لقبول عضويتك سجل باسمك الثلاثي

 

 

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 30

الموضوع: خلاصة الكلام في حكم الحجامة حال الصيام

  1. #1
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي خلاصة الكلام في حكم الحجامة حال الصيام

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه..
    أما بعـد:

    فهذه إحدى المسائل الكبار التي تتعارك فيها الأنظار، وتتضايق فيه الأفكار؛ لظهور تعارض بين النصوص، والأقيسة، والأصول..

    فالقول بالفطر بالاحتجام من مفردات مذهب الإمام أحمد، وهو اختيار شيخ الإسلام وتلميذه ابن القيم ، وجماعة من أهل الحديث كابن المنذر وابن خزيمة والأوزاعي والدارمي وإسحاق رحمهم الله أجمعين؛ لحديث شدّاد ورافع بن خديج رضي الله عنهما مرفوعاً : ( أفطر الحاجم والمحجوم ) أحمد وأبو داود والترمذي وحسنه وابن ماجه.

    ولكنّ المشهور من مذهب أحمد الاقتصار على الحجامة وعدم قياس غيرها مما ينتج عنه سحب دم كثير عليها ، إذ العلة غير معقولة المعنى ، والأمر تعبدي لا يقاس عليه .
    واختار شيخ الإسلام تعدية ذلك لكل ما كان مثل الحجامة في المعنى كفصاد أو تشريط أو أي طريقة يخرج بها الدم كخروجه بالحجامة، وهو وجه في المذهب.

    وذهب الجمهور إلى أن الحجامة لا تفسد الصوم؛ لحديث ابن عباس رضي الله عنهما: احتجم رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهو محرم، واحتجم وهو صائم. البخاري وغيره. وجاء : وهو محرمٌ صائم .
    ورواه البخاري في صحيحه أيضاً بلفظ : احتجم النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو صائم.

    استدل الحنابلة ومن وافقهم بما يلي:
    1- حديث شداد، وقد رواه أكثر من ستة عشر صحابياً ، ويؤيده عمل الصحابة من تأخيرهم الحجامة إلى الليل .
    وأجيب : بأن عمل الصحابة ليس صريحاً في كونهم يرون الفطر بالحجامة ، ولعل هذا التأخير إلى الليل خشية الضعف الذي يؤدي إلى الفطر، ويؤيد ذلك أن أنساً -رضي الله عنه- سُئِل: أكنتم تكرهون الحجامة للصائم؟ قال : لا، إلا من أجل الضعف. البخاري ) .

    2- قالوا: حديثنا قول وحديث ابن عباس فِعل ، والقول مقدم على الفعل .
    ويجاب عن هذا : بأنه ترجيح ، ولا يصار إليه إلا عند عدم إمكان الجمع، وعدم ثبوت نسخ .

    3- حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- أولى بالنسخ من حديثنا ؛ لأنه يلزم بالقول بنسخ حديثنا مخالفة الأصل (براءة الذمة) مرتين .. لأن حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- موافق لحكم الأصل .
    وأجيب : بأن هذا غير مسلَّم ، ثم ما الذي يمنع مثل هذا ؟!.. ثم إنه معارَضٌ بقول جماعة من العلماء: أن الخبر المبقي للبراءة الأصلية مقدَّم على الرافع لها.

    4- أن لفظة : ( وهو صائم ) في حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- ليست ثابتة ، قال أحمد وغيره: هي خطأ من قبيصة .
    وأجيب : بأن هذا القول من الإمام أحمد قد قابله إخراج الإمام البخاري للحديث في صحيحه المجمع على قبول ما فيه مما هو على شرطه .

    5- أن ما ذكرنا من القول بالتفطير بالحجامة موافق للقياس الصحيح من أن كل ما يخرج من البدن وربما سبّب ضعفاً: مفطر .. مثله مثل القيء وخروج دم الحيض والاستمناء .
    ويجاب : بأن هذا يسقُط إن ثبتت الرخصة فيه؛ لأنه لا يصار إلى مثل هذا إذا قابل نصا، وإلا كان قياساً فاسد الاعتبار.

