الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: كلمة عن المعاجم والفهارس

  1. #1
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي كلمة عن المعاجم والفهارس

    لفظة المعجم مصدر بمعنى الإعجام فكما تقول أدخلته مدخلا تقول أعجمته معجما أي إعجاما والهمزة هنا للإزالة كهمزة أشكيته أزلت شكايته
    فمعنى المعجم الكتاب الذي يزيل الإلتباس والخفاء عن معرفة كذا
    أو هو ديوان لمفردات اللغة مرتب على حروف الهجاء وجمعه معجمات ومعاجم
    وأما الفهارس فجمع فهرس وهو الكتاب الذي تجمع فيه الكتب وليس بعربي محض ولكنه معرب عن فهرست
    وقد اشتقوا منه الفعل فقالوا فهرس الكتاب فهرسة
    وأول المعاجم العربية معجم العين للخليل رحمه الله تعالى وأول كتابه حرف العين ولعله اشتق اسمه من هذا لأن الخليل رحمه الله وجد حرف العين هو أدخل الحروف في الحلق فصيرها في الأول ثم ماقرب منها الأرفع فالأرفع حتى أتى على آخرها وهو الميم فترتيبه كالتالي :
    ( ع,ح,هـ, خ,غ,ق,ك,ج,ش,ض,ص,س,ز,ط,ت,د ,ظ,ذ,ث,ر,ل,ن,ف,ب,م,وا,ي )
    فأملى الكتاب على تلميذه الليث بن المظفر وما شك فيه من الكلمات قال له سل عنه فإذا صح فأثبته إلى أن عمل الليث الكتاب ولذلك شكك كثير من العلماء في نسبة العين للخليل ومنشأ ذلك هذه الطريقة التي نهجها في إسناده الكلمات التي يشك فيها إلى الليث .اهـ ينظر كتاب تصحيح الكتب لأحمد شاكر تحقيق عبد الفتاح أبو غدة ص 47-48
    قلت ومن أشهر المعاجم اللغوية :
    القاموس المحيط للفيروز أبادي المتوفى سنة 817هـ
    الصحاح للجوهري المتوفى سنة 393هـ وفي ضبطه خلاف هل هو بالفتح فيكون معناه الصحيح أو هو بكسر الصاد فيكون جمعا والأول أظهر
    العباب للصغاني المتوفى سنة 650هـ وقد انتهى فيه إلى مادة بكم فاخترمته المنية فقال بعض العلماء :
    إن الصغاني الذي == حاز العلوم والحكم
    كان قصارى أمره == أن انتهى إلى بكم
    المحكم والمخصص كلاهما لابن سيده وقد اعتنى بالأخير العلامة محمد محمود ولد التلاميد الشنقيطي التركزي فصححه وأخرجه للناس وقد أرهقعه العمل فيه وكان سببا في وفاته فكان يقول أنا قتيل المخصص !
    والمخصص ليس على ترتيب المعجم بل طريقته تختلف لأنه يتناول الكلمات حسب الموضوع سبيله في ذلك سبيل فقه اللغة للثعالبي
    لسان العرب لابن منظور المتوفى سنة 711هـ وهو أهم المعاجم وأجمعها ومن حصل عليه مع تاج العروس للزبيدي فقد وضع أكثر اللغة عنده
    تاج العروس للزبيدي المتوفى سنة 1205هـ وهو شرح للقاموس ألفه صاحبه في نحو أربعةعشر سنة كما قيل ويمتاز عن اللسان بأنه يذكر تراجم كثيرة لأعلام ويستدرك على القاموس كثيرا ولكن زياداته على اللسان والقاموس غير تراجم الأعلام لا أظنها كثيرة
    مختار الصحاح للرازي المتوفى نحو 666هـ وهو مختصر للصحاح محكم الترتيب ومتقن القواعد
    والقاموس واللسان والصحاح ومختار الصحاح كلها كانت مرتبة على ترتيب القاموس المحيط تبدأ بأواخر الكلمات كما صرح بذلك من نظم مصلح القاموس بقوله :
    إذا رمت في القاموس كشفا لكلمة == فآخرها للباب والبدء للفصل
    ولا تعتبر في بدئها وأخيرها == مزيدا وإنما اعتبارك بالأصل
    إلى آخر الأبيات
    إلا أن صاحب القاموس عقد بابا للواوي واليائي في آخر الكتاب والباقون أكثرهم لم يفرد هذين وأدرجهما كل في حرفه
    وأول من حول مختار الصحاح من تبويبه الأول إلى ترتيبه الحالي هو محمود خاطر المتوفى سنة 1367هـ كما في الأعلام
    ثم إنه الآن كلها تقريبا حولت إلى الترتيب الألف بائي كما حول مختار الصحاح حتى القاموس وجدت له طبعتين على ترتيب المعاجم واحدة مطبوعة في ليبيا والأخرى بتحقيق مأمون شيحا
    ويوجد الآن طبعة للسان طبعة دار صادر بالترتيب الأول
    تنبيه : كلمة القواميس أصلها أنه لما اشتهر القاموس المحيط ظن بعضهم أن القاموس معناها كتاب معجم لغوي ولس كذلك بل معناها البحر وبه سمى المجد كتابه
    فمن ذلك الظن نشأ أن كثير من المعاجم عنونت بقاموس عربي مثلا أو فرنسي ...... وليس لها أصل غير هذا
    قال معناه أبو غدة في تحقيق كتاب تصحيح الكتب لأحمد شاكر على الجميع الرحمة والغفران
    والله أعلم


