الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 40

الموضوع: انفراد مالك في جواز قراءة القرآن للحائض:أليس خرقا لقواعد أصولية؟

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    --
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    1,770
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 246 مرة في 153 مشاركة

    افتراضي انفراد مالك في جواز قراءة القرآن للحائض:أليس خرقا لقواعد أصولية؟

    بسم الله الرحمن الرحيم.


    قال الإمام الأجل أبو محمد الفارسي ما ملخصه : "
    ومنع عمر بن الخطاب وعلي بن أبي طالب والحسن البصري وقتادة من قراءة القرآن للجنب ، وأجاز له مالك قراءة الآيتين ونحوهما فقط ، ومن حجتهم حديث علي "أن رسول الله r لم يكن يحجزه عن القرآن شئ ليس الجنابة" ، والرد عليهم : أفعال الرسول لا تلزم.
    أما الحائض فقد انفرد مالك بإباحة قراءة القرآن لها : وهو بذلك يخالف مذهب الصحابة كلهم! ."

    فهل انفرد مالك رحمه الله ؟
    وإذا صح انفراده : فما حكم الأخذ بما رآه ، إذا كان المالكية لم يرجحوا مذهب مالك إلا لأنه قد حمل فقه أهل المدينة وسار على هديهم .
    وإذا صح انفراده -وله كل الحق- فما العمل ما يقال : "وجوب الأخذ بقول الصحابي إن لم يعرف له مخالف".
    وهو أصل مقرر عند السادة المالكية ، وذكره الباجي في المنهاج.
    لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
    شيخ المعرة

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو حاتم
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه ومقاصد الشريعة
    المشاركات
    456
    شكر الله لكم
    42
    تم شكره 340 مرة في 103 مشاركة

    افتراضي

    رائع جدا بارك الله فيك ،
    واستاذنك في عدم الرد الآن لأني دخلت عرضا فقط من جهاز صديق.
    ولي عودة للموضوع إن شاء الله تعالى .فهل أنت على عجل ؟

  3. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    --
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    1,770
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 246 مرة في 153 مشاركة

    افتراضي

    من حسن حظ هذه المطارحة أن يتصدى لها رجل من أهل الحقيق !
    فجزاكم الله خيرا : ومن طلب التحقيق لم يتعجل الجواب:)

    =======
    وعندي من مثل ما ذكرت مسائل عدة.
    لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
    شيخ المعرة

  4. #4
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو حاتم
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه ومقاصد الشريعة
    المشاركات
    456
    شكر الله لكم
    42
    تم شكره 340 مرة في 103 مشاركة

    افتراضي

    نناقش المسألة إن شاء الله في نقط منها:
    ـ هل انفرد مالك فعلا بالقول بجواز قراءة القرءان للحائض؟
    ـ البناء الفقهي لقول مالك رحمه الله
    ـ التعليل المقصدي لقول مالك رحمه الله ؟
    ـ مخالفة مالك لقول الصحابة بالمنع هل هو خرق للإجماع؟
    وأنا الآن في طور التحريرقد يأخذ ذلك مني يومين أو ثلاثة أيام فاصبر على رجل مبتلى بكثرة المشاغل والالتزامات، يكن ما يسرك إن شاء الله
    وحبذا أخي الكريم لو توثق لنا نقلك حتى نقف عليه في مصدره. جزاك الله كل خير. .

  5. #5
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

    الموضوع شائق
    ونحن في شوق لمتابعة مدارستكم إياه؛ لأهميته البالغة وحيويته الفائقة
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  6. #6
    مخالف
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    أسبانيا
    المدينة
    قرطبة الغراء
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    فقه واصوله
    المشاركات
    395
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 44 مرة في 35 مشاركة

    افتراضي

    ليعلم الاخ صاحب الطرح ان الامام مالك لم ينفرد بهذا القول ولعلك علمت ان الشيخ ابن تيمية قال بهذا
    ثم اعلم يا رعاك الله ان القول بهذا له حظ من النظر ، اصله افعال الحج او الاذكار تفعلها الحائض لان امرها يطول بخلاف الجنب ،،،،
    ولعلي ابحث المسألة مع الاخوة هنا في وقت لاحق ان شاء الله

  7. #7
    :: متفاعل ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    مصر
    المدينة
    القاهرة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    الفقه والأصول والبحث القرآني
    المشاركات
    350
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 39 مرة في 26 مشاركة

    افتراضي

    أحيي هذا العرض الذي يبرز قيمة السند والاتباع في الفقه؛ فهذا الإمام مالك - رضي الله عنه - وهو من السلف، يعرض قوله على قول السلف ممن سبقه.

