لقبول عضويتك سجل باسمك الثلاثي

 

 

 

آخر مواضيع الملتقى

صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 15 من 35

الموضوع: حوار الخميس الفقهي (1) المعفو عنه من النجاسات

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    دمشق
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الحديث الشريف وعلومه
    العمر
    42
    المشاركات
    42

    مرشح مرة واحده في موضوع واحد
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 14 مرة في 6 مشاركة

    Question حوار الخميس الفقهي (1) المعفو عنه من النجاسات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    هل من إرشادٍ إلى بحثٍ يروي الغليل حول المعفوات من النجاسات على المذاهب الأربعة؛ فإنّني ـ الفقيرَ ـ لم أجد ما يكاد يكون قتل هذه القضية بحثاً
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ---------
    تم اختيار هذا الموضوع ليكون الحوار الأول لسلسلته الجديدة: حوار الخميس الفقهي
    وسنناقش في هذا الأسبوع إن شاء الله تعالى هذا الموضوع.
    #المشرف#

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    موضوع مهم ولعلنا نتدارسه جميعاً
    حلقة علمية في دراسة "باب إزالة النجاسة" لدى الفقهاء

    ولتكن هذه المسألة أول حلقات دراسة هذا الباب.
    ولا بد من معرفة أصول كل مذهب فيما يعفى عنه من النجاسات.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  3. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    نحن بحاجة إلى عدة خطوات:
    المعفو من النجاسات عند الحنفية
    المعفو من النجاسات عند المالكية
    المعفو من النجاسات عند الشافعية
    المعفو من النجاسات عند الحنابلة
    المعفو من النجاسات عند الظاهرية
    المعفو من النجاسات عند الأئمة كالقرافي وابن تيمية وغيرهما.
    كما نحن بحاجة إلى معرفة أصول الباب وأصول المسألة، ونقاط الاتفاق، ومثاراث الخلاف.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  4. #4
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    6,056

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,410
    تم شكره 3,453 مرة في 1,192 مشاركة

    افتراضي

    خطوة مباركة؛ ولو اكتفينا بحوار شهري أو نصف شهري لكانت بداية موفقة.
    حتى تكتمل مدارسة الموضوع على قدر طيب.
    شكر الله لكم، وبارك فيكم.

    من مواضيع عبدالحميد بن صالح الكراني :


  5. #5
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    1,854

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    53
    تم شكره 376 مرة في 171 مشاركة

    افتراضي

    فكرة رائدة

    المعفو عنه من النجاسات عند الحنابلة:
    * أثر الاستجمار بمحله بعد الإنقاء واستيفاء العدد
    * يسير الدم النجس، ويسير القيح والصديد.. من حيوان طاهر حال الحياة، على أن لا يكون خارجاً من سبيلِ آدمي.
    واليسير عندهم: ما لا يفحش في نفس كل أحد بحسبه.
    * يسير سلس البول
    * يسير طين شارع متيقَّن النجاسة.
    * يسير دخان النجاسة وغبارها وبخارها.
    * يسير ماء نجس.
    * حمل النجاسة، ولو كثرت، في صلاة الخوف.




    ويعنون بالعفو عن ذلك: أن "الصلاة" تصح معها -مع أنه محكوم بنجاستها- ، وكذلك "الطواف".. لكن لو وقع هذا اليسير من النجاسة في ماء قليل أو مائع فإنه ينجسه على المعتمد.

    واختلفت الرواية في المذي، وفي المني على القول بنجاسته، وبول الخفاش، وبول وروث وعرق ودمع ولعاب البغل والحمار الأهلي، وخرؤ سباع البهائم والطير وأبوالها وعرقها ودمعها ولعابها.
    والمعتمد أنه لا يعفى عن شيء من ذلك، عدا المني فإنه طاهر على المعتمد في المذهب، وما عدا ذلك فلا يعفى عن شيء منه رواية واحدة في المذهب.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  6. #6
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  7. #7
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي


