الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أجيبوني مشكورين مأجورين

  1. #1
    بانتظار تفعيل البريد الإلكتروني
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    اليمن
    المدينة
    صنعاء
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    مدرسة
    المشاركات
    35
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي أجيبوني مشكورين مأجورين

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على خاتم النبيين وآله وصحبه وسلم تسليما كثيرا.

    أسئلة لو سمحتم في القواعد الفقهية

    1- الفرق بين النظرية والقواعد الفقهية. أريد مثالا للنظرية الفقهية و ما فائدتها وما الفرق بينها وبين الضابط وكيف يتم استخراج الحكم منها؟
    2- هل الإجماع والقياس = قول الفقيه- قول صحابي, تابعي, إمام-؟

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    --
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    1,770
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 246 مرة في 153 مشاركة

    افتراضي

    الأخت الفاضلة علياء ـ وفَّقها الله ـ :

    هنا إجابة لما تريدون


    أمَّا السؤال الثاني فلم أفهَمهُ والعفو منكم...
    لَا تَظلمُوا الموتَى وَإنْ طَال المدَى *** إنِّي أخَـافُ عَليكُم أَن تَلتَـقُوا
    شيخ المعرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. هنا نجمع الكتب الخاصة بالسياسة الشرعية مشكورين
    بواسطة عبد الرحمن بن عمر آل زعتري في الملتقى ملتقى فقه السياسة الشرعية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 16-11-18 ||, 06:28 PM
  2. حملوا مشكورين : مكتبة أصول الفقه
    بواسطة عبد الرحمن بن عمر آل زعتري في الملتقى خزانة الأصولي
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-08-17 ||, 12:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].