الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

بنرات متحركة

آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: العلامة الناقد البصير ذهبي العصر عبد الرحمن المعلمي اليماني-رحمه الله.

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    بريطانيا
    المدينة
    برمنجهام
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الحديث وعلومه
    المشاركات
    677
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 95 مرة في 63 مشاركة

    افتراضي العلامة الناقد البصير ذهبي العصر عبد الرحمن المعلمي اليماني-رحمه الله.



    العلامة الناقد البصير ذهبي العصرعبدالرحمن المعلمي اليماني-رحمه الله.

    العلامة عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني من الشخصيات العلمية اليمنية النادرة، والتي للأسف لم تعطى حقها من التعريف والتقديم للأمة كما ينبغي وهكذا هم علماء اليمن خصوصا الذين لم يخرجوا إلى خارج اليمن، في القديم والحديث، ولعل السبب الرئيس في هذا يعود ربما إلى العزلة التي عاشتها اليمن ردحا ًمن الزمان في الماضي، يضاف إلى هذا ماعند علماء اليمن من التواضع والبساطة وعدم التكلف في التصدر والظهور.فالعلامة المعلمي واحد من كوكبة من علماء اليمن الذين برز صيتهم وسطع نجمهم، لكن مع ذلك لم يُقدم اللأمة كما ينبغي أن يعرفه طلبة العلم على وجه العموم ومن شغف بعلم الحديث والسنة على وجه الخصوص، عالماً محدثاً ناقداً بصيراً على طريقة الأئمة الحفاظ النقاد المتقدمين.
    إن الباحث المنصف في تراث العلامة المعلمي والمتتبع لمنهجه وتقريراته يستطيع أن يقول أن شخصية العلامة عبد الرحمن المعلمي العلمية والمنهجية تجسد تماماً الشخص اليمني بصفائه وفطرته ، وتواضعه وبساطته، تجسد اليمني تجرداً ونشاةً وتكويناً وتأثيراً ، فمن أبرز المعالم في كتبه وتعليقاته وبحوثه ما يلمسه القارئ من تجرده للحق، و تأثر ه العظيم بمنهج الفطرة الذي هوأصل المنهج السلفي، وحبه الجم لعقيدة أهل السنة والجماعة ودفاعه المستميت عن أصولها وقواعدها.
    العلامة المعلمي بحّاثة علاّمة محقق يدل على هذا، علمه الجم الذي أو دعه مصنفاته، و أسلوبه العلمي الرصين الذي درج عليه في كتبه وسائر مؤلفاته.
    إنك وأنت تقرأ للمعلمي يبهرك كثيرا سعة أفقه ، ويعجبك بعد نظره ، ويجذبك صفاء فطرته ، ويدهشك عمق خبرته العلمية ، ويأسرك هدواء عبارته ، ولعل أبرز مثال أذكره ، وأقرب دليل استشهد به على ذلك ما في كتابيه المعروفين المشهورين عند طلبة العلم " التنكيل " و" القائد إلي تصحيح العقائد ".

    نبذة مختصرة عن نشأة العلامة عبد الرحمن المعلمي.

    ولد عبد الرحمن بن يحيى المعلمي في أول سنة (1313هـ) بقرية (المحافرة) من عزلة (الطفن) من ناحية عتمه في اليمن قرأ القرأن وجوده وبعد ذلك سافر الي بعض مناطق اليمن الأسفل ودرس التجويد والحساب والنحو وعلم الفرائض ، ثم أنتقل الي جيزان وعلّم هناك العلوم الشرعية ودرس وتولى القضاء وفي عام (1342هـ) أنتقل الي الهند وأشتغل بتصحيح وتحقيق أمهات الكتب وبقي في الهند ثلاثين سنة ثم عاد الي مكة (1371)وعين هناك أمينا عاما لمكتبة الحرم، وقدعرف رحمه الله بأخلاقه الحسنة ومحبته لأهل العلم وإعانته لطلبته وفي أثناء إقامته في مكة وفي مرحلة نضوجه العلمي وعمقه الفكري صنف أكثر كتبه المعروفة والمنشورة ، وفي شهر صفر سنة (1386هـ) وبعد أن أدى صلاة الفجر وعاد الي مكتبة الحرم توفاه الله عزوجل في صبيحة ذلك اليوم رحمه الله رحمة واسعة .

