرفع القاصد فيلحقه بدرجة من هو فوقه
    • ويسلك سبيل معرفته ذللا ويدرك به ناظره من وضوحه أملا
    فاستخرت الله تعالى في وضع هذا الشرح قاصدا فيه لعشرة أمور


    الأول: التعرض:
    • لبسط ألفاظه المقفلة
    • وإيضاح معانيه المشكلة
    • وإظهار مضمراته المهملة
    فأذكر المسائل أو المسئلة:
    أبسط العبارة فيها وأقتصر على ذلك إن رأيت أنه يكفيها وإلا رجعت إلى تنزيل ألفاظ الكتاب على ذلك الذي بسطته موضعا موضعا لأجمع بين البيان الإجمالي والتفصيلي معا
    اللهم إلا مواضع يسيرة:
    • أخذ الإشكال بخنقها
    • ورامت الأذهان الرائقة سلوكها
    • فالتبس عليها جميع طرقها
    • فإنا نطوي تلك على غرها
    • ونربأ بأنفسنا عن ركوب مراكب العسف
    • مستعيذين بالله من شرها
    • والعاقل يختار السكوت على التخليط
    • وإذا لم يكن بد من أحد الحملين فجيء هذا بالبسيط
    على أني لا أجزم بالصحة لتلك المواضع:
    ولا أعتقد العصمة إلا لمن يشهد له بها القواطع ولقد سمعت أبي رحمه الله يحكي ما معناه أو قريب منه أن المصنف سئل عن شيء من هذا الكتاب فلم يأت منه بجواب وذكر أنه إنما وضعه على الصحة


    الثاني:
    • تفسير ألفاظه الغريبة واللغوية
    • وكيفية النطق بها على مقتضى العربية
    • وذكر شيء من الاشتقاقات الأدبية
    • والتحرز مما يعد من لحن العوام
    • والتحفظ من التصحيف الذي هو إحدى القوام
    • ولقد بلي بذلك من ضعفة الفقهاء من صفر من الأدب مزاده
    • وقل في طريق العربية زاده
    • وخفت عن تلك اللطائف طباعه
    • وتناءت عن تلك المناهل رباعه
    الثالث:
    • أنسب الأقوال المهملة إلى أربابها إذا أطلقت
    • وأميز أقوال الإمام من أقوال الصحابة إذا علمت المخالفة بينهم تحققت
    • أبين الأصح من القولين إذا لم يبين .
    • وأعين الأشهر من الخلاف إذا لم يعين.
    كل ذلك بحسب ما انتهى علمي إليه ووقف بحثي بحسب الحال الحاضر عليه.


    الرابع:
    • أراعي في المسائل المذهبية التوجيه والتعليل
    • ولا أدعها تتردد بين أنحاء التعليل
    • فما قويت في الاعتبار منته ومبانيه
    • ورجحت عند النظار رتبته ودرايته
    • أوضحت الطريق إليه أي إيضاح
    • وجلوت الحق هنالك كالقمر اللياح
    • وما ضعفت من القواعد مادته
    • وخفيت على التحقيق جادته
    • اكتفيت فيه بالميسور من التعليل
    • أو أخذت على غيري فحكيت ما قيل
    • فما كل مسك يصلح وعاء للمسك
    • ولا كل ضعيف يوسم بسمة الترك
    الخامس:
    • أحكم من صناعة الحديث ما أورده
    • وأتقن ما أنص فيه وأسرده
    فإن حكمت بصحة حديث بإسناد ذلك إلي:
    • فبعد أن أنزع رداء التعصب عن منكبي
    • وأؤدي حق النصيحة للسنة كما يتعين
    • وأحترز من الميل إلى نصر مذهب معين
    • فإن وجد المستدل مطلوبه بنى على أوثق أساس
    • وإلا فليعدل إلى غير النص من أنواع الاستدلال والقياس
    وإن حكيت الصحة عن غيري:
    • فعن حق لا تمتد يد الشك إلى لبسه
    • وقد قيل من أحال على غيره فقد احتاط لنفسه
    • وما عزوته إلى الكتب المشهورة فهو فيها عند المراجعة موجود
    • فإن وجد في مظنته وإلا فعند التتبع يحصد المقصود
    وقد وقع لجماعة من الفقهاء وغيرهم في ذلك خلل
    وأقدم بعضهم على أمر ليته عنه نكل


