الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 16 إلى 30 من 75

الموضوع: تعليقات على الزاد وشرحه (كتاب الطهارة)

  1. #1
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي تعليقات على الزاد وشرحه (كتاب الطهارة)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه تعليقات مذهبية على زاد المستقنع في اختصار المقنع لشرف الدين أبي النجا موسى بن أحمد الحجاوي الصالحي الدمشقي الحنبلي (ت:968هـ) وعلى شرحه الروض المربع للشيخ منصور بن يونس البُهُوتي المصري الحنبلي (ت:1051هـ) رحمهما الله تعالى. سأقوم في كل أسبوع بعرض مسألة أو مسألتين إن شاء الله تعالى.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ هشام بن محمد البسام على هذه المشاركة:


  3. #16
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

    المسألة الثالثة

    قال في الروض 1/80 في معرض كلامه على الماء الذي خلت به امرأة لطهارة كاملة عن حدث: فإن لم يجد الرجل غير ما خلت به لطهارة الحدث، استعمله ثم تيمم وجوبا. اهـ.

    وقال أيضا 1/87 في أثناء كلامه على الماء الذي غمس فيه يد قائم من نوم ليل ناقض لوضوء: ويستعمل هذا الماء، إن لم يوجد غيره، ثم يتيمم. وكذا ما غسل به الذكر والأنثيان لخروج مذي دونه. اهـ.

    وقال 1/98 في أثناء كلامه على من اشتبه عليه ماء طهور بطاهر: فإن احتاج أحدهما للشرب، تحرى وتوضأ بالطهور وتيمم. اهـ.


    فهذه أربع مياه يجب استعمالها مع التيمم:
    الأول: الماء الذي خلت به امرأة لطهارة كاملة عن حدث، بالنسبة للرجل.
    الثاني: الماء الذي غمس فيه يد قائم من نوم ليل ناقض لوضوء.
    الثالث: الماء الذي غسل به الذكر والأنثيان لخروج مذي دونه - أي دون ما غسل به المذي -.
    الرابع: إذا اشتبه عليه ماء طهور بطاهر واحتاج أحدهما للشرب.
    وانظر هذا الرابط:
    http://www.mmf-4.com/vb/t3659.html


    وظاهر كلام شارح الزاد في المسائل الثلاث الأُوَل: اشتراط الترتيب، فَيَسْتعمِل هذا الماء أولا ثم يتيمم. وهو ظاهر الإقناع.

    وظاهر كلامه في المسألة الرابعة: عدم اشتراط الترتيب. وهو ظاهر المنتهى والتنقيح والإنصاف والغاية.

    فعبارة المنتهى والغاية: " يستعمله مع التيمم ".
    وعبارة الإنصاف والتنقيح: " استعمله وتيمم ".

    وجميعهم إنما ذكروا ذلك في مسألة الماء الذي غمس فيه يد القائم من نوم الليل.
    إلا أن صاحب الإقناع ذكرها أيضا في مسألة ما إذا اشتباه طهور بطاهر واحتاج أحدهما للشرب، وذكر في الموضعين أنه "يستعمله ثم يتيمم".

    وقال البهوتي في شرح المنتهى، والرحيباني في شرح الغاية، عند قول صاحبي المنتهى والغاية ( مع التيمم ): أي ثم يتيمم وجوبًا. اهـ.

