النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: كتاب "لحصانات الدبلوماسية والقنصلية والمعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الدولة
    بريطانيا
    المدينة
    برمنجهام
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الحديث وعلومه
    المشاركات
    677

    عدد الترشيحات : 2
    عدد المواضيع المرشحة : 2
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 52 مرة في 36 مشاركة

    افتراضي كتاب "لحصانات الدبلوماسية والقنصلية والمعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي



    عرض لكتاب "الحصانات الدبلوماسية والقنصلية والمعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي"
    دراسة مقارنة.


    أحببت أن أقدم لإخواني في ملتقانا المبارك عرضاً مختصراً لكتاب ألفه الشيخ الدكتور أبو عاصم على بن محمد مقبول – وفقه الله- وطبعه مركز الجزيرة العربية للدراسات – بصنعاء – والذي يديره الأخ الفاضل الأستاذ الباحث أنور قاسم الخضري- حفظه الله.

    نبذة يسير عن المؤلف:
    هو علي بن محمد مقبول
    الجنسية : يمني
    النشأة العلمية
    درس المرحلة الابتدائية والمتوسطة والثانوية في المعاهد العلمية بالمملكة العربية السعودية، ثم درس في كلية الشريعة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية فرع القصيم، وتخرج منها عام (1409هـ) بتقدير ممتاز.
    ثم التحق بالمعهد العالي للقضاء التابع لجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية بالرياض وحصل على الماجستير في السياسة الشرعية تحت عنوان: "آثار الحرب على التمثيل الخارجي والمعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي".
    ثم الدكتوراه بعنوان: "الامتناع المشروع عن الوفاء في الفقه الإسلامي والقانون المدني".

    الأعمال التي يشغلها حاليا:- عضو هيئة تدريس في جامعة صنعاء كلية الآداب- قسم الدراسات الإسلامية.
    - عضو اللجنة التوجيهية لمبادرة القادة الدينيين لمكافحة الإيدز في البلاد العربية.
    - رئيس مجلس أمناء المركز الثقافي لدعوة الجاليات بصنعاء.
    - عضو مجلس أمناء جامعة الأندلس للعلوم والتقنية.
    - عضو مجلس أمناء مؤسسة الجزيرة العربية للتنمية الثقافية والفكرية والبشرية.
    - عضو مجلس أمناء مركز الدعوة العلمي.
    - المشرف العام على سكن جيان.
    - أستاذ في جامعة الأندلس للعلوم التقنية.
    - مدرس في مركز الدعوة العلمي بصنعاء.

    الإنتاج العلمي (البحوث والمؤلفات):له عدة مقالات وبحوث وكتب منشورة في مجالات مختلفة منها:
    1- أضواء على الثقافة الإسلامية، (تأليف بالاشتراك).
    2- الحصانات الدبلوماسية والقنصلية والمعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي دراسة مقارنة (كتاب مطبوع).
    3- تعدد الزوجات بين الممنوع والمشروع (بحث منشور).
    4- الكفاءة في النسب في الفقه الإسلامي- دراسة مقارنة (بحث منشور).
    5- الإسلام والمرأة.
    6- العولمة.
    7- العلمانية.
    8- أركان الإيمان وأثرها على حياة المسلم.