    يقول عبدالمجيد بن محمود صلاحين في خاتمة كتابه أحكام النجاسات في الفقه الإسلامي:
    توصلت إلى بيان خصائص مسلك الشريعة ، في العفو عن النجاسات وذلك من خلال دراسة المسائل التي حكم الفقهاء بالعفو عن النجاسة فيها ، كما توصلت إلى إيجاد الضوابط التي تربط هذه المسائل وتوصلت إلى مسلك في العفو عن النجاسات متوسط بين المتساهلين في العفو والمتشددين فيه حاولت من خلاله وضع شروط للعفو ، كما حاولت تجنب الخلل الذي وقع فيه بعض الفقهاء عند تطبيقهم للضوابط التي وضعوها لمسائل المعفوات

    من اطلع على الكتاب فآمل الإفادة إلى ما فصله المؤلف، وقد استفسرت عن الكتاب لدى دار النشر المجتمع فأخبروني أن الكتاب نافد.

    معلومات عن الكتاب
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  8. #8
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد مشاهدة المشاركة
    فكرة رائدة

    المعفو عنه من النجاسات عند الحنابلة:
    * أثر الاستجمار بمحله بعد الإنقاء واستيفاء العدد
    * يسير الدم النجس، ويسير القيح والصديد.. من حيوان طاهر حال الحياة، على أن لا يكون خارجاً من سبيلِ آدمي.
    واليسير عندهم: ما لا يفحش في نفس كل أحد بحسبه.
    * يسير سلس البول
    * يسير طين شارع متيقَّن النجاسة.
    * يسير دخان النجاسة وغبارها وبخارها.
    * يسير ماء نجس.
    * حمل النجاسة، ولو كثرت، في صلاة الخوف.




    ويعنون بالعفو عن ذلك: أن "الصلاة" تصح معها -مع أنه محكوم بنجاستها- ، وكذلك "الطواف".. لكن لو وقع هذا اليسير من النجاسة في ماء قليل أو مائع فإنه ينجسه على المعتمد.

    واختلفت الرواية في المذي، وفي المني على القول بنجاسته، وبول الخفاش، وبول وروث وعرق ودمع ولعاب البغل والحمار الأهلي، وخرؤ سباع البهائم والطير وأبوالها وعرقها ودمعها ولعابها.
    والمعتمد أنه لا يعفى عن شيء من ذلك، عدا المني فإنه طاهر على المعتمد في المذهب، وما عدا ذلك فلا يعفى عن شيء منه رواية واحدة في المذهب.
    جزاك الله خيرا، وهذه قراءة أخرى تلتقي تقريباً مع نفس النتائج:
    الحنابلة:
    الأصل عند الحنابلة:
    أنه لا يعفى عن يسير شيء من النجاسات سواء كان مما يدركه الطرف أو لا يدركه كالذي يعلق بأرجل الذباب والبق وما أشبهه:
    1- لعموم قوله تعالى: { وثيابك فطهر }.
    2- وقول ابن عمر رضي الله عنهما: (أمرنا أن نغسل الأنجاس سبعا).
    3- وغير ذلك من الأدلة. ([1])
    إلا أنهم استثنوا عن هذا الأصل بعض النجاسات وصرحوا بالعفو عن يسيرها ([2]):
    أولاً: يسير الدم:
    وما يتولد منه من القيح والصديد([3]) ولو كان من دم غيره([4]) بثلاثة شروط:
    1- أن يكون من حيوان طاهر في الحياة.([5])
    2- أن يكون من غير السبيلين.([6])
    3- أن يصيب غير مائع ومطعوم.
    وذلك لما يلي:
    - أنه قول جماعة من الصحابة والتابعين فمَنْ بعدهم.
    - أن الإنسان لا يسلم منه غالبا، ويشق التحرز منه، فعفي عنه، كأثر الاستجمار. ([7])
    - لقول عائشة رضي الله عنهما: (ما كان لإحدانا إلا ثوب واحد تحيض فيه فإذا أصابه شيء من دم قالت بريقها فقصعته بظفرها)، فهذا يدل على العفو عنه؛ لأن الريق لا يطهر ويتنجس به ظفرها وهو إخبار عن دوام الفعل، ومثله لا يخفى عنه عليه الصلاة والسلام، فلا يصدر إلا عن أمره. ([8])
    ثانياً: يعفى عن النجاسة المغلظة لأجل محلها في ثلاثة مواضع:
    أحدها: يعفى عن أثر الاستجمار بمحله بعد الإنقاء واستيفاء العدد. ([9])
    الثاني: أسفل الخف والحذاء إذا أصابته يسير نجاسة متحققة من طين الشارع فدلكها بالأرض حتى زالت عين النجاسة.([10])
    الثالث: إذا جبر عظمه بعظم نجس فانجبر لم يلزمه قلعه إذا خاف الضرر، لأنها نجاسة باطنة يتضرر بإزالتها ، فأشبهت دماء العروق.
    ثالثاً: مما نصوا عليه ما يلي:
    1- يسير سلس بول بعد تمام التحفظ لمشقة التحرز . ([11])
    2- دخان نجاسة وغبارها وبخارها ما لم تظهر له صفة؛ لأنه يشق التحرز منه ، وقال جماعة : ما لم يتكاثف .
    3- قليل ماء تنجس بمعفو عن يسيره كدم وقيح. ([12])
    4- ما في العين والأذن من نجاسة فلا يجب غسلهما للتضرر به. ([13])
    5- حمل كثير النجاسة في صلاة الخوف للضرورة . ([14])
    - ضابط اليسير المعفو عنه:
    قيل: ما لا يفحش في القلب.
    وقيل: ما يعده الإنسان في نفسه يسيرا.
    وقيل: الذي لا ينقض الوضوء. ([15])

