صفحة 1 من 6 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 80

الموضوع: تلخيص كتاب: (علم مقاصد الشارع) للدكتور الربيعة

  1. #1
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    Post تلخيص كتاب: (علم مقاصد الشارع) للدكتور الربيعة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على رسول الله محمد، وعلى آله وصحبه، وبعد:
    فقد أتحفنا الأخ العزيز: عبدالعزيز الكويكبي، وكذا الأخ العزيز: عبدالرحمان المغربي بسبقهما اللطيف في تلخيص بعض الكتب العلمية؛ التي هي مقدِّمات لأصول بعض الفنون؛ للأستاذ الدكتور: عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن علي بن ربيعة، عميد البحث العلمي بجامعة الإمام سابقاً، وعضو هيئة التدريس بكلية الشريعة أيضاً.
    لأكون معهم ثالث ثلاثة؛ فجزاهم الله خيراً.
    ملخص لكتاب (علم أصول الفقه)
    اختصار كتاب : المانع عند الأصوليين للدكتور عبد العزيز الربيعة


    أما كتابنا الذي أنوي تلخيصه؛ فهو كتاب:

    علم مقاصد الشارع
    تأليف
    عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن علي بن ربيعة
    الطبعة الأولى (1423هـ_2002م)
    طبعة خاصة بالمؤلف

    وممَّا يلاحظه المتصفِّح له من أول وهلة كثرة الصفحات البيضاء في الكتاب؛ وقد أحصيتها فبلغت: (157) صفحة فارغة؛ في مقابل العدد الكلي لصفحات الكتاب: (369)، أي بما يعادل نصف الكتاب تقريباً!، بنسبه تبلغ (42.5%)، وهذا ممَّا يلحق الغبن في شرائه!.
    ولعلَّه يُعتذر للدكتور الربيعة؛ بأن الكتاب مصفوفٌ بطريقة الرسائل العلمية؛ إضافة إلى طباعته الخاصة.

    وقد استفاد في غالب مادَّة هذا الكتاب من الكتب الآتية:
    1- الموافقات للشاطبي.
    2- مقاصد الشريعة الإسلامية، لمحمد الطاهر بن عاشور.
    3-حقيقة مقاصد الشريعة الإسلامية وعلاقتها بالأدلة، لمحمد اليوبي. (رسالة دكتوراه في كلية الشريعة بالمدينة ناقشها الربيعة عام 1414هـ).
    4- السبب عند الأصوليين + المانع عند الأصوليين، كلاهما للربيعة.

    كما يلاحظ على فصول ومباحث الكتاب:
    كثرة التشقيق في التقسيمات؛ وتكرارها، وتداخلها.

    ولعلَّ الله ييسر تمام المقصود؛ لي ولإخوي الكريمين: الكويكبي والمغربي.

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    --
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    1,772

    عدد الترشيحات : 6
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 1

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 89 مرة في 64 مشاركة

    افتراضي

    أحسن الله لسماحة شيخنا الوالد عبد الحميد وبارك الله فيكم أن أعفيتموني من قراءة الكتاب بكامله (بتشقيقاته وتكراراته) حيث كنت أمني النفس بقراءته منذ سنة (ابتسامة)

    وأنا متلهف للإختصار
    لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
    شيخ المعرة

  3. #3
    :: الفريق العلمي ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الكنية
    أبـو عــمـر
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القريات
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    765

    عدد الترشيحات : 2
    عدد المواضيع المرشحة : 2
    رشح عدد مرات الفوز : 1

    شكر الله لكم
    1
    تم شكره 27 مرة في 20 مشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل وينبغي أن نضع جائزة لمن ينتهي من تلخيصه أولا:rolleyes:
    (هناك دائما فرصة لعمل شيء أفضل) أ.د عبدالكريم بكار

  4. #4
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمان المغربي مشاهدة المشاركة
    أحسن الله لسماحة شيخنا الوالد عبد الحميد وبارك الله فيكم أن أعفيتموني من قراءة الكتاب بكامله (بتشقيقاته وتكراراته) حيث كنت أمني النفس بقراءته منذ سنة (ابتسامة)

    وأنا متلهف للإختصار
    وفيكم بارك الله
    فرصة طيبة لنتبارى في هذا المضمار؛ حقق الله من ورائه النفع.
    غير أنك تخلع عليَّ أوصافاً لا تعجبني؛ وهي تصرف لمن بلغ الثمانين؛ ولمَّا أبلغ شطرها!، فلعلَّك تتخلى عنها.

