الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: تعليقات المشاركين في دورة الباحث الموهوب (العدسة الفقهية) من الباحثين والباحثات

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,086
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,840 مرة في 1,281 مشاركة

    افتراضي تعليقات المشاركين في دورة الباحث الموهوب (العدسة الفقهية) من الباحثين والباحثات

    · برنامج التدريب البحثي (الباحث الموهوب) برنامج (WhatsApp)
    الدورة السادسة والسابعة
    العدسة الفقهية في تحليل المسألة الأصولية
    (تفقيه الأصول)
    حجية قول الصحابي أنموذجا

    تعليقات المشاركين في الدورة
    الدورة الخامسة: للباحثين (115 عضو)
    الدورة السادسة: للباحثات (67 عضو)


    § حقا أشرقت في النفس آمال علمية، وانبعث فيها نشاط وهمة بدرركم النفيسة ومفاتيحكم الذهبية وإلماحاتكم الثرية، وحولت شراع السفينة البحثية صوب شواطئ المدائن العلمية ذات الكنوز الثمينة والدرر الكامنة في تراثنا الزاخر
    ويحق لي أن أصدح بكل فخر واعتزاز -حسبما لمسته بنفسي- : كما أن هناك من يلقن العلم ويدرسه، فإنا وجدنا من يستحث الفكر ويوجهه ويعلم طرائق دقائق التفكير وسبل نفائس التنظير*.
    إن النظرة الموسوعية الاستقرائية لكيفية التأصيل واعتماد الأصول والغوص في بحار التطبيق لاقتناص اللآلئ والألماس، ومن ثم صهرها في بوتقة البحث، وإخضاعها للتمحيص والتحليل في معامل الفكر ومخابر النظر وعدساتها لتظهر الحقائق وتنكشف الدقائق وتلوح بوارق العجائب والرغائب فتتفتق الأذهان وتزداد الهمم وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

