صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 34

الموضوع: مذكرة في أدب الجدل

  1. #1
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي مذكرة في أدب الجدل

    مذكرة في أدب الجدل
    د.يوسف الشبيلي

    مذكرة قيمة في أدب الجدل تحتوي أهم القواعد والآداب المتعلقة بالجدل
    وسوف أحاول تلخيص أهم النقاط التي جاءت في المذكرة في المشاركات التالية

    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
      اسم الملف نوع الملف تحميل الملف حجم الملف عدد المشاهدات
      أدب الجدل - الشبي&.doc‏ نوع الملف: doc 205.5 كيلوبايت 34 مشاهدات

  2. #2
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    أدب الجدل

    تعريف الجدل في اللغة :
    قال ابن فارس : " الجيم والدال واللام أصل واحد وهو من باب استحكام الشيء في استرسال يكون فيه " .
    ومادة " جدل " تدور في اللغة العربية حول أربعة معانٍ :
    الأول : الإحكام ، يقال جدله يجدله إذا أحكم فتله .
    الثاني : الشدة ، ومنه يقال للأرض جدالة لشدتها .
    الثالث : الصراع ، ومنه قيل للصريع : مجدل ومنجدل .
    الرابع : الجدل في الخصومة ، ومنه يقال : رجل جدِل ومجدال ، أي شديد الخصومة .
    تعريف الجدل في الاصطلاح :
    قال في المصباح المنير - وهو كتاب يعنى بتعريف المصطلحات الشرعية - : الجدل هو مقابلة الأدلة لظهور أرجحها .
    وقال الشريف الجرجاني- في كتابه " التعريفات " - : الجدل هو دفع المرء خصمه عن فساد قوله بحجة أو برهان .
    وكلا التعريفين صحيح ، ومن هذين التعريفين يتبين أن المجادلة لا بد أن تشتمل على عدة عناصر :
    1- المدافعة بين شخصين أو أكثر ، فتأمل الشخص في ذهنه لا يسمى جدالاً.
    2- أن المقصود من المجادلة ظهور أرجح الأقوال .
    3- الأدلة ، فإن كانت مجرد دعاوى من دون أدلة فهذه مخاصمة وليست مجادلة .
    تعريف المناظرة في اللغة:
    المناظرة مفاعلة من النظر ، وفي الغالب فإن صيغة المفاعلة في اللغة العربية تدل على المشاركة بين اثنين أو أكثر ، كما في المقاتلة والمشاتمة ونحو ذلك .
    ويطلق النظر في اللغة العربية على عدة معانٍ منها:
    1-النظر الحسي:
    قال تعالى:" وجوه يومئذٍ ناضرة إلى ربها ناظرة". أي مبصرة بعينيها .
    2-النظر المعنوي أي لتفكر:
    قال تعالى:" أفلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت". يتأملون ويتفكرون.
    3-الانتظار:
    قال تعالى:" يوم يقول المنافقون والمنافقات للذين آمنوا انظرونا نقتبس من نوركم". أي أمهلونا
    وقال تعالى "قال أنظرني إلى يوم يبعثون". أي أمهلني.
    المعنى الاصطلاحي:
    النظر في الاصطلاح عند المتكلمين والأصوليين هو:
    "فكر القلب أو تأمله في حال المنظور ليعرف حكمه جمعاً أو فرقاً أو تقسيماً".
    الفرق بين الجدل والمناظرة :
    اختلف أهل الكلام في هذه المسألة، والصحيح أن الجدل بمعنى المناظرة والعكس، فكلاهما بمعنى الآخر. والقرآن استعمل لفظ المجادلة بينما المناظرة – التي يراد منها معنى المجادلة - من المصطلحات الحديثة .
    ألفاظ مرادفة للجدل والمناظرة :
    منها:
    1-المُحاجة :كقوله تعالى:" وحاجه قومه"
    2-المحاورة : كقوله تعالى :"والله يسمع تحاوركما"
    3-المناقشة :كقوله عليه السلام:{من نوقش الحساب عُذب}
    4-المباحثة :من المصطلحات الحديثة المعاصرة وهي متداولة في كتب الأصوليين والمتكلمين.