  2. #2
    :: مشرف ملتقى صناعة البحث العلمي :: الصورة الرمزية د.محمود محمود النجيري
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الكنية
    أبو مازن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    مصر
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه الإسلامي
    العمر
    55
    المشاركات
    1,175
    شكر الله لكم
    463
    تم شكره 517 مرة في 189 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

    جزاك الله خيرا على فتح هذا الموضوع الذي يستحق مزيد عناية؛ فإن علماءنا المتقدمين بلغوا فيه شأوا عجيبا. ثم إننا تخلفنا عنهم، ليأتي الغربيون ويسبقونا!
    والله الموفق،،،



  3. #3
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د.محمود محمود النجيري مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا على فتح هذا الموضوع الذي يستحق مزيد عناية؛ فإن علماءنا المتقدمين بلغوا فيه شأوا عجيبا. ثم إننا تخلفنا عنهم، ليأتي الغربيون ويسبقونا!
    وجزاك خيرا يا أخي الكريم
    الغربيون وإن ادعوا أنهم هم اهل ابتكار الفهارس العلمية ونحوها وراق ذاك لمن لم يطلع على جهود علمائنا في هذا المجال فلم يكونوا هم أول من ابتكره كما وضح ذلك الشيخ أحمد شاكر في كتابه تصحيح الكتب حيث ذكر نماذج كثيرة لعلمائنا من المؤلفات في الفهارس والمعاجم ألفت في القرون المتقدمة كالقرن الرابع فوضعوا الأطراف وغيرها
    وأما المستشرقون فإنما بنوا على ذلك واعتبروا أنهم هم السابقون إليه
    ومن أراد معرفة العجب العجاب لعلماء المسلمين في وضع الفهارس والأطراف فلينظر الكتاب المذكور وليس هو معي الآن وإلا لسقت لكم منه ما تقر به العيون
    وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه

  4. #4
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

    لم أنس كتاب الفيومي المصباح المنير
    بل أردت أن أفرده بصفحة خاصة لما يمتاز به من مميزات مع أنه وضعه لشرح غريب كتاب معين هو شرح الوجيز للرافعي فأقول :
    المصباح المنير مؤلفه الفيومي المتوفى نحو 717هـ وهو كتاب وضعه لشرح غريب كتاب معين هو شرح الوجيز للرافعي ويبدو أن المصباح هذا الذي بين ايدينا اختصره من كتاب أكبر منه يدل لذلك قوله في المقدمة ذاكرا خطته في الكتاب :
    وبعد فإنني كنت جمعت كتابا في غريب شرح الوجيز للإمام الرافعي وأوسعت فيه من تصاريف الكلمة .... فحاز من الضبط الأصل الوفي وحل من الإيجاز الفرع العلي غير أنه افترقت بالمادة الواحدة أبوابه فوعرت علي السالك شعابه ........ فأحببت اختصاره على النهج المعروف والسبيل المألوف ليسهل تناوله بضم منتشره ويقصر تطاوله بنظم منتثره وقيدت ما يحتاج إلى تقييده بألفاظ مشهورة البناء فقلت مثل فلس وفلوس وقفل وأقفال وحمل وأحمال ونحو ذلك
    وفي الأفعال مثل ضرب يضرب ..............إلخ
    وختم الكتاب بخاتمة تعد زبدة لعلم الصرف يقول فيها على سبيل المثال :
    إذا كان الفعل الثلاثي على فعل بالفتح مهموز الآخر مثل قرأ فعامة العرب على تحقيق الهمزة فتقول قرأت ونشأت وبدأت وحكى سيبويه قال سمعت أبا زيد يقول ومن العرب من يخفف الهمزة فيقول قريت ونشيت وبديت ومليت الإناء وخبيت المتاع ..........إلخ
    قال وإن كان الثلاثي مجردا ومن ذوات التضعيف على فعلت بالفتح فهو واقع وهو المتعدي وغير واقع وهو اللازم فإن كان لازما فقياس المضارع الكسر نحو خف يخف .... وشذ منه بالضم هب يهب ........... وجاءت أيضا أفعال بالكسر على الأصل وبالضم على الشذوذ وهي جد في أمره .....
    وإن كان متعديا أو في حكم المتعدي فقياس المضارع الضم نحو يرده ويمده .......
    وشذ منه بالكسر حبه يحبه وشذ أفعال بالوجهين شده يشده ويشِده بالشين المعجمة وهرّه ....
    وإذا أسندت هذا الباب إلى ضمير مرفوع ففيه ثلاث لغات أكثرها فك الإدغام نحو شددت ....
    وإذا أمرت الواحد من هذا الباب ففيه لغات إحداها لغة الحجاز وهي الأصل فك الإدغام واجتلاب همزة الوصل نحو امنن واردد واغضض .....
    الثلاثي اللازم قد يتعدى بالهمز أو التضعيف او حرف الجر بحسب السماع وقد يجوز دخول الثلاثة عليه نحو نزل ونزلت به وأنزلته ونزّلته
    الثلاثي إن كان على فعل بفتح العين فالمضارع إن سمع فيه الضم أو الكسر فذاك نحو يقعُد ..... وقد فتحوا كثيرا مما هو حلقي العين او اللام نحو يمنع ويسعى وفتحوا مما هو حلقي الفاء يأبى ...
    وإن كان على فعل بالكسر فالمضارع بالفتح .......
    وإن كان على فعل بالضم فهو لازم ولا يكون مضارعه إلا مضموما
    إذا كان الماضي على فعل بالتشديد فإن كان صحيح اللام فمصدره التفعيل نحو كلم تكليما
    هذه نماذج لمقدمة المصباح وخاتمته وبقي منهما الكثير
    ولكن هذا القدر يعطي صورة عن الكتاب
    ولإتقان صاحب المصباح للقواعده واحكامه للتصاريف
    كان كثير من علمائنا الشناقطة يعتمدون عليه حتى قال بعضهم :
    من لم تزل جذوة المصباح عجمته == تطل جهالته علم اللغى وتدمْ
    وكان الشيخ محمد سالم ولد الشين كما بلغني لا يفضل عليه في هذا الباب أعني التصريف أيا من المعاجم
    والله أعلم