    وقال الشيخ عثمان في حاشية المنتهى: قوله: ( مع التيمم ) ظاهره: لا يشترط الترتيب بين استعمال الماء والتيمم، لأن ( مع ) لا تقتضيه، ولعل وجهه: أن الماء المذكور إنما وجب استعماله لقوة الخلاف فيه، ولا يخلو: إما أن يكون طهورا في نفس الأمر، فهو كافٍ وحْدَه تقدم أو تأخر. أو لا يكون طهورا فهو غير معتد به. وهذا بخلاف ما لو وَجَدَ ماءً طهورا ليس فيه الخلاف المذكور، وكان يكفي بعض طهره، فإنه يجب فيه الترتيب بينه وبين التيمم، كما يأتي، فلا يتيمم إلا بعد استعماله. وعبارة الإقناع هنا: ثم يتيمم. وبـ ( الواو ) عبَّر في الإنصاف والتنقيح والتوضيح، وحمل الشيخ منصور عبارة المصنف على الترتيب. اهـ.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  4. #17
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    785
    شكر الله لكم
    70
    تم شكره 388 مرة في 111 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم!
    شيخنا الفاضل: فهمتُ مستند الأنواع:1، 3، 4
    • أما ما خلت به امرأة فللحديث الذي فيه النهي، أن يغتسل وفي لفظ: أن يتوضأ الرجل بفضل المرأة...
    • وأما مسألة غمس يد من قائم من نوم ..بشروطها، فللحديث (...فإنه لا يدري أين باتت..)
    • وأما مسألة التحري عند الاشتباه والحاجة للشرب، فللاحتياط.
    ولم أفهم مستند المسألة الثانية ، فما هو مستندها عند الحنابلة؟ وما صورتها؟ وما المعنى المشترك بين هذه المسألة ومسألة غمس يد قائم من نوم... بشروطها ، المُشار إليه في عبارة الروض:((لأنه في معناه)) في قوله عند تعليل المسألة : ((وكذا ما غسل به الذكر والأنثيان لخروج مذي دونه لأنه في معناه وأما ما غسل به المذي فعلى ما يأتي))
    أحسن الله إليكم

  5. #18
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    غزة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    حاسوب
    العمر
    38
    المشاركات
    42
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 5 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم على هذه اتعليقات المفيدة بحق

  6. #19
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم!



    شيخنا الفاضل: فهمتُ مستند الأنواع:1، 3، 4
    • أما ما خلت به امرأة فللحديث الذي فيه النهي، أن يغتسل وفي لفظ: أن يتوضأ الرجل بفضل المرأة...
    • وأما مسألة غمس يد من قائم من نوم ..بشروطها، فللحديث (...فإنه لا يدري أين باتت..)
    • وأما مسألة التحري عند الاشتباه والحاجة للشرب، فللاحتياط.
    ولم أفهم مستند المسألة الثانية ، فما هو مستندها عند الحنابلة؟ وما صورتها؟ وما المعنى المشترك بين هذه المسألة ومسألة غمس يد قائم من نوم... بشروطها ، المُشار إليه في عبارة الروض:((لأنه في معناه)) في قوله عند تعليل المسألة : ((وكذا ما غسل به الذكر والأنثيان لخروج مذي دونه لأنه في معناه وأما ما غسل به المذي فعلى ما يأتي))
    أحسن الله إليكم
    المسألة التي تسألين عنها هي الثالثة لا الثانية.

    وصورتها: أنه إذا أمذى الرجل، فإنه يجب عليه أن يغسل ذكره وأنثييه ويتوضأ.

    لحديث علي بن أبي طالب tقَالَ: كُنْتُ رَجُلا مَذَّاءً، وَكُنْتُ أَسْتَحْيِي أَنْ أَسْأَلَ النَّبِيَّ r لِمَكَانِ ابْنَتِهِ، فَأَمَرْتُ الْمِقْدَادَ بْنَ الأَسْوَدِ فَسَأَلَهُ، فَقَالَ: (( يَغْسِلُ ذَكَرَهُ وَيَتَوَضَّأُ ))متفق عليه.

    فإذا غسل ذكره وأنثييه فإن هذا الماء المستعمل في غسل الذكر والأنثيين يكون طاهرا، إلا إذا غسل به المذي فإنه يصبح نجسا، أما إذا استعمله في غسل الذكر والأنثيين فقط دون غسل المذي، فإنه يكون طاهرا غير مطهر.

    لكن إذا لم يجد إلا هذا الماء فإنهم يقولون: يجب أن يستعمل هذا الماء مع التيمم. فلا يجزئ أن يستعمل هذا الماء دون أن يتيمم، كما لا يجزئ أن يتيمم دون أن يستعمل هذا الماء.

