الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: أُصول لما بعد الأُصول

  1. #1
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    May 2015
    الكنية
    د. كامل محمد
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الالف مسكن عين شمس
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    دراسات طبية "علاج الاضطرابات السلوكية"
    العمر
    63
    المشاركات
    219
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 137 مرة في 81 مشاركة

    افتراضي أُصول لما بعد الأُصول

    أُصول لما بعد الأُصول
    لغير المتخصصين
    تأليف
    دكتور كامل محمد محمد
    مقدمة
    أصول الفقه عبارة عن قواعد وقوانين أو قل برنامج يستخدمه الفقيه أو العالم ليستخرج أحكام الحلال والحرام من القرآن والسنة.
    العلماء استمدوا تلك القواعد من اللغة العربية، ولكن المشكلة أن اللغة العربية لها أساليب كثيرة وقد تتحدث بالكلمة وتقصد بها شيئ آخر؛ وقد تقول الكلمة تقصد بها كلام كثير، الخلاصة أن العلماء عندما استخدموا تلك البرامج أو القواعد اختلفوا اختلافاً كثيراً، وكل عالم مُحِقٌ فيما ذهب إليه، فاللغة العربية تسمح بهذه الخلافات فى فهم أى نصّ.
    المشكلة انتقلت لبعدٍ آخر؛ فربى جلَّ وعلا يأمرنا بعدم الإختلاف ويأمرنا سبحانه وتعالى بأننا إذا اختلفنا أن نرجع للقرآن والسنة؛ وطبعاً وبلا أدنى شك لابد أن يكون فى نصوص القرآن والسنة ما ينهى هذا الخلاف.
    ربى سبحانه وتعالى أنزل القرآن تبياناً لكل شيئ، وأنزلة باللغة العربية، وأرسل رسولنا عليه السلام ليبين لنا الذى نختلف فيه ويبين لنا ما أنزله ربى إلينا.
    رسولنا عليه السلام تركنا على طريق واضح ليله كنهاره لا يزيغ عنه إلا هالك.
    المشكلة أصبحت أكثر وضوحاً؛ نبحث فى آيات الكتاب وصحيح السنة عندما نجد أى اختلاف بين العلماء؛ فلا يمكن أن يكون الشيئ حلالاً حراماً فى نفس الوقت.
    طبعاً لا يمكن أن نستخدم قواعد أُصول الفقه وإلا اختلفنا مرة أُخرى؛ ولكن بالتأكيد؛ لوعد ربنا لنا سوف نجد أحاديث تبين لنا كيف نفهم النصوص بطريقة سهلة واضحة تقينا هذا الاختلاف.
    هذا ما أدعو إليه؛ والله من وراء القصد وهو الهادى للسبيل.
    تساءلتُ يوماً لما نختلف؟..فقال الرفاق هذا قدر
    فقلتُ أُساءل من قد سلف... فقالوا جميعاً أيضاً قدر
    فقلتُ أُراجع آى الكتاب...وجدتُ الكتاب يقول:الحذر
    جلستُ طويلاً أُناجى الرفاق .. وأرفع صوتى ألا ننزجر
    ألم يأمركم رب العباد ...... برد النزاع قالوا : أمر؟
    فقال الرفاق بصوت جهور:
    القرآن نزل بلسان العرب؛ ولسان العرب يسمح بهذا الاختلاف! أليس كذلك؟ ألم تتحدث العرب بالكلمة تقصد غيرها؟ ألم تتحدث بالعام تريد به الخاص وتتحدث بالخاص تريد به العام؟
    فقلتُ: أجل
    أذهب نيابة عن طلاب العلم أناقش تلك اللغة التى وضعها ربى جلَّ وعلا {وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ كُلَّهَا}
    فقالتْ يا هذا: وُضِعْتُ وربُك لا يُسأَلُ
    فقلتُ لها ألا تستحى ....فشكر الإله: تزيلى الشرر
    فقالتْ يا هذا سَلْ من سلف فقومك تناسوا كل الخبر
    كتابك يبين ما قد نزل....... نزل بلسانى ففيه العبر
    فإن تختلف فأنت السبب... لما لا تُساءل ذاك الأثر
    وهذا رسولك رسول البشر.. يبين لكم ما قد سُطِر
    فنص الكتاب وتبيانه وعزم الرجال يُزيل الخطر
    فعدتُ أدراجى أُناشد قومى لوضع أُصول لما بعد الأُصول
    يقول إلهنا رُدُّوا إِلَىّ إذا اختلفتم
    وقائلُهم يقولُ:أنا أختارُ إن كثر المقــول
    فأىُّ الفريقين أشـــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــدُّ قرباً
    من البيضــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــاءِ يترُكهـــا الرســـــــــــولُ
    دكتور كامل محمد

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ كامل محمد عامر على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].