  5. #5
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

    أساس البلاغة للزمخشري المتوفى سنة 538 هـ
    معجم مرتب على حروف الهجاء وهو يمتاز عن المعاجم الأخرى بأنه يهتم بالبلاغة والمجاز فيورد كثيرا من الأسجاع والأمثال وحتى الأبيات الشعرية تكثر فيه جدا حتى أنه توجد فيه شواهد كثيرة يندر وجودها في غيره من المعاجم
    والطبعة التي عندي منه أظنها من أجود الطبعات وهي للكتب العلمية وبتحقيق محمد باسل عيون السود
    وقد اختصر الأساس عبد الرؤوف المناوي وقلب نظامه إلى نظام الصحاح للجوهري
    وقد ألف عليه ابن حجر كتابا سماه "غراس الأساس " اقتصر فيه على ما أتى به الزمخشري من الكناية والمجاز والاستعارة
    وكتاب ابن حجر هذا لا أدري هل طبع فمن عنده من الإخوان علم بطباعته فليتفضل بها مشكورا
    وذكر تيمور باشا في نوادر المخطوطات مخطوطة بعنوان شرح أساس البلاغة
    كذا في مقدمة التحقيق المذكور
    وقد قال الزمخشري في مقدمة الأساس :" هذا ولما أنزل الله تعالى كتابه مختصا من بين الكتب السماوية بصفة البلاغة التي تقطعت عليها أعناق العتاق السبّق وونت عنها خطا الجياد القرح كان الموفق من العلماء الأعلام أنصار ملة الإسلام ....... من كانت مطامح نظره ومطارح فكره الجهات التي توصل إلى تبين مراسم البلغاء .... حتى يكون صدر يقينه أثلج وبسهم احتجاجه أفلج وحتى يقال هو من علم البيان حظي وفهمه فيه جاحظي وإلى هذا الصوب ذهب عبد الله الفقير إليه محمود بن عمر الزمخشري عفا الله عنه في تصنيف كتاب أساس البلاغة .
    قال ومن خصائص هذا الكتاب تخيره ما وقع في عبارات المبدعين وانطوى تحت استعمالات المفلقين أو ما جاز وقوعه منها وانطواؤه تحتها من التراكيب التي تملح وتحسن ولا تنقبض عنها الألسن ............وقد رتب الكتاب على أشهر ترتيب متداولا وأسهله متناولا يهجم فيه الطالب على طلبته موضوعة على طرف الثمام وحبل الذراع من غير أن يحتاج في التنقير إلى الإيجاف والإيقاع وإلى النظر فيما لا يوصل إلا بإعمال الفكر إليه وفيما دقق النظر فيه الخليل وسيبويه .اهـ
    وهذا القدر كاف لإعطاء صورة عن منهجية الكتاب وموضوعه
    والله أعلم

  6. #6
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

    تهذيب اللغة للأزهري المتوفى سنة 370هـ
    هو معجم ترتيبه على ترتيب العين يعني يبدأ بالعين ثم الأقرب في المخرج فترتيبه هكذا ( ع,ح,هـ, خ,غ,ق,ك,ج,ش,ض,ص,س,ز,ط,ت,د ,ظ,ذ,ث,ر,ل,ن,ف,ب,م,وا,ي ) ثم في الفصل كذلك يعني يشرع بعد ع بحرف ح ثم بحرف هـ وهكذا وقدم المضاعف على الصحيح وكتب في آخره حروف الجر وأدخل الهمزة معها في باب واحد قال صديق حسن خال : وأورد الفوائد العجيبة هناك .
    قال وهذا الكتاب عزيز الوجود قال المفتي سعد الله ظفرت بنصفه الأخير ترتيبه أعسر استخراجا وتناولا من اللغات يذكر في كل مادة من التقليبات والاحتمالات العقلية أهـ
    قال وأوله الحمد لله ذي الحول والقدرة ..........إلخ
    قال ومختصره لعبد الكريم بن عطاء الله الإسكندري
    قال محقق البلغة : ألف عبد السلام محمد هارون مجلدا سهل فيه سبيل استخراج المادة من تهذيب الأزهري رتبه على ترتيبا ألفبائيا على أوائل أحرف الكلمة عنوانه " فهارس معجم تهذيب اللغة للأزهري "طبع في القاهرة مكتبة الخانجي عام 1976م اهـ
    ونذكر هنا ما نقله ابن خلكان في وفياته ج2 ص 388:
    قال :" وكان رحل وطاف في أرض العرب في طلب اللغة وحكى بعض الأفاضل أنه رأى بخطه قال امتحنت بالأسر سنة عارض القرامطة الحاج بالهبير وكان القوم الذين وقعت في سهمهم عربا نشؤوا في البادية يتتبعون مساقط الغيث أيام النجع ويرجعون إلى أعداد المياه في محاضرهم في زمان القيظ ويرعون النعم ويعيشون بألبانها ويتكلمون بطباعهم ولا يكاد يوجد في منطقهم لحن أو خطأ فاحش فبقيت في أسرهم دهرا طويلا نشتي بالدهناء ونرتبع بالصمان ونقيظ بالستارين واستفدت من محاورتهم ومخاطبة بعضهم بعضا ألفاظا جمة ونوادر كثيرة أوقعت أكثرها في كتابي يعني - التهذيب - وستراها في مواضعها . اهـ
    والكتاب مطبوع ولكنه غير متداول لاستغناء الناس باللسان والقاموس وغيرهم من مشهور المعجم خاصة أن صاحب اللسان من مصادره التي اعتمدها التهذيب
    والله أعلم

