سراج الملوك |

موضوع الكتاب : سياسة شرعية
رقم الطبعة : الأولى
عدد المجلدات : 1
مقاس الكتاب : 25 سم
نوع الورق : أبيض
نوع التجليد : مجلد فني
عدد الصفحات : 700 صحيفة
عدد ألوان الطباعة : لون واحد
وزن النسخة الواحدة : 1300غ
سنة الإصدار : 1430 - 2009

سعر النسخة :
• بالريال السعودي : 45 ريالاً
• بالدولار الأمريكي : 12 دولاراً

تأليف :
الإمام العلامة شيخ المالكية أبي بكر محمد بن الوليد بن خلف الطرطوشي ( 451 - 520 هـ )
سراج الملوك


هذا سراج الملوك والخلفاء ، ومنهاج الولاة والأمراء ، وتدبير الملك والدول ، مقتضب من كتاب الله تعالى العزيز ، وأخبار الأنبياء عليهم السلام ، وسياسات ملوك العرب والعجم والروم والفرس والهند والسند ، ومستحسن أخلاقهم وأخبارهم ، ونوادر كتبهم وتواقيع رؤسائهم .
هذا الكتاب صياغة نظرية سياسية ؛ متعلقة بمسألة السلطان والدولة السلطانية ، يرسم بعض ملامحها الأساسية والجوهرية .
إنه يتضمن توثيقاً لمرحلة تاريخية حاسمة من مراحل تطور ذلك الفكر .
إنه يقدم أنموذجاً فريداً من النماذج التي تكشف عن العلاقة الجدلية القائمة بين الوجود المجتمعي السياسي للفقيه ، وبين التنظير السياسي لذلك الوجود .
في هذا الكتاب قراءة مستنيرة تكشف لنا عن طبيعة العلاقة الكامنة بين الفكر السياسي وبين الواقع المجتمعي الذي أطَّر ذلك الفكر .
فينبغي أن نعي أقوال الفقهاء وتشعبها ، وبالأخص مع توالي الأحداث التاريخية وتشابكها ، وبروز تشكلات سياسية معقدة ، وبداية الانحراف شيئاً فشيئاً عن الممارسة السياسية المعتبرة شرعاً .
في هذا الكتاب ترى كيف تناول الطرطوشي هذه القضايا ، وكيف عالجها؟!
إن كتاب « سراج الملوك » يشتمل على مسائل السياسية الشرعية ، وقضايا الحكم في الإسلام ، وفلسفة الاجتماع البشري ، وتحديد شرائط السياسة ، ورسم هرم السلطة ، وأركان الدولة ، وسياسة الرئاسة ، وعلاقة الراعي بالرعية ، وعلاقة الدولة الإسلامية بغيرها من الأمم .
إن الطرطوشي رحمه الله من الفقهاء السباقين إلى بحث وتبويب موضوعات القانون العام ، وعلى وجه الخصوص القواعد الدستورية للسلطة والسلطان .
ففي هذا الكتاب قواعد ملزمة لتحديد السلطة وضبطها لكي تنهج تصرفاتها نهجاً دستورياً مسؤولاً ، وأنه كلما ابتعدت الدولة والرعية عن التمسك به والالتزام بمقتضياته كانت النتيجة تضعضع الدولة وسقوطها واختلال موازينها .
هذا الكتاب فيه فكر سياسي يحكمه منطق الشرع ، وفكرة المقاصد ، وميزان الترجيح بين المصالح والمفاسد . وفي هذا الكتاب رد على من يدعي قصور الدين الإسلامي عن ترتيب أمور الحكم والراعي والرعية بما لم تصل إليه الحضارة الغربية بنظرياتها الخاوية ، والتييمارس من خلال ديموقراطيتهم الكاذبة أقسى أنواع الظلم وأعتى ألوان الاضطهاد .
وقد رتب المؤلف أبواب كتابه هذا ترتيباً حسناً ، ثم ختمه بباب مشتمل على حكم منثورة ، فجاء يزهو في أبهى حلة .
ولما رأت دار المنهاج هذه المعاني السامية الموجودة في هذا الكتاب القيم .. أرادت أن تبثها للناس في هذا الزمن ، ولا سيما في ظل الظروف الاجتماعية والسياسية الراهنة ، ولعل الله ينفع به الأمة جميعها حاكماً ومحكوماً .
والله الموفق