    وذلك للخلاف في كون هذا الماء غير مطهر، لأن هذا الماء لم يستعمل في رفع حدث، وإنما استعمل في معنى ارتفاع الحدث. انظر الروض 1/57. ولذلك لو توضأ مع ترك غسل ذكره وأنثييه عمدا: فصلاته صحيحة. والله أعلم.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  7. #20
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    785
    شكر الله لكم
    70
    تم شكره 388 مرة في 111 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم!
    يعني أفهم أن من أمذى عليه أمران:
    1- غسل المذي.
    2- غسل ذكره وأنثييه.
    وأنه يجب عليه غسل الذكر والأنثيين حتى ولو يصيبهما شيء من الأذى؟

  8. #21
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم!
    يعني أفهم أن من أمذى عليه أمران:
    1- غسل المذي.
    2- غسل ذكره وأنثييه.
    وأنه يجب عليه غسل الذكر والأنثيين حتى ولو يصيبهما شيء من الأذى؟
    هذا صحيح، ويغسل أيضا ما أصابه المذيُ من سائر البدن والثياب.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  9. #22
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    785
    شكر الله لكم
    70
    تم شكره 388 مرة في 111 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام بن محمد البسام مشاهدة المشاركة
    وذلك للخلاف في كون هذا الماء غير مطهر، لأن هذا الماء لم يستعمل في رفع حدث، وإنما استعمل في معنى ارتفاع الحدث. انظر الروض 1/57. .
    شيخنا-بارك الله فيكم!- هل تعلمون تحريراً لمصطلح ((معنى الحدث))؟ وهل هي مسائل محصورة؟ أم أن لها قاعدة أو صفة معينة متى توفرت كانت المسألة في معنى الحدث؟
    نفع الله بكم!

  10. #23
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
    شيخنا-بارك الله فيكم!- هل تعلمون تحريراً لمصطلح ((معنى الحدث))؟ وهل هي مسائل محصورة؟ أم أن لها قاعدة أو صفة معينة متى توفرت كانت المسألة في معنى الحدث؟
    نفع الله بكم!
    الطهارة التي يحصل بها معنى ارتفاع الحدث، هي: كل طهارة لا تكون عن حدث، أو لا يحصل بها رفعٌ للحدث.

    فالطهارة التي ليست عن حدث: كالغسل المستحب، وتجديد الوضوء، وما زاد على المرة الأولى في الوضوء والغسل، وغسل يدي القائم من نوم الليل، وغسل الذكر والأنثيين لخروج المذي.

    والطهارة التي لا يحصل بها رفع للحدث: كالتيمم عن وضوء أو غسل.

    ولو اقتصرنا على الشق الثاني من التعريف فقلنا: هي كل طهارة لا يحصل بها رفع للحدث. لكان صوابا، لأن الطهارة التي لا تكون عن حدث كالتجديد، لا يحصل بها رفع للحدث. والله أعلم.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  11. #24
    :: فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    785
    شكر الله لكم
    70
    تم شكره 388 مرة في 111 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هشام بن محمد البسام مشاهدة المشاركة
    الطهارة التي يحصل بها معنى ارتفاع الحدث، هي: كل طهارة لا تكون عن حدث، أو لا يحصل بها رفعٌ للحدث.

    فالطهارة التي ليست عن حدث: كالغسل المستحب، وتجديد الوضوء، وما زاد على المرة الأولى في الوضوء والغسل، وغسل يدي القائم من نوم الليل، وغسل الذكر والأنثيين لخروج المذي.

    والطهارة التي لا يحصل بها رفع للحدث: كالتيمم عن وضوء أو غسل.