  3. #3
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    نشأة علم الجدل وأهم المصنفات فيه :
    لما كثرت المنازعات بعد تدوين المذاهب الكلامية وكان كل فريق ينصر مذهبه احتاج الناس إلى وضع قوانين وضوابط خاصة بالجدل .
    ومن أول من صنف في علم الجدل : الإمام محمد البزدوي ، لكن القواعد التي وضعها كانت خاصة بالفقه .
    ومن أهم المصنفات في علم الجدل :
    - " المعونة في الجدل " للشيرازي
    - " المنهاج في ترتيب الحجاج " للباجي
    - " التقريب لحد المنطق " لابن حزم
    - " الكافية في الجدل " للجويني
    - " الجدل على طريقة الفقهاء " لابن عقيل
    من فوائد وثمرات علم الجدل :
    1- تحقيق الحق وإظهار الصواب .
    2- تمحيق الباطل ودفع الشبه .
    3- تمحيص الأدلة وكشفها وتمييز صحيحها من سقيمها .
    4- القيام بواجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر
    5- تحصيل ملكة الجدل والمناظرة وذلك بعد تشحيذ الأذهان وصقل الخواطر والأفهام .
    6- تأييد صحيح المنقول بصريح المعقول
    7- تثبيت المؤمنين ، ودفع الشبه عنهم .

  4. #4
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الكنية
    أبو أيمن
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    الوادي
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    لغة عربية ودراسات قرآنية
    العمر
    32
    المشاركات
    7

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    شكرا لك

  5. #5
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    حكم المجادلة والمناظرة :
    جاءت نصوص في القرآن الكريم وفي السنة تحث على المجادلة وفي المقابل جاءت نصوص أخرى تحذر من المجادلة وتذمها وتصفها بأنها طريقة أهل الكفر والأهواء والبدع . فهل بين هذه النصوص تعارض؟
    الجواب : ليس بينها أي تعارض ، فعند التحقيق والتأمل في هذه النصوص يتبين أن المجادلة على نوعين:
    1-نوع محمود 2-نوع مذموم
    والأصل في المجادلة أنها محمودة، أي من النوع المحمود، ولكن قد تكون مذمومة في الحالات الآتية:

    1-إذا كانت مجادلة في آيات الله بقصد ردها.
    2-مجادلة في الأدلة القطعية.
    3-أو كانت لدحض الحق.
    4-أو كانت لتقرير الباطل والدفاع عنه.
    5-أو كانت بغير حجة ولا برهان.
    أي أن الذم قد يكون بسبب مقصود المجادل أو بسبب طريقته في الجدال .

    قال أبو المعالي الجويني : " ثم من الجدال ما يكون محموداً مرضياً ، ومنه ما يكون مذموماً محرماً ، فالمذموم منه ما يكون لدفع الحق ، أو تحقيق العناد أو ليلبس الحق بالباطل ، أو للماراة وطلب الجاه والتقدم إلى غير ذلك من الوجوه المنهي عنها ، وهي التي نص الله في كتابه على تحريمها فقال : " ما ضربوه لك إلا جدلا" .. وفي مثله قال صلى الله عليه وسلم : " دع المراء وإن كنت محقا " ، وهذا فيمن خرج عن أدب الجدل أو لم يقطع اللجاج بعد ظهور الحق كدأب الكفار مع الرسل ، وأما الجدال المحمود والمدعو إليه فهو الذي يحقق الحق ويكشف عن الباطل ويهدف إلى الرشد مع من يرجى رجوعه عن الباطل إلى الحق ، وفيه قال سبحانه : " وجادلهم بالتي هي أحسن " . اهـ

    الأدلة على كلا النوعين:

