النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: مراحل تطور المذهب الشافعي

  1. #1
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    53
    المشاركات
    1,434

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 4

    شكر الله لكم
    144
    تم شكره 197 مرة في 101 مشاركة

    افتراضي مراحل تطور المذهب الشافعي

    [SIZE="6"]مراحل تطور المذهب
    لقد مرّ المذهب الشافعي بعدة مراحل شأنه في ذلك شأن بقية المذاهب ، وقد قسم بعض أهل العلم المراحل التي مرَّ بها المذهب الى أربع مراحل ،وبعضهم أوصلها الى خمس ، وبعضهم رفعها الى ست ، وهكذا ، والاختلاف بينهم نشأ من طريقتهم في تحديد المرحلة وضوابطها ، وسأعمل على تقسيم هذه المراحل الى خمس .
    المرحلة الأولى : مرحلة البناء والتأسيس :
    وهي تنقسم الى قسمين :
    1- المذهب القديم . 2- المذهب الجديد
    1- المذهب القديم :
    كنت قد ذكرت في ترجمة الامام الشافعي رحمه الله أنه جمع بين المدارس الفقهية التي سبقته ، فقد أخذ العلم في سِني الصبا عن امام مكة - شرفها الله – ومُفتيها مسلم بن خالد الزنجي ، والامام سفيان بن عيينة ، ولازم الشافعي علماء مكة حتى بلغ سن الشباب ، فقد سافر الى المدينة المنورة وقد جاوز العشرين بقليل ، والتقى شيخها ومفتيها الامام مالك بن أنس صاحب المذهب المشهور ، ولازمه حتى توفي الامام مالك سنة 179، ثم قدر الله تعالى له أن يجتمع بالامام محمد بن الحسن الشيباني وارث علم مدرسة الحنفية ( مدرسة الرأي ) وقد لازمه مدة من الزمن جمع فيها الكثير من علم هذه المدرسة . ولما رجع الامام الشافعي الى مكة جلس يدرس فيها ، وصار شيخها الذي لا يُجارى ، واجتمع اليه طلبة العلم ، وبدأ ينثر علمه ، ثم سافر الى بغداد ، وجلس يدرس ويفتي، وجلس اليه الائمة ينهلون من علومه كالامام أحمد والامام اسحق بن راهويه وغيرهما من الأئمة .
    وسُمِّيت اجتهادات الامام في هذه المرحلة بما اصطلح على تسميته بالمذهب القديم .

    2- المذهب الجديد :
    بدا للامام رحمه الله أن يسافر الى مصر ليعلم أهلها ويطلع على مذهب الامام الليث بن سعد شيخ مصر ، من خلال تلاميذه ، فسافر اليها سنة 199 في أواخر سِني حياته ، واجتمع اليه علماء مصر وأعيانها ، وبقي الامام فيها حتى وافته المنية ، وكان في تلك المدة قد اطلع على فقه الامام الليث ، ومسائل من فقه الامام الأوزاعي ، واستفاد منها ، وكتب كتبه الجديدة ، التي اصطلح على تسميتها بالمذهب الجديد .
    انظر هذا الرابط للتعرف على كتب الامام :
    http://mmf-4.com/vb/showthread.php?t=1126

    المرحلة الثانية: مرحلة التبليغ والتعريف بالمذهب .
    لقد قام الامام الشافعي يرحمه الله بنشر مذهبه ، ووضعَ أصوله وطرقه في الاستدلال والاستنباط بيده ، فقد كتب الرسالة الأولى، ثم الثانية ، وكتب كتبه التي تعتبر بمثابة اسقاطات عملية لهذه الأصول والضوابط ، وقد بذل جهدا كبيرا لاسيما في أواخر سِني حياته في نقل علمه الى طلابه في مصر ، فقد كان رحمه الله يواصل الليل بالنهار بحثا وكتابة وتعليما ، ويسر الله تعالى له مجموعة من طلاب العلم حملوا علمه وبلّغوه ، وقد كان لهؤلاء الطلبة دور كبير في نشر المذهب وحفظه . وكنت عرفت بهم على هذ الرابط :
    http://mmf-4.com/vb/showthread.php?t=353

    وسأجتزىء هنا ما يفيد الباحث حتى لا ينقطع اتصاله بالموضوع ، وسأبتدىء بذكر أصحابه المصريين لأن خدمتهم في نشر المذهب كانت أكبر ، فمنهم :
    أبو يعقوب يوسف بن يحيى البويطي المصري الصعيدي الامام الجليل .
    وهو أكبر أصحاب الشافعى المصريين .

    كان إماما جليلا ، عابدا ، زاهدا ، فقيها ، عظيما ، مناظرا ، جبلا من جبال العلم والدين ، غالب أوقاته الذكر والتشاغل بالعلم ، غالب ليله التهجد والتلاوة، سريع الدمعة .
    تفقه على الشافعى واختص بصحبته .
    مات ببغداد في السجن والقيد في رجله، وكان حُمِل من مصر في فتنة القرآن ، فأبى أن يقول بخلقه ، فسجن ، وقيد حتى مات سنة إحدى وثلاثين ومائتين.

    قال الساجي في كتابه: كان أبو يعقوب إذا سمع المؤذن وهو في السجن يوم الجمعة ، اغتسل ولبس ثيابه ، ومشى حتى يبلغ باب الحبس ، فيقول له السجان: أين تريد؟
    فيقول: حيث داعي الله .
    فيقول: ارجع عافاك الله.
    فيقول أبو يعقوب : اللهم إنك تعلم أني قد أجبت داعيك فمنعوني.

    وقال أبو الوليد ابن أبي الجارود: "كان البويطي جاري ، فما كنت أنتبه ساعة من الليل إلا سمعته يقرأ ويصلي".

    وقال الربيع بن سليمان: "كان البويطي أبداً يحرك شفتيه بذكر الله تعالى، وما رأيت أحداً أنزع بحجة من كتاب الله تعالى من أبي يعقوب البويطي".
    وقال الشافعي: "ليس أحد أحق بمجلسي من يوسف بن يحيى، وليس أحد من أصحابي أعلم منه".
    وروي عنه أنه قال: " أبو يعقوب لساني".

    وهو الذي تولى التدريس في حلقة الشافعي بعد موته ، وبقي الا أن دَقّّت المحنة بابه .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 98 طبقات الشافعية الكبرى 162 – 170 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/70 السير 12/58




    أبو إبراهيم إسماعيل بن يحيى بن إسماعيل بن عمرو بن إسحاق المزني: مات بمصر سنة أربع وستين ومائتين، كان زاهداً ، عالماً ، مجتهداً ، مناظراً ، محجاجاً ، غواصاً على المعاني الدقيقة. صنف كتباً كثيرة، منها : "الجامع الكبير" و"الجامع الصغير" و"مختصر المختصر" و"المنثور" و"المسائل المعتبرة" و" الترغيب في العلم" و" كتاب الوثائق" .
    وقد اشتهر "مختصر المزني" بين العلماء اشتهارا كبيرا ، فهو أول كتاب صُنف في المذهب بعد وفاة الامام الشافعي ، وانظر التعريف به على هذا الرابط :
    http://mmf-4.com/vb/showthread.php?t=1126

    وقد كان المزني جبل علم مناظرا محجاجا . وكان زاهد ورعا متقللا من الدنيا ، مجاب الدعوة . وكان إذا فاتته صلاة فى جماعة صلاها خمسا وعشرين مرة . وكان يغسل الموتى تعبدا واحتسابا، ويقول: أفعله ليرق قلبي .

    قال الشافعى فى وصفه : "لو ناظره الشيطان لغلبه" .

    قال الشافعي: "المزني ناصر مذهبي".
    قلت : وقد بلغ المزني درجة الاجتهاد المطلق في آخر حياته ، فقد كانت له اختيارات خرج فيها عن المذهب وإن كانت غالب اجتهاداته متوافقة مع أصول المذهب ، لذلك فإن العلماء لم يأخذوا بهذه الأقوال والفتاوى التي خرج بها عن أصول المذهب .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 97 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 93- 109 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/58 السير 12/492 وفيات الأعيان 1/217


    أبو محمد الربيع بن سليمان بن عبد الجبار المؤذن المرادي، مولى لهم: مات بمصر سنة سبعين ومائتين،
    صاحِبُ الشافعي ، وراوية كتبه ، والثقة الثبت فيما يرويه .
    ولد سنة أربع وسبعين ومائة ،واتصل بخدمة الشافعي وحمل عنه الكثير .

    وكان مؤذنا بالمسجد الجامع بفسطاط مصر المعروف بجامع عمرو بن العاص ، وكان يقرأ بالألحان ، وكان الشافعي يُحِبّه .

    وقال له يوما : "ما أحبك إلي ".

    وقال : "ما خدمني أحد قط ما خدمني الربيع بن سليمان" .

    وقال له يوما : "يا ربيع لو أمكنني أن أطعمك العلم لأطعمتك" .

    قال الشافعي: "الربيع راويتي".

    قلت : والمرادي كان كما قال الشافعي ، فقد عاش بعد الشافعي 66 سنة لأن وفاته كانت سنة 270 ، فهو آخر أصحاب الشافعي وفاة ، وقد كان طلبة العلم يفدون عليه من أطراف الأرض بالألوف .

    قال محمد بن أحمد بن سفيان الطرائقي البغدادي : حضرت الربيع بن سليمان يوما ، وقد حطّ على باب داره تسعمائة راحلة في سماع كتب الشافعي رحمه الله " . تهذيب الأسماء واللغات 1/48-49

    طبقات الفقهاء للشيرازي 98 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 132 – 139، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/65 السير 12/587 تذكرة الحفاظ 2/586


    أبو حفص حرملة بن يحيى بن عبد الله بن حرملة بن عمران التُجِيْبي ، ولد سنة ست وستين ومائة
    كان إماما جليلا رفيع الشأن .
    وكان من أكثر الناس رواية عن ابن وهب .

    قال أبو عمر الكندي : " لم يكن بمصر أحدٌ أَكْتَبُ منه عن ابن وهب ، وذلك لأن ابن وهب أقام فى منزلهم سنة وستة أشهر مستخفيا من عباد لما طلبه يوليه قضاء مصر ".

    وتوفي بمصر سنة ثلاث وأربعين ومائتين. وكان حافظاً للحديث، صنف "المبسوط" و"المختصر".
    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى 127 – 131 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/61


    أبو موسى يونس بن عبد الأعلى الصدفي المصري المقري ، الامام الكبير ، ولد سنة 170 .
    انتهت إليه رياسة العلم بديار مصر .

    ورُويَ عن الشافعي أنه قال : " ما رأيت بمصر أحدا أعقل من يونس ابن عبد الأعلى " .

    وقال يحيى بن حسان : "يُونُسكُم هذا من أركان الإسلام " .

    وكان يونس من جملة الذين يتعاطون الشهادة ، أقام يشهد عند الحكام ستين سنة
    قال النسائي : "يونس ثقة "

    مات سنة أربع وستين ومائتين، السنة التي مات فيها المزني.
    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى 170 – 180 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/72
    السير 12/348 تذكرة الحفاظ 2/527 تهذيب التهذيب 4/194


    أبو عبد الله محمد بن عبد الله بن عبد الحكم بن أعين المصري. ولد سنة 182 ، وسمع من ابن وهب وأشهب من أصحاب مالك، وصحب الشافعي وتفقه به.
    ولازم الشافعى رضى الله عنه مدة ، وقيل : إن الشافعي كان معجبا به لفرط ذكائه ، وحرصه على الفقه .

    قال أبو عمر الصدفى : "رأيت أهل مصر لا يعدلون به أحدا ، ويصفونه بالعلم والفضل والتواضع ".

    وقال أبو بكر بن خزيمة : " ما رأيت فى فقهاء الإسلام أعرف بأقاويل الصحابة والتابعين من محمد بن عبد الله بن عبد الحكم ".

    قلت :رجع محمد بن عبد الحكم الى مذهب الامام مالك بعد وفاة الشافعي لخلاف وقع بينه وبين البويطي .

    وحمل في المحنة إلى بغداد ، ولم يُجب إلى ما طلب منه ، وَرُدَّ إلى مصر، وانتهت إليه الرياسة بمصر، ومات في سنة نيف وستين ومائتين.

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 67 - 171 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/69 السير 12/497 تذكرة الحفاظ 2/546 الوافي بالوفيات 3/338 الديباج المذهب 231


    الربيع بن سليمان بن داود الجيزي ، أبو محمد الأزدي مولاهم المصري .
    كان رجلا فقيها صالحا .

    توفي سنة 256 وقيل 257 .
    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 طبقات الشافعية الكبرى 132 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/64 السير 12/591 وفيات الأعيان 2/292 - 294

    ومن أصحابه المكيين :

    أبو بكر عبد الله بن الزبير بن عيسى القرشي الأسدي الحميدي المكي ، محدث مكة وفقيهها .

    كان قد أخذ عن مسلم بن خالد الزنجي ، والدراوردي ، وابن عيينة شيوخ الشافعي، ورحل مع الشافعي إلى مصر ، ولزمه حتى مات الشافعي ، ثم رجع إلى مكة.

    قال أحمد بن حنبل: "الحميدي عندنا إمام جليل " .
    وقال أبو حاتم : "أثبت الناس فى ابن عيينة الحميدي " .

    وقال محمد بن إسحاق المروزي : سمعت إسحاق بن راهويه يقول : "الأئمة فى زماننا الشافعي والحميدي وأبو عبيد " .

    وقال علي بن خلف : سمعت الحميدى يقول : "ما دمت بالحجاز ، وأحمد بالعراق ، وإسحاق بخراسان لا يغلبنا أحد " .

    قال الحاكم أبو عبد الله : "الحميدي مفتي أهل مكة ومحدثهم ، وهو لأهل الحجاز فى السنة كأحمد بن حنبل لأهل العراق " .

    مات بمكة سنة تسع عشرة ومائتين،

    وقال يعقوب بن سفيان الفسوي: ما رأيت أنصح للإسلام وأهله من الحميدي.

    طبقات الفقهاء للشيرازي 99 و 100 طبقات الشافعية الكبرى 140 – 143 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/66 السير 10/616 تذكرة الحفاظ 2/413 العقد الثمين 5/160

    أبو الوليد موسى بن أبي الجارود المكي ، راوي كتاب الأمالي عن الشافعي ، وأحد الثقات من أصحابه والعلماء .
    كان فقيها جليلا أقام بمكة يُفتى الناس على مذهب الشافعى .

    قال أبو عاصم : "يرجع إليه عند اختلاف الرواية " .

    طبقات الفقهاء للشيرازي100 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 161 – 162 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/70

    ومن أصحابه البغداديين :

    الامام أبو عبد الله أحمد بن محمد بن حنبل إمام المذهب الحنبلي أمير المؤمنين في الحديث . ومناقبه لا تُحَد ولا تُحصر
    قال الحسن بن محمد بن الصباح الزعفراني: "ما قرأت على الشافعي حرفاً إلا وأحمد حاضر، وما ذهبت إلى الشافعي مجلساً إلا وجدت أحمد فيه".

    وقال إبراهيم الحربي: "الشافعي أستاذ الأستاذين، أليس هو أستاذ أحمد؟ "

    وقال صالح بن أحمد: "مشى أبي مع بغلة الشافعي فبعث إليه يحيى بن معين فقال: أما رضيت إلا أن تمشي مع بغلته؟ فقال: يا أبا زكريا، ولو مشيت إلى الجانب الآخر كان أنفع لك".

    قلت : كلاهما استفاد من الآخر .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 100 ، طبقات الشافعية الكبرى 27 - 63 طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/56
    انظر ترجمته على هذا الرابط :
    http://www.mmf-4.com/vb/showthread.php?t=449

    الحسن بن محمد بن الصباح البغدادي الامام أبو علي الزعفراني:
    أحد رواة القديم كان إماما جليلا فقيها محدثا فصيحا بليغا ثقة ثبتا .

    قال الماوردي : "هو أثبت رواة القديم" .

    قال ابن حبان : "كان أحمد بن حنبل وأبو ثور يحضران عند الشافعي وكان الحسن الزعفرانى هو الذى يتولى القراءة " .