    وقد حكيت في هذا الكتاب من:
    • غرائب الأخبار
    • وشوارد الآثار
    • ما يعز وجوده عند الفقهاء
    • الذين خصوا الفقه بالعناية
    • وحصوا جناح المسير إلى الرواية
    السادس:
    ما جزمت بنقله عن أئمة الاجتهاد تحريت فيه
    ومنحته من طريق الاحتياط ما يكفيه
    فإن كان من أحد المذاهب الأربعة:
    • نقلته من كتب أصحاب
    • وأخذته عن المتن فأتيت الأمر من بابه
    • ولم أعتبر حكاية الغير عنهم
    • فإنه طريق وقع فيه الخلل
    • وتعدد من جماعة من النقلة فيه الزلل
    • وحكى المخالفون للمذاهب عنها ما ليس منها
    وما كان من الأقوال للمتقدمين للصاحبة ومن شذ عمن ذكرناه من المخالفين:
    • فاعتمادي فيه على كتاب الإشراف للحافظ أبي بكر بن المنذر رحمه الله فبأنواره اهتديت
    • وبطريقه إلى تلك الغاية اقتديت
    فإن لم يكن فيه ذلك النقل ولم أره فيه:
    نقلت من غيره بعبارة ملخصة فقلت: وحكي عن فلان كذا أو عن فلان كذا إلا ما جزمت بصحته فإني أقطع القول بنسبته إليه


    ولما كنت لا أرى لأحد قولا إلا ما نص عليه وتعذر علي في كثير من المسائل معرفة نص صاحبه المذهب لكون المسألة متفقا عليها عند ناقلته:
    رأيت أن أقول في مثل ذلك : قالت الحنفية أو الشافعية أو الحنبلية أو قال الحنفي أو الحنبلي
    وما قلت: قد نقل عن فلان أو اشتهر عنه فلا ألزم نقله عن كتب أصحاب ذلك الإمام لصدق اللفظ المذكور وإن لم ينقل من كتبهم


    السابع :
    • أذكر في المسائل الخلافية المعروفة بمسائل الطريقة مواد أصل الاجتهاد
    • فإن تعددت اخترت الأمتن وقصدت الأحسن
    • لا على وجه الإطالة الموجبة للملالة
    • ولا على طريقة الإجمال المفضي إلى الإخلال
    ثم إن لأهل عصرنا وما واتاه:
    • نكتا رشيقة
    • وطرقا روضاتها أنيقة
    • أخذوا فيها مأخذ الإعراب
    • وأبدوا عرائسها كالكواكب الأتراب
    • وأملوا الإبداع فأدركوا التأميل
    • وظفروا فيه بالمعلى لما أرسلوا أقداح المجيل
    إلا أن أكثرهم :
    • أولع من تعبير المبين
    • وبالغ في إغلاقها حتى لا تكاد تبين
    • إنما هو جدال كالجلاد
    • وخيال تزخرفه الألسنة الحداد
    • فلم أر إخلاء هذا الكتاب عن شيء منها
    • ولا استحسنت مع ظرافها
    • أن أعرض بالكلية عنها
    • فكسوت بعض المسائل الفقهية ذلك الوشي المرقوم
    • وأنفت أن يضحي صاحب هذه الصنعة بأثر من رزقها محروم
    • ولم أبالغ في الإغلاق والإبهام
    • ولا أكثرت من هذا النوع
    • فإنه خروج عن المصطلح في كتب الأحكام
    الثامن:
    ما أسلكه من الطرق في الحجاج:
    • لا أروغ فيه روغان الثعالب
    • ولا أرجح من جانب ما ضعفته في جانب
    • ولا ألتزم فساد الذم عند المخالفة بمثله
    • ولا أضع شخصا تقدم مني ذكر فضله
    • ولا أسلك طريق اليمن
    • فإن رضيت مدحت
    • وإن سخطت قدحت
    • ولا أتهافت فإن فعلت
    • فما أنصفت نفسي ولا نصحت
    • فلقد فعل ذلك قوم
    • أوجبوا السبيل إلى ذمهم
    • فأقروا عند ذكر العيوب عين خصمهم
    • فأطال عليهم في التشنيع
    • وبدد بسوء ذلك الصنيع
    • ونسب إليهم مجاولة تغليط الناظر
    • وتوهم فيهم أن المقصود المغالبة في الوقت الحاضر
    • ولا ضرورة تدعو إلى ذلك
    • ولا حاجة إلى سلوك هذه المسالك
    التاسع:
    لست بالراغب في:
    • جلب زوائد الفروع المسطورة
    • وحصر شوارد المسائل المذكورة
    • ما لم يتضمنه هذا المجموع
    • ولا رفع ذكر هذا الموضوع
    • فإن المقصود إنما هو الشرح
    • فليتوقف الغرض عليه
    • ولتتوجه الدواعي والهمم إليه
    • واللائق بذلك الغرض كتب المسائل
    • التي قصد إلى جمعها
    • واستقل أصحاب التصانيف بوضعها
    • ولكل غاية طريق قاصد يناسبها
    • ولكل عزمة مأخذ من نحو ما يصاحبها
    فأما الأقوال المتصلة :
    • بما وضعه المصنف وذكره
    • والفروع المقارنة لما نظمه وسطره
    • فإني أمنحها طرفا من العناية وأوليها جانب الولاية
    العاشر:
    أذكر الاستشكالات في مباحث أنبه فيها :
    • فهم الباحث وأرسلها إرسالا
    • ولا أدعها تسير أرسالا
    • وأوسع للناظر فيه مجالا
    • حتى إذا خرج من السعة للضيق
    • وتبارز في ميدان التسابق فرسان التحقيق
    • وأخرجت أحكام النفوس من السير
    • وكان الطريق ميتاء ينفذها البصر ويستسير فيها العير
    • وسلمت الممادح من القوادح
    • ووقع الإنصاف فربما فضل الجذع على القارح
    • فهناك تنكشف الأستار عن الحقائق
    • وتبين الفضيلة لسيل الوجيه ولا حق
    فهذه الطرق: التي أقصدها
    والأنحاء: التي أعتمدها
    • ومن الله أعتمد العون
    • ومن الخسارة فيما نرجو ربحه أسأله الصون
    • فبه القوة والحول
    • ومنه الإحسان والطول
    • فإن لم تفض من رحمته سجال
    • ويتسع لمسامحته مجال
    • فالتباب والخسار
    • والتنائي عن منازل الأبرار
    • ونعوذ بالله من عمر وعمل تقتحمهما النار
    وهذا حين الشروع في المراد والله ولي التوفيق والإرشاد إنه على ما يشاء قدير وبالإجابة جدير.