    وقال الجمهور :
    1- حديث شداد منسوخ ؛ لأنه ثبت في بعض رواياته أنه كان عام الفتح ، وحديث ابن عباس في حجة الوداع إذ لم يصحب ابن عباس رسول الله محرماً إلا فيها .
    وأجيب : بأنه لا يسلَّم بدعوى النسخ ؛ لأنه لم يثبت صيام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في حجة الوداع ، ولعل صيامه لم يكن حال إحرامه – كما جاء في لفظ البخاري : ( احتجم وهو محرم ، واحتجم وهو صائم ) – فيكون قوله: "وهو محرم صائم" من قبيل اختلاط الرواة، وتكون كل حادثة مستقلة عن الأخرى .

    2- أن حديث شداد منسوخ ، لأنه ثبت ما يدل على نسخه من حديث النسائي في الكبرى وابن خزيمة في صحيحه بإسناد صحيح عن أبي سعيد -رضي الله عنه-: أرخص النبي -صلى الله عليه وسلم- في الحجامة للصائم. وأحاديث أُخر.. والرخص إنما تكون بعد العزيمة .

    3- حمل حديث شداد على المجاز، لوجود الأدلة الصارفة عن حمله على الحقيقة :
    أ‌- فقد يكون " أفطر " بمعنى ذهب أجرهما ، ويؤيده بعض روايات الحديث من أنهما كانا يغتابان.

    ورد ابن خزيمة في صحيحه دعوى فطرهما بالغيبة فقال: ( و جاء بعض أهل الجهل بأعجوبة في هذه المسألة فزعم أن النبي صلى الله عليه و سلم إنما قال : (أفطر الحاجم و المحجوم) لأنهما كانا يغتابان، فإذا قيل له : فالغيبة تفطر الصائم ؟ زعم أنها لا تفطر الصائم، فيقال له : فإن كان النبي -صلى الله عليه و سلم- عندك إنما قال : (أفطر الحاجم و المحجوم) لأنهما كانا يغتابان، و الغيبة عندك لا تفطر الصائم، فهل يقول هذا القول من يؤمن بالله؟ يزعم أن النبي صلى الله عليه و سلم أعلم أمته أن المغتابَين مفطران؟ و يقول هو : بل هما صائمان غير مفطرين! فخالف النبي صلى الله عليه و سلم الذي أوجب الله على العباد طاعته و اتباعه ...)

    ب‌- وقد يكون بمعنى : عرّضا أنفسهما للفطر بهذا الفعل، أو : أوشكا أن يفطرا.
    فالحاجم عرَّض نفسه للفطر بمصه القارورة، والمحجوم لأجل الضعف.
    وأجيب عنه: بأن هذا استنباطٌ لوصف يعود على النص بالإبطال.

    وقد يحمل على أنه دعاء عليهما، لا على أنه خبر عن فطرهما.
    وأجيب عنه: بأنه احتمال لا دليل عليه.

    وقال ابن خزيمة -رحمه الله- راداً قول الجمهور : ( إنما احتجم وهو محرم صائم في السفر لأنه لم يكن قط محرماً مقيماً ببلده، والمسافر إذا نوى الصوم له الفطر بالأكل والشرب والحجامة وغيرها ، فلا يلزم من حجامته أنها لا تفطر ، فاحتجم وصار مفطراً ، وذلك جائز ) .
    وأجاب الخطابي في " معالم السنن " عما ذكره ابن خزيمة: ( وهذا تأويل باطل ، لأنه قال : احتجم وهو صائم فأثبت له الصيام مع الحجامة ، ولو بطل صومه بها لقال أفطر بالحجامة ).
    قال النووي في شرح المهذب : ( ولأن السابق إلى الفهم من قول ابن عباس رضي الله عنهما: ( احتجم وهو صائم ) الإخبار بأن الحجامة لا تبطل الصوم ، ويؤيده باقي الأحاديث المذكورة . والله أعلم ) .

    ( قلت ) : الذي يترجح عندي أن الحجامة لا تفطر الصائم ، وإن كانت مكروهة إن خشي الضعف بها، ويتأيد هذا بما ورد عند أبي داود عن ابن أبي ليلى عن رجل صحب النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الحجامة للصائم والمواصلة ولم يحرِّمهمـا إبقاءً على أصحابه. قال الحافظ: (وإسناده صحيح)، وقال النووي في المجموع شرح المهذب: (بإسنادٍ على شرط البخاري ومسلم).والله أعلم.