    قال زكريا الساجي : سمعت الزعفراني يقول: " قدم علينا الشافعي فاجتمعنا إليه فقال : التمسوا من يقرأ لكم فلم يجترئ أحد أن يقرأ عليه غيري ، وكنت أحدثُ القوم سنا، ما كان فى وجهى شعرة ، وإني لأتعجب اليوم من انطلاق لسانى بين يدى الشافعى ، وأتعجب من جسارتى يومئذ ، فقرأت عليه الكتب كلها إلا كتابين ، فإنه قرأهما علينا : "كتاب المناسك" و"كتاب الصلاة"

    وقال أحمد بن محمد بن الجراح : سمعت الحسن الزعفراني يقول : "لما قرأت كتاب "الرسالة" على الشافعي ، قال لي : من أي العرب أنت ؟ قلت : ما أنا بعربى ، وما أنا إلا من قرية يقال لها الزعفرانية ، قال : فأنت سيد هذه القرية " .

    مات سنة ستين ومائتين، وهو الذي ينسب إليه درب الزعفراني ببغداد، وفيه مسجد الشافعي.
    قال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي رحمه الله: " وهو المسجد الذي كنت أدرس فيه بدرب الزعفراني ولله الحمد والمنة" .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 100 ، طبقات الشافعية الكبرى 114 – 117 طبقات الشافعية لاب
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  2. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,910

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    239
    تم شكره 1,576 مرة في 760 مشاركة

    افتراضي

    ما شاء الله تبارك الله، زادكم الله علماً وعملاً

    أسأل الله عز وجل أن ينفع بعلمكم وأن يجعله ذخرا لكم، ونشكره سبحانه أن اصطفانا فجعلنا من جملة المنتفعين.

  4. #3
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    53
    المشاركات
    1,434

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 4

    شكر الله لكم
    144
    تم شكره 197 مرة في 101 مشاركة

    افتراضي

    اللهم آمين ولكم بمثله .
    وجزاكم الله خيرا على ما تتحفونا به من أبحاث ، ومواضيع ، وجعلها في ميزان حسناتكم
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  5. #4
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    53
    المشاركات
    1,434

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 4

    شكر الله لكم
    144
    تم شكره 197 مرة في 101 مشاركة

    افتراضي

    المرحلة الثالثة : مرحلة التخصص والانتشار
    وتنقسم الى 3 مراتب :
    المرتبة الأولى : أصحاب الأصحاب
    نشط أصحاب أصحاب الامام الشافعي في نشر المذهب ، وهذه الثلة كان لها أكبر الأثر في رفع لواء المذهب ونشره ، وهم على أربعة أقسام:
    القسم الأول : من تلقّى المذهب وبرع فيه لكنه وصل الى درجة الاجتهاد المطلق .
    الثاني : من اجتهد واختار لنفسه بعض الاختيارات .
    الثالث : من عكف على دراسة المذهب، وأخذ على نفسه همّ نشره .
    الرابع : قوم برعوا في علوم شتّى كالحديث النبوي واللغة وغير ذلك ، وأخذوا عن أصحاب الشافعي .
    وسأورد هنا بعض التراجم كأمثلة على هذه الأقسام ، منهم :

    عثمان بن سعيد بن بشار البغدادي ، أبو القاسم الأنماطي الأحول .
    الامام العلامة شيخ الشافعية .


    أخذ الفقه عن الربيع والمزني .
    وعليه تفقه أبو العباس بن سريج، وغيره

    قال الخطيب : "أبو القاسم الأحول الأنماطى :كان أحد الفقهاء على مذهب الشافعى وحدث عن المزنى والربيع".

    روى عنه أبو بكر الشافعى ، وَرُوي أن ابن المنادي قال : "كان للناس فيه منفعة " .

    قال السبكي : "هو الذى اشتهرت به كتب الشافعى ببغداد ، وعليه تفقه شيخ المذهب أبو العباس بن سريج " .

    ومات ببغداد في سنة ثمان وثمانين ومائتين، وكان هو السبب في نشاط الناس ببغداد لِكَتْبِ فقه الشافعي ولحفظه.

    طبقات الفقهاء للشيرازي104 ، طبقات الشافعية الكبرى للسبكي 2/301، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/80 ، تاريخ بغداد: 11 / 292 - 293، وفيات الاعيان: 3 / 241 ، السير 13/430



    محمد بن أحمد بن نصر أبو جعفر الترمذي، الشيخ الامام
    شيخ الشافعية بالعراق قبل ابن سريج
    ، كان إماما زاهدا ورعا قانعا باليسير .

    سكن بغداد ، ولم يكن للشافعي في وقته بالعراق أرأس ولا أورع ولا أكثر تقللاً منه.

    قال الدارقطنى ثقة مأمون ناسك .

    ذكر أبو إسحاق الزجاج النحوي أنه كان يجري عليه في كل شهر أربعة دراهم وكان لا يسأل أحداً شيئاً.

    قال السبكي : "له فى المقالات كتاب سماه كتاب "اختلاف أهل الصلاة " فى الأصول وقف عليه ابن الصلاح وانتقى منه ".

    ولد في ذي الحجة من سنة مائتين ، ومات في المحرم سنة خمس وتسعين ومائتين.

    وقال أبو جعفر: " تفقهت لأبي حنفية ، فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في منامي ، وأنا في مسجد مدينة النبي صلى الله عليه وسلم عام حججت، فقلت: يا رسول الله، قد تفقهت بقول أبي حنيفة أفآخذ به؟ فقال: لا، فقلت: آخذ بقول مالك ابن أنس؟ فقال: خذ منه ما وافق سنتي، قلت: فآخذ بقول الشافعي؟ قال: ما هو له بقول إلا أنه أخذ بسنتي ورد على من خالفها".

    طبقات الفقهاء للشيرازي 105 ، طبقات الشافعية الكبرى 2/187 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/82 ، تاريخ بغداد 1/365، وفيات الأعيان 4/195 ، السير 13/545 .



    منصور بن إسماعيل أبو الحسن التميمي المصري الضرير .
    فقيه مصر
    ، الشاعر .

    قال ابن يونس : "كان فهما حاذقا ، صنف مختصرات في الفقه في مذهب الشافعي ، وكان شاعرا مجودا ، خبيث اللسان في الهجو ، وكان جنديا قبل أن يعمى "

    قال القضاعى :"أصله من رأس عين وكان فقيها ، متصرفا فى كل علم ، شاعرا مجودا لم يكن فى زمانه مثله ".

    قال الشيرازي : "كان أعمى، وأخذ الفقه عن أصحاب الشافعي ،وأصحاب أصحابه ، وله مصنفات في المذهب مليحة منها "الواجب" و"المستعمل" و"المسافر" و"الهداية "وغيرها من الكتب، وله شعر مليح وهو القائل:
    عابَ التَفَقُّهَ قـومٌ لا عُـقـولَ لـهـم **** وما عليه إذا عـابـوه مـن ضَـرر
    ما ضرَّ شمسَ الضحى والشمسُ طالعةٌ **** أن لا يرى ضوءها من ليس ذا بصر

    مات سنة 306

    طبقات الفقهاء 107 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/478، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/103 ، طبقات العبادي 64 ، المنتظم 6/152 ، وفيات الأعيان 5/289 ، السير 14/238.

    الزبير بن أحمد بن سليمان بن عبد الله بن عاصم بن المنذر بن الزبير بن العوام الأسدي البصري ، أبو عبد الله الزبيري .
    الامام العلامة ، شيخ الشافعية ، أحد أصحاب الوجوه .

    صاحب "الكافي "و"المسكت" ، وغيرهما .

    كان إماما ، حافظا للمذهب ، عارفا بالأدب ، خبيرا بالأنساب ، وكان أعمى ، وكان يسكن البصرة .

    قال الشيرازي : " وكان أعمى، وله مصنفات كثيرة مليحة ، منها : "الكافي" وكتاب "النية" وكتاب "ستر العورة" ، وكتاب "الهدية" وكتاب "الاستشارة والاستخارة" ، وكتاب "رياضة المتعلم" وكتاب "الإمارة ".

    مات سنة 317

    طبقات الفقهاء 107، طبقات الشافعية الكبرى 3/295،طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/93، وفيات الأعيان 2/313 ، السير 15/57



    أحمد بن عمر ابن سريج القاضي أبو العباس البغدادي .
    الامام ، شيخ الاسلام ، صاحب المصنفات .

    قال السبكي : " الباز الأشهب ، والأسد الضاري على خصوم المذهب ؛ شيخ المذهب وحامل لوائه ، والبدر المشرق فى سمائه ، والغيث المغدق بروائه ؛ ليس من الأصحاب إلا من هو حائم على معينه ، هائم من جوهر بحره بثمينه ؛ انتهت إليه الرحلة فضربت الإبل نحوه آباطها ، وعلقت به العزائم مناطها ، وأتته أفواج الطلبة لا تعرف إلا نمارق البيد بساطها " .

    قال الشيرازي : " وكان من عظماء الشافعيين وأئمة المسلمين ، وكان يقال له الباز الأشهب، وولي القضاء بشيراز ، وكان يُفَضَّلُ على جميع أصحاب الشافعي ، حتى على المزني.

    وسمعت شيخنا أبا الحسن الشيرجي الفرضي صاحب أبي الحسين ابن اللبان الفرضي يقول: إن فهرست كتب أبي العباس يشتمل على أربعمائة مصنف.

    وقام بنصرة هذا المذهب ، ورد على المخالفين ، وفرع على كتب محمد بن الحسن.

    وكان الشيخ أبو حامد الإسفراييني يقول: نحن نجري مع أبي العباس في ظواهر الفقه دون الدقائق.

    وأخذ العلم عن أبي القاسم الأنماطي، وأخذ عنه فقهاء الإسلام ، وعنه انتشر فقه الشافعي في أكثر الآفاق ، وكان يناظر أبا بكر محمد بن داود، وَحُكِيَ أنه قال له أبو بكر يوماً: أبلعني ريقي، فقال له أبو العباس: أبعلتك دجلة ؛ وقال له يوماً: أمهلني ساعة، فقال: أمهلتك من الساعة إلى أن تقوم الساعة؛ وقال له يوماً: أكلمك من الرجل وتجيبني من الرأس؟ فقال له أبو العباس: هكذا البقر ، إذا حَفِيتْ أظلافُها دُهنت قرونها " .

    قال أبو حفص المطوعى : "ابن سريج سيد طبقته ، بإطباق الفقهاء ، وأجمعهم للمحاسن باجتماع العلماء ؛ ثم هو الصدر الكبير ، والشافعى الصغير ؛ والإمام المطلق ، والسباق الذى لا يلحق ؛ وأول من فتح باب النظر ، وعلم الناس طريق الجدل " .

    وقد عَدُّوه مجدد القرن الثالث .

    مات ببغداد سنة 306 .

    طبقات الفقهاء 108، طبقات الشافعية الكبرى 3/21، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/89 ، طبقات العبادي 62 ، تاريخ بغداد 4/287 ، وفيات الأعيان 1/66، تذكرة الحفاظ 3/811 ، السير 14/201 ، الوافي بالوفيات 7/260 .


    زكريا بن يحيى بن عبد الرحمن بن بحر ، أبو يحيى الساجي البصري الحافظ .الامام الثبت الحافظ، محدث البصرة ، وشيخها ، ومفتيها .
    أخذ عن الربيع والمزني .

    قال الذهبي: " كان من الثقات الأئمة ، له كتاب جليل فى العلل ، يدل على تبحره وحفظه " .

    قال السبكي :" وله كتاب "اختلاف الفقهاء" وكتاب "اختلاف الحديث " وأظنه الذى سماه الذهبى بالعلل .

    وله مصنف فى الفقه والخلافيات سماه "أصول الفقه" استوعب فيه أبواب الفقه ، وذكر أنه اختصره من كتابه الكبير فى الخلافيات .
    مات بالبصرة سنة سبع وثلاثمائة .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 104 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/299، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/94 ، تذكرة الحفاظ: 2 / 710 ، السير 14/197


    محمد بن إبراهيم بن سعيد بن عبد الرحمن بن موسى - وقيل موسى بن عبد الرحمن - أبو عبد الله البُوشَنْجِيّ العَبدي .
    الإمام ، العلامة ، الحافظ المتفنن ، شيخ أهل الحديث فى زمانه بنيسابور ، وكان إماما فى اللغة وكلام العرب.

    قال السبكي : "كان البوشنجى من أجل الأئمة ، وله ترجمة طويلة عريضة ، ذات فوائد فى "تاريخ الحاكم" ".

    قال ابن حمدان : سمعت ابن خزيمة يقول : "لو لم يكن في أبي عبد الله من البخل بالعلم ما كان ، ما خرجت إلى مصر " .

    قال أبو عبد الله الحاكم : سمعت أبا بكر بن جعفر يقول :سمعت أبا عبد الله البُوشَنجى يقول للمستملى : " الزم لفظي ، وَخَلاكَ ذمّ " .

    وقال أبو عبد الله بن الأخرم : سمعت أبا عبد الله البوشنجى غير مرة يقول : حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ، وذكره بملء الفم .

    وقال دَعْلَج : حدثني فقيهٌ أن أبا عبد الله حضر مجلس داود الظاهرى ببغداد ، فقال داود لأصحابه : "حضركم من يفيد ولا يستفيد " .

    وكان أبو عبد الله البوشنجي قويَ النفس ، أشار يوما إلى ابن خزيمة ، فقال : "محمد بن إسحاق كيس ، وأنا لا أقول هذا لأبى ثور " .
    ولما توفي الحسين بن محمد القبانى ، قُدِمَ أبو عبد الله للصلاة عليه ، فصلى ، ولما أراد أن ينصرف ، قدمت دابَّتُه ، وأخذ أبو عمرو الخفاف بلجامه ، وأبو بكر محمد بن إسحاق بركابه ، وأبو بكر الجارودي وإبراهيم بن أبى طالب يسويان عليه ثيابه ، فمضى ولم يكلم واحدا منهم " .
    قال السبكي عقب هذه الرواية : "وفى لفظ : ولم يمنع واحدا منهم " ، والمعنى هنا واحد فإن مراد من قال ولم يكلم : أنه لم يمنع" .

    وقال ابن خزيمة ، وقد سئل عن مسألة بعد أن شيع جنازة أبى عبد الله : "لا أفتي حتى نواريه لحده " .

    وكان البوشنجي جوادا سخيا ، وكان يقدم لسنانيره ، من كل طعام يأكله ، وبات ليلة ، ثم ذكر السنانير بعد فراغ طعامه ، فطبخ فى الليل من ذلك الطعام وأطعمهم .

    قيل مات أبو عبد الله البوشنجى فى غرة المحرم سنة إحدى وتسعين ومائتين
    وقيل بل سلخ ذى الحجة سنة تسعين ودفن من الغد وهو الأشبه عندى

    وصلى عليه إمام الأئمة ابن خزيمة

    وكان مولده سنة أربع ومائتين

    طبقات الشافعية للسبكي 2/189، طبقات الحنابلة 1/264، المنتظم 6/48 ، تذكرة الحفاظ 2/657 ، السير 13/581 ، الوافي بالوفيات 1/342 ، تهذيب التهذيب 9/8 .


    محمد بن إسحاق بن خزيمة بن المغيرة أبو بكر السلمي: - مولى لهم - من أهل نيسابور.
    الحافظ الحجة الفقيه، شيخ الاسلام، إمام الائمة ، صاحب التصانيف .

    قال السبكي : " المجتهد المطلق ، البحر العجاج ، والحبر الذى لا يخاير فى الحجى ، ولا يُناظر فى الحجاج ؛ جمع أشتات العلوم ، وارتفع مقداره فتقاصرت عنه طوالع النجوم ؛ وأقام بمدينة نيسابور إمامها حيث الضراغم مزدحمة ، وفردها الذى رفع العلم بين الأفراد علمه ؛ والوفود تفد على ربعه لا يتجنبه منهم إلا الأشقى ، والفتاوى تحمل عنه برا وبحرا وتشق الأرض شقا ؛ وعلومه تسير فتهدى فى كل سوداء مدلهمة ، وتمضى علما تأتم الهداة به وكيف لا وهو إمام الأئمة .
    كالبحر يقذف للقريب جواهرا *** كرما ويبعث للغريب سحائبا " .

    ولد في صفر سنة 223 .
    وعني في حداثته بالحديث والفقه، حتى صار يُضرب به المثل في سعة العلم والاتقان.
    .
    وقال الربيع بن سليمان : "استفدنا من ابن خزيمة أكثر مما استفاد منا" .

