أنشد الذهبي لابن حزم في ترجمته له في النبلاء :

أشهد الله والملائك أني **** لا أرى الرأي والمقاييس دينا
حاش لله أن أقول سوى ما ** جاء في النص والهدى تبيينا

قال الذهبي : فقلتُ مجيبا عليه :
لو سلمتم من العموم الذي تع***لم قطعا تخصيصه ويقينا
وترهبتم فكم قد يبستم **** لرأينا لكم شفوفا مبينا

قال مولانا البدر : فقلت أنا :

ما أنصف الذهبي فيما قاله *** كم من عموم خصصوا فيما أتى
وانظر إلى كتب ابن حزم تلقه ** ما مال عن سنن الهدى ولا أبى


(ديوان الأمير الصنعاني)