    ([1]) المستوعب 1 / 342 نشر مكتبة المعارف - الرياض

    ([2]) مطالب أولي النهى 1 / 235 .

    ([3]) فالعفو عنهما أولى من الدم لاختلاف العلماء في نجاستهما ، ولذلك قال أحمد : هو أسهل من الدم فعلى هذا يعفى منه عن أكثر مما يعفى عن مثله في الدم ، لأن هذا لا نص فيه ، وإنما ثبتت نجاسته لاستحالته من الدم ، ولأحمد قول بطهارة قيح وصديد.

    ([4]) وقيل: لا يعفى عن يسيره إلا إذا كان من دم نفسه شرح منتهى الإرادات 1 / 102 والإنصاف 1 / 325 وما بعدها

    ([5]) فلا يعفى عن يسير دم الحيوانات النجسة، كالكلب والبغل والحمار.

    ([6]) لأنها في حكم البول أو الغائط، حتى لو كان يسير قيح أو صديد على الوجه الصحيح، وفي الوجه الثاني: يعفى عن يسيره، وعن يسير دم الحيض والنفاس.

    ([7]) المبدع 1 / 246 .

    ([8])المبدع 1 / 247 .

    ([9]) شرح منتهى الإرادات 1 / 103، وكشاف القناع 1 / 192، ومطالب أولي النهى 1 / 235 .

    ([10]) هذه الرواية الأولى، والرواية الثانية: أنه يجب غسله من البول والعذرة دون غيرهما، والثالث: يجب غسله كسائر النجاسات. المغني مع الشرح الكبير 1 / 725 - 729 ، والمغني 1 / 411 - 412 ط دار الفكر ، وشرح منتهى الإرادات 1 / 102 - 103 ، وكشاف القناع 1 / 192 مطالب أولي النهى 1 / 237 .

    ([11]) شرح منتهى الإرادات 1 / 103، ومطالب أولي النهى 1 / 236.

    ([12]) المبدع 1 / 248 ، والمغني 2 / 80.

    ([13]) شرح منتهى الإرادات 1 / 103، ومطالب أولي النهى 1 / 236 - 237.

    ([14]) مطالب أولي النهى 1 / 237.

    ([15]) كشاف القناع 1 / 190 - 191، والمغني 2 / 78 - 79 .
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  9. #9
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    6,056

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    7,410
    تم شكره 3,453 مرة في 1,192 مشاركة

    افتراضي

    بارك الله فيكم: مدارسات جليلة؛ وأضيف ممَّا يحضرني تأملاً:
    ممَّا يُعفى عنه -أيضاً- خروج الريح من الدبر؛ وهي غازات ولاريب أنها محملة برطوبة من مخرج الدبر؛ لكن لم يلتفت إليها الشارع؛ وجعلها كافية في نقض الوضوء؛ لا غسل المحل.