    قال: "حضرت المزني ، وسأله سائل من العراقيين عن شبه العمد ، فذكر المزني الخبر الذي رواه الشافعي : "إلا أن قتيل الخطأ شبه العمد" قال له السائل: تحتج بعلي بن زيد بن جدعان؟
    فسكت المزني.
    فقلت للرجل: قد روى الخبر غير علي بن زيد.
    فقال: من رواه؟
    قلت: أيوب السختياني وخالد الحذاء.
    فقال: ومن عقبة بن أوس الذي يرويه عن عبد الله بن عمر؟
    فقلت: عقبة رجل من أهل البصرة ، وقد روى عنه محمد بن سيرين في جلالته.
    فقال الرجل للمزني: أنت تناظر أو هذا؟
    فقال: إذا جاء الحديث فهو يناظر ، لأنه أعلم بالحديث مني، وأنا أتكلم ".

    وحكى عنه أبو بكر النقاش أنه قال: "ما قلدت أحداً في مسالة منذ بلغت ست عشرة سنة".
    وقال أبو بكر الصدفي: "أبو بكر ابن خزيمة يستخرج النكت والمعاني من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمناقيش" .

    قيل لابن خزيمة يوما : "من أين أوتيت العلم ؟
    فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ماء زمزم لما شرب له ) ، وإنى لما شربت ماء زمزم سألت الله علما نافعا " .

    وقيل له يوما : لو قطعت لنفسك ثيابا تتجمل بها ، فقال : "ما أذكر نفسى قط ولى أكثر من قميصين " .
    قال أبو أحمد الدارمى : "وكان له قميص يلبسه ، وقميص عند الخياط ، فإذا نزع الذى يلبسه ووهبه ، غدوا إلى الخياط وجاؤا بالقميص الآخر" .
    وقيل له يوما : " لو حلقت شعرك فى الحمام ، فقال : "لم يثبت عندى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم دخل حماما قط ، ولا حلق شعره ، إنما تأخذ شعرى جارية لى بالمقراض " .

    وقال أبو أحمد الدارمى : "سمعت ابن خزيمة يقول : ما حللت سراويلى على حرام قط" .

    وقال أبو بكر بن بالويه سمعت ابن خزيمة يقول : "كنت عند الأمير إسماعيل بن أحمد فحدث عن أبيه بحديث وهم فى إسناده ، فرددته عليه ، فلما خرجت من عنده قال أبو ذر القاضى : قد كنا نعرف أن هذا الحديث خطأ منذ عشرين سنة ، فلم يقدر واحد منا أن يرده عليه ، فقلت له : لا يحل لي أن أسمع حديثا لرسول الله فيه خطأ أو تحريف فلا أرد " .

    قال الحاكم سمعت أبا عمرو بن إسماعيل يقول : "كنت فى مجلس ابن خزيمة فاستمدنى مدة ، فناولته بيسارى ، إذ كانت يمينى قد اسودت من الكتابة ، فلم يأخذ القلم ، وأمسك ، فقال لي بعض أصحابه : لو ناولت الشيخ بيمينك ، فأخذت القلم بيمينى فناولته فأخذ منى " .

    وقال أبو أحمد الدارمى : "سمعت ابن خزيمة يحكى عن على بن خشرم عن إسحاق أنه قال: أحفظ سبعين ألف حديث " .

    مات سنة 312 .

    طبقات الفقهاء 105، طبقات الشافعية الكبرى 3/109، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/99 ، ترايخ جرجان 413 ، تذكرة الحفاظ 2/720 ، السير 14/365


    عبد الملك بن محمد بن عدي الجُرْجَانيّ ، أبو نعيم الإسْتِراباذِي .
    الامام الحافظ الكبير الثقة

    صاحب الربيع بن سليمان .
    ولد سنة 242

    قال الحاكم : " كان من أئمة المسلمين ، ورد نيسابور وهو متوجه إلى بخارى ، فروى عنه الحفاظ ، وسمعت الأستاذ أبا الوليد حسان بن محمد يقول : لم يكن فى عصرنا من الفقهاء أحفظ للفقهيات وأقاويل الصحابة بخراسان من أبى نعيم الجرجانى ، ولا بالعراق من أبى بكر بن زياد النيسابورى ؛ قال : وسمعت أبا علي الحافظ يقول : كان أبو نعيم الجرجاني أحد الأئمة ، ما رأيت بخراسان بعد ابن خزيمة مثله ، أو أفضل منه ، كان يحفظ الموقوفات والمراسيل كما نحفظ نحن المسانيد " .

    وقال أبو سعد الإدريسي : "ما أعلم نشأ بإستراباذ مثله فى حفظه وعلمه " .

    وقال الخطيب : "كان أحد الأئمة ، ومن الحفاظ لشرائع الدين ، مع صدق وورع وتيقظ " .

    وقال حمزة السهمى : "كان مقدما فى الفقه والحديث ، وكانت الرحلة إليه فى أيامه " .

    توفي أبو نعيم الجرجاني سنة 323 ،وقال الحاكم سنة اثنتين وعشرين

    طبقات الفقهاء للشيرازي 104، طبقات الشافعية الكبرى 3/335، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/112
    تاريخ جرجان: 235 ، تاريخ بغداد 10/428 ، السير 14/541 ، تذكرة الحفاظ: 3 / 816.



    محمد بن نصر ابن الحجاج المَرْْوَزي أبو عبد الله ، الإمام الكبير .
    مجتهد مطلق
    شيخ الاسلام ، أحد أعلام الأمة ، وعقلائها ، وعبادها .

    تفقه على أصحاب الشافعى

    ولد ببغداد، ونشأ بنيسابور ، واستوطن سمرقند؛

    وكان مولده في سنة 202، ومات سنة 294.

    قال الحاكم : "هو الفقيه العابد العالم ، إمام أهل الحديث فى عصره بلا مدافعة " .

    وقال الخطيب : "كان من أعلم الناس باختلاف الصحابة ، ومن بَعْدَهُم فى الأحكام " .

    وقال ابن حزم فى بعض تآليفه : "أعلمُ الناس : من كان أجمعهم للسنن ، وأضبطهم لها ، وأذكرهم لمعانيها ، وأدراهم بصحتها ، وبما أجمع الناس عليه مما اختلفوا فيه ، وما نعلم هذه الصفة بعد الصحابة أتم منها فى محمد بن نصر المروزي ،فلو قال قائل : ليس لرسول الله حديث ، ولا لأصلأصحابه ، إلا وهو عند محمد بن نصر ، لما بعد عن الصدق " .

    وقال أبو ذر محمد بن محمد بن يوسف القاضى : "كان الصدر الأول من مشايخنا يقولون : رجال خراسان أربعة : ابن المبارك ، ويحيى بن يحيى ، وإسحاق بن راهويه ، ومحمد بن نصر المروزي " .

    وقال أبو بكر الصيرفي : "لو لم يصنف المروزي إلا "كتاب القسامة " لكان من أفقه الناس ، فكيف وقد صنف كتبا سواها " .

    وقال الشيخ أبو إسحاق الشيرازي : "صنف محمد هذا كتبا ضمنها الآثار ، والفقه ، وكان من أعلم الناس باختلاف الصحابة ومن بعدهم فى الأحكام ، وصنف كتابا فيما خالف فيه أبو حنيفة عليا وعبد الله رضي الله عنهما " .

    وقال ابن الأخرم : "انصرف محمد بن نصر من الرحلة الثانية ، سنة ستين ومائتين ، فاستوطن نيسابور ، ولم تزل تجارته بنيسابور ، أقام مع شريك له مضارب ، وهو يشتغل بالعلم والعبادة ، ثم خرج سنة خمس وسبعين إلى سمرقند ، فأقام بها وشريكه بنيسابور ، وكان وقت مقامه هو المفتى والمقدم ، بعد وفاة محمد بن يحيى ، فإن حَيْكان يعنى : يحيى بن محمد بن يحيى ومن بعده ، أقروا له بالفضل والتقدم " .

    قال ابن الأخرم : حدثنا إسماعيل بن قتيبة ، سمعت محمد بن يحيى غير مرة ، إذا سئل عن مسألة يقول : "سلوا أبا عبد الله المروزي " .

    قال ابن الأخرم : "ما رأيت أحسن صلاة من محمد بن نصر ، كان الذباب يقع على أذنه فيسيل الدم ، ولا يَذبُّه عن نفسه ، ولقد كنا نتعجب من حُسن صلاته ، وخشوعه ، وهيبته للصلاة ، كان يضع ذقنه على صدره ، فينتصب كأنه خشبة منصوبة ، وكان من أحسن الناس خَلْقا ،كأنما فُقِئ فى وجهه حب الرمان ، وعلى خديه كالورد ، ولحيته بيضاء " .

    قال الشيرازي : "روي عنه أنه قال: كتبت الحديث بضعاً وعشرين سنة ، وسمعت أقوالا ومسائل، ولم يكن لي حسن رأي في الشافعي، فبينا أنا قاعد في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة ، إذ أغفيت إغفاءة فرأيت النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ، فقلت: يا رسول الله، أكتب رأي أبي حنيفة؟ فقال: لا، فقلت: رأي مالك؟ قال: اكتب ما وافق حديثي، قلت: أكتب رأي الشافعي؟ فطأطأ رأسه شبه الغضبان ، وقال: تقول رأي؟ ليس بالرأي؛ هو رد على من خالف سنتي؛ قال: فخرجت في اثر هذه الرؤيا إلى مصر ، فكتبت كتب الشافعي".

    طبقات الفقهاء 106، طبقات الشافعية الكبرى2/246 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/84 ، تاريخ بغداد 3/315 ، تذكرة الحفاظ 2/650 ، السير 14/33، الوافي بالوفيات 5/111 .


    محمد بن إبراهيم بن المنذر أبو بكر النيسابوري .
    الامام المجتهد ، شيخ الاسلام ،أحد الأئمة الأعلام .


    كان اماما مجتهدا ، حافظا ، بارعا ، عابدا ، ورعا .

    له تصانيف مفيدة تدلّ على تَبَحُّره في العلم منها : "كتاب الأوسط " و " الإشراف " و "الإجماع" و " التفسير" و " السنن والإجماع والاختلاف "و كتاب " المبسوط " .

    قال الشيرازي : " وصنف في اختلاف العلماء كتباً لم يصنف أحد مثلها، واحتاج إلى كتبه الموافق والمخالف " .

    قال النووي : " له من التحقيق في كتبه ما لا يقاربه فيه أحد، وهو في نهاية من التمكن من معرفة الحديث، وله اختيار فلا يتقيد في الاختيار بمذهب بعينه، بل يدور مع ظهور الدليل ".

    قال الذهبي : " كان على نهاية من معرفة الحديث والاختلاف وكان مجتهدا لا يقلد أحدا " .

    قال الشيرازي : " مات بمكة سنة تسع أو عشر وثلاثمائة".
    قلت : وتعقبه الحافظ الذهبي فقال : "قال هذا على التوهم ، وأرخ الإمام أبو الحسن بن قطان الفاسي وفاته في سنة ثماني عشرة".

    طبقات الفقهاء 108 ،طبقات الشافعية الكبرى 3/102، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/98 ، طبقات العبادي 67 ، وفيات الأعيان 4/207 ، تذكرة الحفاظ 3/782 ، السير 14/490 ، الوافي بالوفيات 1/336 .


    محمد بن إبراهيم بن سعيد بن عبد الرحمن بن موسى - وقيل موسى بن عبد الرحمن - أبو عبد الله البُوشَنْجِيّ العَبدي .
    الإمام ، العلامة ، الحافظ المتفنن ، شيخ أهل الحديث فى زمانه بنيسابور ، وكان إماما فى اللغة وكلام العرب.
    قال السبكي : "كان البوشنجى من أجل الأئمة ، وله ترجمة طويلة عريضة ، ذات فوائد فى "تاريخ الحاكم" ".

    قال ابن حمدان : سمعت ابن خزيمة يقول : "لو لم يكن في أبي عبد الله من البخل بالعلم ما كان ، ما خرجت إلى مصر " .

    قال أبو عبد الله الحاكم : سمعت أبا بكر بن جعفر يقول :سمعت أبا عبد الله البُوشَنجى يقول للمستملى : " الزم لفظي ، وَخَلاكَ ذمّ " .

    وقال أبو عبد الله بن الأخرم : سمعت أبا عبد الله البوشنجى غير مرة يقول : حدثنا يحيى بن عبد الله بن بكير ، وذكره بملء الفم .

    وقال دَعْلَج : حدثني فقيهٌ أن أبا عبد الله حضر مجلس داود الظاهرى ببغداد ، فقال داود لأصحابه : "حضركم من يفيد ولا يستفيد " .
    وكان أبو عبد الله البوشنجي قويَ النفس ، أشار يوما إلى ابن خزيمة ، فقال : "محمد بن إسحاق كيس ، وأنا لا أقول هذا لأبى ثور " .
    ولما توفي الحسين بن محمد القبانى ، قُدِمَ أبو عبد الله للصلاة عليه ، فصلى ، ولما أراد أن ينصرف ، قدمت دابَّتُه ، وأخذ أبو عمرو الخفاف بلجامه ، وأبو بكر محمد بن إسحاق بركابه ، وأبو بكر الجارودي وإبراهيم بن أبى طالب يسويان عليه ثيابه ، فمضى ولم يكلم واحدا منهم " .
    قال السبكي عقب هذه الرواية : "وفى لفظ : ولم يمنع واحدا منهم " ، والمعنى هنا واحد فإن مراد من قال ولم يكلم : أنه لم يمنع" .

    وقال ابن خزيمة ، وقد سئل عن مسألة بعد أن شيع جنازة أبى عبد الله : "لا أفتي حتى نواريه لحده " .

    وكان البوشنجي جوادا سخيا ، وكان يقدم لسنانيره ، من كل طعام يأكله ، وبات ليلة ، ثم ذكر السنانير بعد فراغ طعامه ، فطبخ فى الليل من ذلك الطعام وأطعمهم .

    قيل مات أبو عبد الله البوشنجى فى غرة المحرم سنة إحدى وتسعين ومائتين
    وقيل بل سلخ ذى الحجة سنة تسعين ودفن من الغد وهو الأشبه عندى

    وصلى عليه إمام الأئمة ابن خزيمة

    وكان مولده سنة أربع ومائتين

    طبقات الشافعية للسبكي 2/189، طبقات الحنابلة 1/264، المنتظم 6/48 ، تذكرة الحفاظ 2/657 ، السير 13/581 ، الوافي بالوفيات 1/342 ، تهذيب التهذيب 9/8 .

    محمد بن إسماعيل بن إبراهيم بن المغيرة بن بَرْدِزْبه ، أبو عبد الله الجعفي مولاهم البخاري
    إمام المسلمين ، وقدوة الموحدين ، وشيخ المؤمنين ، والمعول عليه فى أحاديث سيد المرسلين ، وحافظ نظام الدين ، صاحب الجامع الصحيح ، وساحب ذيل الفضل للمستميح .
    علا عن المدح حتى ما يزان به *** كأنما المدح من مقداره يضع
    له الكتاب الذى يتلو الكتاب هدى *** هذي السيادة طودا ليس ينصدع
    الجامع المانع الدين القويم وسنة *** الشريعة أن تغتالها البدع
    قاصي المراتب داني الفضل تحسبه *** كالشمس يبدو سناها حين ترتفع

    ولد البخارى سنة 194 ، ونشأ يتيما .
    وأول سماعه سنة 205 ، وحفظ تصانيف ابن المبارك ، وَحُبب إليه العلم من الصغر ، وأعانه عليه ذكاؤه المفرط .
    ورحل سنة 210 بعد أن سمع الكثير ببلده ، من محمد بن سلام البيكندى ، ومحمد بن يوسف البيكندى ، وعبد الله بن محمد المسندى ، وهارون ابن الأشعث ، وطائفة .
    وسمع ببلخ : من مكي بن إبراهيم ، ويحيى بن بشر الزاهد ، وقتيبة ، وجماعة .
    وبمرو : من علي بن الحسن بن شقيق ، وعبدان ، وجماعة
    وبنيسابور : من يحيى بن يحيى ، وبشر بن الحكم ، وإسحاق ، وعدة .
    وبالري : من إبراهيم بن موسى الحافظ ، وغيره .
    وببغداد : من شريح بن النعمان ، وعفان ، وطائفة .
    وبالبصرة : من أبي عاصم النبيل ، وبدل بن المحبر ، ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، وغيرهم .
    وبالكوفة : من أبي نعيم ، وطلق بن غنام ، والحسن بن عطية ، وخلاد بن يحيى ، وقبيصة ، وغيرهم .
    وبمكة : من الحميدي ، وعليه تفقه عن الشافعي .
    وبالمدينة : من عبد العزيز الأويسي ، ومطرف بن عبد الله .
    وبواسط ، ومصر ، ودمشق ، وقيسارية ، وعسقلان ، وحمص ، من خلائق يطول سردهم ، ذكر أنه سمع من ألف نفس وقد خرج عنهم مشيخة وحدث بها .