    مكانته العلمية عند العلماء.
    لا يماري أحد من المنتسبين إلى العلم في أن العلامة المعلمي ، من أبرز الشخصيات العلمية العالمية في هذا العصر، شخصية علمية يعرفها العلماء الباحثون ويقدر قدرها طلبة العلم المهتمون، و لعلي أ وردهنا بعض كلمات بعض المشايخ وعلماء في حقه رحمه الله ، فمن الذين تحدثوا عنه.
    سماحة الشيخ محمدبن إبراهيم مفتي الديار السعودية.
    1- قال عنه الشيخ محمد بن إبراهيم ال الشيخ مفتي الديار السعودية رحمه الله ( العالم خادم الأحاديث النبوية ) التنكيل 1/ 262)
    العلامة المحدث محمد ناصر الدين الألباني.
    أثنى عليه الشيخ المحدث محمد ناصر الدين الألباني رحمه الله في مقدمته للتنكيل ويستشهد بأقواله في بعض المواضع من كتبه.
    العلامة المحقق بكر بن عبد الله أبوزيد.
    الشيخ العلامة المحقق بكر أبو زيد- رحمه الله- يلقبه بـ ( ذهبي عصره العلامة المحقق) كمافي التأصيل لأصول التخريج وقال أيضاً عنه ( تحقيقات هذا الحبر نقش في حجر ، ينافس الكبار كالحافظ ابن حجر فرحم الله الجميع ويكفيه فخراً كتابه التكيل )]التأصيل (1/ 27]
    الشيخ العلامة المحدث مقبل بن هادي الوادعي
    .
    أشاد ببعض كتبه لا سيما كتاب التنكيل في بعض مؤلفاته، كما في أخر كتابه " نشر الصحيفة"
    فضيلة الشيخ المحدث أبي عبدالرحمن عبد الله بن عبدالرحمن السعد السعد.
    الشيخ المحدث عبد الله بن عبد الرحمن السعد سمعته يمدحه كثيراً في كثير من أشرطته أثناء دروسه العلمية ،و يثنى على طريقته العلمية في نقده للأحاديث النبوية ، ويرى أنه قد سلك في منهجه في الصناعة الحديثية منهج الأئمة المتقدمين.
    فضيلة الشيخ العلامة محمدبن محمد المهدي.
    فضيلة الشيخ محمد بن محمد المهدي من علماء اليمن السلفيين المعروفين المبرزين في الحدث وعلومه، قال عنه في رسالته للماجستير" معالم في الجرح والتعديل ) ص 286 و287( يقول" وفي عصرنا هذا لما غلا الكوثري في تعصبه لم يتركه بخاري وذهبي زماننا العلامة عبد الرحمن بن يحيي المعلمي اليماني ،يسرح ويمرح ويعدل ويجرح خارجا عن قواعد الإنصاف ، مائلا الي نهج الاعتساف بل رد عليه في " الطليعة " و" والتنكيل " بأدب وعلم جمين ) هولاء بعض من وقفت على كلمات ]لهم في العلامة المعلمي وغيرهم كثير.

    مؤلفاته وتراثه العلمي
    له كثير من المؤلفات والتحقيقات التي نفع الله بها ، وقد اشتهرت بين العلماء وطلبة العلم، ومن أشهرها"التنكيل بما في تأنيب الكوثري من الأباطيل "، وقد سلك في هذا الكتاب مسلك العلماء الراسخين فأودعه كثيراً من الفوائد النادرة، والنكت العلميةالزاخرة، واللطائف الحديثية الفريدة ، وناقش فيه مسائل علمية بأسلوب رصين ، راعى في ذلك الأدب الجم مع مخالفه الكوثري عفى الله عنه فرد عليه رداً علمياً بعيداً عن التهور والطيش، أواستخدام العبارات التي لا تليق بالعلماء العارفين ، ولعلي أورد مثالا على هذاالمنهج العلمي ووالأمثلة كثيرة لكن والله هذه عبارة أعجبتني ووقعت من قلبي موقعاً عظيماً، هذه الجملة قالها في التنكيل بعد أن ذكر بذاءة الكوثري واتهاماته لإهل السنة قال العلامة المعلمي ( ولا أجاري الأستاذ على هذا ولكني أقول الموفق حقاً من وفق لمعرفة الحق واتباعه ومحبته والمحروم من حرم ذلك كله فما بلك بمن وقع في ذلك النتفير من الحق وغيب أهله ) ( التكيل 1/325)
    2- من كتبه المعروفة والمشهورة " القائد في تصحيح العقائد" وهو كتاب متين ، يدل على قوة حجته ، وسعة أفقه في العلم ، [ورصانة عبارته.- ومنها "الأنوار الكاشفة لما في كتاب أضواء على السنة من الزلل والتضليل والمجازفة" وهو مطبوع.
    وغيرها كثير من التواليف وأكثر منها أيضا التحقيقات، منها ما نشر ومنها مالم ينشر.
    منهجه وطريقته في فهم الدين.