    أولاً : الجدال المحمود :
    وهو ما كان القصد منه الوصول إلى الحق ، والتزم المجادل بآداب المناظرة .
    الأدلة من القرآن :
    1-الدليل الأول :قال تعالى: "ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن" .
    فالأصل في الدعوة أن تكون بالحكمة ، وهذا أمر عام ، ثم جاء التفصيل فبعض الناس قد يكون من الحكمة دعوتهم بالموعظة ، فالموعظة قد تردع بعض الناس ثم إذا لم تنفع فبالمجادلة، والحكمة هي القاعدة العامة ثم جاء التخصيص فمن كان من الناس يحتاج إلى مجرد وعظ فتكفي الموعظة وإذا لم تنفع فبالمجادلة.
    وعلى هذا فالعطف هنا متنوع :
    - فعطف الموعظة على الحكمة من عطف الخاص على العام.
    - وعطف المجادلة على الحكمة من عطف الخاص على العام
    - وعطف المجادلة على الموعظة من عطف المتباينين.
    وقوله : " وجادلهم بالتي هي أحسن " : قيل هي" لا إله إلا الله، وقيل هي القرآن الكريم، وقيل هي الأسلوب الحسن والأمثل في الدعوة . وكل هذه المعاني صحيحة ، وهذا من اختلاف التنوع .
    2- الدليل الثاني :قال تعالى: " ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن"
    وهذا دليل على أن بعض المجادلة حسن وبعضها مذموم.
    3- الدليل الثالث : قال تعالى عن نوح: "قالوا قال يا نوح قد جادلتنا فأكثرت جدالنا"
    4- الدليل الرابع :قصص جدال إبراهيم عليه السلام، وهي كثيرة في القرآن:
    أ‌- مع النمرود: قال تعالى : " ألم تر إلى الذي حاجّ إبراهيم في ربه إذ آتاه الله الملك إذ قال إبراهيم ربي الذي يحيي ويميت قال أنا أحيي وأميت قال إبراهيم فإن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب فبهت الذي كفر "
    ب‌- مع أبيه وقومه:"وإذ قال إبراهيم لأبيه آزر أتتخذ أصناماً آلهة؟ .. إلى أن قال سبحانه : " وتلك حجتنا آتيناها إبراهيم على قومه"
    ت‌- مع قومه عندما حطم الأصنام : "قالوا أأنت فعلت هذا بآلهتنا يا إبراهيم فال بل فعله كبيرهم هذا فاسألوهم إن كانوا ينطقون .."
    ث‌- عندما بشرته الملائكة بغلام حليم (إسحق) وأخبرته بأمر الله بإهلاق قوم لوط :"فلما ذهب عن إبراهيم الروع وجاءته البشرى يجادلنا في قوم لوط ..." جاء في بعض الآثار أنه قال أتقتل قرية فيها مائة مؤمن قال لا قال أتقتل قرية فيها خمسون مؤمناً قال لا ….إلى أن قال أتقتل قرية فيها مؤمن واحد قال لا! ، قال : فإن فيها لوطاً ، قالوا نحن أعلم بمن فيها لننجينه وأهله إلا امرأته " .

    الأدلة من السنة ( على الجدال المحمود ) :

    1- الدليل الأول : ما جاء في صحيح مسلم عن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:{ما من نبي بعثه الله قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يقتدون بأمره ويهتدون بسنته ثم إنها تخلُفُ من بعدهم خُلوف يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل}. (خُلوف: مخالفين خارجين عن سنته)
    2- الدليل الثاني :ما رواه أبو داود في سننه عن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:{ جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم}
    فجهاد الكفار بالأنفس يعني القتال في سبيل الله ، والجهاد باللسان يكون بالقلم والبيان والمجادلة ، وكلا النوعين مشروع .
    3- الدليل الثالث : قال تعالى:" يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم"
    ومن المعلوم أن جهاد المنافقين لا يكون إلا باللسان والمناظرة .
    وعلى هذا قال أهل العلم : يجوز صرف الزكاة في المشاريع التعليمية أو في إنشاء مجلة أو وسيلة إعلام تدافع عن الإسلام لأن هذا من الجهاد في سبيل الله .
    4- الدليل الرابع : ما جاء في البخاري في قصة صلح الحديبية عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال فأتيت نبي الله صلى الله عليه وسلم فقلت ألست نبي الله حقا قال بلى قلت ألسنا على الحق وعدونا على الباطل قال بلى قلت فلم نعطي الدنية في ديننا فقال إني رسول الله ولست أعصيه وهو ناصري قلت أوليس كنت تحدثنا أنا سنأتي البيت فنطوف به قال بلى فأخبرتك أنا نأتيه العام ؟قال قلت لا قال فإنك آتيه ومطوف به قال فأتيت أبا بكر فقلت يا أبا بكر أليس هذا نبي الله حقا قال بلى قلت ألسنا على الحق وعدونا على الباطل قال بلى قلت فلم نعطي الدنية في ديننا إذا قال أيها الرجل إنه لرسول الله صلى الله عليه وسلم وليس يعصي ربه وهو ناصره فاستمسك بغرزه فوالله إنه على الحق قلت أليس كان يحدثنا أنا سنأتي البيت ونطوف به قال بلى أفأخبرك أنك تأتيه العام قلت لا قال فإنك آتيه ومطوف به .
    فجدال عمر رضي الله عنه هنا من الجدال المحمود ولهذا لم ينكر عليه النبي صلى الله عليه وسلم .