    هذه قضية أتمنى من الله أن تبرز وتلقى أمام أعين الناس.
    إذا كثر العلم قل الكلام وإذا كثر الكلام قل العلم
    ليسانس الشريعة الإسلامية
    كلية الشريعة والقانون - جامعة الأزهر -
    - تخصص الفقه والأصول -
    Quraanway@hotmail.com

  8. #8
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الكنية
    أبو الأمين
    الدولة
    فرنسا
    المدينة
    باريس
    المؤهل
    ماستر
    التخصص
    أصول الفقه
    العمر
    42
    المشاركات
    872
    شكر الله لكم
    103
    تم شكره 515 مرة في 190 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته

    لم ينفرد الإمام مالك رحمه الله بجواز قراءة الحائض للقرآن بل هي رواية عن الإمام أحمد و هو قول الشافعي في القديم، واختيار البخاري والطبري وابن المنذر و هو مذهب سعيد بن المسيب كما أن ابن عباس رضي الله عنهما كان لا يرى في قراءة القرآن للجنب بأسا مما يبين أنه لا إجماع في المسألة لذلك أجد غرابة في نقل الأخ فالذي أعرفه أن جواز قراءة الحائض للقرآن هو مذهب ابن حزم وابن تيمية رحمهم الله تعالى و الله أعلم

  9. #9
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    وزان
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    133
    شكر الله لكم
    20
    تم شكره 43 مرة في 25 مشاركة

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله
    إلى الأخ عبد الرحمن هذا جواب سؤالك
    أولا :
     اقتباس:
    فهل انفرد مالك رحمه الله ؟
    قلت : لم ينفرد ولم يخالف الصحابة كلهم بل قد قال بذلك ابن عباس ومعاذ ومن التابعين ابن المسيب ومن الأئمة الطبري كما نقله ابن بطال في شرح البخاري 1/423
    ثانيا : قولك
     اقتباس:
    إذا صح انفراده : فما حكم الأخذ بما رآه ، إذا كان المالكية لم يرجحوا مذهب مالك إلا لأنه قد حمل فقه أهل المدينة وسار على هديهم
    .
    ففيه ملاحظات منهجية:
    1= أنه سؤال غير صحيح لأنهم لم يسندوا قوله إلى عمل أهل المدينة كما سيأتي
    2= أن المالكية لم يرجحوا مذهب مالك فقط لاعتماده عمل أهل المدينة بل لأسباب أخرى معروفة عندهم
    3= أنه لا ينبغي أن يحاكم أصل كلي بنظر جزئي في فرع جزئي فتأمل
    وبهذه الملاحظات يجاب على بقية الكلام
    ثالثا : لمالك أدلته في ذلك وهي :