    وأما الحاجم ، وهو الذي يمص الدم بواسطة القارورة ، فقد قال شيخ الإسلام في شرح العمدة : ( وأما الذي يحجم غيره ، فقال أكثر أصحابنا : يفطر أيضاً ) .
    ويظهر أن هناك خلافاً داخل المذهب في حق الحاجم ، ولعل المشهور عندهم: أنه يفطر؛ لظاهر الحديث، وبناءً على اعتبارهم أن إفطار الحاجم والمحجوم أمر تعبدي لا دخل للقياس فيه .

    وعلى القول بالتفطير بها؛ لا يصح قياس الدم الخارج من خلع سن أو خروج الرعاف أو خروج الدم من الجراحة أو سحب الدم اليسير للتحليل أو خروج دم الاستحاضة على الحجامة؛ لأن تأثيرها على البدن ليس كتأثير الحجامة، بخلاف الفصد والتبرع بالدم ونحوه.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  2. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ أبوبكر بن سالم باجنيد على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي

    للرفع طلباً لملاحظات الإخوة، وتصويباتهم.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  4. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,928

    عدد الترشيحات : 121
    عدد المواضيع المرشحة : 73
    رشح عدد مرات الفوز : 28

    شكر الله لكم
    228
    تم شكره 1,354 مرة في 661 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم ونفع بكم
    ولا تدري مدى السرور الذي هجم علي حين بدأت أرى توافقاً معكم في جملة من المسائل، ومنها هذه المسألة، وقد كتبت فيها العام الماضي بحثاً عنوانه : تقرير مذهب الجمهور في مسألة الفطر في الحجامة في 88 صفحة أعرض هنا مقدمته وخلاصته:

    المقدمة:
    [تقرير مذهب الجمهور في مسألة الفطر بالحجامة]
    المسلك الصحيح في مسألة الفطر بالحجامة [بحسب رأي الباحث]: هو قول جمهور أهل العلم مِن الحنفية والمالكية والشافعية، أن الحجامة لا تفطر الصائم.
    وقد أطال ابن عبد البر القرطبي رحمه الله النفسَ في تحرير رأي الجمهور، حتى قال – وهو بعدُ لم يستتم كلامه-: "وهذا بيان تهذيب هذه المسألة من طريق الأثر، ومن طريق القياس والنظر."([1])
    وكان أصلُ هذا البحث هو تقرير رأي الجمهور مِنْ خلال المادة التي عرضها ابن عبد البر مع شيء مِن الترتيب، ثم عرضتُ بعد ذلك بعض الإضافات والزيادات، فأثبتها، إلا أن أصل المادة بقيت متميزة من جهة ابن عبد البر، غير أن البحث بعد ذلك طال واتسع، لاسيما وقد استغرقت في الجواب عن بعض كلام ابن تيمية، فلم يعد الكلام على هيكله الأول، فعدت إلى ترتيب البحث كدراسة مستقلة، تهدف إلى تقرير رأي الجمهور، والجواب عن الاعتراضات التي ترد عليه، وهذا كالاعتذار عن إخراج البحث بصورة غير معتادة، وقد يستحسن هذا بعض أهل الأدب والصياغة من جهة كسر الجمود الأكاديمي الذي بات يقدم عروضاً مكرورة تشبه من حيث الجمود العرض القديم للمتون والشروح والحواشي، والتي لفعها من حر الأكاديميين ما لفعها! فما أشبه الليلة بالبارحة!.
    كما أفيد أنه قد استعصت علي الأجوبة عن بعض أدلة الحنابلة، فبديتُ فيها على صورة المتكلِّف، وهو مقام لا يعجب المنصف، فأزحت حسيكة النفس بالاعتراف، وطرح المكابرة، فإن بقي شيء، فأسأل الله عز وجل أن يغفر لي، وأن يعفو، وأن يصفح.
    والله يعلم، كم مِنْ مبحث قد تعثر بعد أن استقام عوده بسبب أن الحديث فيه علة، خصوصا وأن المخالف في هذه المسألة هم أئمة الحنابلة الذين بلغوا في إحكام المادة الحديثية المقام المعروف، بدءا بأحمد، ومرورا بابن تيمية، وانتهاء بتلميذيه: ابن عبد الهادي، وابن القيم.
    إلا أن ما انتهيت إليه مِنْ مقتضيات أدلة الجمهور أوقفني على قبول قولهم، ولم تكن أدلة الحنابلة على وجاهتها كافية في إعاقة قول الجمهور، هذا، والله ولي التوفيق والسداد، ومنه نستلهم الرشد والصواب.
    وسيكون الكلام في هذه المسألة على أربعة أقسام:
    القسم الأول: الخلاف في المسألة.
    القسم الثاني: سبب الخلاف في المسألة.
    القسم الثالث: الخلاف من جهة تعارض النصوص.
    القسم الرابع: الخلاف من جهة تعارض آثار الصحابة.
    القسم الخامس: الخلاف من جهة النزاع في وقوع معنى الإفطار في الحجامة.
    القسم الثالث: أدلة الحنابلة، ومناقشتها.
    القسم الرابع: أساب ترجيح قول الجمهور بنفي كون الحجامة مفطرة للصائم، وكيف الجواب على حديث "أفطر الحاجم والمحجوم".
    القسم الخامس: خلاصة المسألة.