  6. #6
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    ثانياً : الأدلة على الجدال المذموم :
    وقد سبق بيان الحالات التي يكون فيها الجدال مذموماً ، والجدال المذموم قد يكون من الكفار أو من المسلمين :
    فمن جدال الكفار المذموم :
    1- قوله تعالى:" ما يجادل في آيات الله إلا الذين كفروا فلا يغررك تقلبهم في البلاد".
    2- وقال تعالى:"وجادلوا بالباطل ليدحضوا به الحق". هذا لرد الحق وإثبات الباطل.
    3- وقال تعالى:" أآلهتنا خير أم هو ، ما ضربوه لك جدلاً بل هم قوم خصمون".
    ذم الله تعالى طريق الكفار في المجادلة عندما نزل قوله تعالى"إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم" ، قال ابن كثير رحمه الله في تفسير الآية : " يقول تعالى مخبرا عن تعنت قريش في كفرهم وتعمدهم العناد والجدل " ولما ضرب ابن مريم مثلا إذا قومك منه يصدون " قال غير واحد يضحكون أي أعجبوا بذلك .. وكأن السبب في ذلك ما ذكره محمد بن إسحاق في السيرة حيث قال : وجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما بلغني يوما مع الوليد بن المغيرة في المسجد فجاء النضر بن الحارث حتى جلس معهم وفي المجلس غير واحد من رجال قريش فتكلم رسول الله صلى الله عليه وسلم فعرض له النضر بن الحارث فكلمه رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أفحمه ثم تلا عليه وعليهم " إنكم وما تعبدون من دون الله حصب جهنم أنتم لها واردون " الآيات . ثم قام رسول الله صلى الله عليه وسلم وأقبل عبد الله بن الزبعرى التميمي حتى جلس فقال : أما والله لو وجدته لخصمته سلوا محمدا أكل ما يعبد من دون الله في جهنم مع من عبده ؟ فنحن نعبد الملائكة واليهود تعبد عزيرا والنصارى تعبد المسيح عيسى ابن مريم فعجب الوليد ومن كان معه في المجلس من قول عبد الله بن الزبعرى ورأوا أنه قد احتج وخاصم فذكر ذلك لرسول الله صلى الله عليه وسلم فقال " كل من أحب أن يعبد من دون الله فهو مع من عبده فإنهم إنما يعبدون الشيطان ومن أمرهم بعبادته " فأنزل الله عز وجل " إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون " أي عيسى وعزير ومن عبد معهما من الأحبار والرهبان الذين مضوا على طاعة الله عز وجل فاتخذهم من بعدهم من أهل الضلالة أربابا من دون الله . اهـ
    4-وقال تعالى:"ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير".
    5-وقال تعالى:"إن الذين يجادلون في آيات الله بغير سلطان أتاهم إن في صدورهم إلا كبر ما هم ببالغيه". وقوله " سلطان " أي حجة ويرهان.

    ومن جدال المسلمين المذموم :

    1- قوله تعالى :"الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج"
    2- وقوله سبحانه :"كما أخرجك ربك من بيتك بالحق وإن فريقاً من المؤمنين لكارهون يجادلونك في الحق بعدما تبين كأنما يساقون إلى الموت وهم ينظرون". وهذه الآية نزلت في غزوة بدر.
    3- ومن السنة قال عليه الصلاة والسلام:{ما ضل قوم بعد هدى إلا أوتوا الجدل ثم قرأ:"ما ضربوه لك إلا جدلاً". رواه أبوداود

  7. #7
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    مسألة : حكم مناظرة الكفار والمشركين :
    إن الله تعالى أرسل رسله بالبينات ودين الحق ليظهره على الدين كله وأمر اتباعه بالدعوة إليه وتبليغه للناس وجعل لذلك وسائل ، فم تلك الوسائل استخدام الحكمة ، ولهذا فإن جميع أنبيائه جاءوا بلسان أقوامهم لأن ذلك أكمل في تبليغ قومه ودحض حجج المخالفين وشبهاتهم .
    وإذ تعينت المجادلة سبيلاً لدعوة الكفار فلا شك في مشروعيتها ، لأن كل أمر في الكتاب والسنة بالدعوة فهو يتضمن الأمر بالمجادلة لأن الجدال أحد سبل الدعوة ، ولهذا ذهب عامة أهل العلم إلى أن جدال الكفار مشروع ، فهو قد يكون واجباً ، وقد يكون مستحباً .
    وذهب بعض أهل العلم إلى أن جدال الكفار منسوخ بآية السيف وهي قوله تعالى : "فاقتلوهم حيث ثقفتموهم" ، وقوله سبحانه : " وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة " ، فيكون المشروع في حق الكفار هو القتال وليس الجدال .
    وهذا القول – أعني القول بنسخ الجدال – ضعيف جداً ، وبيان ذلك أن الكفار على نوعين :
    وما تدل عليه نصوص القرآن والسنة يجب أولاً:
    النوع الأول : الكفار غير المحاربين ، من أهل العهد أو الذمة ، أو المستأمنين ، فهؤلاء يشرع دعوتهم بالحسنى وموعظتهم ومجادلتهم لأن المسلم مأمور بالدعوة إلى الله تعالى ونشر الإسلام .
    النوع الثاني : المحاربون من الكفار الذين يناجزون المسلمين بالسلاح فهؤلاء يشرع قتالهم لا جدالهم.
    وبهذا التقسيم تجتمع الأدلة في هذه المسألة ، ومما يؤيد ذلك :
    1-قوله تعالى:"ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن" وهذا النص محكم غير منسوخ .
    2- وقوله تعالى"ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن إلا الذين ظلموا منهم"
    فدلت الآية الكريمة أن أهل الكتاب والكفار على نوعين:
    -فمنهم من يستحق المجادلة ، وهم المسالمون .
    -ومنهم من يستحق القتال, وهم الظالمون المحاربون .
    3- وقوله تعالى في سورة براءة: "وإن أحد من المشركين استجارك فأجره حتى يسمع كلام الله" فحتى المحارب إذا طلب الأمان لسماع كلام الله فيجب تأمينه .
    4-وقال عليه الصلاة والسلام:{ جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم} فأشار فيالحديث إلى المشروع في حق كل فئة من المشركين : فمن كان محارباً فإنه يجاهد بالنفس ، ومن كان مسالماً فجهاده باللسان ، والجهاد بالمال يشمل النوعين كليهما .