  5. #5
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالعزيز الكويكبي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرا شيخنا الفاضل وينبغي أن نضع جائزة لمن ينتهي من تلخيصه أولا:rolleyes:
    جزاك الله خيراً؛ ولعلك الأول:)

  6. #6
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    Post

    مقاصد الشارع: هي سر التشريع؛ وبمعرفتها تتجلى أسرار التشريع.
    وتبدو أهميتها: بمعرفة استنباط الأحكام الشرعية من خلالها، وبها يوقف على المصالح التي قصدها الشارع الحكيم من تشريعاته.
    الفصل الأول: مقدمات في مقاصد الشارع، وهي سبع مقدمات:
    المقدمة الأولى: في تعريف (مقاصد الشارع).
    وهو مركب إضافي من كلمتي: (مقاصد الشارع)؛ ويتوقف معرفة المركب بتمامه بمعرفة مفرداته.
    أولا: تعريف المقاصد لغةً:
    جمع مقصد، وهو اسم لما قُصِدَ، أو مصدر ميمي، فعله: قَصَدَ.
    ويأتي في اللغة للمعاني الآتية:
    - الأَمُّ والاعتماد والتوجُّه.
    - استقامة الطريق.
    - الاعتدال والتوسُّط وعدم الإفراط.
    - الكسر في أي وجه كان.
    - الاكتناز في الشيء، يقال: الناقة القصيد: المكتنزة الممتلئة لحماً.

    ثانياً: تعريف المقاصد اصطلاحاً:
    هي المراد من تشريع الأحكام.
    وتتضح علاقة المعنى الاصطلاحي للمقاصد بالمعنى اللغوي؛ لأن المقاصد مراعىً فيها: الإرادة والعزم، والأَمُّ، والاستقامة، والاعتدال.
    ثالثاً: تعريف الشارع لغةً:
    اسم فاعل من شرع.
    وهو: الدين والملة والمنهاج والطريقة والسنة.
    رابعاً: تعريف الشارع اصطلاحاً:
    هو الله سبحانه وتعالى الذي يسن لعباده الأحكام عن طريق نبي من أنبيائه، سواء كانت هذه الأحكام متعلقة بكيفية عمل، وتسمى: فرعية عملية، أو بكيفية الاعتقاد، وتسمى: أصلية.
    تعريف مقاصد الشارع باعتباره علماً على الفن المخصوص، أو لقباً له:
    هي ما راعاه الشارع في التشريع عموماً وخصوصاً من مصالح للعباد، ومما يفضي إليها مما يجلب لهم نفعاً أو يدفع عنهم ضرراً.
    شرح التعريف، وبيان محترزاته:
    (ما): في التعريف جنس.
    (ما راعاه الشارع في التشريع): فصلٌ أخرج ما لم يراعه الشارع في التشريع.
    بمعنى: قصده وأراده؛ وفيه إشارة إلى أن أحكام الله معللة، وأن ما يترتب عليها من مصالح مجلوبة أو مفاسد مدفوعة، هو مقصود للشارع، وليس مجرد نتيجة.
    (الشارع): أخرج ما راعاه غير الشارع.
    (عموماً وخصوصاً): ليشمل المقاصد العامة في التشريع، والخاصة في مفردات الأحكام.
    (مصالح للعباد): وهي ما يترتب على تشريع الأحكام من مصلحة مجلوبة، أو مفسدة مدفوعة.
    وهذه المصالح هي الحِكم أو الحِكم الغائية؛ التي من أجل تحقيقها شرعت الأحكام.
    (مما يفضي إليها مما يجلب لهم نفعاً أو يدفع عنهم ضرراً): يقصد بها المعنى المناسب لتشريع الحكم، أي المقتضى لتشريعه.
    مثاله: المشقة الناجمة عن السفر؛ فإنها معنىً يناسب ترخيص الشارع بقصر الصلاة، والفطر للصائم المسافر؛ لتتحقق مصلحة: التخفيف.