    ذكر أبو عاصم العبادي أبا عبد الله فى كتابه "الطبقات" وقال : "سمع من الزعفراني ، وأبي ثور ، والكرابيسي " .

    وقال محمد بن أبى حاتم وراق البخاري: سمعت حاشد بن إسماعيل وآخر يقولان : "كان البخاري يختلف معنا إلى السماع ، وهو غلام ، فلا يكتب ، حتى أتى على ذلك أياما ، فكنا نقول له ، فقال : إنكما قد أكثرتما علي ، فاعرضا على ما كتبتما فأخرجنا إليه ما كان عندنا ، فزاد على خمسة عشر ألف حديث ، فقرأها كلها على ظهر قلب ، حتى جعلنا نُحكم كتبنا من حفظه ، ثم قال : أترون أني اختلف هدرا ، وأضيع أيامي ، فعرفنا أنه لا يتقدمه أحد .
    قالا :فكان أهل المعرفة يَعدُون خلفه فى طلب الحديث ، وهو شاب حتى يغلبوه على نفسه ، ويُجلسوه فى بعض الطريق ، فيجتمع عليه ألوف ، أكثرهم ممن يُكتب عنه ، وكان شابا لم يخرج وجهه " .

    قال محمد بن أبى حاتم ، وسمعت سليم بن مجاهد يقول : "كنت عند محمد بن سلام البيكندى ، فقال لى : لو جئت قبل لرأيت صبيا يحفظ سبعين ألف حديث .
    قال : فخرجت فى طلبه فلقيته ، فقلت أنت الذي تقول : أنا أحفظ سبعين ألف حديث ، قال : نعم ، وأكثر ، ولا أجيئك بحديث عن الصحابة أو التابعين ، إلا عرفت مولد أكثرهم ، ووفاتهم ، ومساكنهم ، ولست أروي حديثا من حديث الصحابة أو التابعين إلا ولي فى ذلك أصل أحفظه حفظا عن كتاب الله أو سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم " .

    وقال ابن عدى : حدثنى محمد بن أحمد القومسى ، سمعت محمد بن خميرويه يقول : سمعت محمد بن إسماعيل يقول : "أحفظ مائة ألف حديث صحيح ، وأحفظ مائتي ألف حديث غير صحيح " .

    وقال إمام الأئمة ابن خزيمة : "ما رأيت تحت أديم السماء ، أعلم بالحديث من محمد ابن إسماعيل البخاري" .

    قال الترمذي : "لم أر أحدا بالعراق ، ولا بخراسان ، فى معنى العلل ، والتاريخ ، ومعرفة الأسانيد ، أعلم من محمد بن إسماعيل " .

    وقال إسحاق بن أحمد الفارسى : سمعت أبا حاتم يقول سنة سبع وأربعين ومائتين: " محمد بن إسماعيل أعلم من دخل العراق ، ومحمد بن يحيى أعلم من بخراسان اليوم ، ومحمد بن أسلم أورعهم ، وعبد الله الدارمي أثبتهم " .

    وقال الامام أحمد : " انتهى الحفظ إلى أربعة من أهل خراسان : أبو زرعة ، ومحمد بن إسماعيل ، والدارمي ، والحسن بن شجاع البلخي " .

    وقال أبو أحمد الحاكم : "كان البخاري أحد الأئمة ، فى معرفة الحديث ، وجمعه ، ولو قلت : إني لم أر تصنيف أحد يشبه تصنيفه فى المبالغة والحسن ، لرجوت أن أكون صادقا " .

    قلت : ومناقب هذا الامام فوق الحصر رحمه الله ، وبلغنا درجته .

    طبقات الشافعية الكبرى 2/212 ، طبقات الحنابلة 1/270 ، تاريخ بغداد 2/4-33 ، وفيات الأعيان 4/188 تذكرة الحفاظ 2/555 ، السير 12/391 ، الوافي بالوفيات 2/206 ، تهذيب التهذيب 9/47 ، مقدمة فتح الباري ، وصنفت في ترجمته مصنفات عديدة .

    محمد بن إدريس بن المنذر بن داود بن مهران الغطفاني ، الحنظلي ، أبو حاتم الرازي .
    الإمام الحافظ، الناقد ، شيخ المحدثين ، أحد الأئمة الأعلام .
    كان من بحور العلم .

    ولد سنة خمس وتسعين ومائة

    سمع عبيد الله بن موسى ، وأبا نعيم ، وطبقتهما بالكوفة .
    ومحمد بن عبد الله الأنصاري ، والأصمعي ، وطبقتهما بالبصرة .
    وعفان ، وهوذة بن خليفة ، وطبقتهما ببغداد .
    وأبا مسهر ، وأبا الجماهر محمد بن عثمان ، وطبقتهما بدمشق .
    وأبا اليمان ، ويحيى الوحاظي ، وطبقتهما بحمص .
    وسعيد بن أبى مريم ، وطبقته بمصر .
    وخلقا بالنواحي والثغور .
    وتردد فى الرحلة زمانا .

    قال ابنه : سمعت أبي يقول : أول سنة خرجت فى طلب الحديث ، أقمت سبع سنين ، أحصيت ما مشيت على قدمي زيادة على ألف فرسخ ، ثم تركت العدد بعد ذلك ، وخرجت من البحرين إلى مصر ماشيا ، ثم إلى الرملة ماشيا ، ثم إلى دمشق ، ثم إلى أنطاكية ، ثم إلى طرسوس ، ثم رجعت إلى حمص ، ثم منها إلى الرقة ، ثم ركبت إلى العراق ، كل هذا وأنا ابن عشرين سنة ".

    قال عبد الرحمن بن أبى حاتم:قال لي موسى بن إسحاق القاضي:"ما رأيت أحفظ من والدك ".

    وقال أحمد بن سلمة الحافظ : "ما رأيت بعد إسحاق بن راهويه ، ومحمد بن يحيى ، أحفظ للحديث من أبي حاتم ، ولا أعلم بمعانيه " .

    وقال ابن أبي حاتم : سمعت يونس بن عبد الأعلى يقول : أبو زرعة ، وأبو حاتم : إماما خراسان بقاؤهما صلاح للمسلمين " .

    وقال ابن أبى حاتم : سمعت أبى يقول : " قلت على باب أبي الوليد الطيالسي : مَنْ أَغربَ عليّ حديثا صحيحا فله درهم ، وكان ثم خلق ، أبو زرعة فمن دونه ، وإنما كان مرادي : أن يُلقى عليّ ما لم أسمع به ، فيقولون هو عند فلان ، فأذهب وأسمعه ، فلم يتهيأ لأحد أن يغرب عليّ حديثا " .

    وسمعت أبي يقول : "كان محمد بن يزيد الأسفاطي قد وُلِع بالتفسير ، وبحفظه ، فقال يوما : ما تحفظون فى قوله تعالى ( فنقبوا فى البلاد ) فسكتوا ، فقلت : حدثنا أبو صالح ، عن معاوية بن صالح ، عن علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس قال : ضربوا فى البلاد " .

    وسمعت أبي يقول : قدم محمد بن يحيى النيسابوري الريّ ، فألقيت عليه ثلاثة عشر حديثا ، من حديث الزهري ، فلم يعرف منها إلا ثلاثة أحاديث " .

    قال الذهبي رحمه الله : "إنما ألقى عليه من حديث الزهري ، لأن محمدا كان إليه المنتهى فى معرفة حديث الزهري ، قد جمعه وصنفه وتتبعه حتى كان يقال له : الزهري " .

    قال : وسمعت أبي يقول : "بقيت بالبصرة سنة أربع عشرة : ثمانية أشهر ، فجعلت أبيعُ ثيابي ، حتى نفدت ، فمضيت مع صديق لي أَدُوُرُ على الشيوخ ، فانصرف رفيقى بالعشى ، ورجعت فجعلت أشرب الماء من الجوع ، ثم أصبحت ، فغدا عليّ رفيقي ، فطفت معه ، على جوع شديد ، وانصرفت جائعا ، فلما كان من الغد ، غدا عليّ ، فقلت : أنا ضعيف ، لا يمكنني .
    قال : ما بك ؟
    قلت : لا أكتمك ، مضى يومان ما طَعِمت فيهما شيئا .
    فقال : قد بقي معي دينار ، فنصفه لك ، ونجعل النصف الآخر فى الكراء ، فخرجنا من البصرة ، وأخذت منه نصف الدينار " .

    سمعت أبي يقول : خرجنا من المدينة ، من عند داود الجعفرى ، وصرنا إلى الجار ، فركبنا البحر ، فكانت الريح فى وجوهنا ، فبقينا فى البحر ثلاثة أشهر ، وضاقت صُدُورُنا وفَنيّ ما كان معنا ، وخرجنا إلى البر نمشي أياما ، حتى فني ما تبقى معنا من الزاد والماء ، فمشينا يوما ، لم نأكل ، ولم نشرب ، واليوم الثاني ، كَمِثْلِه ، واليوم الثالث ، فلما كان المساء ، صلينا وألقينا بأنفسنا ، فلما أصبحنا فى اليوم الثالث ، جعلنا نمشي على قدر طاقتنا ، وكنا ثلاثة : أنا ، وشيخ نيسابوري ، وأبو زهير المروروذى ، فسقط الشيخ مغشيا عليه ، فجئنا نُحَرِّكه ، وهو لا يعقل ، فتركناه ، ومشينا قدر فرسخ ، فَضَعُفتُ وَسَقَطتُ مغشيا عليّ ، ومضى صاحبي يمشي ، فرأى من بعيد قوما قربوا سفينتهم من البر ، ونزلوا على بئر موسى ، فلما عاينهم لَوّحَ بثوبه إليهم ، فجاءوه ومعهم ماء فسقوه ، وأخذوا بيده ، فقال لهم : الحقوا رفيقين لي ، فما شعرت إلا برجل يصب الماء على وجهي ، ففتحت عيني ، فقلت : اسقني ، فَصَبَّ من الماء فى مشربته قليلا ، فشربت ، ورجعت إليّ نفسي ، ثم سقاني قليلا ، وأخذ بيدي ، فقلت :
    ورائي شيخ مُلقى ، فذهب جماعة إليه ، وأخذ بيدي ، وأنا أمشي ، وَأَجُرُّ رِجْلَىّ ، حتى إذا بلغت عند سفينتهم ، وأتوا بالشيخ وأحسنوا إلينا ، فبقينا أياما حتى رجعت إلينا أنفسنا ، ثم كتبوا لنا كتابا إلى مدينة يقال : لها راية ، إلى واليهم وزودونا ، من الكعك والسويق والماء ، فلم نزل نمشي ، حتى نفد ما كان معنا ، من الماء والقوت ، فجعلنا نمشي جياعا على شط البحر حتى دفعنا إلى سلحفاة ، مثل الترس ، فعمدنا إلى حجر كبير فضربنا على ظهرها ، فانفلق ، فإذا فيه مثل صُفرة البيض ، فحسيناه حتى سكن عنا الجوع ، حتى وصلنا إلى مدينة الراية ، وأوصلنا الكتاب إلى عاملها ، فأنزلنا فى داره ، فكان يقدم إلينا كل يوم القرع ، ويقول لخادمة هاتي لهم اليقطين المبارك ، فيقدمه مع الخبز أياما ، فقال واحد منا : ألا تدعو باللحم المشئوم ، فسمع صاحب الدار فقال : أنا أحسن بالفارسية ، فإن جدتى كانت هروية ، وأتانا بعد ذلك باللحم ثم زودنا إلى مصر " .

    سمعت أبى يقول : "لا أحضر كم مرة سرت من الكوفة إلى بغداد " .

    قلت : وتراجم هذه الامام فوق الحصر ، رحمه الله .

    طبقات الشافعية الكبرى 2/207 ، الجرح والتعديل: 1 / 349 - 375، و 7 / 204، تاريخ بغداد: 2 / 73 - 77، طبقات الحنابلة: 1 / 284 – 286 ،تذكرة الحفاظ 2/567 ، السير 13/247 ، الوافي بالوفيات 2/183 ، تهذيب التهذيب 9/31-34 .

    أحمد بن شعيب بن علي بن سنان بن بحر الخراساني .
    الإمام الجليل ،الحافظ ، أبو عبد الرحمن النسائي .

    مصنف السنن وغيرها من التصانيف وأحد الأئمة الأعلام

    ولد بنسا في سنة 215
    سمع الكثير ، وأخذ عن يونس بن عبد الأعلى ، وكان أفقه مشايخ مصر ، وأعلمهم بالحديث ، وكان كثير التهجد ، والعبادة ، يصوم يوما ، ويفطر يوما .

    قال الدارقطني : "أبو عبد الرحمن مقدم على من يذكر بهذا العلم من أهل عصره " .

    قال الحاكم:"كلام النسائي على فقه الحديث كثير،ومن نظر في سننه تحير في حسن كلامه".

    قال ابن الاثير في أول " جامع الاصول ": "كان شافعيا، له مناسك على مذهب الشافعي، وكان ورعا متحريا " .
    قال الحافظ أبو علي النيسابوري: " أخبرنا الامام في الحديث بلا مدافعة ، أبو عبد الرحمن النسائي ".

    وقال أبو طالب أحمد بن نصر الحافظ: "من يصبر على ما يصبر عليه النسائي ؟ عنده حديث ابن لهيعة ترجمة ترجمة يعنى عن قتيبة، عن ابن لهيعة قال: فما حدث بها " .

    قال أبو الحسن الدارقطني : "أبو عبد الرحمن مقدم على كل من يذكر بهذا العلم من أهل عصره ".

    قال الحافظ ابن طاهر: "سألت سعد بن علي الزنجاني عن رجل، فوثقه، فقلت: قد ضعفه النسائي، فقال: يا بني ! إن لأبي عبدالرحمن شرطا في الرجال ، أشد من شرط البخاري ومسلم ".

    قال الذهبي معقبا على هذه الرواية في "السير" : "صدق، فإنه لَيَّنَ جماعة من رجال صحيحي البخاري ومسلم ".

    قال محمد بن المظفر الحافظ: " سمعت مشايخنا بمصر يصفون اجتهاد النسائي في العبادة بالليل والنهار، وأنه خرج إلى الفداء مع أمير مصر، فوصفَ مِن شهامته ، وإقامته السنن المأثورة في فداء المسلمين، واحترازه عن مجالس السلطان الذي خرج معه، والانبساط في المأكل، وأنه لم يزل ذلك دأبه إلى أن استشهد بدمشق من جهة الخوارج ".

    قال القاضي تاج الدين السبكي : "سألت شيخنا الذهبي أيهما أحفظ مسلم ابن الحجاج أو النسائي ؟ فقال : النسائي ، ثم ذكرت ذلك لوالدي ، فوافق عليه " .

    توفي بفلسطين في صفر ، وقيل في شعبان سنة ثلاث وثلاثمائة عقب محنة حصلت له .

    طبقات العبادي 51 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/14 ، طبقات الشافعية ابن قاضي شهبة 1/88 ، المنتظم 6/132 ، وفيات الأعيان 1/77 ، تذكرة الحفاظ 2/698 ، السير 14/125 ، الوافي بالوفيات 6/416 ، تهذيب التهذيب 1/36


    الحسن بن سفيان بن عامر بن عبد العزيز بن النعمان بت عطاء ، الشيباني ، النَّسَوِي أبو العباس الحافظ .
    الامام الثبت ، مصنف المسند .
    ولد سنة بضع وثمانين ومئتين ، وهو أسن من بلديه أبي عبد الرحمن أحمد بن شعيب النسائي الذي تقدمت ترجمته ، ماتا معا في عام واحد .

    تفقه على أبي ثور وكان يفتي بمذهبه ، وسمع من أحمد بن حنبل ، وإسحاق بن راهويه ، وخلق .

    قال الحاكم : " كان محدث خراسان في عصره ، مقدما في الثبت ، والكثرة ، والفهم ، والفقه ، والأدب ،
    روى عنه ابن حبان فأكثر ، وذكره في "الثقات"

    وقال أبو حاتم بن حبان : "كان الحسن ممن رحل، وصنف، وحدث، على تيقظ مع صحة الديانة، والصلابة في السنة ".

