الموضوعات المميزة النشرات الشهرية احصائيات وأرقام تواصل معنا

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 61

الموضوع: إشكال في مقدار الواجب إخراجه زكاة الفطر؟

  1. #1
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي إشكال في مقدار الواجب إخراجه زكاة الفطر؟

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه. أما بعد:

    فإشكال عظيم لم أجد له جواباً شافياً منذ سنوات، وهو متعلق بمقدار الواجب إخراجه في الفطرة.. فالمنصوص أنه صاع من طعام

    ثم نجد أن العلماء ينصون على أن الصاع يساوي أربعة أمداد
    فما هو المد؟
    يقولون: المد حفنة بملء كفي الرجل المعتدل

    وجعلوا ذلك مساوياً لخمسة أرطال وثلث بالبغدادي على الراجح عند الجمهور
    وقالوا بأنه يعادل مائة وثمانية وعشرين درهماً على الصحيح

    وقرأت لبعض الباحثين أن هذا المقدار يساوي 2035 جراماً من الأرز، وهذا قريب جدا مما ذكره الشيخ العثيمين -رحمه الله- من أنه يعادل 2040 جراماً
    بينما نجد الشيخ عطية محمد سالم -رحمه الله- يقول بأنهم عدلوا ذلك بالصاع النبوي الموجود عندهم فوجدوه ما يملأ وعاء سعته 3100 ملل من الماء
    ولجنة إفتاء كويتية تحده بما يقارب 2500 جرام من الأرز، و2176جراماً من البر.
    ونجد آخرين يضبطونه بغير هذا في تفاوت كبير.

    وقد جربت الأمر باعتبار الحفنات الأربع، واختبره أربعة من الإخوة معنا -بتفاوت أجسامهم- فوجدنا أنه لا يجاوز 1600 جرام.

    والمشكلة الآن:
    * أهي في أن الحفنات الأربع غير متفق على اعتبارها؟ والقول باعتبارها اختيار لبعضهم وليس متفقاً عليه، وأن العبرة بالأرطال التي ذكروها.
    * أم في أيدينا؟ وقد كانت أيديهم أكبر وأكثر ضخامة من أيدينا.
    * أم في شيء آخر؟

    أعلم أن الأصل الكيل، ولكننا بحاجة إلى ضبط هذا الأمر المتعلق بالزكاة بما شاع من الوزن، بالقوت الغالب إخراجه..
    أرجو الإفادة ممن له دراية بهذا الأمر.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  2. #2
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,925
    شكر الله لكم
    14,540
    تم شكره 5,835 مرة في 2,040 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    والمشكلة الآن:
    * أهي في أن الحفنات الأربع غير متفق على اعتبارها؟ والقول باعتبارها اختيار لبعضهم وليس متفقاً عليه، وأن العبرة بالأرطال التي ذكروها.
    * أم في أيدينا؟ وقد كانت أيديهم أكبر وأكثر ضخامة من أيدينا.
    * أم في شيء آخر؟
    أعلم أن الأصل الكيل، ولكننا بحاجة إلى ضبط هذا الأمر المتعلق بالزكاة بما شاع من الوزن، بالقوت الغالب إخراجه..
    أرجو الإفادة ممن له دراية بهذا الأمر.
    المشكلة تظهر فيما يبدو لي في أن مقياس الكيل مقياس سعة؛ بخلاف الجرام فهو مقياس وزن؟!.
    وهنا تكمن المشكلة.
    فلو كانت حبة القمح مثلاً رديئة في وزنها، فهي ليست كالممتلئة في وزنها.
    ولذا سيقع التفاوت في تحويل مقياس السعة إلى الوزن حتماً، ولا يمكن معه الضبط الدقيق.
    ويتضح الأمر بجلاء:
    فيما إذا أخذنا المد النبوي وملأناه بسوائل متعددة، ولنفترض السوائل -على سبيل المثال- كالآتي:
    1- الماء.
    2- اللبن.
    3- الحليب.
    4- السمن.
    5- الزئبق.
    6- الرصاص المذاب.

    فلو أخذنا أوزانها لتفاوتت تفاوتاً كبيراً؛ مع أن سعتها واحدة!.
    غير أنا لو قسنا مقدار سعتها باللتر مثلاً لوجدناها واحدة لا تختلف.

    وقد قمت بنفسي بقياس قدر الصاع النبوي على مقياس المد النبوي -بملئه بالماء- فوجدته يقارب الثلاثة لتر تقريباً.
    بما يعادل الـ 750 مللتر للمد الواحد على وجه المقاربة لا التحديد الدقيق.

