لاحظت في المقابر الواقعة في بلدي (البحرية )انحراف بعض القبور عن اتجاه القبلة , , بل إن بعض القبور التي لم يدفن فيها أحد حتى الآن في بعضها انحراف عن جهة القبلة , فما هو رأي الشرع في ذلك؟
الجواب
استحباب توجيه الميت في قبره الى القبلة والدعاء له وحل أربطة الكفن:

السنة التي جرى عليها العلم، أن يجعل الميت في قبره على جنبه الايمن ووجهه تجاه القبلة.
ويقول واضعه: بسم الله وعلى ملة رسول الله، أو وعلى سنة رسول الله ويحل أربطة الكفن.
فعن ابن عمر - عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «كان إذا وضع الميت في القبر، قال: بسم الله وعلى ملة رسول الله، أو، وعلى سنة رسول الله» رواه أحمد وأبو داود والترمذي وابن ماجه، ورواه النسائي مسندا وموقوفا.

يوضع في لحد وحده على جنبه الأيمن مستقبلا القبلة، ثم يوارى بالتراب اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
المشروع توجيه الميت في قبره إلى القبلة لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الكعبة : « إنها قبلتكم أحياء وأمواتا » (2) ، فالواجب على القائمين على حفر القبور وعلى المسلمين عموما أن يراعوا ذلك عملا بالحديث المذكور، وفق الله المسلمين لكل خير .
في اللحد فمذهب الأئمة الأربعة وغيرهم أنه يوضع على شقه الأيمن، ووجهه إلى القبلة، كتوجيهه عند الاحتضار
ثم يقبر على ايمنه مستقبلا السيل الجرار للشوكانى

وَيَضَعُهُ فِي لَحْدِهِ عَلَى شِقِّهِ الأَْيْمَنِ، مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ ...........
قوله: «ويضعه في لحده على شقه الأيمن» ، ليس على سبيل الوجوب، بل على سبيل الأفضلية أن يكون على الشق الأيمن.
وعللوا ذلك: بأنها سنة النائم، والنوم والموت كلاهما وفاة، فإذا كان النبي صلّى الله عليه وسلّم قال للبراء بن عازب ـ رضي الله عنه ـ: «إذا اتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن» (1) ، فالموت كذلك.
قوله: «مستقبل القبلة» أي: وجوباً؛ لأن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال: «الكعبة قبلتكم أحياء وأمواتاً» (2) ، وهذا الحديث ضعيف، إلا أنَّ له شاهداً من حديث البراء بن معرور ـ رضي الله عنه ـ (3) ، ولأن هذا عمل المسلمين الذي أجمعوا عليه؛ ولأنه أفضل المجالس.
فإن وضعه على جنبه الأيسر مستقبل القبلة، فإنه جائز، لكن الأفضل أن يكون على الجنب الأيمن. الشرح الممتع
موسوعة الفقه (دفن)

ثمّ يوضع على شقّه الأيمن متوجّهاً إلى القبلة ، ويقول واضعه : بسم اللّه وعلى ملّة رسول اللّه ، لما ورد عن عبد اللّه بن عمر « أنّ النّبيّ صلى الله عليه وسلم كان إذا أدخل الميّت في القبر ، قال مرّةً : بسم اللّه وباللّه وعلى ملّة رسول اللّه . وقال مرّةً : بسم اللّه وباللّه وعلى سنّة رسول اللّه صلى الله عليه وسلم »
دار الافتاء
ما حكم الشرع في كيفية دفن الميت؟ علمًا بأن العمال في المقابر يقومون بدفن الميت إلى غير القبلة من خلال توجيه القدم إلى القبلة، فنرجو إفادتنا بالصورة الصحيحة لدفن الميت، وكيفية توجيهه إلى القبلة.
الجواب : فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد
ينبغي للقائمين على الدفن أن يعدلوا الطريقة المذكورة إلى جعل صدر الميت مستقبلًا القبلة مُضجعًا على جنبه الأيمن؛ فهذا الوضع هو المشروع عند أهل المذاهب كلهم.


((هناك انحرافات فى المقابر المجاورة حتى انها جعلت القبور كهيئة الميت حال الصلاة عليه