  7. #7
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

    المعجم الوسيط تأليف مجمع اللغة العربية
    ومن أبرز من قاموا بإخراجه أحمد حسن الزيات رحمه الله
    وجاء في مقدمة الطبعة الأولى[1] :
    وبعد فقد يسأل القارئ عندما يتناول هذاالمعجم : هل كان قراء العربية في حاجة إليه وبين أيديهم من المعاجم القديم المطول والمتوسط والموجز والحديث المرتب والمصور ؟
    وما ذا عسى أن تكون مميزات المعجم الوسيط ..... واللغة هي اللغة والروايةهي الرواية؟
    وجوابنا عن هذاالسؤال : أن وضع هذا المعجم كان عملا لا بد منه
    لأن المعاجم الأخرى سواء منها والحديث قد وقفت باللغة عند حدود معينة من المكان والزمان لا تتعاداها فالحدود المكانية شبه جزيرة العرب والحدود الزمانية آخر المائة الثانية من الهجرة لعرب الأمصار وآخر المائة الرابعة لأعراب البوادي .
    ومعظم هذه المعاجم قد تصونت عن إثبات ما وضع المولدون والمحدثون في الأقطار العربية من الكلمات والمصطلحات ...... ظل الأمر هكذا حتى نهض العرب نهضتهم العامة في العصر الحديث ....... ولقد اقتضت هذه الحال إنشاء " مجمع اللغة العربية " ليحافظ على سلامة اللغة العربية ........فرأى المجمع وهو الجهة اللغوية العليا أن يتخذ جميع الوسائل الكفيلة بتحقيق الأغراض التي من أجلها أنشئ ....... وكان من بين هذه الوسائل اتخاذ قرارات لغوية هامة منها :
    - فتح باب الوضع للمحدثين بوسائله المعروفة من اشتقاق وتجوز وارتجال
    - إطلاق القياس ليشمل ما قيس من قبل وما لم يقس
    - تحرير السماع من قيود الزمان والمكان ليشمل ما يسمع اليوم من طوائف المجتمع كالحدادين والنجارين والبنائين ....
    - الاعتداد بالألفاظ المولدة وتسويتها بالألفاظ المأثورة عن القدماء ......
    وسارت اللجنة في عملها مستقلة .......فقد أهملت اللجنة كثيرا من الألفاظ الجافية أو التي هجرها الاستعمال ....... كذلك أغفلت بعض المترادفات التي تنشأ عن اختلاف اللهجات مثل اطمأن واطبأن ....إلخ
    واستعانت اللجنة في شرحها للالفاظ بالنصوص والمعاجم التي يعتمد عليها وعززته بالآيات القرآنية والأحاديث النبوية ..... وصورت ما يحتاج توضيحه إلى التصوير : من حيوان أو نبات .....إلخ
    إلى أن قالوا : ويتلخص المنهج الذي نهجته اللجنة في ترتيب مواد المعجم فيما يلي :
    1- تقديم الأفعال على الأشياء
    2- تقديم المجرد على المزيد من الأفعال
    3- تقديم الحسي على المعنى العقلي والحقيقي على المجازي
    4- تقديم الفعل اللازم على الفعل المتعدي
    5- رتبت الأفعال على النحو التالي :
    (أ) الفعل الثلاثي المجرد :
    1- فعَل يفعُل كنصر ينصر
    2- فعَل يفعِل كضرب يضرب
    3- فعَل يفعَل كفتح يفتح
    4- فعِل يفعَل كعلم يعلم
    5- فعُل يفعُل كشرف يشرف
    6- فعِل يفعِل كحسب يحسب
    ( ب ) ورتب الفعل المزيد ترتيبا هجائيا على الوجه الآتي :
    الثلاثي المزيد بحرف :
    1- أفعل كأكرم
    2- فاعل كقاتل
    3- فعّل ككرّم
    الثلاثي المزيد بحرفين :
    1- افتعل كاشتق
    2- انفعل كانكسر
    3- تفاعل كتشاور
    4- تفعّل كتعلم
    5- افعلّ كاحمر
    الثلاثي المزيد فيه بثلاثة أحرف :
    1- استفعل كاستغفر
    2- افعوعل كاعشوشب
    3- افعالّ كاحمارّ
    4- افعوّل كاجلوّذ
    الرباعي المزيد بحرف :
    تفعلل كتدحرج
    وأما ما ألحق بالرباعي من أوزان فقد ذكر منها ما رأت اللجنة إثباته مع الإحالة عليه في موضعه من الترتيب الحرفي للمواد ( فكوثر ) مثلا تذكر في (كثر ) موضحا معناها وفي ( كوثر ) محالة على مادة ( كثر) ......وهكذا
    و( مضعف الرباعي ) فصل عن مادة الثلاثي وذكر في موضعه من الترتيب الحرفي مثلا (زلزل ) كتبت في مادة ( زلزل ) و( زلّ ) كتبت في ( زلل ) وهكذا .....
    وهناك كلمات صدرت بالتاء المبدلة من الواو إبدالا دائما كالتؤدة وتجه ...فجعلناها مع أصلها في باب الواو