    ولذا فإني أرى أن المقياس المقارب لضبط المسألة هو اللتر، وإن كان يختص عادة بالمائعات؛ إلا أنه أضبط لقياس السعة بكثير من الوزن بالجرامات والكيلوجرامات؛ وذلك لما قدمته آنفاً.

    كما أنه من المدرك في مثل هذه القياسات أنه لا يمكن التحديد بالضبط ليبلغ 100% !.
    وإنما هي على حد التقريب، والله أعلم.

  3. #3
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    المشكلة تظهر فيما يبدو لي في أن مقياس الكيل مقياس سعة؛ بخلاف الجرام فهو مقياس وزن؟!.
    وهنا تكمن المشكلة.
    فلو كانت حبة القمح مثلاً رديئة في وزنها، فهي ليست كالممتلئة في وزنها.
    ولذا سيقع التفاوت في تحويل مقياس السعة إلى الوزن حتماً، ولا يمكن معه الضبط الدقيق.
    ويتضح الأمر بجلاء:
    فيما إذا أخذنا المد النبوي وملأناه بسوائل متعددة، ولنفترض السوائل -على سبيل المثال- كالآتي:
    1- الماء.
    2- اللبن.
    3- الحليب.
    4- السمن.
    5- الزئبق.
    6- الرصاص المذاب.

    فلو أخذنا أوزانها لتفاوتت تفاوتاً كبيراً؛ مع أن سعتها واحدة!.
    غير أنا لو قسنا مقدار سعتها باللتر مثلاً لوجدناها واحدة لا تختلف.

    وقد قمت بنفسي بقياس قدر الصاع النبوي على مقياس المد النبوي -بملئه بالماء- فوجدته يقارب الثلاثة لتر تقريباً.
    بما يعادل الـ 750 مللتر للمد الواحد على وجه المقاربة لا التحديد الدقيق.

    ولذا فإني أرى أن المقياس المقارب لضبط المسألة هو اللتر، وإن كان يختص عادة بالمائعات؛ إلا أنه أضبط لقياس السعة بكثير من الوزن بالجرامات والكيلوجرامات؛ وذلك لما قدمته آنفاً.

    كما أنه من المدرك في مثل هذه القياسات أنه لا يمكن التحديد بالضبط ليبلغ 100% !.
    وإنما هي على حد التقريب، والله أعلم.
    إذن الحد بملء كفي الرجل المعتدل مناسب أم لا؟
    بمعنى : أنني لو أخرجت الفطرة بملء يدي بالأرز أربع مرات.. هل يجزئ؟

    ثم أي الأوزان المذكورة أقرب لما ذكرتم؟ 2040 جرام أم 3000 جرام؟
    والتفاوت كما تلاحظون كبير!
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  4. #4
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,925
    شكر الله لكم
    14,540
    تم شكره 5,835 مرة في 2,040 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    إذن الحد بملء كفي الرجل المعتدل مناسب أم لا؟
    بمعنى : أنني لو أخرجت الفطرة بملء يدي بالأرز أربع مرات.. هل يجزئ؟

    ثم أي الأوزان المذكورة أقرب لما ذكرتم؟ 2040 جرام أم 3000 جرام؟
    والتفاوت كما تلاحظون كبير!
    وسيظل التفاوت كبيراً ...
    والحد بملء كفي الرجل المعتدل سيدخلنا في حيرة أيضاً ...
    فما وصف هذه الكف، هل هي كف يدي الرجل الشرق آسيوي، أم عمالقة رجال الصعيد مثلاً ...:)!.
    وهل كف رجال هذه السنين، مثل أكف الرجال الذين خلو من قبل 14 قرناً؟!.

  5. #5
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    وقد جربت الأمر باعتبار الحفنات الأربع، واختبره أربعة من الإخوة معنا -بتفاوت أجسامهم- فوجدنا أنه لا يجاوز 1600 جرام.

    والمشكلة الآن:
    * أهي في أن الحفنات الأربع غير متفق على اعتبارها؟ والقول باعتبارها اختيار لبعضهم وليس متفقاً عليه، وأن العبرة بالأرطال التي ذكروها.
    * أم في أيدينا؟ وقد كانت أيديهم أكبر وأكثر ضخامة من أيدينا.
    * أم في شيء آخر؟

    أعلم أن الأصل الكيل، ولكننا بحاجة إلى ضبط هذا الأمر المتعلق بالزكاة بما شاع من الوزن، بالقوت الغالب إخراجه..
    أرجو الإفادة ممن له دراية بهذا الأمر.
    إذن رأيكم -سددكم الله- موافق لإعادة السبب في الإشكال لهذه النقطة التي تحتها خط أعلاه
    لكن هل تصل إلى هذا الحد من التفاوت..

