النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: القواعد الفقهية والضوابط الشرعية للمعاملات المالية المعاصرة

  1. #1
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,494

    عدد الترشيحات : 120
    عدد المواضيع المرشحة : 67
    رشح عدد مرات الفوز : 23

    شكر الله لكم
    8,560
    تم شكره 6,973 مرة في 2,574 مشاركة

    افتراضي القواعد الفقهية والضوابط الشرعية للمعاملات المالية المعاصرة

    القواعد الفقهية والضوابط الشرعية
    للمعاملات المالية المعاصرة


    إعـــــــداد:
    الدكتور/حسين حسين شحاتة
    الأستاذ بجامعة الأزهر
    خبير استشاري فى المعاملات المالية الشرعية


    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
      اسم الملف نوع الملف تحميل الملف حجم الملف عدد المشاهدات
      القواعد_الشرعي&#15.doc‏ نوع الملف: doc 199.0 كيلوبايت 121 مشاهدات

  2. #2
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,494

    عدد الترشيحات : 120
    عدد المواضيع المرشحة : 67
    رشح عدد مرات الفوز : 23

    شكر الله لكم
    8,560
    تم شكره 6,973 مرة في 2,574 مشاركة

    افتراضي رد: القواعد الفقهية والضوابط الشرعية للمعاملات المالية المعاصرة

    المحتويات
    u- تقديم .
    u- القواعد الفقهية ذات الصلة بالمعاملات المالية .
    u- الضوابط الشرعية للمعاملات المالية المعاصرة.
    u- بركات الالتزام بالضوابط الشرعية في المعاملات المالية المعاصرة .
    u- الخلاصة .


    تقديم
    يحكم المعاملات بصفة عامة مجموعة من القواعد الفقهية المستنبطة من مصادر الشريعة الإسلامية منها ما هو عام, و منها ما له صلة وثيقة بالمعاملات المالية, و لقد تمكنت مجامع الفقه الإسلامي المعاصرة و ما في حكمها من دراسة و تحليل و فهم المعاملات المالية المستجدة المعاصرة وأصدروا لها الأحكام والفتاوى التي توضح الجائز منها و المنهي عنه شرعا في ضوء القواعد الفقهية , و لقد يسر هذا على الناس ضبط معاملاتهم.
    و تختص هذه الدراسة ببيان القواعد الفقهية والضوابط الشرعية لبعض المعاملات المالية المعاصرة بصورة مبسطة ومن خلال أمثلة تطبيقية من الواقع الذي نعاصره, ولمزيد من التفصيل يرجع إلى المراجع المتخصصة المذكورة في هذا الهامش([1]) والتي اعتمدنا عليها في هذه الدراسة.

    (1) لمزيد من التفصيل يرجع إلى المراجع الآتية :-
    - د/ علي أحمد الندوي , " جمهرة القواعد الفقهية في المعاملات المالية ", شركة الراجي المصرفية , السعودية , الرياض , 1423هـ , 2000 م .
    - د/ عبد الستار أبو غدة , " بحوث في المعاملات والأساليب المصرفية الإسلامية " , مجموعة دلة البركة , 1425هـ , 2004م .
    - د/ عطية فياض , " مدخل إلى فقه المهن " , دار النشر للجامعات 2005 م .
    - د/ علي السالوسي , " المعاملات المالية المعاصرة في الفقه الإسلامي" , مكتبة وهبة , 1406هـ .
    - د/ عبد الله المصلح, و د/ صلاح العماوي, " دراسات في فقه المعاملات المالية" , من مطبوعات الجامعة الأمريكية المفتوحة, مكتبة القاهرة, 1422 هـ , 2001 م .

  3. #3
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,494

    عدد الترشيحات : 120
    عدد المواضيع المرشحة : 67
    رشح عدد مرات الفوز : 23

    شكر الله لكم
    8,560
    تم شكره 6,973 مرة في 2,574 مشاركة

    افتراضي رد: القواعد الفقهية والضوابط الشرعية للمعاملات المالية المعاصرة

    الخلاصة:
    لقد تناولنا في الصفحات السابقة الإطار العام للقواعد الفقهية ذات الصلة بالمعاملات المالية, واستنبطنا منها أهم الضوابط الشرعية التي يمكن اعتبارها الدستور الإسلامي للمعاملات المالية المعاصرة .
    والغاية الكبرى من ذلك هو بيان المعاملات الحلال للالتزام بها , والمنهي عنها شرعا لنتجنبها, و مواطن الشبهات فنبتعد عنها, و عندما تتحقق هذه الغاية في معاملات الناس يكون قد تحقق رضا الله سبحانه وتعالى , وزيادة البركة في المال والأرباح والمكاسب , واستقرار المعاملات و تقوية الروابط الإنسانية بين الناس و تطبيق شرع الله .
    و من موجبات تطبيق هذه الضوابط في الواقع العملي ما يلي :
    الفهم الصحيح للإسلام عقيدة وشريعة , وفهم قواعده وضوابطه الشرعية , والإيمان بأن الالتزام بها ضرورة شرعية و حاجة اقتصادية يثاب عليها المسلم وبخصوص كيفية الالتزام بهذه الضوابط نوصي بالآتي :
    1. الفهم الصحيح لفقه المعاملات بصفة عامة و فقه المعاملات المالية التي يقوم المسلم بصفة خاصة .
    2. أن يكون للمسلم مرجعية فقهية موثقة و معتمدة للرجوع إليها عند وجود معاملة مالية مستحدثة تحتاج إلى بيان الحكم الشرعي .
    3. إنشاء أرشيف أو مكتبة يحفظ فيها بعض كتب الفقه ذات الصلة بالمعاملات المالية ليرجع إليها عند الحاجة
    4. التزود الدائم بالتقوى والورع والخشية من الله والتوبة والاستغفار و تذكر الوقوف بين يدي الله القائل في أخر آيات القرآن : " وَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ " ( البقرة : 281)


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أصول علم القواعد والضوابط الفقهية
    بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى القواعد والضوابط الفقهية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-10-09 ||, 03:04 AM
  2. القواعد والضوابط الفقهية عند شيخ الإسلام ابن تيمية في فقه الأسرة
    بواسطة سامي بن عوض السلمي في الملتقى ملتقى القواعد والضوابط الفقهية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-04-22 ||, 03:05 AM
  3. سلسلة نتائج الكتب (40) القواعد والضوابط الفقهية للضمان المالي ، د.حمد الهاجري ،،
    بواسطة زايد بن عيدروس الخليفي في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-12-12 ||, 10:22 AM
  4. سلسلة نتائج الكتب (29) القواعد والضوابط الفقهية القرافية - زمرة التمليكات المالية / عادل قوته ،،،
    بواسطة زايد بن عيدروس الخليفي في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-10-08 ||, 07:23 PM
  5. ولأول مرة / القواعد والضوابط الفقهية عند الإمام ابن حزم
    بواسطة أبو بشرى في الملتقى ملتقى فقه أهل الظاهر
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-04-03 ||, 09:13 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].