    § من حيث الأرقام أعطيها مائتين من مائة، فإننا نأخذ الأصول من الكتب والمشايخ روايةً، وهنا عرفنا دراية الفن، الأسلوب بديع، والفوائد جمة، وعرفت في الدورة كيف تيسر للأئمة السلف استنباط هذه النفائس.
    § لا أخفي أن طريقة تفكري اختلفت كثيرا في أمور كثيرة.
    § أُشيد بهذه البادرة الرائدة في هذا المجال عموماً، وأخصّ بذلك فكرة المفردات العميقة ، التي هي مغناطيس إعمال فكر الفقيه ذهنياً ..
    § هذه الطريقة في المباحثة في الحقيقة طريقة إبداعية بامتياز... باستعارة ألفاظ من مجالات أخرى للاستدلال بها واستعمالها في تصور المسائل الدقيقة التي يراد تفهيمها...وهي تجمع بين الطرافة والجدة والدقة.
    § البحث عن أسرار المعلومة والتوصل إليها بعد عناء وبأنفسنا هو ما يميز هذا البرنامج المبارك الذي صقل موهبتنا في كيفية البحث والوصول إلى المعلومة بأنفسنا لأننا للأسف لم نعتد في الدراسة إلا على الحصول على المعلومة جاهزة في قوالب معينة.
    § الحمد لله على نعمة انضمامي لهذه الدورة الساطعة الأنوار، فقد فتحت كثيرا من المغاليق، وصححت لي كثيرا من مسالك هذا العلم العظيم، وضبطت اتجاهات زوايا الفكرة، وأعانت على تحديد عمق المسألة، وشحذت الهمة، وهي مرجع نافع، ولباب خالص، نفعني الله وإياكم بما فيه من علم غزير النبع، وأنار به دروب المعرفة والفكر.
    § مشاعر متلاطمة كأمواج البحر، فعلاً كانت ساعات بحثية رائعة، وكانت دورة عجيبة بالنسبة لي، مجرد الانضمام كان لي تحديا لكن المتعة العلمية أنستني كل هذه الصعاب وأنستني أجواء العيد، شيئا فشيئا تورطت في الدورة حتى كنت أنام وأستيقظ وأنا أحاول ربط المعلومات والبحث عن الكنز المفقود، وجدت في الدورة ما كنت أنشده من مدارسات علمية، بل ومناظرات اقتربنا كثيرا من طعم الفقه الحقيقي لا الصوري، حتى معلومات الهامش كانت مهمة، لم تكن هناك معلومة هامشية، بل كنت أحاول قنص كل شاردة وواردة ترد هنا، ولا هامش في العلم، اكتشفت في الدورة جوانب ضعفي الذاتي، وأشكر مركز دارس، والحقيقة أن معرفتي بالمركز قديمة حتى قبل إنشائه لكن لم أعلم أن عندهم هذا التجديد والابتكار، فشكرا لدارس إتاحته لي هذه الفرصة، وأما العناية بالموهوبين فكان شيء نسمعه ولا نراه، وجدت فعلا من يهتم بالموهبة في العلم الشرعي وكأن طلاب العلم ليست فيهم موهبة، وكأن الموهبة حكر على طلاب الطب والهندسة.
    § تجربة جديدة ومبتكرة في التمرين على طريقة البحث واستخلاص المعلومة وتوظيفها للوصول إلى فك الإشكالية ومحاولة إيجاد الحلول أو على الأقل طرح مقترحات تساعد على حل الإشكال.
    § فكرة البرنامج جديدة الطرح، راقية المغزى، عظيمة النفع بإذن الله، أول خيوط فجر هذه الأمة للنهوض من سباتها الطويل؛ الذي أنهكها وأذلها وسيؤتي ثماره بإذن الله بصدق النوايا وإخلاصها، والصبر والجد والاجتهاد وطلب العون من الواحد الأحد .
    § عشت لحظات البحث بكل ما فيه من الشعور بالانقباض وخوف المجهول والمجهولين ثم تآلف القلوب واستشعار التقارب الفكري والروحي، ولذة المشاركة في خوض الصعب وتقاسم الهم والجميع يسير في الطريق الوعرة ويأخذ بيد أخيه، عشت لحظات الانصدام، واجهت الصعوبات عند انغلاق الفكر وتقوقعه في زوايا خاطئة أو مغلقة أو محدودة على الأقل من وجهة نظري القاصرة، عشت لحظات بزوغ الأمل وانشراح الصدر بكلمة تشجيع لي أو لغيري ؛ فكلنا نسير في خندق واحد ونبحث عن الطريق الصحيح للوصول للهدف، فكل علامة أو إشارة أو وجهة نرشد إليها كانت لي، أو لغيري بداية البحث عن المسار الجديد لعلنا نصل إلى الفرج، عشت الانهزامية، والرغبة في الهروب بالترك ليس من البرنامج وحدة، بل ترك المجال البحثي كله، وهنا أحسست بالحاجة للوقوف بباب مفرج الهم والكرب والإلحاح عليه بالهداية للطريق الصحيح وفتح مغاليق الفكر.
    § تعلمت أن الكلمة الطيبة والتشجيع المستمر للجميع، يجدد الأمل ويدفع للاستمرارية وبذل أقصى الجهد لإكمال السير.
    § تعلمت انتقاء الألفاظ المعبرة والصادقة والمحفزة في التعامل مع أفراد المجموعة، ومدح الجيد ولو قليلا كان ، والتوجيه ولفت النظر لما فيه حياد عن المسار، وغض النظر عن الخطأ ولو كبيرا وعدم إحراج صاحبه بالتعليق عليه .
    § تعلمت توظيف المعلومة المتاحة، بعد جمعها وترتيبها ودراستها وتحليلها ثم استخلاص الخيط المضيء منها لأجمعه مع باقي الخيوط ليقودني إلى الطريق الصحيح للوصول.
    § ذقت حلاوة البحث، ولذة القراءة لهدف، ومحاولة هضم المعلومات واستخلاص زبدة الموضوع منها، ثم تزويقها وتزينها وطرحها في قالب جميل وجديد لم أعهده من قبل؛ أو لم يُهتم بإبراز جماله المعنوي والعيني.
    § اكتشفت أن البحث ليس معلومات تجمعها وتصفها، وتستخلص الحلول منها بل هي حياة تعيشها بكل ما فيها حلوها ومرها، حقيقتها وخيالها، نعم كنت أسمع عن ذلك من أساتذتي، وأوجه إليه ولكن أن تعيش التجربة في مجموعة تجريبية متآلفة بنفس الفكر والروح، ومرشد متابعك لحظة بلحظة، مشجع وموجه وقائدك للوصول للنجاح -أي لست وحدك - هذا هو الجديد.
    § زادت ثقتي في نفسي وتحطم حاجز الخوف من الخطأ والبوح به .