    يعني أيدينا الكبار تبلغ حثياتها 1600 جرام، وأيديهم 3000 جرام
    هل هذا يعقل في ظنكم؟ بوركتم.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  6. #6
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الدولة
    مصر
    المدينة
    القليوبية
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    66
    شكر الله لكم
    3
    تم شكره 19 مرة في 11 مشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله بركاته
    أخي الكريم: أبوبكر بارك الله فيك
    ليتك تراجع مقدار الصاع في الكتب التي تحدد مقادير المكاييل والأوزان
    فالعبرة بالكيل وهو الصاع وليست بالأحفان

  7. #7
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,925
    شكر الله لكم
    14,540
    تم شكره 5,835 مرة في 2,040 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم، في تصوري أن الإشكالية من جهتين:
    الأولى: مقدار الكف كما تفضلت بالتساؤل.
    الأخرى: قياس السعة بقياس غير موافق، وهو الوزن، كما ذكرت آنفاً.

    فمن هاتين المحصلتين ينشأ الفرق، ويتسع التفاوت.
    وأظن ألا مانع في حصوله إلى هذا القدر؛ بسبب الأمرين معاً مجتمعين.

    والله أعلم.

  8. #8
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم، في تصوري أن الإشكالية من جهتين:
    الأولى: مقدار الكف كما تفضلت بالتساؤل.
    الأخرى: قياس السعة بقياس غير موافق، وهو الوزن، كما ذكرت آنفاً.

    فمن هاتين المحصلتين ينشأ الفرق، ويتسع التفاوت.
    وأظن ألا مانع في حصوله إلى هذا القدر؛ بسبب الأمرين معاً مجتمعين.

    والله أعلم.
    جميل جداً يا شيخ عبد الحميد
    هذا جيد جداً، ومقبول عقلاً، ولكنني من هنا أستفيد أمرين:

    أولهما: أن التعبير بأن الصاع يعادل أربعة أمداد لسنا بحاجة إليه الآن.
    ثانيهما: أننا بحاجة إلى اختيار ما هو أقرب من ذلك كله لنوجه إليه عامة الناس.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  9. #9
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمدمحمدالرخ مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله بركاته
    أخي الكريم: أبوبكر بارك الله فيك
    ليتك تراجع مقدار الصاع في الكتب التي تحدد مقادير المكاييل والأوزان
    فالعبرة بالكيل وهو الصاع وليست بالأحفان
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم.. راجعناها فإذا بها غير متفقة من حيث التقدير بالوزن.

    والأحفان معتبرة عند كثير من المتقدمين، بل هي وسيط للكيل.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  10. #10
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,925
    شكر الله لكم
    14,540
    تم شكره 5,835 مرة في 2,040 مشاركة

    افتراضي

    استمتعت بهذا الموضوع؛ فمرحباً بمنشئه أخي أبي يوسف -أسعده الله-.
    أما قولك -وفقك الله- بأن:
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    التعبير بأن الصاع يعادل أربعة أمداد لسنا بحاجة إليه الآن.
    ألا ترى أن هذا القول يلزم منه الخلل؟!؛ إذ المعتمد في معرفة الكيل الصاع وربعه المد.
    والمد النبوي وغيره لا تزال تتوارثه الأجيال؛ وإن كان على نطاق ضيِّق، وبالأخص المد النبوي -على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم-.
    فإن قلت:
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    راجعناها فإذا بها غير متفقة من حيث التقدير بالوزن.

    قيل: الاختلاف وارد ولا ريب!، وبعدها سنعود لورود الاختلاف -أيضاً- في الأحفان؛ وإن قلت:
     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    الأحفان معتبرة عند كثير من المتقدمين، بل هي وسيط للكيل.
    فالخلاف إذن وارد هنا وهناك!.

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر باجنيد مشاهدة المشاركة
    أننا بحاجة إلى اختيار ما هو أقرب من ذلك كله لنوجه إليه عامة الناس.
    على يديك، فتح الله عليك ...:).
    ولعل القول بالأعلى هو الأقرب؛ لما فيه من ثلاث خصال:
    الأولى: الوقوف على الاحتياط.
    الثانية: أنه أوفى وأحظ للفقير.
    الثالثة: أن الزيادة بهذا القدر لا أظنها ممَّا تستوقف الباذل؛ لا سيَّما حين يستشعر أنها طهرة لصومه، وسد لسؤال الفقير يوم عيده.

    والله أسأل أن يتقبل منَّا جميعاً ...