  8. #8
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    حكم جدال أهل البدع :
    جدال أهل البدع فيه تفصيل :
    · فيشرع هجر المبتدع لا مجادلته فيما إذا رجي من هجره صلاحه وإقلاعه عن بدعته ، أو كان يغلب على الظن أن الناس ينصرفون عنه بهجره ، أو كان المُناظِر له من غير الراسخين في العلم ، ففي هذه الحالات يشرع هجره ، لما يلي :
    q لقوله تعالى : " وإذا رأيت الذين يخاضون في آياتنا فأعرض عنهم "
    q وقال ابن عباس : لا تجادلوا أهل البدع فإن مجادلتهم تمرض القلب "
    q وجاء رجل إلى الإمام مالك فقال : يا إمام " الرحمن على العرش استوى " ، كيف استوى ؟ فقال : الاستواء معلوم ( أي معناه معلوم ) ، والكيف مجهول ، والإيمان به واجب ، والسؤال عنه بدعة ، وما أراك إلا مبتدعاً ، فأمر به فاخرج .
    · وفيما عدا ذلك يشرع مناظرتهم ، فقد ورد أن أبا حنيفة ناظر الدهرية ، وناظر عمر بن عبدالعزيز الخوارج ، وناظر ابن عمر الدهرية ، والإمام أحمد ناظر المعتزلة ، وغيرهم من العلماء كثير .

  9. #9
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    حكم المراء :
    المراء : في اللغة بمعنى الشك ، قال تعالى : " فلا تك في مرية منه "
    وشرعاً : الجدال على جهة الشك ، قال تعالى : " قول الحق الذي فيه يمترون "
    والمراء جاء في القرآن في أكثر من عشرين موضعاً على سبيل الذم ، وهذا هو الأصل فيه أنه مذموم ، ويستثنى من ذلك ما كان مراء ظاهراً كما قال تعالى – في عدة أصحاب الكهف - : " سيقولون ثلاثة رابعهم كلبهم .. فلا تمار فيهم إلا مراء ظاهراً " .
    والمراد بالمراء الظاهر ما كان سهلاً هيناً مبنياً على الحجج والبراهين مما علمه الله تعالى .
    أما المراء على سبيل الإطلاق ( أي ما عدا المراء الظاهر ) فهو مذموم ، والأدلة على ذلك :
    1- قال تعالى : " أفتمارونه على ما يرى "
    2- وقال : " ألا إن الذين يمارون في الساعة لفي ضلال بعيد "
    3- وقال : " ولا يزال الذين كفروا في مرية منه "
    4- وعن جابر بن عبد الله أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لا تعلموا العلم لتباهوا به العلماء ولا لتماروا به السفهاء ولا تخيروا به المجالس فمن فعل ذلك فالنار النار . رواه ابن ماجه
    5- وعن أبي أمامة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا . رواه أبوداود
    6- وعن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم مراء في القرآن كفر . رواه أحمد ،
    والمراد به عدة أمور منها :
    i. الشك في كونه من عند الله .
    Ii. أو الاختلاف في معانيه بما يؤدي إلى ضرب الكتاب بعضه ببعض .
    Iii. أو معارضته بالعقل .