    من مواضيع عبدالحميد بن صالح الكراني :


  10. #10
    :: مشرف الملتقى الفقهي المتخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2009
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    علوم
    المشاركات
    1,854

    عدد الترشيحات : 26
    عدد المواضيع المرشحة : 17
    رشح عدد مرات الفوز : 5

    شكر الله لكم
    53
    تم شكره 376 مرة في 171 مشاركة

    افتراضي

    الكتاب موجود بمكتبة جامعة الملك عبدالعزيز .. وأذكر أنه رسالة ماجستير.. وقد صحبت الكتاب فترةً وأنا في أوائل دراستي بالجامعة، وهو كبير

    وهذا الكاتب هو الآن عميد كلية الشريعة بالجامعة الأردنية، وله كتاب: "مفردات المذهب المالكي في العبادات"، في مجلدين، وهو مطبوع ومتوفر.
    قال السبكي في فتاويه:
    وَالْعِلْمُ صَعْبٌ لَا يُنَالُ بِالْهُوَيْنَا، وَلَيْسَتْ كُلُّ الطِّبَاعِ تَقْبَلُهُ،
    بَلْ مِنْ النَّاسِ مَنْ يَشْتَغِلُ عُمْرَهُ وَلَا يَنَالُ مِنْهُ شَيْئًا،
    وَمِنْ النَّاسِ مَنْ يُفْتَحُ عَلَيْهِ فِي مُدَّةٍ يَسِيرَةٍ، وَهُوَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ.

    من مواضيع أبوبكر بن سالم باجنيد :


  11. #11
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    سأوالي إن شاء الله تعالى ذكر اتجاهات المذاهب العامة فيما يعفى من النجاسة، ثم الخلاصة، آمل المتابعة والملاحظة والاستدراك والتعقيب، لأن طبيعة هذا الموضوع
    كحوار أسبوعي يقتضي التفاعل بالمشاركة الفعالة والمثمرة.
    -----
    المالكية:
    قسم المالكية النجاسات من حيث حكم إزالتها إلى أربعة أقسام :
    القسم الأول: يعفى عن قليله وكثيره ولا تجب إزالته إلا أن يتفاحش جدا:
    وهذا القسم هو كل نجاسة لا يمكن الاحتراز عنها، أو يمكن بمشقة كثيرة:
    1- كالجرح يمصل.
    2- والدمل يسيل.
    3- والمرأة ترضع.
    4- والأحداث تستنكح، أي الدائمة.
    5- والغازي يفتقر إلى إمساك فرسه.([1])
    القسم الثاني: يعفى عن يسير الدم كله:
    حتى دم الحيضة والميتة والخنزير، سواء كان في الثوب أو البدن أو المكان، وفي حكم الدم القيح والصديد.
    وسبب العفو: عسر الاحتراز عنه.
    القسم الثالث : يعفى عن أثره دون عينه:
    1- الأحداث على المخرجين.
    2- الدم على السيف الصقيل.
    3- الخف يمشى به على أرواث الدواب وأبوالها.
    القسم الرابع: ما عدا ما ذكر: يزال كثيره وقليله ، وعينه وأثره .
    حد اليسير عند المالكية:
    لا خلاف عندهم: أن فوق الدرهم كثير، وأن ما دون الدرهم قليل، وفي قدر الدرهم روايتان، وقد اتفقوا أن مقدار الخنصر يسير، والخلاف فيما بين الخنصر والدرهم.
    والمراد بالدرهم: الدرهم البغلي، وهو الدائرة السوداء الكائنة في ذراع البغل، ولا عبرة بالوزن.([2])
    واختلف المالكية في اليسير المعفى عندهم:
    - هل يغتفر مطلقا على جميع الوجوه حتى يصير كالمائع الطاهر، وهذا مذهب العراقيين، واستظهره ابن عبد السلام.
    - أو اغتفاره مقصور على الصلاة فلا يقطعها لأجله إذا ذكره فيها ولا يعيدها، وأما قبل الصلاة فيؤمر بغسله على جهة الندب.([3])

    ([1])عقد الجواهر الثمينة 1 / 19 ط . دار الغرب الإسلامي .