    ([1]) الاستذكار 3/325

    ---------------------------------------------
    القسم الرابع:خلاصة المسألة:
    يترجح لدي والعلم عند الله مذهب جمهور أهل العلم في عدم عدِّ الحجامة مِنْ جملة مفطرات الصائم.
    وسبب هذا الترجيح يعود إلى أمور، سبق تفصيلها، أجملها في ما يلي:
    ترجيح قول الجمهور ينقسم إلى
    · ترجيح من جهة الأثر.
    · ترجيح من جهة النظر.
    أما الترجيح من جهة الأثر:
    فإن الجمهور لهم ثلاثة مسالك في ترجيح حديث ابن عباس في احتجامه عليه الصلاة والسلام وهو محرم على حديث (أفطر الحاجم والمحجوم):
    المسلك الأول: الترجيح من جهة الجمع.
    المسلك الثاني: الترجيح من جهة النسخ.
    المسلك الثالث: الترجيح من جهة الإسقاط.
    النصوص جاءت على ثلاثة أوجه:
    الوجه الأول: نصوص مجملة تفيد الإفطار بالحجامة.
    الوجه الثاني: نصوص مجملة تفيد عدم الإفطار بالحجامة.
    الوجه الثالث: نصوص مفصَّلة تفيد ما يلي:
    1- أن الإفطار بالحجامة هو الحال الأولى.
    2- أن عدم الإفطار بالحجامة هو الحال الثانية.
    3- الترخيص للصائم بالحجامة بعد المنع.
    4- بيان علة المنع من الحجامة، وهي الإبقاء على الصائم، وأن الحجامة تجهده وتضعفه، وكل هذا زيادة علم في المعنى توجب تأثيرا في الحكم.