    كتب العلامة المعلمي رحمه الله بما فيها من فوائد عقدية ، وبما ضمنها من نكت منهجية، وبما بنهاها عليه من المنهجية العلمية من حيث الاستدلال والنظر والإستنباط لا يسع من يقرأها ويطالعها إلا الإعتراف بجهود هذا العلم الهمام في تقريره للمنهج السلفي ومسائل العقيدة السلفية في أحسن تقرير، وانتصاره للمنهج السلفي بما أوتي من قوة علمية وحجة منطقية ، فقد عاش حياته العلمية خصوصاً بعد أن أستقر في مكة(حرسها الله) مقرراً ومؤصلاً لمنهج السلف الصالح ، ومستميتا في الدفاع عن عقيدتهم وطريقتهم ، بل تصدر قائمة المدافعين والمنافحين عن هذا المنهج في زمانه ، وأعظم شاهد على هذا ما قرره في كتابيه ( التنكيل ) و( القائد ) حيث أستطاع أن يبين مصادر العقيدة السلفية ويحصرها بالأسلو ب العلمي ، ويحذر من الطريقة الكلامية ويبطلها بالحجة الدامغة والدليل القوي الذي قطع المنازع ودحض حجة الخصم والمخالف ، ودعني أخي القارئ بالمناسبة أن أشيرهنا الي أن هناك بعض العلماء تميزوا بالوضوح وعدم التمييع ، أو دعني أقول بعبارة أخرى البعد عن الغبش المنهجي في طريق الدعوة إلي الله ،و عدم المجاملة في بيان الحق ، و الرد بوضوح على من تنكب الصراط المستقيم ، أوضل عن الطريق السوي ، مع الانظباط عند الرد بالآداب والأخلاق المعروفة عند أهل السنة والجماعة في النقد والرد على المخالف ،إذا أردت أن تذكر هولاء العلماء فلابد أن تضع العلامة المعلمي في مقدمة هولاء الذين تميزوا بالوضوح والصراحة ، فمن ما يلفت إنتباهك وأنت تقرأ في تراث المعلمي وضوحه في بيان منهجه السلفي ، وصدعه بالحق الذي يعتقده ،فهو رحمه الله قرر عقيدته السلفية خصوصاً في كتابه " القائد " فكان في كل أبواب العقيدة على عقيدة أهل السنة والجماعة أتباع السلف الصالح ، يستدل على ذلك من الأدلة النقلية ، ويدحض شبه المخالفين بالأدلة العقلية والمنطقية ، وهذا من توفيق الله عزوجل له ، ثم هو أيضاً بما أتاه الله عزوجل من علم وسعة إطلاع ، وقوة في المنطق وبيان في العبارة ، وجزالة أسلوب في الكتابة، نصر المنهج السلفي في زمانه فرد على خصوم المنهج السلفي ، وفند مزاعمهم ، ودحض شبهاتهم ، لم تأخذه في قول الحق وبيان الصراط المستقيم لومة لأئم، بل لم يقف عند هذا فقط ، فهوقدعرف بهذاو كأنه جُبل على الوضوح في المنهج وبيان الحق بصفاء وجلاء أكثر منه الي المجاملة والمداهنة والإستسلام أو المواكبة للكثرة ، بل أقول لم يقف الأمر عند هذا وإنما تعداه الي نقد منهج المجاملين والمماشين للجميع ومن يسميهم هو رحمه الله المحامين الإستسلاميين كما يقول في الأنوار الكاشفة ( إن أضر الناس على الإسلام والمسلمين هم المحامون الإستسلاميون ، يطعن في عقيدة من عقائد الإسلام أو حكم من أحكامه ونحو ذلك فلا يكون عند أولئيك المحامين من الأيمان واليقين والعلم الراسخ بالدين والإستحقاق لعون الله وتأييده ما يثبتهم على الحق ويهديهم الي دفع الشبه ، فيلجأون الي الإستسلام بنظام ، ونظام المتقدمين التحريف ونظام المتوسطين زعم أن النصوص النقلية لا تفيد اليقين والمطلوب في أصول الدين اليقين فعزلوا كتاب الله وسنة رسوله عن أصول الدين ، ونظام العصريين التشذيب)