    ([2]) القوانين الفقهية، الشرح الصغير 1 / 74، حاشية الصاوي على الشرح الصغير 1/75.

    ([3])الحطاب 1 / 146، القوانين الفقهية ص 38 .
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  12. #12
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    خلاصة مذهب المالكية فيما يعفى عنه من النجاسات أنها على أربعة أقسام:
    القسم الأول: يعفى عن قليله وكثيره ولا تجب إزالته إلا أن يتفاحش جدا.
    القسم الثاني: يعفى عن يسير الدم كله.
    القسم الثالث : يعفى عن أثره دون عينه.
    القسم الرابع: ما عدا ما ذكر: يزال كثيره وقليله، وعينه وأثره.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  13. #13
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    الحنفية:

    أولاً: مسائل المعفوات عند الحنفية تدخل في أنواع النجاسات كلها.

    ثانياً: فرَّق الحنفية بين النجاسة المغلظة والنجاسة المخففة, ووضعوا لكل نوع تقديرات وضوابط.

    ثالثاً: مستند التغليظ والتخفيف عند الحنفية:
    اختلف الحنفية في ضابط المغلظ والمخفف في النجاسة عندهم على طريقتين اثنتين:
    النظر الأول: النظر إلى اتفاق الأدلة:
    فما توافقت الأدلة على نجاسته فهو مغلظ وإلا فهو مخفف.
    وهذه طريقة أبي حنيفة.
    النظر الثاني: النظر إلى اتفاق العلماء:
    فما اتفق العلماء على نجاسته ولم يكن فيه بلوى فمغلظ وإلا فهو مخفف.
    وهذه طريقة أبي يوسف ومحمد.([1])
    رابعاً: قاعدة النجاسة الغليظة عند الحنفية: كل ما يخرج من بدن الإنسان وهو موجب للتطهير فنجاسته غليظة، كالغائط والبول والدم والصديد والقيء، والمني، وغير ذلك كخرء الدجاج والبط البغلي.
    والنجاسة المخففة: كبول ما يؤكل لحمه، وبول الفرس، ودم السمك، ولعاب البغل والحمار، وخر ما لا يؤكل لحمه من الطيور، وغير ذلك.



    رابعاً: ضابط مقدار النجاسة المغلظ والمخففة:
    المغلظة: يعفى عنها بشرط أن لا تزيد عن الدرهم: وزنا في الكثيفة وقُدِّر بعشرين قيراطا، ومساحة في الرقيقة أو المائعة، وقدِّر بمقعر الكف داخل مفاصل الأصابع، وطريق معرفته أن تغرف باليد ثم تبسط فما بقي من الماء فهو مقدار الكف.
    ونقلوا عن النخعي: أنهم أرادوا أن يقولوا قدر المقعدة، فكنوا بقدر الدرهم عنه.
    والمخففة:في مقدار ما يعفى عنها أربعة أقوال:
    القول الأول: يعفى ما لم يزد على الربع: وهذا قول أبي حنيفة ومحمد، وصححه الزيلعي، وهو المختار([2]).
    وجهه: أن للربع حكم الكل في الأحكام، كمسح الرأس وحلقه.
    ثم اختلفوا في كيفية اعتبار الربع:
    فقيل: ربع جميع ثوب عليه، أو ربع البدن كله .
    وعن أبي حنيفة: ربع أدنى ثوب تجوز فيه الصلاة كالمئزر.
    وقيل: ربع طرف أصابته النجاسة كالذيل والكم.
    القول الثاني: يعفى ما لم يكن كثيراً فاحشا، وهذا ظاهر الرواية، وقيل فيه: ينظر إلى رأي المبتلى إن استفحشه منع وإلا فلا.([3])
    وعن أبي حنيفة: أنه كره أن يحد لذلك حدا وقال: إن الفاحش يختلف باختلاف طباع الناس فوقف الأمر فيه على العادة كما هو دأبه.
    القول الثالث: شبر في شبر. روي عن أبي يوسف.
    القول الرابع:ذراع في ذراع. روي عن محمد.
    القول الخامس:أن الكثير الفاحش أن يستوعب القدمين. روي عن محمد.