    وقال الحافظ أبو بكر أحمد بن علي الرازي : " ليس للحسن في الدنيا نظير ".

    قال الحاكم: سمعت محمد بن داود بن سليمان يقول: "كنا عند الحسن بن سفيان، فدخل ابن خزيمة، وأبو عمرو الحيري، وأحمد بن علي الرازي، وهم متوجهون إلى فَراوة ، فقال الرازي : كتبت هذا الطبق من حديثك.
    قال: هات.
    فقرأ عليه، ثم أدخل إسنادا في إسناد، فرده الحسن، ثم بعد قليل فعل ذلك، فرده الحسن، فلما كان في الثالثة قال له الحسن : ما هذا ؟ ! قد احتملتك مرتين ، وأنا ابن تسعين سنة، فاتق الله في المشايخ، فربما استجيبت فيك دعوة.
    فقال له ابن خزيمة: مه ! لا تؤذ الشيخ.
    قال: إنما أردت أن تعلم أن أبا العباس يعرف حديثه.

    قال أبو الوليد حسان بن محمد : "كان الحسن بن سفيان أديبا فقيها، أخذ الادب عن أصحاب النضر بن شميل، والفقه عن أبي ثور، وكان يفتي بمذهبه ".

    مات في شهر رمضان سنة ثلاث وثلاثمائة جاوز السبعين

    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/92 طبقات الشافعية الكبرى 3/263 ، المنتظم 6/132 ، تذكرة الحفاظ 2/703 ، السير 14/157 ، الوافي بالوفيات 12/32 .

    محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب ، أبو جعفر الطبري ، الآمُلي ، البغدادي .
    الإمام العلم ، المجتهد ، صاحب التصانيف العظيمة ، والتفسير المشهور .

    كان مولده سنة أربع وعشرين ومائتين ، وطلب العلم بعد الاربعين ومئتين، وأكثر الترحال، ولقي نبلاء الرجال، وكان من أفراد الدهر علما، وذكاء، وكثرة تصانيف.
    أخذ الفقه عن الزعفراني والربيع المرادي .

    قال الحافظ الذهبي : " قَلَّ أن ترى العيون مثله ".

    قال الخطيب سمعت علي بن عبد الله اللغوي يقول : " مكث ابن جرير أربعين سنة ، يكتب كل يوم أربعين ورقة "

    وقال الخطيب البغدادي في " تاريخ بغداد " : " محمد بن جرير بن يزيد بن كثير بن غالب : كان أحد أئمة العلماء، يُحكم بقوله، ويُرجع إلى رأيه لمعرفته وفضله، وكان قد جمع من العلوم ما لم يشاركه فيه أحد من أهل عصره، فكان حافظا لكتاب الله، عارفا بالقراءات، بصيرا بالمعاني، فقيها في أحكام القرآن، عالما بالسنن وطرقها، صحيحها وسقيمها، وناسخها ومنسوخها، عارفا بأقوال الصحابة والتابعين، عارفا بأيام الناس وأخبارهم، وله الكتاب المشهور في " أخبار الامم وتاريخهم "، وله كتاب: " التفسير " لم يصنف مثله، وكتاب سماه: " تهذيب الآثار " لم أر سواه في معناه، لكن لم يتمه، وله في أصول الفقه وفروعه كتب كثيرة واختيار من أقاويل الفقهاء، وتفرد بمسائل حفظت عنه.

    قال الذهبي في " السير " : "كان ثقة، صادقا، حافظا، رأسا في التفسير، إماما في الفقه والاجماع والاختلاف، علّامة في التاريخ وأيام الناس، عارفا بالقراءات وباللغة، وغير ذلك ".

    قيل : إن المكتفي أراد أن يحبس وقفا تجتمع عليه أقاويل العلماء، فأحضر له ابن جرير، فأملى عليهم كتابا لذلك، فأخرجت له جائزة، فامتنع من قبولها، فقيل له: لا بد من قضاء حاجة.
    قال: أسأل أمير المؤمنين أن يمنع السؤال يوم الجمعة، ففعل ذلك.

    وكذا التمس منه الوزير أن يعمل له كتابا في الفقه، فألف له كتاب: " الخفيف "، فوجه إليه بألف دينار، فردها.

    قال أبو العباس البكري : " جَمعتِ الرحلةُ بين ابن جرير، وابن خزيمة، ومحمد بن نصر المروزي، ومحمد بن هارون الروياني بمصر، فأرملوا ، ولم يبق عندهم ما يَقُوتُهم، وأَضرَّ بهم الجوع، فاجتمعوا ليلة في منزلٍ كانوا يأوون إليه، فاتفق رأيهم على أن يَسْتَهِموا ويضربوا القُرعة، فمن خرجت عليه القرعة سأل لأصحابه .
    فكانت القرعة على محمد بن اسحق بن خزيمة ، فقال : أمهلوني حتى أصلي صلاة الخيرة.
    قال: فاندفع في الصلاة، فإذا هم بالشموع وخصيّ من قِبِلِ والي مصر يدق الباب، ففتحوا، فقال: أيكم محمد بن نصر ؟ فقيل: هو ذا.
    فأخرج صرة فيها خمسون دينارا، فدفعها إليه، ثم قال: وأيكم محمد بن جرير ؟ فأعطاه خمسين دينارا، وكذلك للروياني، وابن خزيمة، ثم قال: إن الامير كان قَائِلا بالأمس، فرأى في المنام أن المحامد جياع قد طووا كشحهم، فأنفذ إليكم هذه الصرر، وأقسم عليكم: إذا نفدت، فابعثوا إليّ أحدكم .

    قال أبو محمد الفرغاني ، حدثني هارون بن عبد العزيز قال : قال لي أبو جعفر الطبري : "أظهرت مذهب الشافعي ، واقتديت به ببغداد عشر سنين ، وتلقاه مني ابن بشار الأحول شيخ ابن سريج " .
    قال الفرغاني فلما اتَّسَعَ ، أدَّاهُ بحثُه واجتهادُه إلى ما اختاره في كتبه .
    ثم ذكر الفرغاني عند عَدِّ مصنفاته كتاب لطيف "القول في أحكام شرائع الإسلام " وهو مذهبه الذي اختاره ، وَجَوَّده ، واحتج له وهو : ثلاثة وثمانون كتابا .

    قلت : ومناقب هذا الامام فوق حد الحصر رحمه الله

    توفي في شوال سنة عشر وثلاثمائة عن ست وثمانين .

    طبقات القهاء للشيرازي 93 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/100 طبقات الشافعي الكبرى 3/120 ، المنتظم 6/170 ، وفيات الأعيان 4/191 ، تذكرة الحفاظ 2/710 ، السير 14/276 ، الوافي بالوفيات 2/284 .

    محمد بن عثمان بن إبراهيم بن زرعة الثَّقَفِي ، مولاهم الدمشقي ، أبو زرعة
    الامام الكبير .
    قاضي دمشق ، وكان قبل ذلك على قضاء مصر لأحمد بن طولون مدة ثمان سنين .

    ذكره ابن زولاق في "تاريخ قضاة مصر" قال : "وكان يذهب إلى قول الشافعي ويوالي عليه ، ويصانع ، وكان يهب لمن يحفظ مختصر المزني مائة دينار ، وهو الذي أدخل مذهب الشافعي دمشق ، وحكم به القضاة ، وكان الغالب عليها مذهب الأوزاعي ، وكان أكولا ، يأكل سل مشمش ، ويأكل سل تين " .
    توفي سنة اثنتين وثلاثمائة .

    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/101، طبقات الشافعية الكبرى 3/196، السير 14/231 ، الوافي بالوفيات 4/82 ، النجوم الزاهرة 3/183 ، قضاة دمشق لابن طولون 22

    المرتبة الثانية : التخصص والبناء
    هذه المرتبة تعتبر بمثابة العمود الفقري للمذهب ، ففيها بدأ يتشكل المذهب كبناء له معالمه الواضحة ، ورجاله الذين تخصصوا فيه ، وصاروا يدافعون عنه ، وظهرت فيه كتابات متميزة ، وعُين مجموعة من الشافعية في قضاء الولايات والأقاليم ، وظهر أثر الامام ابن سريج والأنماطي فيها واضحا على بعض أبناء هذه الطبقة والطبقات التي تليها . ومن أبرز أعلامها :

    محمد بن المفضل بن سلمة بن عاصم ، أبو الطيب الضبيّ ، البغدادي . العلامة المتفنن .
    أكبر تلامذة ابن سريج ، له ذهن وقّاد ، ما ت شابا ، وهو من أصحاب الوجوه في المذهب .
    صنف كتبا عديدة .

    قال الخطيب : "كان من كبار الفقهاء ومتقدميهم ، ويقال : إنه دَرَسَ على ابن سريج " .

    وقال الشيخ أبو إسحاق : "كان عالما جليلا ، مات وهو شاب ، في المحرم سنة ثمان وثلاثمائة ، وكان من حقه أن يذكر في الطبقة الرابعة ، لولا تقدم وفاته .. "
    توفي في المحرم سنة 308 .

    طبقات الفقهاء للشيرازي ص 109 ، طبقات العبادي ص 72 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/103، تاريخ بغداد 3/308 ، وفيات الأعيان 4/205 ، السير للذهبي 14/368 ، والوافي بالوفيات 5/50 .


    عمر بن عبد الله بن موسى ، أبو حفص ابن الوكيل ، الباب شامي ، الامام الكبير .من متقدمي الأصحاب ، ومن أئمة أصحاب الوجوه .

    قال أبو حفص المطوعي : في كتابه "المذهب في ذكر شيوخ المذهب " : "هو فقيه ، جليل الرتبة ، من نظراء أبي العباس ، وأصحاب الأنماطي ، وممن تكلم في المسائل ، وتصرف فيها ، فأحسن ما شاء ، ثم هو من كبار المحدثين والرواة وأعيان النقلة " .
    مات بعد العشر وثلاثمائة

    طبقات الفقهاء ص 110 ، طبقات الشافعية الكبرى لابن السبكي 3/470 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/97 .

    علي بن الحسين بن حرب بن عيسى ، البغدادي ، القاضي ، أبو عبيد بن حربويه . العلامة المحدث الثبت ، قاضي القضاة .
    أحد أصحاب الوجوه المشهورين ، ولي قضاء واسط ، ثم ولي قضاء مصر ، من سنة ثلاث وتسعين إلى أن استعفى سنة إحدى عشرة ، ورجع إلى بغداد ، وجميع أحكامه بمصر باختياراته ، وكان أولا يذهب إلى قول أبي ثور ، وكان رزقه في كل شهر مائة وعشرين دينارا ، وهو آخر قاض ركب إليه الأمراء .

    قال البرقاني : " ذكرته للدارقطني ، فذكر من جلالته وفضله ، قال : وحدث عنه النسائي في "الصحيح " .

    وقال ابن زولاق : "كان عالما بالاختلاف ، والمعاني ، والقياس ، عارفا بعلم القرآن ، والحديث ، فصيحا ، عاقلا ، عفيفا ، قوالا بالحق ، سمحا ، وكان من فحول الرجال " .

    قال أبو بكر ابن الحداد : " سمعت أبا عبيد يقول : مالي وللقضاء ، لو اقتصرت على الوراقة ، ما كان حظي بالردىء " .

    وقال أبو سعيد بن يونس: "هو قاضي مصر، أقام بها طويلا، كان شيئا عجبا، ما رأينا مثله، لا قبله ولا بعده، وكان يتفقه لابي ثور، وعزل عن القضاء سنة إحدى عشرة ، لأنه كتب يستعفي من القضاء، ووجه رسولا إلى بغداد يسأل في عزله، وأغلق بابه، وامتنع من الحكم، فأعفي، فحدث حين جاء عزله، وأملى مجالس، ورجع إلى بغداد. وكان ثقة ثبتا ".

    قال الخطيب: "توفي ابن حربويه في صفر سنة تسع عشرة وثلاث مئة، وصلى عليه أبو سعيد الاصطخري" .

    طبقات الفقهاء 110 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/446 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/96 ، تهذيب الأسماء واللغات للنووي 2/258 ، طبقات الشافعية للأسنوي 1/379 ،طبقات ابن هداية الله 53 ، سير أعلام النبلاء 14/536 ، رفع الإصر 2/389 ، النجوم الزاهرة 3/231 ،

    الحسين بن صالح بن خيران ، أبو علي البغدادي ، الامام شيخ الشافعية .أحد أئمة المذهب ، كان إماما ، زاهدا ، ورعا ، تقيا ، نقيا ، متقشفا ، من كبار الأئمة ببغداد .

    قال الخطيب البغدادي : " كان من افاضل الشيوخ ، وأماثل الفقهاء ، مع حسن المذهب ، وقوة الورع ، وأراد السلطان أن يوليه القضاء فامتنع ، واستتر ، وسمر بابه لامتناعه " .

    وقال ابن زولاق : " شاهد أبو بكر بن الحداد الشافعي ببغداد سنة عشر وثلاث مئة باب أبي علي بن خيران مسمورا ، لامتناعه من القضاء، وقد استتر.
    قال: فكان الناس يأتون بأولادهم الصغار، فيقولون لهم: انظروا حتى تحدثوا بهذا " .

    قال الشيرازي : " سمعت شيخنا القاضي أبا الطيب [طاهر بن عبد الله] الطبري : "كان أبو علي بن خيران، يعاتب القاضي ابا العباس ابن سريج على ولاية القضاء، يقول: هذا الامر لم يكن في أصحابنا، إنما كان في أصحاب أبي حنيفة " .

    مات في ذي الحجة سنة عشرين وثلاثمائة ، وقيل : مات سنة عشر وثلاثمائة .

    قلت : وهو ركن متين من أركان المذهب

    طبقات الفقهاء للشيرازي 110 ، طبقات ابن الصلاح 1/459 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/271 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/92 ، سير أعلام النبلاء 15/58 ، الوافي بالوفيات 12/379

    الحسن بن أحمد بن يزيد ، أبو سعيد الأصطخري ، الامام القدوة العلامة، شيخ الاسلام
    فقيه العراق ، ورفيق ابن سريج . أحد كبار أصحاب الوجوه .

    قال الشيرازي : "كان قاضي قم ، وولي الحسبة ببغداد، ثم ولّاه المقتدر بالله القضاء على اقليم سجستان ،وكان ورعاً متقللاً، ولد سنة أربع وأربعين ومائتين ،ومات في سنة ثمان وعشرين وثلاثمائة ، وصنف كتاباً حسناً في أدب القضاء " .

    قال الخطيب : "كان أحد الأئمة المذكورين ، ومن شيوخ الفقهاء الشافعيين ، وكان ورعا ، زاهدا ، متقللا " .

    قلت : وهو من أركان المذهب الذين كانت لهم اليد الطولى في نشره ، بحكم ما تقّلده من أعمال ، فمدينة قم في ايران ، وسجستان تضم باكستان وطرفا من الهند ، وغيرها .

    طبقات الفقهاء 111 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/230 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/109 ، طبقات ابن هداية الله 62 ، وفياتت الأعيان 2/74 ، السير 15/250 ، النجوم الزاهرة 3/267 .

    محمد بن عبد الله ، أبو بكر الصيرفي ، الإمام الجليل ، الأصولي .
    أحد أصحاب الوجوه المسفرة عن فضله ، والمقالات الدالة على جلالة قدره .
    تفقه على ابن سريج ، وكان يقال : إنه أعلم خلق الله تعالى بالأصول بعد الشافعي .
    مات سنة ثلاثين وثلاثمائة وله مصنفات في أصول الفقه وغيرها.

    طبقات الفقهاء 111 ، طبقات العبادي 96 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/186 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/116 ، طبقات الحسيبي 18 ، تاريخ بغداد 5/449 ، وفيات الأعيان 4/199 ، الوافي بالوفيات 3/346 ، حسن المحاضرة 1/125 .

    أحمد بن أبي أحمد ، أبو العباس ، المعروف بابن القاص ، الطبري ، الامام الفقيه ، شيخ الشافعية .
    صاحب أبي العباس ابن سريج ،
    قال الشيرازي : " صاحب أبي العباس ابن سريج. مات بطرسوس سنة خمس وثلاثين وثلاثمائة، وكان من أئمة أصحابنا، صنف المصنفات الكثيرة: " المفتاح" و" أدب القاضي" و" المواقيت" و "التلخيص" . الذي شرحه أبو عبد الله ختن الإسماعيلي ، وقال: تمثلت فيه بقول الشاعر:
    عقم النساء فما يلدن شبيهه *** إن النساء بمثله عـقـم
    وعنه أخذ الفقه أهل طبرستان " .