  11. #11
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    2,547
    شكر الله لكم
    86
    تم شكره 525 مرة في 252 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة
    استمتعت بهذا الموضوع؛ فمرحباً بمنشئه أخي أبي يوسف -أسعده الله-.
    أما قولك -وفقك الله- بأن:

    ألا ترى أن هذا القول يلزم منه الخلل؟!؛ إذ المعتمد في معرفة الكيل الصاع وربعه المد.
    والمد النبوي وغيره لا تزال تتوارثه الأجيال؛ وإن كان على نطاق ضيِّق، وبالأخص المد النبوي -على صاحبه أفضل الصلاة وأتم التسليم-.
    نعم . أخطأتُ في هذه
    وكنت أقصد أننا لسنا بحاجة للقول بأن المد هو الحفنة بملء كفي الرجل المعتدل
    والصاع أربع حفنات

    وما جاء في باب الوضوء والغسل أيضاً ينبغي أن لا يُحمَل على هذا التقدير بالأحفان.

    جزاكم الله خيراً
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

  12. #12
    :: عضو مؤسس ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    الإمارات
    المدينة
    أبوظبي
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الحديث وعلومه
    المشاركات
    1,581
    شكر الله لكم
    10
    تم شكره 265 مرة في 147 مشاركة

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أبا يوسف على موضوعك القيم ،،، وإن كنت لا أعلم ما وجه عظم الاستشكال الذي قلت عنه أنه عظيم !
    فلا أدري هل كان الصحابة يعرفون وزن مد النبي تحديدا، أم كانوا يخرجون بأمدادهم تقريبا وتقديرا ؟ السؤال لإثراء النقاش

  13. #13
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنيا
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    باحث شرعي
    المشاركات
    70
    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 2 مرة في مشاركة واحدة

    افتراضي

    الصاع النبوي معروف ، وكان الصحابة يكيلون به ، وذكر الأمداد الأربعة للتقريب .
    وراجع هذا الرابط ففيه تحرير الصاع النبوي
    تحرير الصاع النبوي . - الملتقى السلفى | Alsalfy
    أبو المنذر محمود بن محمد بن مصطفى المنياوي

  14. #14
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,925
    شكر الله لكم
    14,540
    تم شكره 5,835 مرة في 2,040 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو المنذر المنياوي مشاهدة المشاركة
    الصاع النبوي معروف ، وكان الصحابة يكيلون به ، وذكر الأمداد الأربعة للتقريب .

    وراجع هذا الرابط ففيه تحرير الصاع النبوي
    تحرير الصاع النبوي . - الملتقى السلفى | alsalfy
    ليهنك العلم أبا المنذر ...
    إضافة طيبة، وليتك أثبت لب مقالك وواقعتك التي سجلتها هنا ... ولعلك ...
    وطلباً للإضافة فإني أنبه إلى أمر لا يخفاك، وهو أن الجنس الواحد من الحبوب تختلف أوزانه بحسب جودته ورداءته، بل يختلف أيضاً بحسب البلدان التي زرع فيها خفة وحجماً ووزناً ...، وهذا معلوم؛ ولذا فإننا سنجد الاختلاف في الوزن في ذات الصنف الواحد في الكيل؛ فكيف إذا تعددت الأصناف؟!.

    وعليه: فتبقى المسألة في نظري في حيِّز التقريب.
    والله أعلم.

  15. #15
    :: عضو مؤسس ::
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    الإمارات
    المدينة
    أبوظبي
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    الحديث وعلومه
    المشاركات
    1,581
    شكر الله لكم
    10
    تم شكره 265 مرة في 147 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالحميد بن صالح الكراني مشاهدة المشاركة

    وعليه: فتبقى المسألة في نظري في حيِّز التقريب.
    والله أعلم.
    كذاك هو ...

صفحة 1 من 5 1 2 3 4 5 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. تذكير الأنام بوجوب إخراج زكاة الفطر طعام
    بواسطة د / ربيع أحمد ( طب ). في الملتقى ملتقى فقه الزكاة
    مشاركات: 30
    آخر مشاركة: 12-08-16 ||, 07:12 PM
  2. مقدار الإطعام في الكفارة .
    بواسطة محمود بن محمد بن مصطفى المنياوي في الملتقى ملتقى فقه الصيام
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-10-13 ||, 09:06 AM
  3. هل يجوز إخراج زكاة الفطر للأب مع توضيح الأدلة والبراهين
    بواسطة عبدالباقى السيد عبدالهادى في الملتقى ملتقى فقه الزكاة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-10-11 ||, 01:53 AM
  4. زكاة الفطر
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى فقه الزكاة
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-09-03 ||, 09:39 PM
  5. الشروط الواجب توفرها في القاضي
    بواسطة د. عبدالحميد بن صالح الكراني في الملتقى ملتقى فقه الأقضية، والأحكام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-04-12 ||, 11:02 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].