    خامساً: إنما تظهر الخفة في غير المائع، لأن المائع متى أصابته نجاسة تنجس، لا فرق بين مغلظة ومخففة، ولا عبرة فيه لوزن أو مساحة، وإنما تظهر الخفة فيما إذا أصاب هذا المائع ثوبا أو بدنا فيعتبر فيه الربع. ([4])

    سادساً: إن اختلطت الغليظة والخفيفة ترجح الغليظة ما لم تكن الخفيفة أكثر.

    سابعاً: المعتبر في القدر: وقت الإصابة فلو كان دهنا نجسا قدر الدرهم وقت الإصابة فانبسط فصار أكثر منه لا يمنع في اختيار المرغيناني وغيره ، ومختار غيرهم المنع، ولو صلى قبل انبساطه جازت وبعده لا ، وبه أخذ الأكثرون. ([5])

    ثامناً: تقسيم النجاسة إلى غليظة وخفيفة هو باعتبار قلة المعفو عنه من الغليظة وكثرة المعفو عنه من الخفيفة ولا فرق بينهما في كيفية التطهير وإصابة الماء والمائعات لأنه لا يختلف تنجسها بهما . ([6])

    تاسعًا: المقصود بعفو الشارع عنها:
    العفو عن فساد الصلاة، وإلا فكراهة التحريم باقية إجماعا إن بلغت الدرهم، وتنزيها إن لم تبلغ .
    وفرعوا على ذلك: ما لو علم قليل نجاسة عليه وهو في الصلاة ففي الدرهم يجب قطع الصلاة وغسلها، وفي أقل من الدرهم يكون ذلك أفضل فقط، ما لم يخف فوت الوقت لأن التفويت حرام ولا مهرب من الكراهة إلى الحرام.

    عاشراً: من تطبيقات المعفو عن النجاسات عند الحنفية ما يلي:
    - يعفى عن بول الهرة والفأرة وخرئهما فيما تظهر فيه حالة الضرورة، فيعفى عن خرء الفأرة إذا وقع في الحنطة ولم يكثر حتى يظهر أثره ، ويعفى عن بولها إذا سقط في البئر لتحقق الضرورة ، بخلاف ما إذا أصاب أحدهما ثوبا أو إناء مثلا فإنه لا يعفى عنه لإمكان التحرز.
    - ويعفى عن بول الهرة إذا وقع على نحو ثوب لظهور الضرورة ، بخلاف ما إذا أصاب خرؤها أو بولها شيئا غير ذلك فإنه لا يعفى عنه.
    - ويعفى عن بخار النجس وغبار سرقين ، فلو مرت الريح بالعذرات وأصابت الثوب لا يتنجس إلا أن يظهر أثر النجاسة في الثوب ، وقيل : يتنجس إن كان مبلولا لاتصالها به.
    - ويعفى عن رشاش البول إذا كان رقيقا كرءوس الإبر بحيث لا يرى ولو ملأ الثوب أو البدن ، فإنه يعتبر كالعدم للضرورة.
    - يعفى عن الدم الذي يصيب القصاب للضرورة، لكن لو أصاب الرشاش ثوبا ثم وقع ذلك الثوب في ماء قليل تنجس الماء لعدم الضرورة حينئذ.
    - أثر الذباب الذي وقع على نجاسة ثم أصاب ثوب المصلي فإنه يعفى عنه.
    - يعفى عما يصيب الغاسل من غسالة الميت مما لا يمكنه الامتناع عنه ما دام في تغسيله.
    - ويعفى عن طين الشوارع ولو كان مخلوطا بنجاسة غالبة ما لم ير عينها.
    - ويعفى عن بعر الإبل والغنم إذا وقع في البئر أو في الإناء، ما لم يكثر كثرة فاحشة أو يتفتت فيتلون به الشيء الذي خالطه .
    - يعفى عن روث الحمار وخثي البقر والفيل في حالة الضرورة والبلوى ، سواء كان يابسا أو رطبا. ([7])

    ([1]) الاختيار لتعليل المختار 1/43، حاشية الطحطاوي على مراقي الفلاح ص 82 . الفتاوى الهندية 1 / 45 . حاشية ابن عابدين 1 / 211 . الفتاوى الهندية 1 / 46 .