    قال ابن السبكي في " الطبقات " : " أقام بطبرستان ، وأخذ عنه علماؤها ، وأظن أبا علي الزجاجى أخذ عنه هناك ، ثم انتقل بالآخرة إلى طرسوس ، ليقيم على الرباط .والمشهور أنه ابن القاص ، وجعله أبو سعد بن السمعانى نفسه القاص .
    قال : وإنما سمي بذلك لدخوله ديار الديلم ، ووعظه بها ، وتذكيره ، فسمي القاص ، لأنه كان يقص .
    قال : وكان من أخشع الناس قلبا إذا قَصَّ ، فمن ذلك ما يُحكى أنه كان يقصّ على الناس بطرسوس ، فأدركته روعة مما كان يصف من جلال الله ، وعظمته ، وملكوته ، من خشية ما كان يذكر من بأسه ، وسطوته ، فخر مغشيا ، عليه ومات " .
    توفي سنة 335 .

    طبقات الفقهاء 111 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/59 ، طبقات ابن كثير ق42/أ ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/106 ، طبقات الشافعية لابن هداية الله 65 ، وفيات الأعيان 1/68 ، السير 15/371 ، الوافي بالوفيات 6/227 .

    محمد بن علي بن إسماعيل ، أبو بكر القفال الشاشي الكبير ، الامام العلامة ، الفقيه ، الأصولي ، اللغوي ، عالم خراسان ، إمام وقته ، بما وراء النهر .درس على ابن سريج .

    قال الشيرازي : " درس على أبي العباس ابن سريج ، ومات في سنة ست وثلاثين وثلاثمائة. وكان إماماً ، وله مصنفات كثيرة ليس لأحد مثلها، أول من صنف الجدل الحسن من الفقهاء، وله كتاب في أصول الفقه ، وله شرح الرسالة وعنه انتشر فقه الشافعي فيما وراء النهر" .

    قال الذهبي في " السير " : قال الشيخ أبو إسحاق في " الطبقات " توفي سنة ست وثلاثين ، فهذا وهم بين وقد أرخ وفاته الحاكم في آخر سنة خمس وستين وثلاث مئة بالشاش ، وكذا ورخه أبو سعد السمعاني، وزاد أنه ولد في سنة إحدى وتسعين ومئتين.
    وذكر أبو إسحاق أنه تفقه على ابن سريج، وهذا وهم آخر. مات ابن سريج قبل قدوم القفال بثلاث سنين ".

    قلت : وكذا استدرك ابن الصلاح في " الطبقات " 1/229على الشيرازي ذلك .
    قال السمعاني: "وصنف أبو بكر كتاب " دلائل النبوة "، وكتاب " محاسن الشريعة ".
    وقال الحليمي: " كان شيخنا القفال أعلم من لقيته من علماء عصره".

    قال الشيخ محي الدين النووي في تهذيب الاسماء واللغات ": 2 / 282 - 283. : "إذا ذكر القفال الشاشي، فالمراد هو، وإذا قيل: القفال المروزي، فهو القفال الصغير الذي كان بعد الاربع مئة، قال: ثم إن الشاشي يتكرر ذكره في التفسير والحديث والاصول والكلام وأما المروزي فيتكرر في الفقهيات ".

    قال أبو الحسن الصفار: " سمعت أبا سهل الصعلوكي، وسُئل عن تفسير أبي بكر القفال، فقال: قدسه من وجه، ودنسه من وجه، أي: دنسه من جهة نصره للاعتزال".
    قلت : - الذهبي في " السير"- : " قد مر موته، والكمال عزيز، وإنما يمدح العالم بكثرة ماله من الفضائل، فلا تدفن المحاسن لورطة، ولعله رجع عنها. وقد يغفر له باستفراغه الوسع في طلب الحق ولا قوة إلا بالله ".

    طبقات الفقهاء 112 ، طبقات العبادي 92 ، طبقات ابن الصلاح 1/228، الطبقات الكبرى 3/200 ، طبقات الشافعية للأسنوي 2/79 ، طبقات ابن هداية الله 88 ،طبقات الحسيبي 27، وفيات الأعيان 4/200 ، السير 16/283 ، الوافي بالوفيات 4/112 .

    إبراهيم بن أحمد ، أبو إسحاق المروزي .
    الامام الكبير ، شيخ الشافعية ، وفقيه بغداد .
    صاحب أبي العباس بن سريج ، وأكبر تلامذته . شرح المذهب ولخصه، وانتهت إليه رئاسة المذهب.
    قال العبادي في " الطبقات " : " وهو الذي قعد في مجلس الشافعي بمصر ، سنة القرامطة ، واجتمع الناس عليه ، وضربوا إليه أكباد الإبل ، وسار في الآفاق من مجلسه سبعون إماما من أصحاب الشافعي " .

    قال الشيرازي : "صاحب أبي العباس. انتهت إليه الرياسة في العلم ببغداد وشرح "المختصر" وصنف الأصول وأخذ عنه الأئمة، وانتشر الفقه عن أصحابه في البلاد، وخرج إلى مصر ومات بها سنة أربعين وثلاثمائة".

    قلت ، وهو ركن عظيم من أركان المذهب ، وقد كان له تأثير كبير في الطبقات التي جاءت بعده .

    طبقات الفقهاء 112 ، طبقات الشافعية لابن كثير ق 41/ب ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/105 ، تاريخ بغداد 6/11 ، وفيات الأعيان 1/26، السير 15/429 .

    أبو علي الحسن بن الحسين ابن أبي هريرة ، البغدادي ، القاضي ، الامام شيخ الشافعية .
    من أئمة أصحاب الوجوه .
    قال الشيرازي : " درس على أبي العباس ، وعلى أبي إسحاق ، وشرح "المزني" ، وعلق عنه الشرح أبو علي الطبري ، ودرّس ببغداد ، ومات سنة خمس وأربعين وثلاثمائة ".

    قال الخطيب في " تاريخ بغداد " : " الفقيه القاضى كان أحد شيوخ الشافعيين وله مسائل فى الفروع محفوظة وأقواله فيها مسطورة " .

    طبقات الفقهاء 112 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/256 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/126 ، طبقات الشافعية لابن هداية الله 72 ، تاريخ بغداد 7/298 ، وفيات الأعيان 2/75 ، السير 15/430 .

    أبو الحسين أحمد بن محمد بن أحمد ، المعروف بابن القطان ، البغدادي ، الامام المتفنن .
    من كبراء الشافعية ، له تصانيف ..

    قال أبو اسحق الشيرازي في " الطبقات " : "وهو آخر من عرفناه من أصحاب أبي العباس ابن سريج، ودرس ببغداد وأخذ عنه العلماء ومات سنة تسع وخمسين وثلاثمائة ".

    قال الخطيب في " تاريخ بغداد " : " قال الخطيب: له مصنفات في أصول الفقه وفروعه".

    طبقات الفقهاء 113 ،طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/124 ، طبقات ابن هداية الله 85 ، تاريخ بغداد 4/365 ، وفيات الأعيان 1/70 ، السير 16/159 ،الوافي بالوفيات 7/321

    أبو بكر عبد الله بن محمد بن زياد بن واصل بن ميمون النيسابوري .
    الامام ، الحافظ ، شيخ الاسلام .صاحب التصانيف .
    تفقه بالمزني ، والربيع ، وابن عبد الحكم .

    قال البرقاني: "سمعت الدارقطني يقول: ما رأيت أحدا أحفظ من أبي بكر النيسابوري " . تاريخ بغداد 10/121

    قال أبو عبد الله الحاكم: "كان إمام الشافعيين في عصره بالعراق ومن أحفظ الناس للفقهيات واختلاف الصحابة ". السير 15/66

    قال الشيرازي في " الطبقات" 113: ولد سنة ثمان وثلاثين ومائتين ، ومات في سنة أربع وعشرين وثلاثمائة، وهو مولى أبان بن عثمان بن عفان، وسكن بغداد، وكان زاهداً بقي أربعين سنة لم ينم الليل ، يصلي الغداة على طهارة العشاء، وجمع بين الفقه والحديث وله زيادات كتاب المزني .

    وقال الدارقطني: ما رأيت أحفظ منه.
    وقال الدارقطني أيضاً: كنا ببغداد في مجلس فيه جماعة من الحفاظ يتذاكرون ، فجاء رجل من الفقهاء ، فسألهم: من روى عن النبي صلى الله عليه وسلم: "جعلت لي الأرض مسجداً وجعلت تربتها لنا طهوراً" ؟
    فقالت الجماعة: روى هذا الحديث فلان وفلان .
    فقال السائل: أريد هذه اللفظة: "وتربتها"؟
    فلم يكن عند أحد منهم جواب.
    ثم قالوا: ليس لنا غير أبي بكر النيسابوري، فقاموا بأجمعهم إلى أبي بكر ، فسألوه عن هذه اللفظة ؟
    فقال: نعم، حدثنا فلان عن فلان، وساق الحديث في الوقت من حفظه واللفظة فيه.

    قال ابن السبكي في " الطبقات الكبرى 3/200 : " وكان يقال : إن أبا بكر النيسابوري أقام أربعين سنة لا ينام الليل ، ويتقوت كل يوم بخمس حبات ، ويصلي صلاة الغداة على طهارة العشاء الأخير " .

    توفي سنة 324 .

    طبقات الفقهاء للشيرازي 113 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/310 ، طبقات ابن قاضي شهبة 1/110 ، تاريخ بغداد 10/120 ، تذكرة الحفاظ 3/819 ، السير 15/65

    القاضي أبو بكر محمد بن احمد بن محمد بن جعفر ، الكناني ،ابن الحداد المصري ، الامام ، العلامة ، الثبت صاحب التصانيف ، وهو أحد أصحاب الوجوه .

    قال الشيرازي في " الطبقات " 113 : صاحب الفروع ، مات في سنة خمس وأربعين وثلاثمائة. وكان فقيهاً مدققاً فروعه تدل على فضله " .

    قال الذهبي في " السير " 15/447 : "ذكره ابن زولاق - وكان من أصحابه - فقال: كان تقيا متعبدا، يحسن علوما كثيرة: علم القرآن وعلم الحديث، والرجال، والكنى، واختلاف العلماء والنحو واللغة والشعر، وأيام الناس، ويختم القرآن في كل يوم، ويصوم يوما و [ يفطر ] يوما.
    كان من محاسن مصر.
    إلى أن قال: وكان طويل اللسان، حسن الثياب والمركوب، غير مطعون عليه في لفظ ولا فعل، وكان حاذقا بالقضاء".

    صنف كتاب " أدب القاضي " في أربعين جزءا، وكتاب " الفرائض " في نحو من مئة جزء .
    وقال في " السير " أيضا : نقلت في " تاريخ الاسلام ": أن مولد ابن الحداد يوم موت المزني ، وأنه جالس أبا إسحاق المروزي لما قدم عليهم، وناظره.
    وكتابه في " الفروع " مختصر دقق مسائله، شرحه القفال، والقاضي أبو الطيب، وأبو علي السنجي، وهو صاحب وجه في المذهب".

    قال أبو عبد الرحمن السلمي: " سمعت الدارقطني، سمعت أبا إسحاق إبراهيم بن محمد النسوي المعدل بمصر، يقول: سمعت أبا بكر بن الحداد، يقول: أخذت نفسي بما رواه الربيع عن الشافعي، أنه كان يختم في رمضان ستين ختمة، سوى ما يقرأ في الصلاة، فأكثر ما قدرت عليه تسعا وخمسين ختمة، وأتيت في غير رمضان بثلاثين ختمة.
    قال الدارقطني: كان ابن الحداد كثير الحديث، لم يحدث عن غير النسائي، وقال: رضيت به حجة بيني وبين الله .

    وقال ابن يونس: كان ابن الحداد يحسن النحو والفرائض، ويدخل على السلاطين، وكان حافظا للفقه على مذهب الشافعي وكان كثير الصلاة متعبدا، ولي القضاء بمصر نيابة لابن هروان الرملي .

    وقال المسبحي: كان فقيها عالما كثير الصلاة والصيام، يصوم يوما، ويفطر يوما، ويختم القرآن في كل يوم وليلة قائما مصليا.
    قال: ومات وصلي عليه يوم الاربعاء، ودفن بسفح المقطم عند قبر والدته، وحضر جنازته الملك أبو القاسم بن الاخشيذ، وابو المسك كافور، والأعيان ، وكان نسيج وحده في حفظ القرآن واللغة، والتوسع في علم الفقه. وكانت له حلقة من سنين كثيرة يغشاها المسلمون. وكان جدا كله رحمه الله. فما خلف بمصر بعده مثله.
    قال: وكان عالما أيضا بالحديث والاسماء والرجال والتاريخ.

    طبقات الفقهاء 114، طبقات العبادي 65 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/83 ، طبقات الاسنوي 1/192 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/130 ، طبقات ابن هداية الله 70 ، طبقات الحسيبي 21 ، وفيات الأعيان 4/197 ، تذكرة الحفاظ 3/899 ، الوافي بالوفيات 2/69


    أبو بكر أحمد بن إسحاق بن أيوب بن يزيد، النيسابوري ، الشافعي ، المعروف بالصِّبْغي ، الامام العلامة المفتي المحدث ، شيخ الاسلام .
    أحد الأئمة الجامعين بين الفقه والحديث ، جمع وصنف، وبرع في الفقه، وتميز في علم الحديث.
    ولد سنة 258 .
    قال الحاكم: " سمعته، يقول: لما ترعرعت اشتغلت بتعلم الفروسية، ولم أسمع حرفا، وحملت إلى الريّ، وأبو حاتم حيّ، وسألته عن مسألة في ميراث أبي، ثم رجعنا إلى نيسابور في سنة ثمانين ومئتين فبينا أنا على باب دارنا، وأبو حامد ابن الشرقي، وأبو حامد بن حسنويه جالسين، فقالا لي: اشتغل بسماع الحديث، قلت: ممن ؟ قالا: من إسماعيل بن قتيبة ، فذهبت إليه، وسمعت، فرغبت في الحديث، ثم خرجت إلى العراق بعد بسنة .
    قال الحاكم: بقي الامام أبو بكر يفتي بنيسابور نيفا وخمسين سنة ، ولم يؤخذ عليه في فتاويه مسألة وهم فيها ، وله الكتب المبسوطة مثل الطهارة ، والصلاة والزكاة ، ثم إلى آخر كتاب "المبسوط "
    سمعت أبا الفضل بن إبراهيم، يقول: كان أبو بكر بن إسحاق يخلف إمام الائمة ابن خزيمة في الفتوى بضع عشرة سنة في الجامع وغيره.

    وقال الحاكم: " ومن تصانيفه كتاب " الاسماء والصفات " وكتاب " الايمان " وكتاب " القدر " وكتاب " الخلفاء الاربعة " وكتاب " الرؤية " وكتاب " الاحكام " - وحمل إلى بغداد، فكثر الثناء عليه - يعني: هذا التأليف - وكتاب " الامامة ".
    وقد سمعته يخاطب كهلا من أهل الفقه ، فقال: حدثونا عن سليمان بن حرب فقال له: دعنا من حدثنا، إلى متى حدثنا وأخبرنا ؟ فقال: يا هذا، لست أشم من كلامك رائحة الايمان، ولا يحل لك أن تدخل هذه الدار، ثم هجره حتى مات" . السير 15/485

    وقال الحاكم: "سمعت محمد بن حمدون، يقول: صحبت أبا بكر بن إسحاق سنين، فما رأيته قط ترك قيام الليل لا في سفر ولا حضر .

