النبي يقرر مبادأة الروم
أمر الله رسوله والمؤمنين بقتال اليهود والنصارى المحاربين لدين الإسلام، بعدما دانت الجزيرة العربية بوقوع فتح مكة، وكانت البداية مع الروم لقربهم من العرب.
وقد أخبر التجار الأنباط رسول الله بأن الروم قد جمعوا لملاقاة المسلمين، واستنصروا بقبائل منها لخم وجذام، فأراد النبي أن يغزوهم قبل أن يغزوه. [الطبقات الكبير، ابن سعد، 2/165
للمزيد
https://www.withprophet.com/ar/غزوة-تبوك-9-هـ