    5- ثبوت احتجامه عليه الصلاة والسلام وهو صائم.
    6- بيان الصحابة رضوان الله عليهم لعلة المنع مِن الحجامة، وهو ضعف الصائم، وهذا معنى قد يوجب عليه الفطر، فهو آيل إلى الإفطار بالحجامة لا أنه مفطرا بها ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: [أفطر الحاجم والمحجوم] أي كاد أن يفطر أو سيصبح مفطراً، فهو من إطلاق الشيء إلى مآله.
    7- بيان الصحابة أن النبي صلى الله عليه وسلم رخص في الحجامة للصائم بعد أن منع منها، وأن المنع إنما كان في الأمر الأول.
    8- ذهاب جمهور الصحابة إلى عدم عدِّ الحجامة من المفطرات، مع رواية بعضهم لحديث: (أفطر الحاجم والمحجوم)، وهو عمدة القائلين بالإفطار.
    9- ليس في الحجامة معنى الإفطار الذي ثبت بالنص والإجماع، فهو ليس أكلا، ولا هو شربا ولا هو جماعا، ولا هو في معنى أحدها.
    10- يتأكد هذا القول على القول بعدم الفطر مِن القيء مطلقا أو حصر علة الفطر به بسبب عود الطعام، فيكون التفطير بالحجامة غريبا في باب المفطرات.
    11- يؤيد تأويل حديث (أفطر الحاجم والمحجوم) بأنه قارب الفطر هو أنه وقع في السفر، والسفر سبب للفطر، فإذا ما صاحبه الحجامة فإنه لا مناص من الفطر حينئذ، فالحجامة سبب للإفطار لا أنها هي بنفسها مفطرة.
    12- يؤيد هذا التأويل ذكر الحاجم، ولا معنى في باب المفطرات لكونه مفطرا، وتأويل فطر الحاجم يشفع لتأويل فطر المحجوم.
    13- يحتمل نسح حديث (أفطر الحاجم والمحجوم) ولا أجزم به، ويقوى هذا الاحتمال ببعض آثار الصحابة المفيدة أنه كان مفطرا، ثم نسخ، وجاء الترخيص به، كما ورد عن أنس وأبي سعيد الخدري رضي الله عنه.
    14- من موانع الأخذ بظاهر حديث: (أفطر الحاجم والمحجوم) أنه جاء بإضافة الإفطار للحاجم أيضاً مع عدم اتضاح المعنى الموجب لفطره، فدل على أن الحديث ليس على ظاهره.
    15- الأخذ بظاهر حديث {أفطر الحاجم والمحجوم}مشكل من جهتين:
    الجهة الأولى: إعماله حتى على الجاهل بالحكم، كما هو ظاهر قصة الحديث، وهذا يشكل على الأصل المقرر عند جماعة من أهل العلم في عدم الإفطار بما كان خطأ أو جهلا أو نسيانا، وذلك لأن الصوم مِنْ باب الترك، والفطر من باب المنهيات، والإنسان إذا فعل ما نهي عنه ناسيا أو مخطئا أو جاهلاً كان وجود ذلك الفعل كعدمه في حق الله.
    الجهة الثانية:الإفطار بالحاجم، مع أن الحاجم قد يسلم من دخول شيء إلى جوفه، ومجرد الاحتمال لا يوجب حصول الفطر، فالصيام المستيقن لا يزول بحصول الشك، بل قد لا يكون هناك شك أصلاً.
    16- الظاهرية وإن وافقوا الحنابلة في الفطر بالقيء عمداً وفي الحجامة، إلا أن عمدتهم النص، ولا سلطان لنا عليهم في أبواب القياس والمعاني؛ إذ هي من جملة الأصول الباطلة عندهم.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  5. 2 أعضاء قالوا شكراً لـ د. فؤاد بن يحيى الهاشمي على هذه المشاركة:


  6. #4
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً، وأثابكم، وسددكم
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  7. #5
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مصر
    المدينة
    بلبيس
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    شريعة
    المشاركات
    24

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 3 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم أبا يوسف.

    من قال بأنها تفطر؛ ألا يصح أن يلحق بها نحو تبرع بدم، لا بإثبات الجامع؛ فالحكم تعبدي كما يظهر، لكن إلحاقا بنفي الفارق ؟

  8. #6
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    كفر الشيخ
    المؤهل
    طالب بكالوريوس
    التخصص
    دارس بدار العلوم لغة عربية ودراسات اسلامية
    المشاركات
    2

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي

    [bor=00cc00]
    [align=center]
    أسأل الله أن يزيدكم علماً وينفع بكم هذه الطريقة لطرح المسائل الفقهية ممتازة
    [/align]
    [/bor]

    من مواضيع الفصيح :


  9. #7
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد بن عماد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم أبا يوسف.

    من قال بأنها تفطر؛ ألا يصح أن يلحق بها نحو تبرع بدم، لا بإثبات الجامع؛ فالحكم تعبدي كما يظهر، لكن إلحاقا بنفي الفارق ؟
    وفيك بارك

    ولكن اختياركم القول بأنه تعبدي.. يلزم منه أنه لا يقاس عليه غيره.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  10. #8
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الفصيح مشاهدة المشاركة
    [bor=00cc00]
    [align=center]
    أسأل الله أن يزيدكم علماً وينفع بكم هذه الطريقة لطرح المسائل الفقهية ممتازة
    [/align]
    [/bor]
    جزاك الله خيراً وأثابــك
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  11. #9
    :: مخالف لميثاق التسجيل ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    سوريا
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    طالب علم
    المشاركات
    9