  7. #7
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    --
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    1,772

    عدد الترشيحات : 6
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 1

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 89 مرة في 64 مشاركة

    افتراضي

    أحسن الله إليكم على الإبداع ...
    لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
    شيخ المعرة

  8. #8
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    Post

    المقدمة الثانية: موضوع مقاصد الشارع.
    موضوع كل علم؛ هو ما يبحث فيه عن الأحوال العارضة لذاته، دون العوارض اللاحقة لأمر خارج عن ذاته.
    مثاله: علم الطب، موضوعه: بدن الإنسان؛ بالبحث عن أحوال البدن العارضة لذاته، وهي الأمراض اللاحقة له.
    وعليه: فموضوع مقاصد الشارع: هو أفعاله، وأدلته، وأحكامه، والمكلّف من حيث مراعاة حاله عند تشريع الأحكام.

  9. #9
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

    المقدمة الثالثة: مسائل مقاصد الشارع.
    مسائل كل علم، هي معرفة الأحوال العارضة لذات موضوع ذلك العلم.
    مثاله: مسائل علم الطب، هي معرفة تلك الأمراض.
    وعليه: فمسائل مقاصد الشارع: هي ما يتعلق بأفعال الشارع، وأدلته، وأحكامه، والمكلّف بهذه الأحكام؛ من حيث المصالح، وما يفضي إليها من المعنى المناسب لتشريع الحكم.

    ويدخل تحت ذلك المسائل الآتية:
    1. اعتبار مقاصد الشارع.
    2. طرق معرفة مقاصد الشارع.
    3. أقسام مقاصد الشارع.
    4. خصائص مقاصد الشارع.
    5. قواعد مقاصد الشارع.
    6. الفرق بين مقاصد الشارع وما بينها وبينه نوع اتصال.
    7. علاقة مقاصد الشارع بالأدلة الشرعية.
    8. حال المكلف من حيث مراعاتها عند تشريع الأحكام.

  10. #10
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

    المقدمة الرابعة: استمداد مقاصد الشارع.
    تستمد مقاصد الشارع مما يلي:

    1. علم الكلام.
    2. الكتاب العزيز والسنة الشريفة.
    3. الأحكام الشرعية من حيث تصورها.
    4. تصرفات الشرع عن طريق الاستقراء في الموضوعات المختلفة.
    5. علم اللغة العربية.
    6. حال المكلف من حيث وضعه للتكليف بمقتضى الشريعة.
    7. حال المكلف من حيث وضعه تحت أحكام التكليف.


    فائدة ما تستمد منه مقاصد الشارع:
    - أنه يسهل على الباحث في جزئياتها الرجوع إلى محلها.
    - الاطمئنان على صحة ما يورده من أحكام، وما يذكره من مسائل.
    - الكشف إلى ما قد يغمض عليه، وتوضيح ما قد يكون مجملاً في مسائل هذا العلم.
    - زيادة بما قد يكون قد غُفل عنه أو تُرِكَ لسبب من الأسباب التي لا ترقى إلى القطع بتركه.

  11. #11
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

    المقدمة الخامسة: فائدة مقاصد الشارع والغاية منها.
    يرى بعض العلماء أن هناك فرقاً بين الفائدة والغاية.
    فالغاية: تطلق على أول التفكير في الشيء، أي: الباعث للفاعل على طلب الفعل.
    أما الفائدة: فتطلق على الثمرة والنتيجة للعمل.
    وبعض العلماء لا يرى فرقاً بين الفائدة والغاية؛ بل هما بمعنىً واحد، وهو: ما يحصل من الشيء.