    1= قال ابن بطال جامعا ملخصا بما يكفي ( واحتج الذين أجازوا ذلك بأن ابن عباس كان يقرأ ورده وهو جنب ، فقيل له فى ذلك ، فقال : ما فى جوفى أكثر منه .
    وقال حماد : سألت ابن المسيب أيقرأ الجنب القرآن ؟ قال : أليس فى جوفه ؟ .
    وبما رواه عبادة بن نسى ، عن عبد الرحمن بن غنم أنه سأل معاذ بن جبل أيقرأ الجنب القرآن ؟ قال : نعم ، إن شاء ، قلت : والحائض والنفساء ؟ قال : نعم ، لا يدعن أحد ذكر الله ، وتلاوة كتابه على حال ، قلت : فإن الناس يكرهونه ، قال : من كرهه فإنما كرهه تنزهًا ، ومن نهى عنه فإنما يقول بغير علم ، ما نهى رسول الله عن شىء من ذلك .
    قال الطبرى : واعتلوا من
    طريق النظر بأن تلاوة القرآن قد ندب إليها الناس كما ندبوا إلى ذكر الله والتسبيح والتهليل ، قالوا : وقد قامت الدلالة بأن ذكر الله مطلق للجنب والحائض ، قالوا : وقراءة القرآن فى معنى ذلك فى أنها مطلقة لهما ، إذ لا حجة تفرق بين ذلك .
    قال الطبرى : والصواب عندنا فى ذلك ما روى عنه ( صلى الله عليه وسلم ) أنه كان يقرأ القرآن ما لم يكن جنبًا ، وخبر عائشة أنه ( صلى الله عليه وسلم ) كان يذكر الله على كل أحيانه ،
    فإن قراءته القرآن طاهرًا كان اختيارًا منه لأفضل الحالتين ، والحال التى كان يذكر الله فيها ويقرأ القرآن غير طاهر ، فإن ذلك كان تعليمًا منهأن ذلك جائز لهم وغير محظور عليهم ذكر الله وتلاوة القرآن ، إذ بعثه الله إلى خلقه معلمًا وهاديًا ، غير أنى أستحب له أن يقرأ القرآن على أتم أحوال الطهارة ،وليس ذلك وإن أحببته بواجب ، لأن الله لم يوجب فرض الطهارة على عبادة المؤمنين إلا إذا قاموا إلى الصلاة .
    قال المهلب : فى شهود الحائض المناسك كلها وتكبيرها فى العيدين دليل على جواز قراءتها للقرآن ، لأنه من السنة ذكر الله فى المناسك ، وفى كتابه إلى هرقل بآية من القرآن دليل على ذلك ، وعلى جواز حمل الحائض والجنب القرآن ، لأنه لو كان حرامًا لم يكتب النبى إليهم بآى من القرآن ، وهو يعلم أنه يمسونه بأيديهم وهم أنجاس ، لكن القرآن وإن كان لا يلحقه أذى ، ولا تناله نجاسة ، فالواجب تنزيهه وترفيعه عمن لم يكن على أكمل أحوال الطهارة ، لقوله تعالى : ( فى صحف مكرمة مرفوعة مطهرة ) [ عبس : 13 ، 14 ] ، فلم يكن إطهاره تكريمه وترفيعه ما ظهر ملك مكرم الصحف التى وصفها الله تعالى بالطهارة ، كما أراك فى رواية القاسم أن قوله تعالى : ( لا يمسه إلا المطهرون ) [ الواقعة : 79 ] ليس بمعنى الإلزام والحتم بل بمعنى الأدب والتوقير ، وأباح للحائض قراءة القرآن لطول أمرها ، وكرهه للجنب إلا الشىء اليسير ، لقرب أمره)) شرح البخاري 1/423ــ 424
    قلت : ولله در الطبري ما أسد نظره إذ حمل الحديثين المتعارضين على الاختيار بين الجواز والكمال وأيد ذلك بالتفريق بين الجنب والحيض رعاية للحاجة وهونظر مقاصدي قوي
    ويبين هذا الفرق قول المالكية كما في التاج والإكليل
    : (( بْنُ عَرَفَةَ : تَمْنَعُ الْجَنَابَةُ كَالْحَدَثِ قِرَاءَةَ الْقُرْآنِ فِي أَشْهَرِ الرِّوَايَتَيْنِ ( إلَّا كَآيَةٍ لِتَعَوُّذٍ وَنَحْوِهِ ) قَالَ مَالِكٌ : لَا يَقْرَأُ الْجُنُبُ الْقُرْآنَ إلَّا الْآيَةَ وَالْآيَتَيْنِ عِنْدَ أَخْذِهِ مَضْجَعَهُ أَوْ يَتَعَوَّذُ لِارْتِيَاعٍ وَنَحْوِهِ لَا عَلَى جِهَةِ التِّلَاوَةِ ، فَأَمَّا الْحَائِضُ فَلَهَا أَنْ تَقْرَأَ لِأَنَّهَا لَا تَمْلِكُ طُهْرَهَا ، يُرِيدُ فَإِنْ طَهُرَتْ وَلَمْ تَغْتَسِلْ بِالْمَاءِ فَلَا تَقْرَأُ حِينَئِذٍ لِأَنَّهَا قَدْ مَلَكَتْ طُهْرَهَا اُنْظُرْ الصَّلَاةَ الثَّانِي مِنْ ابْنِ يُونُسَ ، اُنْظُرْ الْمَرْأَةَ إذَا أَصَابَتْهَا الْحَيْضَةُ وَهِيَ جُنُبٌ .)) (ج 1 / ص 217
    )
    ولابن تيمية رحمه الله كلام سديد أيضا سأنقله إليكم إن شئتم
    وللإخوة في المنتدى مايرونه من نظر ونقد
    والله أعلم