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي

    الحمد لله رب العالمين00والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أمَّا بعد :
    بارك الله فيكم إخوتي في هذا الملتقى الطيب المبارك00وزادكم الله علماً وفضلاً00أمَّا بخصوص هذا الموضوع ، فقد كتبتُ فيه بحثاً موسعاً ، أثبت فيه أنَّ حديث :" افطر الحاجم والمحجوم "0حديثاً صحيحاً محكماً غير منسوخ ، واسميته :" تنبيه أولي الفهم والرسوخ إلى خطأ من قال أنَّ حديث أفطر الحاجم والمحجوم منسوخ "0والبحث يغلب عليه الطابع الحديثي ، إلاَّ أنَّي قد تكلمتُ على فقه هذا الحديث ، عندما حاولتُ الإجابة على أدلة القائلين بنسخه ، و الله اسأل أن ينفع فيه طلاب العلم ، و لا تنسونا إخوتي من صالح دعائكم0
    أخوكم من بلاد الشام
    أبو محمد السوري
    الملفات المرفقة الملفات المرفقة
      اسم الملف نوع الملف تحميل الملف حجم الملف عدد المشاهدات
      تنبيه أولي الفهم والرسوخ.doc‏ نوع الملف: doc 840.5 كيلوبايت 20 مشاهدات

  12. #10
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الكنية
    أبو إبراهيم
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الأحساء
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    فقه
    العمر
    31
    المشاركات
    8

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 7 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي

    أسأل المولى أن يبارك بعلمك ولك جزيل الشكر على بحث هذه المسألة التي تضاربت فيها الأقوال والنقول

  13. #11
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,117

    عدد الترشيحات : 70
    عدد المواضيع المرشحة : 42
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    6,569
    تم شكره 3,222 مرة في 1,103 مشاركة

    Thumbs up

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل بن عبدالعزيز المصطفى مشاهدة المشاركة
    أسأل المولى أن يبارك بعلمك ولك جزيل الشكر على بحث هذه المسألة التي تضاربت فيها الأقوال والنقول
    مرحباً بأخينا فيصل الإحسائي من البلدة الطيبة التي يألفها من عاش فيها ...
    وذكرياتي بالأحساء وإن كانت غير كافية؛ إلا أن مكثي بها لسنة واحدة شعرت بالامتزاج الأخوي في جملته بين عقلاء أهل المذاهب ...
    والأحساء أنموذج فريد في بابه؛ ولربما هو الذي أورثني إنشاء هذا الملتقى، ولذا أجدني جدُّ سعيد بالتحاق أخينا فيصل من مدرسة الحنفية؛ فحيَّ هلاً؛ وإن ملتقى السادة الحنفية به عوز لا يكاد يخفى على من اطلع عليه.
    ورحم الله امرءاً ملأ ثغرة، وأعان على وضع لبنة ...
    ولعلك داعيتنا إلى بقية إخوانه من المتميزين في بقية المذاهب.

    ولعلك تطالع هذا الرابط:
    http://www.mmf-4.com/vb/t1515.html#post8398

  14. #12
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو محمد السوري مشاهدة المشاركة
    الحمد لله رب العالمين00والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
    أمَّا بعد :
    بارك الله فيكم إخوتي في هذا الملتقى الطيب المبارك00وزادكم الله علماً وفضلاً00أمَّا بخصوص هذا الموضوع ، فقد كتبتُ فيه بحثاً موسعاً ، أثبت فيه أنَّ حديث :" افطر الحاجم والمحجوم "0حديثاً صحيحاً محكماً غير منسوخ ، واسميته :" تنبيه أولي الفهم والرسوخ إلى خطأ من قال أنَّ حديث أفطر الحاجم والمحجوم منسوخ "0والبحث يغلب عليه الطابع الحديثي ، إلاَّ أنَّي قد تكلمتُ على فقه هذا الحديث ، عندما حاولتُ الإجابة على أدلة القائلين بنسخه ، و الله اسأل أن ينفع فيه طلاب العلم ، و لا تنسونا إخوتي من صالح دعائكم0
    أخوكم من بلاد الشام
    أبو محمد السوري
    جزاك الله خيراً، وسأطالع بحثكم إن شاء الله