    أما علم مقاصد الشارع فتتبين فائدته والغاية منه فيما يأتي:
    1. وضع القواعد التي يستعين بها المجتهد على استنباط الأحكام الشرعية، ومعرفة المصالح التي قصدها الشارع من تكليف العباد بالأحكام.
    2. قدرة المجتهد على استنباط الأحكام الشرعية، ووصوله إلى معرفة المصالح التي قصدها الشارع من تشريع الأحكام.
    3. القدرة على تحقيق المناط في الحوادث التي لم تكن موجودة في زمن السابقين حتى تعطى الحكم الشرعي المناسب.
    4. القدرة على الترجيح بين الأقوال واختيار الراجح منها.
    5. إكساب المجتهد إحاطة بأحكام الشرع، ومعرفة كلياته المفيدة في معرفة جزئياتها.
    6. الاطمئنان إلى ما نقل من أحكام في كتب المتقدمين؛ حيث جاءت وفق قواعد ثابتة، ومقاصد راسخة.
    7. قدرة العالم بهذه القواعد والمقاصد على الرد على منكري حجية القياس.
    8. تساعد في تصوّر مباحث القياس وتطبيقها على الحوادث.
    9. تفيد المجتهد فيما إذا خالف النص الشرعي مقاصد الشارع؛ فإن هذه المعرفة تعطي المجتهد ظناً غالباً أن لهذا النصَّ معارضاً؛ فتستدعيه هذه المعرفة أن يبحث عن المعارض بحثاً قويَّاً.
    10. معرفة أن دين الإسلام صالح لكل زمانٍ ومكانٍ؛ حيث إن قواعده قادرة على إيجاد الأحكام لكل ما يجدّ من حوادث في أي مكانٍ وزمان.
    11. معرفة دين الإسلام يراعي حال المكلّف عند تكليفه بالأحكام.


  12. #12
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

    المقدمة السادسة: أهمية مقاصد الشارع ومنزلتها بين العلوم الأخرى.
    مقاصد الشارع جزء من أصول الفقه؛ يقال في أهميتها وشرفها ومنزلتها ما يقال فيه.

    وتبدو أهمية المقاصد من خلال ما يلي:
    1. بها يعرف استنباط الأحكام الشرعية.
    2. بها يوقف على المصالح التي قصدها الشارع.
    3. تفيد في بيان معنى أدلة الشريعة اللفظية، وتحديد المراد عند تطرق الاحتمال.
    4. وسيلة لتكوين الملكة الفقهية للعالم والمتعلم.
    5. بحاجتها كل من ولي تطبيق الشريعة.

    ويتبين شرف المقاصد ومنزلتها بين العلوم الأخرى مما يلي:
    1. عموم موضوعها؛ فالمقاصد يحتاج إليها المفسِّر والمحدِّث والفقيه؛ وما كانت الحاجة إليه ماسة في علوم عدَّة؛ زاد فضله وشرفه على غيره.
    2. اشتراك العقل والنقل فيها.
    3. أنها حاكمة على غيرها بتقرير الأحكام.
    4. أن الفقه محتاج إليها؛ إذ إنها مما يستمد منه الفقه ويستند إليه.
    5. أن الفقيه محتاج إليها؛ في الحكم في بعض الحالات، وفي الآثار التي تحتاج إلى ما يعضدها من مقاصد الشارع، وفي أقوال الصحابة والسلف، وكذا تصاريف الاستدلال.

    تنبيه: علم أصول الفقه لا يكفي لمعرفة مقاصد الشارع.وذلك لأمور منها:
    1. أن معظم مسائله مختلف فيها بين النظار؛ مستمر الخلاف في الفروع تبعاً للأصول.
    2. أن معظم مسائل أصول الفقه لا ترجع إلى خدمة حكمة الشريعة ومقصدها؛ بل تدور حول استنباط الأحكام من ألفاظ الشارع من خلال القواعد والقياس.
    3. أن بعض مسائل أصول الفقه مما له تعلق بالمقاصد مغمور في أبوابها؛ وتمر في آخر كتب الأصول ولا يصل المؤلفون إليها إلا عن سآمة، فبقيت ضئيلة ومنسية، وهي بأن تعد في علم المقاصد حرية.