    ولو اقتصرنا على الشق الثاني من التعريف فقلنا: هي كل طهارة لا يحصل بها رفع للحدث. لكان صوابا، لأن الطهارة التي لا تكون عن حدث كالتجديد، لا يحصل بها رفع للحدث. والله أعلم.
    عفوا شيخنا، لا أسأل عن الطهارة ذاتها، ولتوضيح سؤالي أسوق لكم ما أفهمه مما درسناه من فقه الحنابلة:
    فهمتُ من تعريف الزاد للطهارة بأنها(( ارتفاع الحدث وما في معناه وزوال الخبث))
    من قوله ((ارتفاع الحدث وما في معناه )) أن الطهارة تشمل صورتين:
    • ارتفاع الحدث، وهذه تكون عند حصول الحدث فيرتفع بها
    • ما في معنى ارتفاع الحدث، وهذه تكون عند حصول ما في معنى الحدث.
    أما الحدث فمعروف تقسيمه إلى أكبر وأصغر.
    و موضع سؤالي هو عن الشيء الذي يوصف أنه في معنى الحدث ، فإنهم يذكرون ما تفضلتم به من تجديد الوضوء ، وغسل اليد من قائم من نوم بشروطه عندهم، وغسل الذكر والأنثيين عند الإمذاء وهما لم يصيبهما شيء من المذي....حيث يعللون مشروعية التطهر لها بأنها في معنى الحدث
    فسؤالي: ما هي الأشياء التي توصف بأنها في معنى الحدث؟؟ هل هي محصورة بصور معينة في المذهب؟ أم أن لها وصفا يشملها ويدخل بهذا الوصف ما لم يذكروه؟؟ كأن يُقال: كل ما كان كذا فهو في معنى الحدث تُشرع له الطهارة؟ ويترتب على ذلك أن الماء المستعمل فيها تُكره الطهارة به!

    نفع الله بكم!

  12. #25
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 520 مرة في 250 مشاركة

    افتراضي

    الشيخ المفضال هشام

    ذكرتم في تعريف ما كان في معنى ارتفاع الحدث أنه: كل طهارة لا تكون عن حدث، أو لا يحصل بها رفعٌ للحدث.

    وسؤالي إليكم -نفع الله بكم-
    أليس الأتم أن يقال: هي الطهارة التي لا يحصل بها رفع حدث، ولا إزالة خبث وما كان في حكم إزالته؟.

    جوزيتم خيراً
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  13. #26
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة النقاء مشاهدة المشاركة
    عفوا شيخنا، لا أسأل عن الطهارة ذاتها، ولتوضيح سؤالي أسوق لكم ما أفهمه مما درسناه من فقه الحنابلة:
    فهمتُ من تعريف الزاد للطهارة بأنها(( ارتفاع الحدث وما في معناه وزوال الخبث))

    من قوله ((ارتفاع الحدث وما في معناه )) أن الطهارة تشمل صورتين:
    • ارتفاع الحدث، وهذه تكون عند حصول الحدث فيرتفع بها
    • ما في معنى ارتفاع الحدث، وهذه تكون عند حصول ما في معنى الحدث.
    أما الحدث فمعروف تقسيمه إلى أكبر وأصغر.
    و موضع سؤالي هو عن الشيء الذي يوصف أنه في معنى الحدث ، فإنهم يذكرون ما تفضلتم به من تجديد الوضوء ، وغسل اليد من قائم من نوم بشروطه عندهم، وغسل الذكر والأنثيين عند الإمذاء وهما لم يصيبهما شيء من المذي....حيث يعللون مشروعية التطهر لها بأنها في معنى الحدث
    فسؤالي: ما هي الأشياء التي توصف بأنها في معنى الحدث؟؟ هل هي محصورة بصور معينة في المذهب؟ أم أن لها وصفا يشملها ويدخل بهذا الوصف ما لم يذكروه؟؟ كأن يُقال: كل ما كان كذا فهو في معنى الحدث تُشرع له الطهارة؟ ويترتب على ذلك أن الماء المستعمل فيها تُكره الطهارة به!