    وقال : رأيت أبا بكر غير مرة عقيب الاذان يدعو ويبكي، وربما كان يضرب برأسه الحائط، حتى خشيت يوما أن يدمى رأسه، وما رأيت في جماعة مشايخنا أحسن صلاة منه، وكان لا يدع أحدا يغتاب في مجلسه " .
    توفي الصبغي في شعبان سنة اثنتين وأربعين وثلاث مئة

    طبقات العبادي 98 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/9 ، طبقات ابن كثير ق 42/أ ، طبقات الاسنوي 2/34 ، طبقات ابن قاضي شهبة 1/22 ، طبقات ابن هداية الله 81 ، السير 15/438 ، الوافي بالوفيات 6/239


    أحمد بن الحسين بن سهل ، أبو بكر الفارسي ، الامام الجليل .
    أحد أئمة المذهب ، واصحاب الوجوه . طبقات ابن كثير ق42/ب .
    صاحب "عيون المسائل في نصوص الشافعي " وهو كتاب جليل على ما شهد به الأئمة الذين وقفوا عليه ، تفقه على ابن سريج .
    ذكره العبادي في "الطبقات" ص 45 في الطبقة الثانية ، ولعله وَهِم في ذلك كما ذكر ابن السبكي في " الطبقات " 2/185
    توفي في حدود سنة 350

    طبقات العبادي ص 45 ، طبقات الشافعية الكبرى 2/184 ، طبقات ابن كثير ق 42/ب ، طبقات الاسنوي 2/119طبقات ابن قاضي شهبة 1/123 ،

    احمد بن منصور بن عيسى ، أبو حامد الطوسي ، الأديب ، الامام ، الحافظ ، الفقيه .
    ذكره الحاكم فبالغ في وصفه وقال: ورد نيسابور مرات ، وقلّ من رأيت من المشايخ اجمع منه، سمع عبد الله بن شيرويه وابراهيم بن اسحاق الانماطى وطبقتهما.
    توفي سنة خمس وأربعين وثلاث مائة .
    قلت : تصحفت كنيته في المطبوع من "تذكرة الحفاظ" للذهبي الى أبي أحمد ، فليصحح .

    طبقات ابن الصلاح 1/406 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/57 ، طبقات ابن كثير ق 43/أ ، طبقات الاسنوي 2/61 ، تذكرة الحفاظ 3/911 ، السير 15/536، الوافي بالوفيات 8/188 .

    أبو الوليد حسان بن محمد بن أحمد بن هارون بن حسان بن عبدالله القرشي ، الأموي ، النيسابوري العابد ، الامام الأوحد الحافظ المفتي ، شيخ خراسان .
    تلميذ أبي العباس بن سريج . أحد أصحاب الوجوه .
    ولد بعد السبعين ومائتين

    قال الحاكم : "كان إمام أهل الحديث بخراسان ، وأزهد من رأيت من العلماء ، وأعبدهم ، وأكثرهم تقشفا ، ولزوما لمدرسته وبيته ، وله كتاب "المستخرج على صحيح مسلم " .

    قال الاسنوي في " الطبقات "2/263 : " يعبر عنه الرافعي وغيره ، في بعض المواضع بحسان القرشي " .
    وقال : " وشرح "رسالة" الشافعي شرحا حسنا ، وهو قليل الوجود ، وعندي نسخة ،

    توفي سنة 349 .

    طبقات العبادي ص 74 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/226، طبقات ابن كثير ق 43/أ ، طبقات الاسنوي 2/263 ، طبقات ابن قاضي شهبة 1/126،طبقات ابن هداية الله 22، تهذيب الأسماء واللغات للنووي 2/271 ، تذكرة الحفاظ 3/895 ، السير 15/492 .

    أحمد بن محمد بن سهل ، أبو الحسين الطَّبسِي ، شيخ الشافعية . من أصحاب أبي إسحاق المروزي ، وشرح مختصر المزني في ألف جزء .
    قال الحاكم :" كنت أُقدِّر أنها أجزاء خفاف حتى قصدته ، وسألته أن يخرج لي منها شيئا ، فأخرج فإذا هي بخط أدق ما يكون ، وفي كل جزء دستجة ، أو قريب منها .
    مات سنة ثمان وخمسين وثلاثمائة .

    طبقات الشافعية الكبرى 3/44 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/125. سير أعلام النبلاء 16/112 .


    محمد بن سعيد بن محمد بن عبد الله الإمام الكبير أبو أحمد المعروف بابن القاضي
    من تلامذة أبي إسحاق المروزي وأبي بكر الصيرفي وطبقتهما .
    وهو صاحب "الحاوي" وكتاب "العمد" القديمين في الفقه، ومنه أخذ الماوردي والفوراني الإسمين .
    ذكره الخوارزمي صاحب "الكافي في تأريخ خوارزم" وأثنى عليه ثناء كثيرا ، قال: وصنف في الأصول كتاب "الهداية" وهو كتاب حسن نافع كان علماء خوارزم يتداولونه وينتفعون به، وصنف في الفروع كتاب "الحاوي" بناه على الجامع الكبير للمزني، وكتاب "الرد على المخالفين" ، وحج سنة اثنتين وأربعين وثلاثمائة، وجاور بمكة ، ثم رجع إلى بغداد ، وصنف بها كتاب "العمد" ثم رجع إلى خوارزم، وتوفي سنة نيف وأربعين وثلاثمائة
    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/132 ، وانظر طبقات الشافعية الكبرى 3/164

    محمد بن محمد بن يوسف بن الحجاج أبو النضر الطوسي الإِمَامُ، الحَافِظُ، الفَقِيْه، العَلاَّمَة، القُدْوَة، شَيْخُ الإِسْلاَم، الشَّافِعِيُّ، شَيْخُ المَذْهَب بِخُرَاسَانَ.
    تفقه على محمد بن نصر وسمع الكثير.
    قال الحاكم: رحلت إليه مرتين، وسمعت كتابه "المستخرج على مسلم" وسألته متى تتفرغ للتصنيف مع هذه الفتاوى؟ فقال: قد جزأت الليل ثلاثة أجزاء : جزء للتصنيف، وجزء لقراءة القرآن، وجزء للنوم .
    قال : وسمعت أحمد بن منصور الحافظ يقول : أبو نصر يفتي من نحو سبعين سنة ما أخذ عليه في الفتوى قط.
    قال الذهبي في " السير" 15/490 : " وجمع وصنف، وعمل مستخرجا على صحيح مسلم، وكان من أئمة خراسان بلا مدافعة".
    مات في شعبان سنة أربع وأربعين وثلاثمائة
    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/ 133، المنتظم لابن الجوزي 6/379، السير 15/490 ، تاريخ الاسلام للذهبي 7/809 طبعة دار الغرب ، الوافي بالوفيات 1/210

    محمد بن يعقوب بن يوسف بن معقل بن سنان أبو العباس الأصم النيسابوري.الامام المحدث مسند عصره ،

    ولد 247 وطوف البلاد ، وسمع الحديث الكثير وسمع من الربيع ، كتب الشافعي "المبسوط" وغيره.
    وظهر فيه الصمم بعد انصرافه من الرحلة، واستحكم فيه حتى بقي لا يسمع نهيق الحمار.
    قال الحاكم: وكان محدث وقته بلا مدافعة ، حدث في الإسلام ستا وسبعين سنة ، ولم يخلف مثله في صدقه وصحة سماعه، وكف بصره في آخر عمره .
    قال الحاكم: كان يكره أن يقال له: الاصم، فكان أمامنا أبو بكر بن إسحاق الصبغي، يقول: المعقلي، قال: وإنما حدث به الصمم بعد انصرافه من الرحلة، وكان محدث عصره، ولم يختلف أحد في صدقه وصحة سماعاته، وضبط أبيه يعقوب الوراق لها، وكان يرجع إلى حسن مذهب وتدين.
    وبلغني أنه أذن سبعين سنة في مسجده.
    قال: وكان حسن الخلق، سخي النفس، وربما كان يحتاج إلى الشئ لمعاشه، فيورق، ويأكل من كسب يده، وهذا الذي يعاب به، من أنه كان يأخذ على الحديث، إنما كان يعيبه به من لا يعرفه، فإنه كان يكره ذلك أشد الكراهة ، ولا يناقش أحدا فيه ، إنما كان وَرّاقه وابنه يطلبان الناس بذلك، فيكره هو ذلك، ولا يقدر على مخالفتهما .
    سمع منه: الآباء والأبناء والأحفاد، وكفاه شرفا ان يحدث طول تلك السنين، ولا يجد أحد فيه مغمزا بحجة، وما رأينا الرحلة في بلاد من بلاد الاسلام أكثر منها إليه، فقد رأيت جماعة من أهل الاندلس، وجماعة من أهل طراز ، وإسبيجاب على بابه، وكذا جماعة من أهل فارس، وجماعة من أهل الشرق .
    قال الذهبي: مسند الشافعي لم يفرده الشافعي، بل خرجه أبو جعفر محمد بن جعفر بن مطر لأبي العباس الأصم مما كان يروى عن الربيع عن الشافعي من كتاب الأم وغيره.


    توفي في ربيع الآخر سنة ست وأربعين وثلاثمائة وهو من أهل الطبقة الرابعة بل من الثالثة لولا تأخر وفاته .

    طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/ 133، تذكرة الحفاظ 3/860-864، السير15/453، العبر2/273-274، الوافي بالوفيات5/223، نكت الهميان279، البداية والنهاية11/232


    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  6. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  7. #5
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    53
    المشاركات
    1,434

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 4

    شكر الله لكم
    144
    تم شكره 197 مرة في 101 مشاركة

    افتراضي المرحلة الثالثة : المرتبة الثالثة

    المرتبة الثالثة : انتشار المذهب وظهوره على بقية المذاهب .

    هذه المرتبة امتداد للمرتبة التي سبقتها لكنها تفترق عنها زمانيا ، وامتازت بكثرة المصنفات ، وبالامتداد الجغرافي الواسع للمذهب ، ففي هذه المرتبة بلغ انتشار المذهب كل البلاد الاسلامية تقريبا ، باستثناء شمال افريقيا والأندلس بما فيها المغرب العربي التي حافظ أهلها على المذهب المالكي ، ولما وليها المعزّ بن باديس سنة 407 حمل أهلها على اتباع المذهب المالكي ، وبقيت تلك البلاد تتبع المذهب المالكي الى أيامنا هذه ، فهو الغالب على تلك البلاد.
    ومن أبرز أعلام هذه المرتبة :

    أحمد بن إبراهيم بن إسماعيل بن العباس، الجرجاني ، أبو بكر الإسماعيلي، الامام الفقيه، الحافظ، أحد كبراء الشافعية فقها، وحديثا، وتصنيفا، رحل وسمع الكثير، وصنف "الصحيح" و"المعجم" و"مسند عمر بن الخطاب" رضي الله عنه في مجلدات أجاد فيه وأفاد، اخذ عنه الفقه ابنه أبو سعد، وفقهاء جرجان.
    قال الشيخ أبو إسحاق في الطبقات ص 116: جمع بين الفقه والحديث ورئاسة الدين والدنيا.
    قال حمزة السهمي في " تاريخ جرجان " ص 70 : سمعت الحسن بن علي الحافظ بالبصرة يقول: "كان الواجب للشيخ أبي بكر أن يصنف لنفسه سننا ويختار ويجتهد، فإنه كان يقدر عليه لكثرة ما كتب، ولغزارة علمه وفهمه وجلالته، وما كان ينبغي له أن يتقيد بكتاب محمد بن إسماعيل البخاري فإنه كان أجل من أن يتبع غيره، أو كما قال .

    قلت ( الذهبي) في السير 16/294: من جلالة الاسماعيلي أن عرف قدر " صحيح البخاري " وتقيد به.

    وقال الذهبي في "تاريخ الاسلام" 8/355 : "رأيت له مجلدا من مسند كبير إلى الغاية من حساب مائة مجلد أو أكثر" .
    توفي في رجب سنة 371 وله 74 سنة .

    طبقات العبادي ص 86 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/136-137 ، طبقات الشافعية الكبرى ،طبقات ابن هداية الله ، سير أعلام النبلاء 16/292 ، تذكرة الحفاظ 3/947 ، تاريخ الاسلام 8/353، الوافي بالوفيات 6/213 .

    أحمد بن بشر بن عامر - وقال الشيخ أبو إسحاق: عامر بن بشر - القاضي أبو حامد المروروذي ، ويخفف فيقال المروذي .
    نزيل البصرة ومفتيها ، أحد أئمة الشافعية .
    اخذ عن أبي إسحاق المروزي
    وشرح "مختصر المزني" وصنف "الجامع في المذهب وفي الأصول" ، وغير ذلك .
    وكان إماما لا يشق غباره.
    وقال المطوعي في "المذهب فى ذكر شيوخ المذهب" : صدر من صدور الفقه كبير، وبحر من بحار العلم غزير؛ قال: وكتابه الموسوم "بالجامع" أمدح له من كل لسان ناطق لإحاطته بالأصول والفروع ،وإتيانه على النصوص والوجوه ، فهو لأصحابنا عمدة من العمد ، ومرجع في المشكلات والعقد.
    وقال العبادي: إنه من انجب أصحاب أبي علي ابن خيران.
    مات سنة 362 .

    طبقات العبادي ص 76، طبقات الفقهاء للشيرازي ص 114، طبقات الشافعية الكبرى 3/12، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/137-138 ، السير 16/166، وفيات الأعيان 1/69-70 ، الوافي بالوفيات 6/265 .

    أحمد بن محمد بن محمد الزوزني ، أبو سهل ، ويعرف : بابن العِفْرِيس ، وقيل : العَفَرنَس ، وهو محفوظ خلافا للزركلي صاحب كتاب "الأعلام". .
    صاحب "جمع الجوامع" .
    ذكره أبو عاصم العبادي في طبقة القفال الشاشي وأبي زيد ونحوهما.
    وكتابه المذكور : قريب من حجم "الرافعي الصغير" قال في اوله : هذا كتاب جمعته من جوامع كتب الشافعي وهي "القديم" و"المبسوط" و"الأمالي" والبويطي وحرملة ورواية موسى بن أبي الجارود ورواية المزني في "المختصر" و"الجامع الكبير" ورواية أبي ثور، وحكيت مسائلها بألفاظها وجعلت "المبسوط أصلا " ونقلت إلى كل باب منه من سائر الروايات ما كان من جنسه ورتبته على ترتيب "المختصر" ونسبت كل قول منها إلى مكانه وجعلته مشتملا على المشاهير عندهم والشواذ هذا كلامه ملخصا.
    ولم يتعرض "للأم" وسببه قلة وجودها إذ ذاك .

    طبقات العبادي ، طبقات الشافعية الكبرى 3/302 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/138-139

    الحسن بن محمد بن العباس القاضي، أبو علي الطبري، الزُّجَاجي .
    أخذ عن ابن القاص .
    قال الشيخ أبو إسحاق في " الطبقات" ص 115 : أخذ عنه فقهاء آمل ودرس عليه شيخنا القاضي أبو الطيب، وله كتاب "زيادات المفتاح" .
    وكتابه المذكور يلقب "بالتهذيب" قريب من "التنبيه" يشتمل على فروع زائدة على "المفتاح" لشيخه، وهو عزيز الوجود ، وله كتاب في "الدور" علقه عن ابن القاص .
    قال ابن السبكي في " الطبقات" 4/331 : وقد كان أجل أو من أجل تلامذة أبي العباس ابن القاص ومن أجل مشايخ القاضي أبي الطيب الطبري .

    قال ابن قاضي شهبة في " الطبقات " 1/140 : لا أعلم وقت وفاته، ويحتمل أن يكون من هذه الطبقة ويحتمل أن يكون من الطبقة الآتية، وقد ذكره الشيخ أبو إسحاق في طبقاته بين أهل الطبقتين وقال السبكي في "الطبقات الكبرى" : وأراه توفي في حدود الأربعمائة ولا دليل على ما ادعاه .

    طبقات الفقهاء للشيرازي ص 115، طبقات الشافعية الكبرى 4/331 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/139- 140، تاريخ بغداد 8/87 ، وفيات الأعيان 2/76 ، سير أعلام النبلاء 16/62 ، الوافي بالوفيات 12/204-205

    عبد الله بن عدي بن محمد بن مبارك أبو أحمد الجرجاني ، الحافظ الكبير، ويعرف: بابن القطان .

    أحد الأئمة الأعلام وأركان الإسلام، طوف البلاد في طلب العلم، وسمع الكبار، له كتاب "الانتصار على مختصر المزني" وكتاب "الكامل في معرفة الضعفاء والمتروكين" وهو كامل في بابه كما سُمّي.
    قال ابن عساكر: كان ثقة على لحن فيه .
    وقال الذهبي في "السير" 16/154 :" ...وطال عمره وعلا إسناده ، وجرح وعدل وصحح وعلل، وتقدم في هذه الصناعة على لحن فيه، يظهر في تأليفه".
    ولد 277 ، ومات في سنة 365.