    - في كتابه " القائد في تصحيح العقائد "
    بيّن مآخذ العقيدة وبييّن اختلاف مصادرها بين أهل المنهج الحق ومناهج أهل البدع يقول رحمه الله ( مآخذ العقيدة أربعة سلفيان وهما الفطرة والشرع وخلفيان وهما النظر العقلي المتعمق فيه والكشف الصوفي ، أما الفطرة فأريد بها ما يعم الهداية الفطرية ، والشعور الفطري والقضايا التي يسميها أهل النظر ضروريات وبديهيات ، والنظر العقلي العادي وأعني به ما تيسر للأميين ونحوهم ممن لا يعرف علم الكلام ولا الفلسفة وأما الكشف الصوفي فمعروف )
    - وفي الكتاب نفسه بعد أن تحدث عن التفرق والتمزق الذي أصاب الأمة على أرض الواقع ، ألحق ذلك مباشرة بالحث على لزوم السبيل والسير على الصراط المستقيم، وبين رحمه الله أن النجاة في الصراط المستقيم الذي هو منهج الصحابة يقول في القائد ص 243/ ( وقد بينه الله تعالى بقوله ( صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ) وقد علمنا أن المنعم عليهم قطعا من هذه الأمة هم النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه، وقد قال الله عزوجل ( قل هذه سبيلي أدعوا الي الله على بصيرة أنا ومن أتبعني ) وقال تعالى ( ومن يشاقق الرسول من بعد ماتبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ماتولى ونصله جهنما وساءت مصيرا ) فالصراط المستقيم هو وماكان عليه محمد صلى الله عليه وسلم وأصحابه .
    رحم الله العلامة المعلمي وأسكنه الفردوس الأعلى بمنه وكرمه.
    تَعَلَّمِ العلم واعمل ما استطعت به ......لا يلهينك عنه اللهو والجدلُ.
    وعلم الناس واقصد نفعهم أبدا......... إياك إياك أَنْ يَعْتَادَكَ الْمَلَلُ


  2. #2
    :: عضو مؤسس ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الجيزة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طبيب تخدير
    المشاركات
    1,323
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 138 مرة في 90 مشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ،وحياة كثل هؤلاء القمم الشماء فيها الكثير من العبر والحكم تحتاج أن تدرس لطلبة العلم خاصة والناس عامة كي يستفيد الجميع منها ،ويتحمس ا لطلب العلم بنية خالصة لله عز وجل .
    العمر قصير و العلم غزير فلا وقت للكسل بل الجد والعمل هكذا علمنا البشير النذير

  3. #3
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    16
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في مشاركة واحدة

    افتراضي

    بارك الله فيك أبا عبد الله....

    أتمنى اليوم الذي أرى فيه ترجمة وافية..ودراسة شاملة لحياة هذاالإمام رحمه الله تعالى .

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مقاصد الشريعة الإلهية عند الشيخ العلامة عبد الله بن عبد الرحمن البسام الحنبلي رحمه الله
    بواسطة أبو محمد ياسين أحمد علوين المالكي في الملتقى ملتقى فقه المقاصد
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 10-10-20 ||, 11:25 PM
  2. موسوعة العلامة عبد الرحمن بن يحيى المعلمي اليماني
    بواسطة محمد بن فائد السعيدي في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 10-06-06 ||, 01:56 PM
  3. سبع قواعد مهمة في علوم الحديث من درر العلامة المحقق عبد الرحمن المعلمي اليماني
    بواسطة محمد بن فائد السعيدي في الملتقى ملتقى أحاديث الأحكام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-03-29 ||, 04:30 PM
  4. حكم يمانية (من كلام العلامة المعلمي اليماني)
    بواسطة منيب العباسي في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-01-25 ||, 08:23 PM
  5. مدافعة العلامة الناقد الكبير المعلمي اليماني لمجازفات أبي ريه حول"حديث الخلق"
    بواسطة محمد بن فائد السعيدي في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-08-25 ||, 03:46 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].