    نفع الله بكم!
    يمكن أن يقال: كل ما شرعت له الطهارة وصحت الصلاة بدونها - أي بدون الطهارة - فهو في معنى الحدث. والله أعلم بالصواب وهو الهادي إليه.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  14. #27
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    الشيخ المفضال هشام

    ذكرتم في تعريف ما كان في معنى ارتفاع الحدث أنه: كل طهارة لا تكون عن حدث، أو لا يحصل بها رفعٌ للحدث.

    وسؤالي إليكم -نفع الله بكم-
    أليس الأتم أن يقال: هي الطهارة التي لا يحصل بها رفع حدث، ولا إزالة خبث وما كان في حكم إزالته؟.

    جوزيتم خيراً
    بارك الله فيك أخي أبا بكر، وبالنسبة لسؤلك أقول:

    الخبث غير الحدث، وإزالة الخبث ليست رفعا للحدث، حتى يقال: إن الطهارة التي يحصل بها زوال حكم الخبث هي في معنى ارتفاع الحدث. والله أعلم.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  15. #28
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 520 مرة في 250 مشاركة

    افتراضي

    قصدت -بارك الله فيكم- أن الطهارة
    - إما أن تكون رفعاً لحدث
    - أو إزالة خبث
    - أو إزالة حكمه
    - أو مسألتنا

    فلا بد في الحد من الاحتراز من الثلاثة الأولى؛ ليكون تعريفنا هنا مانعاً.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  16. #29
    :: مشرف ملتقى المذهب الحنبلي ::
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الكنية
    أبو محمد
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الدمام
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    1,018
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 130 مرة في 78 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    قصدت -بارك الله فيكم- أن الطهارة
    - إما أن تكون رفعاً لحدث
    - أو إزالة خبث
    - أو إزالة حكمه
    - أو مسألتنا

    فلا بد في الحد من الاحتراز من الثلاثة الأولى؛ ليكون تعريفنا هنا مانعاً.
    ما ذكرتَه صحيح، لكن التعريف السابق هو لتقريب المسألة، لأن الكلام على طهارة الحدث. بارك الله فيك وحفظك.
    [SIGPIC][/SIGPIC]
    جمع فيه مؤلفه جمعا بديعا، وحوى المذاهب الأربعة تأصيلا وتفريعا، وأحصى علوم الحساب جميعا،
    فاشتهر في الآفاق، وتعجب من جمعه الحذاق، وحصل على استحسانه الإجماع والوفاق، من أهل المذاهب على الإطلاق،
    فقرأه عليه جمع جم، وتناسخته الأفاضل، وسارت به الركبان، وصار مرجع أهل هذا الشان، إلى هذا الآن. السحب الوابلة.

  17. #30
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 520 مرة في 250 مشاركة

    افتراضي

    جزاك الله خيراً..
    وبما أن الموضع للتعليق على الزاد وشرحه..

    ففي قول صاحب الروض (وعود قماري) ضبطه جماعة بفتح القاف، وضبطه صاحب "المطلِع" بكسرها.
    فأيهما الصواب؟ أحسن الله إليك
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. إشكالات الزاد ..!!!!!!!
    بواسطة صالح جرمان الرويلي في الملتقى ملتقى المذهب الحنبلي
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 16-12-18 ||, 01:10 PM
  2. فوائد من شرح الشيخ أحمد الحازمي على الزاد
    بواسطة أبوحازم الحربي في الملتقى ملتقى الدورات المتخصصة، والدروس العلمية، والمؤتمرات والندوات
    مشاركات: 53
    آخر مشاركة: 11-03-01 ||, 12:01 PM
  3. الكبائر من كتاب الإقناع وشرحه
    بواسطة هشام بن محمد البسام في الملتقى ملتقى المذهب الحنبلي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-07-17 ||, 05:38 PM
  4. شرح الزاد فك العبارة ...
    بواسطة عمار بن حمد الجهني في الملتقى ملتقى المذهب الحنبلي
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-05-19 ||, 05:21 AM
  5. فوائد من تعليقات الذهبي:
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-07-02 ||, 03:28 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].