النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شرح القصيدة الزينبية

  1. #1
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2012
    الكنية
    أبو الهيثم
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    وهران
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    علوم شرعية وأداب
    المشاركات
    237

    عدد الترشيحات : 17
    عدد المواضيع المرشحة : 14
    رشح عدد مرات الفوز : 3

    شكر الله لكم
    10
    تم شكره 50 مرة في 22 مشاركة

    افتراضي شرح القصيدة الزينبية

    القصيدة الزينبية لصالح عبد القدوس
    شرحها شاكر بن القاسم الروافي التونسي
    الرابط:
    http://www.4shared.com/office/4cvslqx-/______.html
    وهناك شرح آخر مرفوع في كتب جوجل اسمه البهجة السنية لشرح القصيدة الزينبية تأليف العلامة الفاضل والنحرير الكامل الشيخ عبد المعطي السملاوي رحمه الله تعالى.
    وهذا هو الرابط:
    http://www.4shared.com/office/gOHaMktM/_____.html

  2. #2
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    مستغانم
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    العمر
    31
    المشاركات
    67

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 32 مرة في 19 مشاركة

    افتراضي رد: شرح القصيدة الزينبية

    بارك الله فيك اخي الكريم نذير على هذه النادرة التواتية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القصيدة الزينبية
    بواسطة هشام بن محمد البسام في الملتقى ملتقى استراحة الأعضاء
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-06-08 ||, 03:52 PM
  2. الفتاوى الغياثية ومعها فتاوى ابن نجيم أو الفتاوى الزينبية
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى خزانة الفقه الحنفي
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-10-23 ||, 04:33 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].