الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: رسالتي للماجستير: دراسة وتحقيق من كتاب: "بيان الوصول في شرح الأصول" للكاكي.

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    الكنية
    أبو رحمة
    الدولة
    مصر
    المدينة
    سوهاج
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    اصول الفقه
    المشاركات
    57
    شكر الله لكم
    133
    تم شكره 65 مرة في 31 مشاركة

    Lightbulb رسالتي للماجستير: دراسة وتحقيق من كتاب: "بيان الوصول في شرح الأصول" للكاكي.

    ملخص البحث:في رحاب كلية الشريعة والقانون بالقاهرة بتاريخ 8/ 7/ 2018، عقدت مناقشة رسالة التخصص الماجستير في أصول الفقه، وموضوعها:: "دراسة وتحقيق من كتاب: بيان الوصول في شرح الأصول, (شرح أصول البزدوي), تأليف: الإمام – قوام الدين- محمد بن محمد بن أحمد السنجاريّ, الكاكي, الحنفي, المصري, المتوفى سنة: (749هـ) من أول: (ما ثبت بدلالة النصّ) إلى آخر (باب الأمر والنهي).المقدمة من الباحث/ عبدالله عبدالعزيز جلال علي – المعيد بقسم أصول الفقه بكلية الشريعة والقانون بأسيوط.وقد تكونت لجنة المناقشة والحكم على الرسالة من السادة الأساتذة:1ـ أ. د / علاءِ الدين حسن داهش – أستاذُ أصولِ الفقه (المتفرغ) بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات بالمنصورة (مناقشًا خارجيًا).2ــ أ. د / صلاحِ الدين محمد عبدالعاطي زيدان، أستاذُ أصول الفقه المساعد (المتفرغ) بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة (مشرفًا).3ـ أ. د / عبدالسلام عبدالفتاح عبدالعظيم العتيق – أستاذُ أصولِ الفقه المساعدُ بكلية الشريعة والقانون بالقاهرة (مناقشًا داخلياً).وتم منح الباحث درجة التخصص (الماجستير) بتقدير (ممتاز).وتهدف هذه الدراسة إلى:1ـ إتمام تحقيق كتاب ترجع أهميته إلى كونه شرحًا على أصول البزدوي وهو من الكتب البارزة في أصول الفقه الحنفي، الذي لقي القبول بين أهل العلم، وله عندهم المكانة الرفيعة السامية، حيث يأتي في نهاية سلسلة الأعمال العلمية الأصولية المبدعة، خاتمة تتوج أعمال المتقدمين من الأصوليين الأحناف. 2- الرغبة في المساهمة في إحياء تراثنا المخطوط، والانتفاع به .3ــ إظهار فضل عالم جليل من علماء المسلمين, له في العلم قدم راسخة, وفي أصول الفقه مكانة سامية .4- أهمية التحقيق العلمي في إعداد الباحث, واتساع أُفُقه, وتنمية معارفه؛ فالمحقق لا يقف عند تخصص, ولكنه يصول, ويجول في شتى ميادين العلوم, وفي مختلف ساحات المعارف؛ فإن العمل بالتحقيق يتيح للباحث الاتصال بتلك الفنون المختلفة من فقهٍ، ولغةٍ، وأدبٍ، وأصولٍ، وتفسيرٍ، وحديثٍ، وغيرِ ذلك. ولقد اقتضت طبيعة البحث أن يقسم إلى مقدمة، وثلاثة أقسام: قسم دراسي، وقسم تحقيقي، وقسم لدراسة المسائل الموضوعية.أما المقدمة، فقد ضمنتها الحديث عن: أهمية دراسة علم أصول الفقه، وأسباب اختيار المخطوط، والدراسات السابقة، والمنهج الذي اتبعته في التحقيق.وأما القسم الدراسي: فقد ضمنته فصلين، تناولت في الأول منهما الحديث عن: فخر الإسلام البزدوي من حيث: اسـمـه ونـسبه، وكنيته ولقبه، ومولده، ونشأته، ورحلاته العلمية، وعصره، ومدى تأثره به، وشيوخه، وأقرانه، وتلاميذه، وكتبه، ومكانته العلمية، ووفاته، وكتابه: (كنز الوصول إلى معرفة الأصول) من حيث: أهميته، ومنهجه فيه، مع ذكر جملة من الشروح عليه.ثم تناولت في الفصل الثاني: الحديث عن: قوام الدين الكاكي من حيث: اسـمـه ونـسبه، وكنيته ولقبه، ومولده، ونشأته، ورحلاته العلمية، وعصره، ومدى تأثره به، وشيوخه، وأقرانه، وتلاميذه، وكتبه، ومكانته العلمية، ووفاته.وتناولت كتابه: (بيان الوصول في شرح الأصول) من حيث: عنوان الكتاب، ونسبته إلى المؤلف، وسبب تأليفه، وأهميته، ومنهجه في التأليف، ومصطلحاته، ووصف النسخ التي اعتمدت عليها في التحقيق.وأما القسم التحقيقي: فقد حوى جملة من الموضوعات والمسائل، وهي: 1ــ دلالة النص. 2ــ دلالة الاقتضاء. 3ــ الوجوه الفاسدة وفيها: مفهوم اللقب، والصفة، ودلالة القِران، والعام المختص بسببه، ومفهوم الشرط، وحمل المطلق على المقيد.4ــ باب: العزيمة والرخصة. 5ـ باب: حكم الأمر والنهي في أضدادهما. وأما القسم الخاص بدراسة المسائل الموضوعية فقد ضمنته خمس مسائل، وهي: 1ـ عموم المقتضى. 2 ـ دلالة العموم بين القطعية والظنية.3ـ أقسام الرخصة بين الحنفية والجمهور. 4ـ دلالة الاقتران عند الحنفية.5ــ المطلق والمقيد.وأخيراً: ذيلت البحث بجملة من الفهارس العامة والخاصة.
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].