    آخر الخطبة المشار إليها فرحم الله منشيها والحمد لله رب العالمين"
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  2. #2
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    تونس
    المدينة
    بنزرت
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    اقتصاد وتصرف
    العمر
    37
    المشاركات
    69
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 11 مرة في 10 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم ونفع بكم

  3. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة رياض التونسي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ونفع بكم
    وإياك أخي الكريم

    السؤال: إذا كان هذا الشرح لابن دقيق العيد مفقودا، فهل هذا المختصر الفقهي مفقود أيضاً أو أنه مطبوع أو مخطوط، أو أنه محقق لكنه مركون في رفوف الجامعات؟
    آمل الإفادة، فالمشهور عن ابن الحاجب مختصره الأصولي أما الفقهي فلا يكاد يدري عنه أحد.
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  4. #4
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الرباط
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    23
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 3 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد يحيى هاشم مشاهدة المشاركة
    فالمشهور عن ابن الحاجب مختصره الأصولي أما الفقهي فلا يكاد يدري عنه أحد.
    بارك الله فيكم
    المختصر الفرعي - واسمه جامع الأمهات - مطبوع متداول، وتجده مثلا بتحقيق الأخضري عن دار اليمامة. وهو موجود على الشبكة أيضا.

    غاية الأمر أن مختصر خليل غطى عليه، فلم يعد من المختصرات المشتهرة جدا عند المالكية.

    وقد طبع جزء من كتاب التوضيح، وهو شرح لخليل على مختصر ابن الحاجب الفرعي.

  5. #5
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عصام البشير مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم
    المختصر الفرعي - واسمه جامع الأمهات - مطبوع متداول، وتجده مثلا بتحقيق الأخضري عن دار اليمامة. وهو موجود على الشبكة أيضا.

    غاية الأمر أن مختصر خليل غطى عليه، فلم يعد من المختصرات المشتهرة جدا عند المالكية.