    كما راعت اللجنة في رسم مثل ( ائتب ) إذا وقعت في مبدإ الكلام أن تثبت الهمزتان : همزة الوصل المرسومة ألفا وهمزة فاء الكلمة المرسومة ياء وإن كانت قواعد الصرف تقضي بإبدال الهمزة الثانية ياء في البدء بالفعل فيقال ( ايتب ) وقد آثرنا الرسم الأول ليتبين للقارئ بوضوح أن الذي بعد الألف همزة
    أما الأسماء فقد رتبت ترتيبا هجائيا
    وأما الرموز التي استعملتها اللجنة في هذا المعجم فهي :
    1- ( ج) لبيان الجمع
    2- ( ــُِـَ ) لبيان ضمط عين المضارع بالحركة التي توضع فوقها أو تحتها
    3- ( و ـــ ) للدلالة على تكرار الكلمة لمعنى جديد
    4- ( مو ) للمولد وهو اللفظ الذي استعمله الناس قديما بعد عصر الرواية
    5- ( مع ) للمعرب وهو اللفظ الأجنبي الذي غيره العرب بالنقص أو الزيادة أو القلب
    6- ( د ) للدخيل وهو اللفظ الأجنبي الذي دخل العربية دون تغيير كالأكسجين والتليفون
    7- ( مج ) للفظ الذي أقره مجمع اللغةالعربية
    8- ( محدثة ) للفظ الذي استعمله المحدثون في العصر الحديث وشاع في لغة الحياة العامة
    وقد أشرف على طبع هذا المعجم الأستاذ عبد السلام هارون رئيس قسم الدراسات النحوية بكلية دار العلوم .......إلخ
    إبراهيم مصطفى , أحمد حسن الزيات
    حامد عبد القادر , محمد علي النجار

    [1] اختصرت بعضا من الكلام مع الإبقاء على لبه حسب المستطاع والله الموفق

  8. #8
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    2,270
    شكر الله لكم
    609
    تم شكره 454 مرة في 278 مشاركة

    افتراضي رد: كلمة عن المعاجم والفهارس

    ذكر محقق مرام المجتدى في مقدمته أن أحمد تكرور أخا المجيدري "نظم القاموس في نحو ثمانية آلاف بيت" .
    ولم نجد هذا النظم فعلى من اطلع عليه إضافة ما يعرف عنه

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].