  10. #10
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي قواعد الجدل والمناظرة

    قواعد الجدل والمناظرة

    القاعدة الأولى
    إن كنت ناقلاً فالصحة، أو مدعياً فالدليل
    النقل هو أن تذكر كلاماً لغيرك مع بيانك إسناده لمن نقلته عنه؛ كقولك:قال صلى الله عليه وسلم، أو قال أبو بكر رضي الله عنه، أو مالك رحمه الله، أو نحو ذلك، فإن التزم الناقل صحة ما نقل، كأن يقول: وما نقلته صحيح، فهو مدّعٍ، وهذا الذي قاله دعوى، تحتمل أن تكون صدقاً، وتحتمل أن تكون كذباً، وإن كان لم يلتزم صحة ما نقل؛ فإن كان بديهياً أو مسلّماً عند الخصم أو معتبراً من ضروريات مذهبه لم يتوجه إليه شيء من الاعتراضات، ولزم خصمه القبول والتسليم، وإن كان ليس كذلك، فلا يتوجه إليه إلا المطالبة بتصحيح النقل بطريق يثبت بها صحة ذلك النقل، وقد يسمى طلب تصحيح النقل منع الدعوى.
    والدليل على الشق الأول قوله تعالى:" قل فأتوا بالتوراة فاتلوها إن كنتم صادقين"(آل عمران 93)
    فكل دعوى –ينازع فيها – لا بد من إقامة الدليل عليها، وإلا كانت مجرد دعوى خلية عن البرهان، والدليل إما أن يكون نقلياً أو عقلياً، والمطلوب في النقلي تحرير صحته، وفي العقلي إظهار صراحته وبيان حجته:
    والدليل على الشق الثاني : قال تعالى:" قل هاتوا برهانكم إن كنتم صادقين" (البقرة 111)، فهذا عام في كل دعوى، لا بد من تصديقها بالدليل.
    ومن هنا قال علماء أدب البحث والمناظرة: إن كنت ناقلاً فالصحة، أو مدعياً فالدليل.
    ولهذا تجد كثيراً من أهل البدع يستدل على بدعته بنقل ضعيف أو موضوع، أو دلالة ضعيفة، أو بعقل فاسد:
    فالشيعة –مثلاً- يكثر عندهم الاستدلال بالنقول الموضوعة والضعيفة، وكذلك الدلالة الضعيفة، ويشاركهم في ذلك طوائف من المتصوفة.
    أما أهل الفلسفة والكلام، فيكثر عندهم الاستدلال بالأقيسة العقلية الفاسدة، أو الاحتمالات والتجويزات في مقام القطعيات واليقينيات.

  11. #11
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    القاعدة الثانية
    موافقة النصوص الشرعية لفظاً ومعنى أولى من موافقتها في المعنى دون اللفظ
    وذلك أن متابعة الكتاب والسنة في اللفظ والمعنى أكمل وأتم من متابعتهما في المعنى دون اللفظ؛ فالرسول صلى الله عليه وسلم علّم البراء بن عازب كلمات يقولهن إذا أخذ مضجعه وفيها: (………آمنت بكتابك الذي أنزلت وبنبيك الذي أرسلت) قال البراء: فرددتهن لأستذكرهن، فقلت: (آمنت برسولك الذي أرسلت. قال- أي النبي صلى الله عليه وسلم-قل آمنت بنبيك الذي أرسلت) تحقيقاً لكمال الموافقة في اللفظ والمعنى.
    ولهذا منع جمع من العلماء نقل حديث الرسول صلى الله عليه وسلم بالمعنى، ومن أجازه اشترط أن يكون الناقل عالماً بما يحيل المعنى من اللفظ، مدركاً لأساليب العرب حتى يستبين الفروق.
    فالناس في موافقة نصوص الكتاب والسنة أقسام:
    أحدها: من يوافقها لفظاً ومعنى، وهذا أسعد الناس بالحق.
    الثاني: من يوافقها في المعنى دون اللفظ، كمن يتكلم في المعاني الشرعية الصحيحة بألفاظ غير شرعية؛ وهذا كالألفاظ المجملة والتي تحتمل حقاً وباطلاً وهذا أقل مرتبة من الأول
    الثالث: من يوافق نصوص الكتاب والسنة في اللفظ دون المعنى، وهؤلاء كطوائف الباطنية وغيرهم الذين يعبرون عن عقائدهم الفاسدة بألفاظ شرعية؛ فالصلاة عندهم كشف أسرارهم، والصيام
    كتمانها، والحج القصد إلى شيوخهم، ونحو ذلك.
    الرابع: من يخالف نصوص الكتاب والسنة لفظاً ومعنى، وهؤلاء أشقى الطوائف، وهم من الكفرة والملاحدة ونحوهم.