    § أهم ما في الدورة وأعظمه إنجازا بالنسبة لي؛ إزالة الجدار الحاجز بين الفقه والأصول، على الأقل في فكري وروحي وحقيقة تجربتي.
    § جميلة الدورة بكل ما فيها وجمالها تبلور في جدتها موضوعها، مسارها، طريقة الوصول إلى نتائجها وأيضا في مدتها، فلو طالت المدة فستفتر العزائم، وتمل النفوس.
    § أجمل ما في الدورة أخوة صادقة يعز علي فراقها ولا يهوِّنه إلا أمل اللقاء في دورات أخرى.
    § سررت جدا بهذه الدورة وشعرت بأنها أصبحت جزءا مني، وأعادت لي الحماس خاصة بعد العزلة التي شعرت بها خلال إعدادي لرسالتي.
    § دورةٌ تشدّك إليها بقوة، لم أعد أعرف فيها ليلي من نهاري، تشعر فيها أن داخل رأسك يضيء، نبضات ضوئية أو شرارات، "لمبات" تتسارع في الإضاءة، لمبة تلو الأخرى..
    § أشكر قائد المجموعة البحثية، حامل مشعل التجديد في المسار البحثي الدكتور فؤاد، لا أوفيه جزاءه من الشكر ولكن أوكله لمن إذا أعطى أوفى، كما أشكر جميع من شارك؛ فكنت أستفيد من جميل طرحهم، وأشحذ همتي من علو همتهم، واستلهم صوابي من كبوتهم؛ فلهم الحب والتقدير، ومن لم يشارك أيضا منهم يكفي روح التواجد والاستمرارية، والتشجيع للمحاولة بالمتابعة والقراءة وطرح الأفكار والمقترحات، فكل كان يسير في خندق واحد والجميع ابتهج وانتشى لحلاوة النجاح والنصر والوصول.
    § في بادئ الأمر ترددت كثيرا بالالتحاق بهذه الدورة لأني في الوقت بدل الضائع في رسالتي، لكن قلت لعلها تكون جرعة حماس للمُضي قُدُما ولعلي أكتفي بالمتابَعة، وبعد الالتحاق كانت المفاجأة أنها أصبحت جزءا من عالمي، لا أبغي عنها حِوَلا، كيف لا والعصف الذهني وتلاقح الأفكار وقودها، والدكتور فؤاد قبطانها، ونخبة من الباحثين أعضاؤها، والعدسة الفقهية منظارها، عدسة متعددة الأبعاد، تجعلك ترى الأمور من زوايا مختلفة وجديدة، بل وتصحح لك الانحراف المعياري الذي ربما نظرت من خلاله أحيانا.
    § من الجميل في هذا الموضوع أيضًا: أن الباحث في بحث آخر قد يكون رسم لنفسه منهجا ينظر فيه بعدسة تشبه العدسة الفقهية المُبتكَرة، لكن أنّى له السير بخُطى ثابتة في الاتجاه الصحيح دائما مع أداة جديدة لم يسبق له التدرب عليها في نحو هذه الطُرُق الوعِرة، وهنا تأتي هذه الدورة لتكشف له عن علامات يهتدي بها بشكل عملي تجريبي، وتجعله يكسر حاجز التردد من إيجاد الكنز من مصادر أو مواطن منَعَه الرجوع إليها تعثُّره وضيقُ وقته أو عدم تأكده من كونها من مظانّه، فمثل هذا الباحث المتجدد كثيرا ما يشعر بحلقات مفقودة فلا يطمئن لنتائجه، فتراه يبتعد ويقترب في آن واحد.
    § وهنا مثال، وهو من الفوائد العلمية من بحث مسألة قول الصحابي خصوصا، وذلك في رجوع عدد من الأصول من حيث تكوّنها والقول بها إلى أمر ضارب بجذوره في تاريخ نشأة المذهب الفقهي، وقد يتكلّف الباحثُ إيجاد أسباب للقول أو الخلاف بناء على أمور لها صلة بمباحث المسألة لكنها قد تحيد به عن مَنشَئها الأصلي، وهنا نلاحظ أن فهم أبعاد بعض أصول الحنفية بشكل خاص أصبح له مدخل أسهل.
    § بعد التطبيق، يظهر معنى العدسة الفقهية أكثر، ومما اتضح لي أن إعمالها لا يعني إبطال قواعد السَّير، بل توسعة حدود النظر.
    § من الإيجابيات أو الفوائد:
    1) إعادة الحياة والحركة في بحث مسائل اكتنفها جمود - على الأقل من وجهة نظري، فهي دورة تجعلك تحب البحث مهما كانت المسألة.
    2) تعزيز فكرة التعلّم والتعليم بالتصحيح، ليس فقط من قِبَل الأستاذ بل حتى من المتعلمين، وقد شجعَنا الدكتور على ذلك بقوله: "لا تتردد، كن مقداما، وحلق في عالم المعرفة، وسنصحح لبعض، التعليم بتصحيح الأخطاء من أفضل وسائل التعليم".
    3) التأمل في توجيهات الدكتور وملاحظاته لك ولغيرك، فكل ملاحظة تصب في مصلحة طريقة بحثك ولها إشارة لأمر مهم قد لا يظهر دون تأمل، حتى لو كنت ترى أنها لا تنطبق عليك
    4) اكتشاف جوانب النقص في بعض المهارات البحثية، وقد وقفت على شيء من ذلك لدَي وصفتُه بالجرح الذي وضعت الدورة يدها عليه.. علما بأن النقص في جانب قد يكون لعدم كثرة ممارستك له من قَبل وفق طريقة جديدة، وقد يكون النقص في الأساس ناتجا عن تميّز فيك، فلا تتغلب على النقص بإلغاء جانب التميّز.
    5) أعادت لي هذه الدورة جو الحماس بين من يتشارك معي نفس الاهتمامات، افتقدته خلال عزلتي في إعداد رسالتي، فمثل هذه الأجواء العلمية التدريبية الجميلة بهذه الطريقة قليلا ما سمعت عنه في مجال التخصصات الشرعية، وكان من أجمل المكاسب فيها التعرف على المتميزين من الباحثين، ربما لم أكن لأتعرف عليهم إلا عن طريق هذه الدورة، وهذا يحقق ما هدف له الدكتور من صناعة مجتمع معرفي.
    6) أما بالنسبة لما لدي من اقتراحات، فهو ضبط أوقات المشارَكةِ والنقاشِ والتعليقِ خلال اليوم الواحد.