    ومن أمثلة هذه المباحث:
    - المناسبة والإخالة في مسالك العلة.
    - المصالح المرسلة.
    - التواتر المعنوي.
    - المعلوم بالضرورة.
    - حمل المطلق على المقيد إذا اتحد الموجِب والموجَب أو اختلفا.

  13. #13
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

    المقدمة السابعة: حكم تعلم مقاصد الشارع.
    لا يخلو إما أن يكون فرض، أو فرض كفاية.
    فيكون فرض عينٍ: على مريد الاجتهاد أو الفتوى أو الحكم بين الناس؛ لوجوب إقامة الحجة لله تعالى على خلقه، وإيضاح أحكام شريعته.


    ويكون فرض كفاية: على كل عالم لم يرد الاجتهاد والفتوى والحكم بين الناس؛ فهو حاكي فقه، وفرضه التقليد.

    وأمَّا العاميّ، فتعلم مقاصد الشارع ليس فرضاً عليه، لا عيناً ولا كفاية؛ ويكفيه تلقِّي أحكام الشريعة، ولو لم يعرف مقاصدها؛ لأنها نوع دقيق من العلم؛ فلا يحسن ضبطها ولا تنزيلها في محالها.


  14. #14
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,053

    عدد الترشيحات : 52
    عدد المواضيع المرشحة : 16
    رشح عدد مرات الفوز : 9

    شكر الله لكم
    1,561
    تم شكره 1,775 مرة في 436 مشاركة

    افتراضي

    الشيخ الكريم عبد الحميد بارك الله فيكم وجزيتم خيراً على هذا الجهد

  15. #15
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,292

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,778
    تم شكره 3,643 مرة في 1,258 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طالب هدى مشاهدة المشاركة
    الشيخ الكريم عبد الحميد بارك الله فيكم وجزيتم خيراً على هذا الجهد
    أخانا الشيخ الكبير، شكر الله لك مرورك بموضوعي المتواضع، ومتابعتك دافعٌ للعطاء.
    همسة: افتقدنا في المدة الماضية تعليقاتكم الموسعة؛ ونحن بانتظارها؛ لا سيما ونحن على مشارف الإجازة الصيفية؛ كما أنك مدعوٌ -فرض عين:)- للمشاركة في إنجاح الدورة العلمية الأولى في الملتقى في صناعة البحث العلمي.

صفحة 1 من 6 1 2 3 4 5 6 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تواليف مالكية مهمة 61: المفهم لما أشكل من تلخيص كتاب مسلم / للقرطبي
    بواسطة شهاب الدين الإدريسي في الملتقى خزانة الفقه المالكي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-12-12 ||, 09:57 PM
  2. سلسلة نتائج الكتب (13) كتاب مقاصد الشريعة الخاصة بالتصرفات المالية للدكتور عز الدين بن زغيبة ...
    بواسطة زايد بن عيدروس الخليفي في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-01-12 ||, 05:05 PM
  3. تلخيص القسم الأول من كتاب(ضوابط المعرفة)
    بواسطة عبدالعزيز سويلم الكويكبي في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 73
    آخر مشاركة: 10-12-14 ||, 08:42 PM
  4. اختصار كتاب : المانع عند الأصوليين للدكتور عبد العزيز الربيعة
    بواسطة عبد الرحمن بن عمر آل زعتري في الملتقى ملتقى فقه الأصول
    مشاركات: 26
    آخر مشاركة: 09-08-15 ||, 03:15 AM
  5. مقاصد الحج والعمرة للدكتور أحمد الريسوني
    بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى فقه المناسك
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-11-30 ||, 12:40 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].