رضى أبو الشغب العبسي عن ابنه فقال :

رأيت رباطا حين تمّ شبابه ........ وولىّ شبابي ليس في برّه عتب
إذا كان أولاد الرجال حزازةً... فأنت الحلال الحلو والبارد العذب
لنا جانبٌ منه دميثٌ وجانب ... إذا رامه الأعداء ممتنعٌ صعب
يخبرني عما سألت بهيّنٍ ... من القول لا جافي الكلام ولا لغب

وروي:
لنا جانب منه يلين وجانب ... ثقيلٌ على الأعداء مركبه صعب
يخبرني عما سألت بهينٍ ... من القول لا جافي الكلام ولا لغب
ولا يبتغي أمناً وصاحب رحله ... بخوفٍ إذا ما ضم صاحبه الجنب
سريع إلى الأضياف في ليلة الطوى.. إذا اجتمع الشفّان والبلد الجدب
وتأخذه عند المكارم هزة..... كما اهتز تحت البارح الفنن الرطب

-----------------

ينظر: بهجة المجالس وأنس المجالس. الأمالي... للقالي البغدادي (ت 356هـ)