    § أشعر بأن قرابة نصف مليون خلية في ذهني لم تعمل الا اليوم.
    § دورة الباحث الموهوب نقلة نوعية في علم الفقه وأصول الفقه؛ عن طريق الاستقراء الصحيح والتركيب الدقيق لاستكمال الحلقات المفقودة بين كتب الأصول والواقع الفقهي … بمنهج إبداعي متزن بعيدًا عن قيود التقليد وحدود السكون والجمود
    § مناقشة مميزة تحرك الذهن الأصولي.
    § كلمة حق والحق يقال تمنيت أنها أقيمت منذ زمن، فتحت لي الأفاق في النظر إلى نصوص العلماء وتحليلها، والموازنة بينها.
    § بثت فينا حماس التجديد والإبداع، فتحت لنا أبوابا جديدة وآفاقا لم نتصورها من قبل، هذا ونحن في الواتس فكيف بمن حظرها.
    § تميزت دورة الباحث الموهوب بأنها تنشط الذهن وتجعل المتدرب مشدودا ومتفاعلا من البداية الى النهاية، مدتها يوم ولكن فتحت لنا مالم يفتحه منهج البحث الذي درسناه فصل كامل.
    § على الرغم من أن مشاركتي كانت بسيطة إلا أنها كانت رائعة ومختلفة، فتحت آفاقًا في ذهني، وأخرجتني من قالب القراءة التقليدية للكتابات الأصوليّة بشكل خاص، إضافةً إلى أن إدارة الدورة كانت إبداعية وتحفز على إعمال الذهن والعصف بالأفكار، أتمنى أن تتكرر مجددًا، وأظن أننا بتكرارها سنكون أكثر تفاعلًا.
    § انطباعي: هي مباحث أصولية فُتحت بمفتاح أهل الاختصاص لننطلق أكثر وننهل من بحر هذا الفن.
    § الدورة جميلة ومفيدة جدا لكن تحتاج في البداية لإيضاح أكثر لمراحل الدورة ومدتها وعناصرها وطريقة العمل فيها لأننا قد نستغرق في بحث مسألة من جوانب متعددة غير مقصودة في الدورة أيضا، مثل النقول من كتب العلماء لو تكون جاهزة أمام عين المتدرب على شكل صورة.. حتى يتسنى للجميع المقارنة أو معرفة المقصود، أيضا عناصر الدورة لو تكون موجودة بشكل صورة توضع قبل الحديث عن العنصر المراد.
    § لحظات رائعة من الإثارة والمتعة والحماس، أكثر ما أعجبني أسئلة الأستاذ وأسلوبه في طرحها، كانت أسئلته تثير عقلي وتشعل حماسي، الأسئلة كانت تشعل في أعماقي الحماسة، تجعلني أنتظر الجواب بشغف، وما زالت بقية من مشاعري حية تجاه تلك الدورة.
    § أسأل الله العلي العظيم أن يكتب لهذا المشروع الإبداع في مجال البحث؛ والإعانة عليه، وأن يكون منبعا لثورة علمية قادمة بإذن الله.