    طبقات الشفعية الكبرى 3/315، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/140 ، تاريخ جرجان225-227، سيرأعلام النبلاء 16/154، تذكرة الحفاظ3/940-942، العبر2/337-338، مرآة الجنان2/381 ، البداية والنهاية"11/283، النجوم الزاهرة4/111، طبقات الحفاظ380، شذرات الذهب3/51.

    عبد العزيز بن عبد الله بن محمد بن عبد العزيز، الإمام أبو القاسم الدَّارَكي.
    درّس بنيسابور مدة ثم سكن بغداد، وكانت له حلقة للفتوى، وانتهت إليه رئاسة المذهب ببغداد.
    تفقه على أبي إسحاق المروزي، وتفقه عليه الشيخ أبو حامد بعد موت شيخه أبي الحسن ابن المرزبان، وقال: ما رأيت افقه منه .
    وقال الشيخ أبو إسحاق في "الطبقات" ص118: أخذ عنه عامة شيوخ بغداد وغيرهم من أهل الأفاق.
    وقال الخطيب في "تاريخ بغداد" 10/463: كان ثقة انتقى عليه الدارقطني.
    وقال ابن خلكان في " الوفيات" 3/188 : " قال ابن خلكان: كان يتهم بالاعتزال، وكان ربما يختار في الفتوى ، فيقال له في ذلك، فيقول: ويحكم ! حدث فلان عن فلان، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا، والاخذ بالحديث أولى من الاخذ بقول الشافعي وأبي حنيفة .

    توفي سنة 375 عن نيف وسبعين سنة رحمه الله تعالى

    طبقات الشيرازي 117-118، طبقات الشافعية الكبرى 3/330، طبقات الاسنوي 508، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/140، طبقات ابن هداية الله ، تاريخ بغداد 10/463-465، وفيات الأعيان 3/188-189، سير اعلام النبلاء 16/404 .

    علي بن أحمد البغدادي أبو الحسن ابن المرزبان.
    صاحب أبي الحسين ابن القطان، أحد أئمة المذهب ،وأصحاب الوجوه .
    قال الخطيب البغدادي في " تاريخ بغداد " 11/325:" كان أحد الشيوخ الأفاضل، قال : ودرس عليه الشيخ أبو حامد أول قدومه بغداد".
    وقال الشيخ أبو إسحاق في " الطبقات " ص 117: وكان فقيها ورعا، حكي عنه أنه قال: ما أعلم أن لأحد علي مظلمة ، وقد كان فقيها يعرف ان الغيبة من المظالم، ودرّس ببغداد، وعليه درس الشيخ أبو حامد الاسفراييني .

    توفي في رجب سنة 376 بعد شيخه ابن القطان بسبع سنين .

    طبقات الشيرزاي 117، طبقات الشافعية الكبرى 3/346 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/142- 143، طبقات ابن هداية الله 91، تاريخ بغداد 11/325، وفيات الأعيان 3/281 .

    محمد بن أحمد بن الأزهر بن طلحة بن نوح بن الأزهر، أبو منصور الأزهري، الإمام في اللغة.

    قال الذهبي في "السير" 16/315: وكان رأسا في اللغة والفقه، ثقة، ثبتا، دينا.

    ولد بهراة سنة 282وكان فقيها صالحا، غلب عليه علم اللغة، وصنف فيه كتابه "التهذيب" الذي جمع فيه فأوعى في عشر مجلدات .
    وصنف في التفسير كتابا سماه "التقريب" وشرح الأسماء الحسنى وشرح ألفاظ "مختصر المزني" و"الانتصار" للشافعي.
    قال الذهبي في "السير" 16/315: وكان رأسا في اللغة والفقه، ثقة، ثبتا، دينا.

    توفي بهراة سنة 370 وقيل سنة 371 .

    طبقات الشافعية الكبرى 3/63 ، طبقات الشافعية للإسنوي 1/49 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/144، طبقات ابن هداية الله ص 94
    وفيات الأعيان 4/334، الوافي بالوفيات 2/45، مرآة الجنان 2/395 ،


    محمد بن أحمد بن عبد الله الشيخ الزاهد، أبو زيد الفاشاني،المروزي .
    ولد سنة 301
    أخذ عن أبي إسحاق المروزي، وجاور بمكة سبع سنين.
    قال الحاكم: كان أحد أئمة المسلمين، ومن أحفظ الناس لمذهب الشافعي، وأحسنهم نظرا، وأزهدهم في الدنيا، سمعت أبا بكر البزاز يقول: عادلت الفقيه أبا زيد من نيسابور إلى مكة ، فما أعلم أن الملائكة كتبت عليه خطيئة.
    وقال الخطيب: حدث "بصحيح البخاري" عن الفربري، وأبو زيد أجلّ من روى ذلك الكتاب .
    وقال الشيخ أبو إسحاق: كان حافظا للمذهب حسن النظر مشهورا بالزهد، وعنه أخذ أبو بكر القفال المروزي، وفقهاء مرو.
    وقال إمام الحرمين في "النهاية" في باب التيمم: انه كان من أذكى الناس قريحة.
    توفي في رجب 371 .

    طبقات العبادي 93، طبقات الشيرازي 115، طبقات الشافعية الكبرى 3/71، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/144- 145، طبقات ابن هداية الله 96 ، تاريخ بغداد 1/314 ، وفيات الأعيان 4/208.

    محمد بن أحمد أبو عبد الله الخَضِري - ويقال: الخِضْري- المروزي،
    إمام مرو وشيخها وحبرها ومقدم الأصحاب بها
    كان هو وأبو زيد شيخي عصرهما بمرو، وكثيرا ما يقول القفال : سألت أبا زيد والخضري، وممن نقل عنه القاضي الحسين في باب استقبال القبلة في الكلام على تقليد الصبي.
    قال ابن باطيش: أخذ عن أبي بكر الفارسي، وأقام بمرو ناشرا لفقه الشافعي رضي الله عنه، مرغبا فيه، وكان يضرب به المثل في قوة الحفظ، وقلة النسيان. وقال: إنه كان موجودا في سنة 375.
    وقال ابن خلكان في وفيات الأعيان 4/215 : توفي في عشر الثمانين وثلاثمائة.

    طبقات الشافعية الكبرى 3/100 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/145-146، وفيات الأعيان 4/215 ، الوافي بالوفيات 1/181

    محمد بن خفيف بن اسفكشار أبو عبد الله الضبي، الفارسي، الشيرازي ، شيخ الصوفية.

    كان شيخ المشايخ في وقته، عالما بعلوم الظاهر والحقائق، مفيدا في كل نوع من العلوم، مقصودا من الآفاق مباركا على كل من يقصده، بلغ في العلم والجاه عند الخاص والعام ما لم يبلغه أحد، وصنف من الكتب ما لم يصنفه أحد، وانتفع به جماعة حتى صاروا أئمة يقتدى بهم، وعُمِّر حتى عَمَّ نفعه البلدان، وكانت له رياضات وأسفار، لقي فيها الزهاد والنساك.
    أخذ عن ابن سريج، ورحل إلى الشيخ أبي الحسن الأشعري، وأخذ عنه .

    قال السلمي في " طبقات الصوفية" ص 462: أقام بشيراز، وأمه نيسابورية، وهو اليوم شيخ المشايخ، وتاريخ الزمان، لم يبق للقوم أقدم منه، ولا أتم حالا، صحب رويم بن أحمد، وابن عطاء، ولقي الحلاج، وهو من أعلم المشايخ بعلوم الظاهر، متمسك بالكتاب والسنة، فقيه شافعي " .

    وقال الذهبي في "السير" 16/342 : " قد كان هذا الشيخ قد جمع بين العلم والعمل، وعلو السند،والتمسك بالسنن، ومتع بطول العمر في الطاعة.

    قلت : مناقبه كثيرة ، وترجمته ماتعة .

    مات في رمضان سنة 371 عن خمس وتسعين سنة، وقيل بل جاوز المائة بأربع سنين.

    طبقات الشافعية الكبرى 3/149-163، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/147-148، طبقات الصوفية للسلمي 462-466 ، حلية الأولياء 1/385-389 .

    محمد بن علي بن إسماعيل أبو بكر الشاشي القفال الكبير.
    أحد أعلام المذهب امام وقته بما وراء النهر ، كان مولده سنة 291
    سمع من أبي بكر ابن خزيمة، ومحمد بن جرير، وأبي القاسم البغوي وغيرهم .
    قال الشيخ أبو إسحاق في "الطبقات" ص 112 : درس على ابن سريج، وجرى عليه الرافعي في "التذنيب" .
    قال ابن الصلاح: الأظهر عندنا أنه لم يدرك ابن سريج، وهو الذي ذكره المطوعي في كتابه.
    يعني ان ابن سريج مات قبل دخوله بغداد، وإنما أخذ عن أبي الليث الشالوسي عن ابن سريج .
    قال الشيخ أبو إسحاق: وكان إماما، وله مصنفات كثيرة ليس لأحد مثلها، وهو أول من صنف الجدل الحسن من الفقهاء، وله كتاب حسن في أصول الفقه، وله شرح "الرسالة" ، وعنه انتشر فقه الشافعي في ما وراء النهر.

    قال الحاكم: كان أعلم أهل من وراء النهر- يعني في عصره- بالأصول، وأكثرهم رحلة في طلب الحديث.

    وقال الحليمي :كان شيخنا القفال أعلم من لقيته من علماء عصره.

    قال النووي في "تهذيب الأسماء واللغات 2/282-283": إذا ذكر القفال الشاشي : فالمراد هذا، وإذا ورد القفال المروزي : فهو الصغير، ثم إن الشاشي يتكرر ذكره في التفسير والحديث والأصول والكلام، والمروزي يتكرر ذكره في الفقيهات .
    ومن تصانيف الشاشي "دلائل النبوة" و"محاسن الشريعة" و"أدب القضاء" جزء كبير وتفسير كبير .
    مات في ذي الحجة سنة 395، وذكر الشيخ أبو إسحاق أنه مات سنة ست وثلاثين، وهو وهم .

    طبقات العبادي 92 ، طبقات الشيرازي 112، طبقات ابن الصلاح ،تهذيب الأسماء واللغات 2/282، طبقات الشافعية الكبرى 3/200-223 ، طبقات الاسنوي 2/79 ، طبقات ابن هداية الله ص 88 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/148-150 ،وفيات الأعيان 4/200 ، سير أعلام النبلاء 16/283 ، الوافي بالوفيات 4/112

    محمد بن سليمان بن محمد بن سليمان بن هارون، الإمام العلامة أبو سهل الصعلوكي، الحنفي، - نسبة الى بني حنيفة- ثم العجلي، النيسابوري، الفقيه، المفسر، الأديب، اللغوي، النحوي، الشاعر، المفتي، الصوفي، حبر زمانه وبقية أقرانه، هذا قول الحاكم فيه.
    ولد سنه 296 وأخذ عن ابن خزيمة، ثم عن أبي علي الثقفي، وأفتى ودرس بنيسابور نيفا وثلاثين سنة .

    قال الحاكم: سمعت أبا منصور الفقيه يقول : سئل أبو الوليد حسان بن محمد الفقيه عن أبي بكر القفال وأبي سهل الصعلوكي أيهما أرجح ؟
    فقال: ومن يقدر أن يكون مثل أبي سهل.

    وقال الفقيه أبو بكر الصيرفي: لم تر أهل خراسان مثل أبي سهل .
    وقال الشيخ أبو إسحاق فيه: صاحب أبي إسحاق المروزي، وعنه أخذ أبنه أبو الطيب، وفقهاء نيسابور.

    وقال أبو عبد الرحمن السلمي: سمعته يقول: ما عقدت على شيء قط، وما كان لي قفل ولا مفتاح، ولا حرزت على فضة ولا ذهب قط.
    توفي في ذي القعدة سنة 396 .

    طبقات العبادي 99، طبقات الشيرازي 115 ، طبقات الشافعية الكبرى 3/167 ، طبقات الشافعية لابن قاضي شهبة 1/ 151، طبقات ابن هداية الله 92 ، وفيات الأعيان 4/204، السير 16/237 ، الوافي بالوفيات 3/124
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  8. الأعضاء الذين قالوا شكراً لـ أحمد بن فخري الرفاعي على هذه المشاركة:


  9. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    القاهرة
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    لغة عربية و شريعة
    المشاركات
    4

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

    أحسنت أبا عبد الله و نفع الله بك إخوانك، وجعله في موازين حسناتك و نسأل الله أن يفقهنا في دينه:).

  10. #7
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    ...........
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    44

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    24
    تم شكره 15 مرة في 12 مشاركة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل
    وقد جمعته في ملف وورد وقمت بتنسيقه لك يستفيد به الأخوة
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
      اسم الملف نوع الملف تحميل الملف حجم الملف عدد المشاهدات
      مراحل تطور المذهب الشافعي.doc‏ نوع الملف: doc 379.5 كيلوبايت 57 مشاهدات

  11. #8
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    53
    المشاركات
    1,434

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 4

    شكر الله لكم
    144
    تم شكره 197 مرة في 101 مشاركة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد محمود يوسف مشاهدة المشاركة
    أحسنت أبا عبد الله و نفع الله بك إخوانك، وجعله في موازين حسناتك و نسأل الله أن يفقهنا في دينه:).
    هذا والله جهد المقل، والله أسأل أن يجعلني خيرا مما تظنون وأن يغفر لي ما لاتعلمون.
    اللهم آمين، وجزاكم الله خيرا على الدعاء، ونفع بكم.
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  12. #9
    :: مشرف ملتقيات المذاهب الفقهية ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الكنية
    أبو عبد الله
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث اسلامي
    العمر
    53
    المشاركات
    1,434

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 4

    شكر الله لكم
    144
    تم شكره 197 مرة في 101 مشاركة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن سعد الأزهرى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل


    وقد جمعته في ملف وورد وقمت بتنسيقه لك يستفيد به الأخوة
    جزاكم الله خيرا ، ونفع بكم.
    جهد طيب ، اسأل الله أن يجعله في موازين حسناتكم.
    قال علي بن محمد بن علي، أبو الحسن الطّبَري، الشافعي، الملقّب بعماد الدين، والمعروف بالكِيا الهرّاسي :
    " إذا جالت فرسان الأحاديث في ميادين الكفاح، طارتْ رؤوس المقاييس في مهابّ الرياح" .

  13. #10
    :: مشارك ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2012
    الكنية
    أبو زيد
    الدولة
    اليمن
    المدينة
    حضرموت
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    أصول الفقه
    العمر
    37
    المشاركات
    264

    عدد الترشيحات : 20
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 3

    شكر الله لكم
    89
    تم شكره 172 مرة في 95 مشاركة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

    جزاكم الله خير الجزاء وبارك فيكم ووفقكم الله لكل خير ونفع بكم
    الحمد لله الذي أظهر بدائعَ مصنوعاتِهِ على أحسنِ نظام، وخصَّ من بينها مَن شاءَ بمزيد الطَوْلِ والإنعام، ووفَّقه وهداهُ إلى دين الإسلام، وأرشده إلى طريق معرفة الاستنباط لقواعد الأحكام، لمباشرة الحلال وتجنب الحرام.

  14. #11
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2013
    الكنية
    ام اويس
    الدولة
    مصر
    المدينة
    بنى سويف
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    لا يوجد
    المشاركات
    30

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    34
    تم شكره 47 مرة في 19 مشاركة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

    جزاكم الله خيرا ونفع الله بكم

  15. #12
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2014
    الكنية
    ابو اسيد الملا
    الدولة
    العراق
    المدينة
    البصرة
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    العقيدة
    العمر
    23
    المشاركات
    6

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في مشاركة واحدة

    افتراضي رد: مراحل تطور المذهب الشافعي

    جزاكم الله خيراً، ونفع بعلومكم الطيبة المباركة.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. أيهما أفضل دراسة المذهب الحنبلى أم المذهب الشافعى ؟
    بواسطة عبد الباسط عبد الحميدسامح في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 13-01-28 ||, 07:40 PM
  2. مراحل تطور المذهب الحنفي
    بواسطة أم طارق في الملتقى ملتقى المذهب الحنفي
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-10-03 ||, 12:00 AM
  3. أسس المذهب الشافعي
    بواسطة عبد الرحمن بن عمر آل زعتري في الملتقى ملتقى المذهب الشافعي
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-09-04 ||, 09:51 AM
  4. حمل نسخة النشرة العلمية السادسة [مراحل تطور المذهب الشافعي]
    بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-07-03 ||, 11:41 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].