    ([2]) تبيين الحقائق 1 / 73 - 74 .

    ([3]) بدائع الصنائع، البناية شرح الهداية 1 / 733 734، 739 حاشية الشلبي بهامش تبيين الحقائق 1 / 74 .

    ([4])حاشية ابن عابدين 1 / 214 .

    ([5])غمز عيون البصائر شرح الأشباه والنظائر 1 / 107 ط . باكستان .

    ([6])مراقي الفلاح ص 82 .

    ([7])حاشية ابن عابدين 1 / 210 ، ومراقي الفلاح ص 84 ، 85 ، 188 - 190 .
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  14. #14
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    خلاصة مذهب الحنفية في المعفو من النجاسات:
    أولاً: مسائل المعفوات عند الحنفية تدخل في أنواع النجاسات كلها.
    ثانياً: فرَّق الحنفية بين النجاسة المغلظة والنجاسة المخففة, ووضعوا لكل نوع تقديرات وضوابط.
    ثالثاً: مستند التغليظ والتخفيف عند الحنفية له نظران:
    النظر الأول: النظر إلى اتفاق الأدلة:فما توافقت الأدلة على نجاسته فهو مغلظ وإلا فهو مخفف، وهذه طريقة أبي حنيفة.
    النظر الثاني:النظر إلى اتفاق العلماء: فما اتفق العلماء على نجاسته ولم يكن فيه بلوى فمغلظ وإلا فهو مخفف، وهذه طريقة أبي يوسف ومحمد.
    رابعاً: قاعدة النجاسة الغليظة عند الحنفية: كل ما يخرج من بدن الإنسان وهو موجب للتطهير فنجاسته غليظة، كالغائط والبول والدم والصديد والقيء، والمني، وغير ذلك كخرء الدجاج والبط البغلي.
    والنجاسة المخففة: كبول ما يؤكل لحمه، وبول الفرس، ودم السمك، ولعاب البغل والحمار، وخر ما لا يؤكل لحمه من الطيور، وغير ذلك.
    رابعاً: ضابط مقدار النجاسة المغلظ والمخففة:
    المغلظة: يعفى عنها بشرط أن لا تزيد عن الدرهم: وزنا في الكثيفة، ومساحة في الرقيقة، وقدِّر بمقعر الكف.
    والمخففة:في مقدار ما يعفى عنها أربعة أقوال، المختار منها: يعفى ما لم يزد على الربع، كمسح الرأس في الوضوء، والحلق في النسك.
    خامساً: إنما تظهر الخفة في غير المائع، لأن المائع متى أصابته نجاسة تنجس، لا فرق بين مغلظة ومخففة، ولا عبرة فيه لوزن أو مساحة.
    سادساً: إن اختلطت الغليظة والخفيفة ترجح الغليظة ما لم تكن الخفيفة أكثر.
    سابعاً: المقصود بعفو الشارع عنها: العفو عن فساد الصلاة، وإلا فكراهة التحريم باقية إجماعا إن بلغت الدرهم، وتنزيها إن لم تبلغ.
    ثامناً: المعتبر في القدر: وقت الإصابة.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