  12. #12
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: قواعد الجدل والمناظرة

    القاعدة الثالثة
    لا ينبغي بتر الدليل والاستدلال بجزئه
    وهذا شأن أهل الابتداع حتى يجدوا من الكلمات الشرعية ما يسوّغ لهم بدعتهم ويجعلها تروج عند ضعفاء المسلمين.
    وقد عاب الله تعالى على من يأخذ ببعض الكتاب ويدع بعضه فقال سبحانه : " أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فماجزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب " .
    ولما احتج غيلان الدمشقي أمام عمر بن عبد العزيز على مقالته في القدر بقوله تعالى: " إنا خلقنا الإنسان من نطفة أمشاج نبتليه فجعلناه سميعاً بصيراً* إنّا هديناه السبيل إما شاكراً وإما كفوراً". (الإنسان 2-3) قال له عمر: اقرأ آخر السورة "وما تشاؤون إلا أن يشاء الله إنّ الله كان عليماً حكيماً* يدخل من يشاء في رحمته والظالمين أعدّ لهم عذاباً أليماً" (الإنسان 30-31)، ثم قال له عمر: ما تقول يا غيلان، قال: أقول: قد كنت أعمى فبصرتني، وأصم فأسمعتني، وضالاً فهديتني…………. فأظهر توبته، ثم رجع إلى مقالته في عهد هشام بن عبد الملك.

  13. #13
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    القاعدة الرابعة
    الحق يقبل من أي جهة جاء
    الحق يقبل لكونه موافقاً للدليل، فلا أثر للمتكلم به في قبوله أو رفضه؛ ولهذا كان أهل السنة يقبلون ما عند جميع الطوائف من الحق، ويردون ما عندها من الباطل، بغض النظر عن الموالي منها أو المعادي:
    قال تعالى:"فهدى الله الذين آمنوا لما اختلفوا فيه من الحق بإذنه والله يهدى من يشاء إلى صراط مستقيم" (البقرة 213).
    وفي دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: {……اهدني لما اختلف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراط مستقيم}.
    قال ابن القيم رحمه الله: فمن هداه الله سبحانه إلى الأخذ بالحق حيث كان ومع من كان، ولو كان مع من يبغضه ويعاديه، ورد الباطل مع من كان ولو كان مع من يحبه ويواليه، فهو ممن هدى الله لما اختُلف فيه من الحق.
    وقال تعالى:"ولا يجرمنكم شنآن قوم على ألا تعدلوا اعدلوا هو أقرب للتقوى" (المائدة 8) . ومن العدل فيهم قبول ما عندهم من الحق.
    وهكذا أدبنا القرآن الكريم حين ساق كلام بلقيس-وقت كفرها- ثم وافقها عليه؛ قال تعالى-حكاية عنها-:"قالت إنّ الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها وجعلوا أعزة أهلها أذلة" قال الله تعالى:" وكذلك يفعلون" (النمل 34).
    ولما دلّ الشيطان أبا هريرة رضي الله عنه إلى آية الكرسي لتكون له حرزاً من الشيطان، وذلك مقابل فكه من الأسر، قال له النبي صلى الله عليه وسلم:{أما إنه قد صدقك وهو كذوب}.
    وقد قبل عليه الصلاة والسلام الحق من بعض اليهود ففي سنن النسائي عن قتيلة - امرأة من جهينة - أن يهوديا أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال إنكم تنددون وإنكم تشركون تقولون ما شاء الله وشئت وتقولون والكعبة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم إذا أرادوا أن يحلفوا أن يقولوا ورب الكعبة ويقولون ما شاء الله ثم شئت
    بل يقبل الحق وإن جاء على لسان البهائم ففي الصحيحين عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينما رجل يسوق بقرة له قد حمل عليها التفتت إليه البقرة فقالت إني لم أخلق لهذا ولكني إنما خلقت للحرث فقال الناس سبحان الله تعجبا وفزعا أبقرة تكلم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني أومن به وأبو بكر وعمر قال أبو هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بينا راع في غنمه عدا عليه الذئب فأخذ منها شاة فطلبه الراعي حتى استنقذها منه فالتفت إليه الذئب فقال له من لها يوم السبع يوم ليس لها راع غيري فقال الناس سبحان الله فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فإني أومن بذلك أنا وأبو بكر وعمر .
    وكان معاذ بن جبل رضي الله عنه يقول: اقبلوا الحق من كل من جاء به، وإن كان كافراً-أو قال فاجراً- واحذروا زيغة الحكيم، قالوا: كيف نعلم أن الكافر يقول كلمة الحق؟ قال: إن على الحق نوراً.
    ولهذا قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ولكنّ الحق يقبل من كل من تكلم به ".