  10. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد محمد عروبي على هذه المشاركة:


  11. #10
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو حاتم
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    الدار البيضاء
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه ومقاصد الشريعة
    المشاركات
    456
    شكر الله لكم
    42
    تم شكره 340 مرة في 103 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عروبي مشاهدة المشاركة

    السلام عليكم ورحمة الله
    إلى الأخ عبد الرحمن هذا جواب سؤالك
    أولا :
    قلت : لم ينفرد ولم يخالف الصحابة كلهم بل قد قال بذلك ابن عباس ومعاذ ومن التابعين ابن المسيب ومن الأئمة الطبري كما نقله ابن بطال في شرح البخاري 1/423
    ثانيا : قولك
    .
    ففيه ملاحظات منهجية:
    1= أنه سؤال غير صحيح لأنهم لم يسندوا قوله إلى عمل أهل المدينة كما سيأتي
    2= أن المالكية لم يرجحوا مذهب مالك فقط لاعتماده عمل أهل المدينة بل لأسباب أخرى معروفة عندهم
    3= أنه لا ينبغي أن يحاكم أصل كلي بنظر جزئي في فرع جزئي فتأمل
    وبهذه الملاحظات يجاب على بقية الكلام
    ثالثا : لمالك أدلته في ذلك وهي :