    *قناة صناعة الباحث*
    نسعى إلى بناء برنامج تدريب بحثي متكامل، يحقق لأعضائه بيئة بحثية حية، تؤهلهم لممارسة البحث بأصوله، وتحفزهم إلى الإبداع فيه.
    https://t.me/fhashmy

  2. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. فؤاد بن يحيى الهاشمي على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,086
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,840 مرة في 1,281 مشاركة

    افتراضي رد: تعليقات المشاركين في دورة الباحث الموهوب (العدسة الفقهية) من الباحثين والباحثات

    العدسة الفقهية في تحليل المسألة الأصولية
    (تفقيه الأصول)
    حجية قول الصحابي أنموذجا
    الدورة السادسة والسابعة، ضمن برامج التدريب البحثي: *الباحث الموهوب*
    عبر برنامج الـ (WhatsApp)

    · أخبار الدورة التدريبية وما وقع بين السطور:
    http://www.feqhweb.com/vb/showthread...530#post1535 30

    · العدسة الفقهية (الأمارات والألوان والمقاسات) + جهاز الإحساس المعرفي:
    http://www.feqhweb.com/vb/showthread...531#post1535 31

    · مفاتيح الذهب لكشف أسرار الاحتجاج بقول الصحابي:
    http://www.feqhweb.com/vb/showthread...532#post1535 32

    · تعليقات المشاركين في الدورتين من الباحثين والباحثات:
    http://www.feqhweb.com/vb/showthread...533#post1535 33





    *قناة صناعة الباحث*
    نسعى إلى بناء برنامج تدريب بحثي متكامل، يحقق لأعضائه بيئة بحثية حية، تؤهلهم لممارسة البحث بأصوله، وتحفزهم إلى الإبداع فيه.
    https://t.me/fhashmy

  4. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ د. فؤاد بن يحيى الهاشمي على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].