    وللتنبيه: فأنا لا أنازع في صحة الحديث، ولا أعول كثيراً على القول بنسخه كما تقدم أعلاه

    ولك الشكر الجزيل على هذا الإسهام العلمي أخي الكريم
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  15. #13
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,545

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    51
    تم شكره 351 مرة في 157 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل بن عبدالعزيز المصطفى مشاهدة المشاركة
    أسأل المولى أن يبارك بعلمك ولك جزيل الشكر على بحث هذه المسألة التي تضاربت فيها الأقوال والنقول
    بارك الله فيكم وفي علمكم أخي المفضال، ومرحباً بك
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  16. #14
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    ولاية تيبازة
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    إرضاء الله
    المشاركات
    9

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة

    ( قلت ) : الذي يترجح عندي أن الحجامة لا تفطر الصائم ، وإن كانت مكروهة إن خشي الضعف بها، ويتأيد هذا بما ورد عند أبي داود عن ابن أبي ليلى عن رجل صحب النبي -صلى الله عليه وسلم- قال : نهى النبي -صلى الله عليه وسلم- عن الحجامة للصائم والمواصلة ولم يحرِّمهمـا إبقاءً على أصحابه. قال الحافظ: (وإسناده صحيح)، وقال النووي في المجموع شرح المهذب: (بإسنادٍ على شرط البخاري ومسلم).والله أعلم
    .
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    سبحان الله الجماعة كلهم هنا
    في هذا الملتقى وأنا لا أدري

    جزا الله خيراً صاحب الموضوع والمشاركين فيه
    أخي أبا يوسف التواب – حفظكم الله
    فقد علّق الأخ السوري في بحثه – المذكور في المشاركة 9 - على استدلالكم بهذا الحديث
    فليتكم تنظرون فيه


  17. #15
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    الجزائر
    المدينة
    جبل عمور
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    لغة ودراسات قرآنية
    المشاركات
    26