    وقد طبع جزء من كتاب التوضيح، وهو شرح لخليل على مختصر ابن الحاجب الفرعي.
    جزاكم الله خيرا، وأدام نفعنا بكم
    وهذا رابط الكتاب
    تواليف مالكية مهمة 7 : جـامع الأمهـات لابن الحاجب
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  6. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    نواكشوط
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    كهرباء
    المشاركات
    13
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في مشاركة واحدة

    افتراضي حمل التوضيح مصورا

    جزاكم الله خيرا شيوخنا الكرام ونفع بنا وبكم.
    يسر الله الحصول علي هذا الكتاب المفقود والذي لا شك أنه سيكون كنزا من كنوزنا الكثيرة الضائعة
    وهذا رابط لتحميل التوضيح للشيخ خليل الذي أشرتم إليه سابقا:
    http://www.pdfbooks.net/vb/showthread.php?t=13884

  7. #7
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد الجعفري مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا شيوخنا الكرام ونفع بنا وبكم.
    يسر الله الحصول علي هذا الكتاب المفقود والذي لا شك أنه سيكون كنزا من كنوزنا الكثيرة الضائعة
    وهذا رابط لتحميل التوضيح للشيخ خليل الذي أشرتم إليه سابقا:
    http://www.pdfbooks.net/vb/showthread.php?t=13884
    بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا

    لكن الكتاب المفقود المشار إليه في الموضوع هو شرح ابن دقيق العيد على مختصر ابن الحاجب الفرعي.

    وما أرفقتم رابطه من شرح خليل الموسوم بالتوضيح على مختصر ابن الحاجب الفرعي هو من النفاسة بمكان
    وقد اطلعت على كتاب الصيام منه بتحقيق هالة جستنيه بإشراف شيخنا محمد أبو الأجفان رحمه الله
    ولك أن تتخيل متنا راقمه ابن الحاجب، وشارحه خليل
    وكل واحد منهما أستاذ في الاختصار والدقة
    فأي شيء سيكون حال هذا الكتاب؟
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. فؤاد بن يحيى الهاشمي على هذه المشاركة:


  9. #8
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

    قال الحجوي في "الفكر السامي"2/235 عن شرح ابن دقيق العيد على مختصر ابن الحاجب الفرعي:
    "وهو أول من افتض بكارته"
    نقلا من كتاب "اصطلاح المذهب عند المالكية للدكتور محمد إبراهيم علي يرحمه الله
    ص 414
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  10. #9
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    321
    تم شكره 2,849 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

    تقريرات ولفتات مهمة في : فن التأليف في أحاديث الأحكام
    http://www.mmf-4.com/vb/t2456.html#post24642
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  11. #10
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    الدولة
    الاورغواي
    المدينة
    مصر
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    مخطوطات
    العمر
    41
    المشاركات
    33
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 38 مرة في 13 مشاركة