  15. #15
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    6,468

    عدد الترشيحات : 124
    عدد المواضيع المرشحة : 75
    رشح عدد مرات الفوز : 30

    شكر الله لكم
    229
    تم شكره 1,419 مرة في 692 مشاركة

    افتراضي

    الشافعية:
    قسم الشافعية النجاسات المعفو عنها باعتبار القلة والكثرة إلى عدة أقسام :
    أحدها: ما يعفى عن قليله وكثيره لعسر الاحتراز عنه، وعموم البلوى به وهو:
    1- دم البراغيث والبثرات وقيحها وصديدها في الثوب والبدن:
    بشرط أن لا يكون بفعله كما لو قتل فتلوث به، وأن لا يتفاحش بالإهمال.
    2- البلغم إذا كثر.
    3- الماء الذي يسيل من فم النائم إذا ابتلي به ونحوه.
    4- الحدث الدائم كالمستحاضة، وسلس البول.
    5- أواني الفخار المعمولة بالزبل.
    الثاني : ما يعفى عن قليله دون كثيره:
    1- الدم والقيح:
    بشرط أن يكون من الشخص نفسه، ولم يكن بفعله، ولم يختلط بأجنبي، ولم يجاوز محله، وفي الثوب بشرط أن يحتاج إليه الإنسان ولو للتجمل، وأن يكون ملبوسا لا مفروشاً ولا أن يحمله. ([1])
    2- طين الشوارع المتيقن بنجاستها:
    بشرط أن لا تظهر عليه النجاسة، وأن يكون المار محترزا عن إصابتها ، بحيث لا يرخي ذيل ثيابه ولا يتعرض لرشاش نحو سقاء، وأن تصيبه النجاسة وهو ماش أو راكب ، أما إذا سقط على الأرض فتلوثت ثيابه فلا يعفى عنه لندرة الوقوع، وأن تكون النجاسة في ثوب أو بدن.([2])
    3- المتغير بالميتة التي لا نفس لها سائلة.
    4- ما لا يدركه الطرف المعتدل من النجاسة ولو مغلظة.
    5- دخان النجاسة؛ لأن أجزاء النجاسة تفصلها النار بقوتها.
    6- وغبار النجاسة اليابسة.
    الثالث: ما يعفى عن أثره دون عينه:
    1- أثر المخرجين الباقي في المحل بعد الاستنجاء بالحجر.
    2- بقاء ريح النجاسة أو لونها إذا عسر زواله.
    الرابع : ما لا يعفى عن أثره ولا عينه ولا قليله ولا كثيره:
    وهو ما عدا ما سبق . ([3])
    وللشافعية تقسيم آخر باعتبار المحل:
    1- ما يعفى عنه في الماء والثوب.
    2- ما يعفى عنه في الماء دون الثوب.
    3- ما يعفى عنه في الثوب دون الماء.
    4- ما لا يعفى عنه فيهما. ([4])
    وفرق العمراني بين الثياب والماء بوجهين :
    أحدهما : أن الثياب لا يمكن صونها عن النجاسة بخلاف الأواني فإن صونها ممكن بالتغطية .
    والثاني: أن غسل الثياب كل وقت يقطعها فعفي عن يسير النجاسة التي يمكن وقوعها فيها بخلاف الماء ومن ذلك الثوب الذي فيه دم برغوث.([5])
    الضابط في اليسير والكثير: العرف.([6])

    ([1]) البيجوري على ابن قاسم 1 / 107 .

    ([2])مغني المحتاج 1 / 79 - 81 ، 192 ، والمنثور في القواعد 3 / 266 .

    ([3])المنثور في القواعد للزركشي 3 / 264 - 266 .


    ([4]) المنثور في القواعد للزركشي 3 / 266 - 268 .

    ([5])مغني المحتاج 1 / 79 - 81 ، 192 ، والمنثور في القواعد 3 / 266 .

    ([6]) حاشية البيجوري على ابن قاسم 1 / 170 ، وروضة الطالبين 1 / 280 .
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

    من مواضيع د. فؤاد بن يحيى الهاشمي :


صفحة 1 من 3 1 2 3 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. حوار الخميس الفقهي (17): ما ثبت ضرره ثبت تحريمـه
    بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد في الملتقى ملتقى القواعد والضوابط الفقهية
    مشاركات: 33
    آخر مشاركة: 12-04-04 ||, 09:07 PM
  2. حوار الخميس الفقهي (9) تشقير الحواجب في التخريج الفقهي.
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى فقه الأسرة
    مشاركات: 72
    آخر مشاركة: 12-03-19 ||, 01:26 AM
  3. حوار الخميس الفقهي
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 11-01-13 ||, 11:09 AM
  4. حوار الخميس الفقهي (13): إسلام أحد الزوجين
    بواسطة أبوبكر بن سالم باجنيد في الملتقى الملتقى الفقهي العام
    مشاركات: 44
    آخر مشاركة: 10-12-26 ||, 08:50 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].