    1= قال ابن بطال جامعا ملخصا بما يكفي ( واحتج الذين أجازوا ذلك بأن ابن عباس كان يقرأ ورده وهو جنب ، فقيل له فى ذلك ، فقال : ما فى جوفى أكثر منه .
    وقال حماد : سألت ابن المسيب أيقرأ الجنب القرآن ؟ قال : أليس فى جوفه ؟ .
    وبما رواه عبادة بن نسى ، عن عبد الرحمن بن غنم أنه سأل معاذ بن جبل أيقرأ الجنب القرآن ؟ قال : نعم ، إن شاء ، قلت : والحائض والنفساء ؟ قال : نعم ، لا يدعن أحد ذكر الله ، وتلاوة كتابه على حال ، قلت : فإن الناس يكرهونه ، قال : من كرهه فإنما كرهه تنزهًا ، ومن نهى عنه فإنما يقول بغير علم ، ما نهى رسول الله عن شىء من ذلك .
    قال الطبرى : واعتلوا من
    طريق النظر بأن تلاوة القرآن قد ندب إليها الناس كما ندبوا إلى ذكر الله والتسبيح والتهليل ، قالوا : وقد قامت الدلالة بأن ذكر الله مطلق للجنب والحائض ، قالوا : وقراءة القرآن فى معنى ذلك فى أنها مطلقة لهما ، إذ لا حجة تفرق بين ذلك .
    قال الطبرى : والصواب عندنا فى ذلك ما روى عنه ( صلى الله عليه وسلم ) أنه كان يقرأ القرآن ما لم يكن جنبًا ، وخبر عائشة أنه ( صلى الله عليه وسلم ) كان يذكر الله على كل أحيانه ،
    فإن قراءته القرآن طاهرًا كان اختيارًا منه لأفضل الحالتين ، والحال التى كان يذكر الله فيها ويقرأ القرآن غير طاهر ، فإن ذلك كان تعليمًا منهأن ذلك جائز لهم وغير محظور عليهم ذكر الله وتلاوة القرآن ، إذ بعثه الله إلى خلقه معلمًا وهاديًا ، غير أنى أستحب له أن يقرأ القرآن على أتم أحوال الطهارة ،وليس ذلك وإن أحببته بواجب ، لأن الله لم يوجب فرض الطهارة على عبادة المؤمنين إلا إذا قاموا إلى الصلاة .
    قال المهلب : فى شهود الحائض المناسك كلها وتكبيرها فى العيدين دليل على جواز قراءتها للقرآن ، لأنه من السنة ذكر الله فى المناسك ، وفى كتابه إلى هرقل بآية من القرآن دليل على ذلك ، وعلى جواز حمل الحائض والجنب القرآن ، لأنه لو كان حرامًا لم يكتب النبى إليهم بآى من القرآن ، وهو يعلم أنه يمسونه بأيديهم وهم أنجاس ، لكن القرآن وإن كان لا يلحقه أذى ، ولا تناله نجاسة ، فالواجب تنزيهه وترفيعه عمن لم يكن على أكمل أحوال الطهارة ، لقوله تعالى : ( فى صحف مكرمة مرفوعة مطهرة ) [ عبس : 13 ، 14 ] ، فلم يكن إطهاره تكريمه وترفيعه ما ظهر ملك مكرم الصحف التى وصفها الله تعالى بالطهارة ، كما أراك فى رواية القاسم أن قوله تعالى : ( لا يمسه إلا المطهرون ) [ الواقعة : 79 ] ليس بمعنى الإلزام والحتم بل بمعنى الأدب والتوقير ، وأباح للحائض قراءة القرآن لطول أمرها ، وكرهه للجنب إلا الشىء اليسير ، لقرب أمره)) شرح البخاري 1/423ــ 424
    قلت : ولله در الطبري ما أسد نظره إذ حمل الحديثين المتعارضين على الاختيار بين الجواز والكمال وأيد ذلك بالتفريق بين الجنب والحيض رعاية للحاجة وهونظر مقاصدي قوي
    ويبين هذا الفرق قول المالكية كما في التاج والإكليل
    : (( بْنُ عَرَفَةَ : تَمْنَعُ الْجَنَابَةُ كَالْحَدَثِ قِرَاءَةَ الْقُرْآنِ فِي أَشْهَرِ الرِّوَايَتَيْنِ ( إلَّا كَآيَةٍ لِتَعَوُّذٍ وَنَحْوِهِ ) قَالَ مَالِكٌ : لَا يَقْرَأُ الْجُنُبُ الْقُرْآنَ إلَّا الْآيَةَ وَالْآيَتَيْنِ عِنْدَ أَخْذِهِ مَضْجَعَهُ أَوْ يَتَعَوَّذُ لِارْتِيَاعٍ وَنَحْوِهِ لَا عَلَى جِهَةِ التِّلَاوَةِ ، فَأَمَّا الْحَائِضُ فَلَهَا أَنْ تَقْرَأَ لِأَنَّهَا لَا تَمْلِكُ طُهْرَهَا ، يُرِيدُ فَإِنْ طَهُرَتْ وَلَمْ تَغْتَسِلْ بِالْمَاءِ فَلَا تَقْرَأُ حِينَئِذٍ لِأَنَّهَا قَدْ مَلَكَتْ طُهْرَهَا اُنْظُرْ الصَّلَاةَ الثَّانِي مِنْ ابْنِ يُونُسَ ، اُنْظُرْ الْمَرْأَةَ إذَا أَصَابَتْهَا الْحَيْضَةُ وَهِيَ جُنُبٌ .)) (ج 1 / ص 217
    )
    ولابن تيمية رحمه الله كلام سديد أيضا سأنقله إليكم إن شئتم
    وللإخوة في المنتدى مايرونه من نظر ونقد
    والله أعلم
    ما تركت لي إذن ؟
    أيها الإخوة هذا الرجل لا يغبنكم فين نفسه، هذا رفيق دراسة وفيه همة لم أرها في كثير من الناس وأصولي فاق أقرانه وأنا منهم .

  12. #11
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

    أنا أقول فيها بقول مالك رحمه الله تعالى، في منع الجنب من القراءة مع الإذن للحائض. وللشيخ ابن باز رحمه الله تعالى فتوى تقضي بمثله.

    وابن القيم رحمه الله تعالى قد نصر هذا القول، وبين الفرق بين الحائض والجنب في ذلك.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  13. #12
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    وزان
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    133
    شكر الله لكم
    20
    تم شكره 43 مرة في 25 مشاركة

    افتراضي عفوا ياأبا حاتم ....

    عفوا يا صديقي العزيز إنما ذلك من حسن ظنك ..وطيب عشرتك..وأنا فقط في خدمة العلم وأهله ...ومنهم الإخوة في المنتدى ..
    ولكن أبقيت لكم النقد والمناقشة في أشياء منها التخريج الأصولي لمسألة مالك !!
    :)

  14. #13
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,847 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

    الإخوة الكرام لنكن موضوعيين.