    هذا الكتاب عبارة عن مائة وخمسة وستين صفحة، جعله في فصولٍ ثلاثة، وهي كالتالي:
    الفصل الأول : تحدث فيه عن الحصانات الدبلوماسية، وجعل فيه أربعة مباحث:
    المبحث الأول: نبذة عن التمثيل الدبلوماسي، تحدث فيه عن أصل تسمية الدبلوماسية، وعن المفاهيم المختلفة للدبلوماسية، وذكر نبذة تاريخية عن مراحل تطور الدبلوماسية،
    المبحث الثاني: أهمية التمثيل الدبلوماسي في الفقه الإسلامي والقانون الدولي، ثم ذكر فيه صور التمثيل الدبلوماسي في عصر صدر الإسلام، وفي العصر الأموي ، وفي العصر العباسي. ثم ختم هذا المبحث بالحديث عن أغراض السفارات الإسلامية.
    المبحث الثالث: الحصانات والامتيازات الدبلوماسية، وذكر فيه التطور التاريخي للحصانات والامتيازات الدبلوماسية، والتكييف القانوني لها، وماهيتها.
    المبحث الرابع: موقف الشريعة الإسلامية من الحصانات والامتيازات الدبلوماسية في القانون الدولي
    الفصل الثاني تحدث فيه عن الحصانات القنصلية : وقد قسمه إلى ثلاثة مباحث:
    المبحث الأول: نبذة عن أصل النظام ( القانون) القنصلي. وتحدث فيه عن أصل النظام القنصلي، وأنواع القناصل، وتحدث عن الفوارق الأساسية بين التمثيل القنصلي والدبلوماسي، ثم ختمه بالحديث عن اختصاصات البعثات القنصلية.
    المبحث الثاني: الحصانات والامتيازات القنصلية، وتحدث فيع عن أنواع الحصانات القنصلية
    المبحث الثالث: القواعد والضوابط الشرعية للعلاقات القنصلية، ذكر فيه ضوابط شرعية للعلاقات القنصلية بين الدولة المسلمة والدول الأخرى.
    الفصل الثالث:
    المعاهدات الدولية، وقسمه على ثلاثة مباحث:
    المبحث الأول: تعريف المعاهدات في اللغة، وفي الفقه الإسلامي كما في المذاهب الأربعة، ، ونبذة تاريخية عنها، وختم هذ المبحث بمقارنة بين تعريفها في الفقه الإسلامي والقانون الوضعي .
    المبحث الثاني: أدلة مشروعية المعاهدات، وذكر بعض صورها في صدر الإسلام، وأنواعها.
    المبحث الثالث: تحدث فيه عن أسباب نقض المعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي.
    ثم كانت الخاتمة التي ذكر فيها بعض النتائج والمقترحات:
    خاتمة الرسالة وقد اشتملت على أهم النتائج والمقترحات التي يراها الباحث. وهي كالتالي:
    1-سبق المسلمون غيرهم في تنظيم شئون العلاقات الخارجية لدولتهم منذ العهد الأول لنشأتها في المدينة، بل إن المسلمين أقاموا علاقات خارجية حتى قبل تكوين الدولة الإسلامية في المدينة، وذلك حين مارسوا ذلك مع دولة الحبشة- كجماعة – استقرت بها هروباً من اضطهاد أهل مكة.
    2- في العلاقات الخارجية يهتم النظام الإسلامي بالغايات الشرعية لهذه العلاقات، بينما النظام الوضعي يهتم بتحقيق مصالح بشرية، ولذلك تتأثر هذه المصالح في الأنظمة الوضعية بتحقيق مصالحها فقط وإن كانت الوسائل لتحقيقها غير شرعية كالظلم أو الخيانة.
    أما في النظام الإسلامي فإنه يبقى على علاقاته الخارجية ولا يستعمل الحرب أو الغدر أو الخديعة لتحقيق مصالحه بعكس النظم الوضعية.
    3-الدولة الإسلامية لا تمانع من استعمال كل ماهو جديد وحديث في العلاقات الخارجية، فليس هناك نصوص تحدد صورة هذه العلاقات أو أساليبها، بل ترك ذلك لتصرف ولي الأمر وأهل الحل والعقد من المسلمين وفق ما تقتضيه ظروفهم وفي إطار الأصول العامة للشريعة الإسلامية.
    4- الهدف الأساسي لإقامة العلاقات بين الدولة الإسلامية والدول الأخرى هو نشر العقيدة الإسلامية والدعوة إليه، فإذا حقق هذا الهدف فإن الدولة الإسلامية تكون قد حققت نجاحاً كبيراً ومهماً، أما إذا لم تحقق الهدف فإن الدولة الإسلامية تكون قاصرة أو ضعيفة مهما حصل عليه المسلمون من مكاسب اقتصادية أو سياسية أو عسكرية.
    5- السفير أو المبعوث من الدولة الإسلامية إلى الدول الأخرى لا يمثل نفسه أو النظام السياسي وإنما يمثل العقيدة الإسلامية والسلوك الإسلامي فهو يعطي صورة صحيحة لدينه وعقيدته، وبقدر تمسكه بذلك يكون قد أعان على نشر دعوته ودينه، وهذا مسلك سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فهو المطبق الأول لتعاليم ربه حتى قالته عائشة عندما سئلت عن خلقه: ( كان القرآن)
    6- الإسلام ونظامه السياسي ، يحترم السفراء الذين يفدون إلى الدولة الإسلامية، ويوفر لهم الحماية والحرية والكرامة، حتى لو أاءوا التصرف أو لم يحققوا نجاحاً أثناء مهمتهم، ويؤمن سلامة وصولهم إلى دولهم آمنييين مطمئنين.
    7- العلاقات الاقتصادية في الإسلام تقوم على مبادئ الإسلام فيربط الإسلام نشاط الدولة الإسلامية بالعقيدة الدينية وينمي هذه العقيدة بتعاليمه ومبادئه في سائر فروع الاقتصاد، حتى تلتزم الدولة الإسلامية هذه التعاليم وتطبقها طواعية واختياراً لأنها مرتبطة بالعقيدة، ولذلك لو وجدت أي اتفاقية اقتصادية تخالف العقيدة يجب نبذها وعدم التعامل بها.
    8- تعد المعاهدات وسيلة مؤثرة ومهمة في العلاقات الخارجية وقد عرفت الدولة الإسلامية المعاهدات منذ العهد النبوي وطبقتها بما يحقق الخير للمسلمين ودولتهم، وهي وسيلة يمكن استعمالها في أي مكان أو زمان ضمن الضوابط الشرعية التي وضعها علماء المسلمين، وفي إطار الحدود العامة.
    9- تقوم المعاهدات بين المسلمين وغيرهم على الوفاء والصدق وعدم الغدر ولم يذكر أن المسلمين غدروا بمعاهدة حتى ولو لم تتفق تلك المعاهدات ومصالحهم الاقتصادية أو السيساية، بل يفون بالمعاهذة حتى تنتهي مدتها، عكس المعاهدات في النظم الوضعية، فهي تقوم على أساس المصالح الذاتية، ولذلك تكثر أسباب نقض المعاهدات في النظم الوضعية بخلاف النظام الإسلامي.