    افتراضي طبعة منقحة ومصححة لجامع الأمهات

    بتحقيق الدكتور أحمد بن عبد الكريم نجيب أعاد مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث طباعة كتاب "جامع الأمهات" بعنوان "الجامع بين الأمهات" كما سماه ابن دقيق العيد وابن فرحون وغيرهما من الشرّاح المتقدمين، وتمتاز طبعةُ نجيبويه للكتاب، والواقعة في مجلَّدين متوسطَيْن بجُملة مزايا من بينها:
    1- مقابلة الكتاب حرفاً حرفاً على ثلاث نُسَخ خطيَّة جميعُها أصلية في ملك المُحَقِّق، ثنتان منها كانتا في أيدي علماء محققين، وعلى إحداهما حواشٍ وطررٌ تكاد تكون شرحاً يستغرق الكتاب بأكمله بشرح غريبه، وحلِّ مقفله، وعزو أقواله.
    2- مقابلة النص بعد ضبطه على نسخ المحقق الثلاث على نسخة رابعة عتيقة للكتاب اخترناها لقِدَمها، وهي نسخة المكتبة الأزهرية المنسوخة سنة ثلاث وتسعين وسبعمائة.
    3- مقابلة الكتاب على طبعته السابقة التي حققها أبو عبد الرحمن الأخضري ونشرتها دار اليمامة في دمشق، ثم انتحلتها – كدأبها – دار الكتب العلمية في بيروت فأعادت نشرها بما فيها من أخطاء جسيمة، وزادت في حواشيها كتاب "درر القلائد وغرر الطرر والفوائد" تلبيساً على القارئ وإيهاماً له بأن في طبعة "العلمية" تحقيق جديد.
    4- مقابلة النص في صورته النهائية بنص "الجامع بين الأمهات" الذي رجَّحه وشرحه الشيخ خليل في "التوضيح" وإثبات اختيارات الشيخ خليل وتعقباته واستدراكاته وترجيحاته ومقارناته بين نُسَخِه ونُسَخِ غيره من الشراح كابن هارون وابن عبد السلام وغيرهما.
    5- تحقيق كتاب "القصد الواجب في معرفة اصطلاح ابن الحاجب" وجعله مقدمة للمختصر الفرعي، ليستغني به القارئ عما سواه، خاصة وأنَّ مؤلفه جمع فيه ما كتبه المتقدمون في بابه؛ كالشيخ خليل وابن فرحون ، وزاد عليه زيادات حسنة.
    6- التعريف بما في المختصر الفرعي من أسماء الأعلام والكتب والمواضع والمبهمات عند أول ذكرٍ لكلٍ منها بإيراد ما أورده ابن عبد السلام الأموي في الكتاب الذي أفرده لتراجم الأعلام المذكورين في جامع الأمهات بتمامه في الحواشي السفلية، عدا ما لا تمس الحاجة إليه من تراجم الأنبياء والخلفاء والأئمة الأربعة، وعزو كل ترجمة إلى موضعها في النسخة المعتمدة، وهي المحفوظة في المكتبة الوطنية بباريس.
    7- شرح غريب الألفاظ، وإيراد التعريفات والحدود وما إليها عند أول ذكرٍ لكلٍ منها كما أورده ابن عبد السلام الأموي في كتابه "تنبيه الطالب لفهم ابن الحاجب" بتمامه في الحواشي السفلية، وعزو كل ما أقتبسناه من الكتاب إلى موضعه في النسخة المعتمدة، وهي المحفوظة في دار الكتب والوثائق المصرية بالقاهرة.
    8- ضبطُ متن "الجامع بين الأمهات" كاملاً بالشكل، وضبطُ ما يُشكل ومواطنَ كثيرةٍ من الكتابَيْن المُثبَتَيْن في الهامش بالشكل أيضاً.
    9- كتابة الآيات القرآنية في المتن والحواشي السفلية برسم المصحف العثماني، وعزو كل منها إلى موضعها في كتاب الله تعالى.
    10- تخريج الأحاديث النبوية – على ندرتها – في الكتاب وفق الأصول العلمية.
    11- التعليق على مواضع من الكتاب بإيجاز عند وجود ما يقتضي التعليق.
    12- تذييل الكتاب بملاحق؛ أحدها فيه نماذج من الأخطاء المحيلة للمعنى مما ورد في الطبعة المنسوب تحقيقها إلى الأخضري، وفي ثانيها الألفاظ التي شرحها ابن عبد السلام في "تنبيه الطالب" ولا وجود لها في "الجامع بين الأمهات" ثم فهارس تقريبية لمحتويات الكتاب من آيات وأحاديث وآثار وأعلام ومواضع، وخَتْمُ ذلك بفهرس المحتويات.

    لمزيد من المعلومات زوروا موقع الناشر على الرابط التالي:
    الصفحة الرئيسيه - مركز نجيبويه للمخطوطات وخدمة التراث
    أو صفحة كتاب "الجامع بين الأمهات" على الرابط التالي:
    التعريف بكتاب الجامع بين الأمهات


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار الخميس الفقهي (9) تشقير الحواجب في التخريج الفقهي.
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى فقه الأسرة
    مشاركات: 72
    آخر مشاركة: 12-03-19 ||, 01:26 AM
  2. مقدمة شرح الإلمام لابن دقيق العيد
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى أحاديث الأحكام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-05-14 ||, 02:29 AM
  3. حمّل // نجاح الطالب على مختصر ابن الحاجب ,, للمقبلي
    بواسطة أحلام في الملتقى خزانة الأصولي
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-01-23 ||, 04:05 PM
  4. إشكالية الرسائل الجادة
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى الرسائل الجامعية، والمنشورات البحثية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 10-10-16 ||, 03:20 PM
  5. حمل: مختصر منتهى السؤل والأمل لابن الحاجب
    بواسطة رياض التونسي في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-04-29 ||, 12:23 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].