الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2
النتائج 16 إلى 16 من 16

الموضوع: سؤال / كم كتاب للباجي باسم الإشارة ؟

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الجزائر
    المؤهل
    تعليم ثانوي
    التخصص
    هندسة
    المشاركات
    38
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 6 مرة في 4 مشاركة

    افتراضي سؤال / كم كتاب للباجي باسم الإشارة ؟

    السلام عليكم و رحمة الله
    هل كتاب "الإشارة في أصول الفقه" للإمام أبي الوليد الباجي
    بتحقيق عادل أحمد عبد الموجود و علي محمد عوض
    طبعة مكتبة نزار مصطفى الباز بالرياض
    غير كتاب "الإشارة في معرفة الأصول و الوجازة في معني الدليل"
    تحقيق محمد علي فركوس
    طبعة دار البشائر
    هذا لأني حملت الكتابين فوجت متنهما مختلف
    و وجدت كتاب "الإشارة" بتحقيق عادل أحمد عبد الموجود و علي محمد عوض أشبه بكثير بكتاب "مقدمة ابن القصار"
    فكم للباجي من كتاب باسم الإشارة؟
    وهل الكتاب بتحقيق عادل أحمد عبد الموجود و علي محمد عوض هو نفسه كتاب "مقدمة "ابن القصار ؟
    نرجو الإفادة و رفع الإشكال و أجركم عند الله

  2. #16
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    13
    شكر الله لكم
    12
    تم شكره 21 مرة في 12 مشاركة

    افتراضي رد: سؤال / كم كتاب للباجي باسم الإشارة ؟

    جزاكم الله خيرا جميعا فقد أفدتموني في الإشكال الذي وجدته في نسخة أخرى لكتاب الإشارة للباجي، لكنها بتحقيق محمد حسن إسماعيل الشافعي
    فقد لاحظت أيضا وجود فرق بين نسخته ونسخة الدكتور محمد علي فركوس
    وذلك بوجود أبواب إضافية في بداية نسخته قبل باب أقسام أدلة الشرع، في حين أن نسخة د.فركوس تبدأ من هذا الباب
    فتبيّن لي بعد الاطلاع على موضوعكم أن هذه الأبواب الإضافية هي أيضا كتاب مقدمة ابن القصار،
    والذي نبهني لذلك أني وجدت معلومة في النسخة الأولى لم أجدها في الثانية، أثناء بحثي في المكتبة الشاملة.

    خلاصة الأمر،
    من باب التنبيه، أيضا كتاب الإشارة للباجي بتحقيق محمد حسن إسماعيل: فيه دمج بينه وبين كتاب مقدمة ابن القصار تحت اسم واحد، باعتبارهما كتابا واحدا.
    وكما أشرت منذ قليل، تبدأ هذه النسخة بكتاب مقدمة ابن القصار، ثم كتاب الإشارة فعليا يبدأ بـ "باب أقسام أدلة الشرع".

    وبارك الله في الجميع.

  3. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ رنا على هذه المشاركة:


صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 1 2

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].