  14. #14
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    القاعدة الخامسة
    الحق لا يعرف بالرجال، اعرف الحق تعرف رجاله
    (هذا الكلام مما ينقل عن علي رضي الله عنه)، والحق ما وافق الدليل من غير التفات إلى كثرة المقبلين، أو قلتهم، فالحق لا يوزن بالرجال، وإنما يوزن الرجال بالحق، ومجرد نفور النافرين، أو محبة الموافقين لا يدلّ على صحة قول أو فساده، بل كل قول يحتج له، خلا قول النبي صلى الله عليه وسلم فإنه يحتج به.
    وكثرة الأتباع ليس دليلاً على صدق الدعوى ، كما أن قلة الأتباع ليست دليلاً على ضعفها أو فسادها ، ففي الصحيحين عن ابن عباس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "عرضت علي الأمم فرأيت النبي ومعه الرهيط والنبي ومعه الرجل والرجلان والنبي ليس معه أحد – الحديث .
    ولهذا قال بعض السلف : عليك بالحق ولا تستوحش من قلة السالكين ، وإياك والباطل ولا تغتر بكثرة الهالكين .

  15. #15
    :: رئيسة فريق طالبات العلم ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الكنية
    أم طارق
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    دراسات إسلامية
    المشاركات
    6,464

    عدد الترشيحات : 118
    عدد المواضيع المرشحة : 65
    رشح عدد مرات الفوز : 21

    شكر الله لكم
    8,477
    تم شكره 6,909 مرة في 2,550 مشاركة

    افتراضي رد: مذكرة في أدب الجدل

    القاعدة السادسة
    الحق واحد لا يختلف
    الحق عند الله تعالى وفي نفس الأمر واحد لا يختلف ولا يتعارض، لكنه قد يتنوع، فيكون جنساً واحداً له أنواع، كلها ترجع إلى جنس واحد، كما قيل في صيغ التشهدات والأذان والإقامة ونحو ذلك مما قد شرع جميعه.
    أما أن يثبت أحد المتناظرين شيئاً وينفيه الآخر، أو يوجبه ويمنعه خصمه، ويكون كلاهما محقاً، فهذا لا يكون أبداً ، وهذا لا يمنع من أن يكون كلاهما مأجوراً في نفس الوقت ، ففي الصحيح : " إذا اجتهد الحاكم فأصاب فله أجران وإذا اجتهد فأخطأ فله أجر واحد " .
    ولهذا لا يمكن أن يكون دليلان قطعيان متعارضين، سواءً كانا من المنقول أو من المعقول، أو كان أحدهما نقلياً والآخر عقلياً. فالله تعالى أنزل الكتاب وأنزل الميزان-وقياس العقل منه- فهما في الإنزال أخوان، وفي معرفة الأحكام شقيقان، فالنقل الصحيح لا يتعارض في نفسه لقوله تعالى:" ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافاً كثيراً" (النساء 82). وكذلك العقل الصريح لا يتعارض في نفسه، وأيضاً لا يتعارض الشرع الصحيح مع العقل الصريح، فلا تجد نصاً شرعياً صحيحاً في ثبوته صريحاً في دلالته معارضاً لدليل عقلي صح، هذا لا يمكن بحال، بل الشرع الصحيح والعقل الصريح متصادقان، متعاضدان، متناصران، يصدق أحدهما الآخر، ويشهد أحدهما بصحة الآخر.
    ولكن قد يحار العقل في بعض ما جاءت به الشريعة، وهذا من العقل حيرة لا إحالة، وإنما ذلك لكمال الشريعة وتفوقها، فهي تأتي بمحارات العقول لا بمحالاتها، فتأتي بما لا يعلمه العقل، وبما يعجز العقل عن معرفته، أما أن تأتي بما يُعلم بصريح العقل انتفاؤه وامتناعه، فلا.
    ولهذا فإن كلّ ما قد يسمى تعارضاً بين الأدلة الشرعية والعقلية فهو بسبب أن أحد الدليلين غير صحيحي أو غير صريح، أما مع الصحة والصراحة فلا تعارض.

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. مذكرة في أدب الجدل للشبيلي
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى آداب الجدل وقوانين النظر
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 08-04-15 ||, 04:56 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].