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،
    جزى الله الأخ الشيخ خير الجزاء على طرحه لهذا الموضوع الفقهي الذي اختلف فيه العلماء قديما وحديثا، ولا بأس بإبداء رأيي في هذه المسألة قصد إثراء الموضوع لعلنا نصل إلى قول راجح إن شاء الله
    أولا: الذي يظهر لي والله أعلم أن القول بفساد صوم المحتجم المتعمد القاصد لذلك، هو القول الراجح لقوة أدلته وتأييد عمل السلف له، وإليكم الأدلة:
    - عن ثوبان الهاشمي مولى النبي صلى الله عليه وسلم، وشداد بن أوس رضى الله عنهما عـن النبــي صلى الله عليه وسلم أنـه قــال:(أفطر الحاجـم والمحجــوم)) صحيح: أخـرجه أبو داود (رقم 2359–2360 – 2361– 2362 كتاب الصيام باب: في الصائم يحتجم)، وابـن ماجـه (رقم 1680– 1681باب: ما جاء في الحجامة للصائم)، والنسائي في "الكبرى" (2/217 – 218 – 219)، وأحمد (4/122– 123–124) وغيرهم.
    قـال البخاري كما في "العلل الكبير" للترمذي (1/362 ط. الأقصى): ((ليس في هذا الباب شيء أصح من حديث شداد بن أوس وثوبان، فقلنا لـه: كيف! بما فيه من الاضطراب؟ فقال: كلاهما عندي صحيح؛ لأن يحي بن أبي كثير روى عن أبي قلابة عن أبي أسماء عن ثوبان وعن أبي الأشعث عن شداد بن أوس روى الحديثين جميعاً، وهكذا ذكروا عن علي بن المديني أنه قال: حديث شداد بن أوس وثوبان صحيحان )).
    - وعن أبي العالية قال: دخلت على أبي موسى الأشعري وهو أمير البصرة عند المغرب، فوجدته يأكل تمراً قال: احتجمت، قال: ألا احتجمت نهاراً؟ قال: تأمرني أن أهريق دمي وأنا صائم)) أخرجه النسائي في "الكبرى" ( 2/233 رقم 3214 ) وابن أبي شيبة، وإسناده صحيح إلى أبي موسى، ولا يصح مرفوعاً.
    - وعن سالم ((أن ابن عمر كان يحتجم وهو صائم، ثم تركه بعد، وكان إذا غابت الشمس احتجم )) أخرجه عبد الرزاق (4/211) بإسناد صحيح .
    - وجاء عن حماد بن زيد عن أيوب عن نافع عن ابن عمر: ((كان يحتجم وهو صائم، قال: فبلغه حديث أوس؛ فكان إذا كان صائماً احتجم بالليل ))، صحيح أخرجه أحمد كما في "مسائل عبد الله" (ص 182 رقم 683 ط. المكتب الإسلامي) .
    وهذا يقوي القول بأن من ترك من الصحابة الحجامة وهو صائم لأجل الإفطار لا الضعف.
    - وأخرج عبد الرزاق (4/211) بسند صحيح، عن معمر عن أيوب به، ولفظه ((كان يحتجم وهو صائم ثم تركه، فكان يصنع المحاجم، فإذا غربت الشمس أمر أن يشرط، قال: فلا أدري أكرهه أم شيء بلغه)).
    ـ قال شيخ الإسلام رحمه الله:(إنّ الصحابة رضوان الله عليهم عَلِموا أن النهي آخر الأمرين، كما تقدم عن ابن عمر وغيره، ولهذا رجعوا عن القول بالاحتجام إلى تركه، وأبو موسى وابن عباس كانا يكرهان الحجامة للصائم، وهما ممن رويا حجامة النبي صلى الله عليه وسلم وهو محرم، بل عليهما مدار الحدث)) شرح العمدة كتاب الصيام (1/443) .
    ـ وقال أبو داود: سمعت أحمد ناظره رجل في الحجامة للصائم، فقال الرجل لأحمد: ثابتٌ عن أنس: كره الحجامة للصائم مخافة الضعف كما في البخاري قال: أحمد رُوي عن أنس:أنهّ احتجم في السراج، وابن عمر احتجـم بالليل وأبو موسى يعني- الأشعري- احتج بهذا في ترك الحجامة، ولم يحتج فيه بشيء يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم"مسائل أحمد" برواية أبي داود ( ص 130 رقم 626) .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية ـ رحمه الله ـ: ((وكل ما اختلف فيه الصحابة مما يشبه هذا؛ مثل: اختلافهم في انتقاض الوضوء بمس الذكر ونحوه، فإن المُثبت منهم يجب أن يكون معه علم خَفِيَ على الناس؛ لأن هذا ابتداء شريعة؛ لا يجوز أن يثبت بالقياس، بخلاف النفي؛ فإنه يكفي فيه البراءة الأصلية)) كتاب الصيام من "شرح عمدة الأحكام" (1/438 .)
    هذا عرض للأدلة باختصار، والله أعلم وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد الأمين وعلى آله وصحبه والتابعين.
    قال الإمام عبد الله ابن ابي زيد القيرواني في النوادر والزيادات:
    (إنه ليس لأحد أن يحدث قولا أو تأويلا لم يسبقه به سلف)
    وقال الإمام أبو إسحاق الشاطبي في الموافقات:
    ( الحذر الحذر من مخالفة الأولين، فلو كان ثم فضل ما، لكان الأولون أحق به، والله المستعان)

    من مواضيع محمد الأمين بن عبد القادر بن الحسن الجزائري :


صفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب خلاصة تاريخ التشريع الإسلامي
    بواسطة عبدالله بن معيوف الجعيد في الملتقى ملتقى فقه الأصول
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-02-15 ||, 03:55 PM
  2. اقرأ خلاصة تجربة لمرشد اجتماعي
    بواسطة حمد وديع ال عبدالله في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-04-19 ||, 09:41 PM
  3. حمل كتاب: خلاصة تاريخ التشريع الإسلامي
    بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى الرسائل الجامعية، والمنشورات البحثية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-02-23 ||, 07:16 PM
  4. خلاصة في لزوم إهراق الدم على من أخل بالنسك
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-12-03 ||, 10:04 PM
  5. علم الكلام وأهله
    بواسطة أبو حزم فيصل بن المبارك في الملتقى الملتقى المفتوح
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-07-29 ||, 01:04 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].