    هل أجبتم على سؤال الأخ صاحب الموضوع؟

    هو يستفسر عن إلزام لأبي محمد الفارسي (يعني ابن حزم) في مخالفة الإمام مالك للصحابة في مسألتين:
    1- قراءة الجنب.

    2- قراءة الحائض.
    • أما مناقشة المسألة فلم يتعرض لها.
    • وأما رواية عن أحمد، وهو ظاهر تبويب البخاري، ونصره ابن حزم، واختاره ابن تيمية... فكل هؤلاء ليسوا من طبقة الإمام مالك وأكثرهم ولد بعده.
    ولنبق في إطار سؤال صاحب الموضوع:
    فهل فعلاً خالف الإمام مالك الصحابة في هاتين المسألة؟ ولماذا؟




    بالناسبة خرج الإمام مالك في مسألة قراءة الحائض للقرآن عن مذهب الجمهور، ووقع موقعه في هذه المسألة مع موقع أهل الظاهر، فبين الجمهور وأهل الظاهر خلاف عريض في هذه المسائل:
    • فالجمهور من الأئمة الأربعة على منع المحدث من مس المصحف خلافاً لأهل الظاهر.
    • والجمهور من الأئمة الأربعة على منع الجنب من قراءة القرآن خلافاً لأهل الظاهر.
    • والجمهور من الأئمة الثلاثة أبي حنيفة والشافعي وأحمد على منع الحائض من قراءة القرآن خلافاً للمالكية والظاهرية.
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  15. #14
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    9,087
    شكر الله لكم
    320
    تم شكره 2,847 مرة في 1,284 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد عروبي مشاهدة المشاركة


    السلام عليكم ورحمة الله


    إلى الأخ عبد الرحمن هذا جواب سؤالك


    أولا :


    قلت : لم ينفرد ولم يخالف الصحابة كلهم بل قد قال بذلك ابن عباس ومعاذ ومن التابعين ابن المسيب ومن الأئمة الطبري كما نقله ابن بطال في شرح البخاري 1/423


    هذا جواب مناسب نريد أن نقف على نصوص ابن عباس ومعاذ في جواز قراءة الحائض للقرآن، أما الجنب فمالك مع الجمهور في المنع من القراءة خلافاً لأهل الظاهر.
    التدقيق اللغوي + التنسيق الفني
    https://api.whatsapp.com/send?phone=966555573174


  16. #15
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

    سأنظم ما كتبه أخونا الشيخ فؤاد على طريقة أخرى أشد تفصيلاً لو أذن لي:

    * الجمهور من الأئمة الأربعة على منع المحدث حدثاً أصغر من مس المصحف، خلافاً لأهل الظاهر.
    * والجمهور من الأئمة الأربعة على منع الجنب من مس المصحف، خلافاً لأهل الظاهر.
    * والجمهور من الأئمة الأربعة على منع الحائض من مس المصحف، خلافاً لأهل الظاهر.
    * والجمهور من الأئمة الأربعة على جواز قراءة القرآن لمن كان محدثاً حدثاً أصغر، وفاقاً لأهل الظاهر.
    * والجمهور من الأئمة الأربعة على منع الجنب من قراءة القرآن، خلافاً لأهل الظاهر.
    * والجمهور من الأئمة الثلاثة أبي حنيفة والشافعي وأحمد على منع الحائض من قراءة القرآن، خلافاً للمالكية وأهل الظاهر.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. لطائف أصولية من كتاب أحكام القرآن لابن العربي
    بواسطة شهاب الدين الإدريسي في الملتقى ملتقى أصول فقه الجمهور (المتكلمين)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 13-11-07 ||, 01:35 AM
  2. التبيه على خطأ فاحش في معظم طبعات المحلى في مسألة قضاء الصلاة للحائض
    بواسطة السيد محمد السيد الطنطاوى في الملتقى ملتقى فقه أهل الظاهر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-04-27 ||, 01:54 PM
  3. مميز قراءة صوتية لتفسير السعدي
    بواسطة تركي حمد التميمي في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-04-11 ||, 07:16 PM
  4. مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-12-22 ||, 10:27 AM
  5. حكم قراءة القرآن جماعة
    بواسطة محمد مصطفى الحجّام العنبري في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 08-05-28 ||, 03:11 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].