    المقترحات:
    1-إن صياغة أهداف العلاقات الخارجية أثناء الحرب أو السلم يجب أن تتم في ضوء المنهج الإسلامي للعلاقات الخارجية الذي حددته، الأحكام الشرعية، فلا ينبغي لأي دولة إسلامية أن تضع برامجها وأهدافها لهذه العلاقات في غياب المنهج الإسلامي بحيث تصبح كالأهداف التي تضعها أي دولة أخرى، فالله قد أكرمنا بالإسلام وجعله لنا منهجاً فمهما ابتغينا العزة في غيره، وطلبنا مناهج أخرى أذلنا الله.
    2- يجب إظهار التميز الإسلامي في علاقتنا مع الغير لأن تميزنا هو الذي يبرزنا عن بقية الدول الأخرى، وإذا لم نتميز بما لدينا من عقيدة إسلامية أصبحنا نحن والدول الأخرى سواء ، وربما تفوقوا علينا بما لديهم من تقدم علمي مادي.
    3- إن المصالح المشتركة لا تبرر التنازل عن حكم من أحكام الإسلام الواضحة، إذ أن هذه المصالح يجب أن تخضع لحكم الإسلام، ولذلك لا يقول قائل إن المصالح تجعل المسلمين يتنازلون عن مبادئهم ، فالمبادئ أسمى وأعلى من كل مصلحة ، ومصلحة الدين فوق كل مصلحة.
    4- يجب أن تهتم الدولة الإسلامية بوضع لجنة دائمة أو هيئة عليا من العلماء وأصحاب الفكر والخبرة والاختصاص وتستشير هذه اللجنة في سياستها الخارجية، وتكون مهمة هذه اللجنة هي رسم سياسة الدولة الإسلامية ، وتقديم المشورة والنصح لها والاستفادة من وسائل العلاقات الدولية لتعريف الدول الأخرى وشعوبها با الإسلام ، وحتى تصبح هذه الوسائل مسخرة لخدمة الدولة الإسلامية وعلاقاتها بالأخرين.
    تَعَلَّمِ العلم واعمل ما استطعت به ......لا يلهينك عنه اللهو والجدلُ.
    وعلم الناس واقصد نفعهم أبدا......... إياك إياك أَنْ يَعْتَادَكَ الْمَلَلُ


  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,557 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي

    ما شاء الله تبارك الله
    همة عالية
    ولم لا يكون كذلك؟
    وقد أدرك مرمى الموقع وهدفه
    بارك الله فيك أخانا السعيدي
    لقد أسعدتنا بعرض هذا الكتاب
    وبتعريفنا بالمؤلف حفظه الله
    والذي حفزنا للبحث والنظر في بقية كتبه
    لاسيما هذا الكتاب
    وسؤال خاصِ:
    هل لمركز الجزيرة للدراسات وكيل في السعودية؟

  3. #3
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,557 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي

    بقي أخي أبا عبد الله أن تنزل النتائج في قسم التقارير العلمية والنتائج الفقهية مع إرفاقك رابط هذا الموضوع.
    ونحن ننتظر بلهف منك ومن بقية الإخوة عرض وإدراج المزيد من الأبحاث المتخصصة.

  4. #4
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,342

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    8,256
    تم شكره 3,783 مرة في 1,312 مشاركة

    افتراضي

    موضوع متفرد في بابه
    س/ هل بالإمكان إرفاق البحث بكامله
    وجزاك الله خيرا

  5. #5
    :: المشرف العام ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو أسامة
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    مكة المكرمة
    المؤهل
    معد لرسالة الدكتوراه
    التخصص
    فقـــه
    المشاركات
    7,342

    عدد الترشيحات : 72
    عدد المواضيع المرشحة : 44
    رشح عدد مرات الفوز : 17

    شكر الله لكم
    8,256
    تم شكره 3,783 مرة في 1,312 مشاركة

    افتراضي

    موضوع متفرد في بابه
    س/ هل بالإمكان إرفاق البحث بكامله
    وجزاك الله خيرا

  6. #6
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    التفسير وعلوم القرآن
    المشاركات
    677

    عدد الترشيحات : 15
    عدد المواضيع المرشحة : 3
    رشح عدد مرات الفوز : 2

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 35 مرة في 17 مشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ..موضوع على قدر من الأهمية ..أضم صوتي إلا أصوات إخواني ..إن استطعتم أن ترفقوا لنا البحث كاملا فجزاكم الله خيرا على كل حال .

  7. #7
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    فلسطين
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    فقه مقارن
    المشاركات
    3

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 0 مرة في 0 مشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا ..موضوع على قدر من الأهمية ..أضم صوتي إلا أصوات إخواني ..إن استطعتم أن ترفقوا لنا البحث كاملا فجزاكم الله خيرا على كل حال .

  8. #8
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    مصر
    المدينة
    المنصورة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    83

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 14 مرة في 8 مشاركة

    افتراضي

    ماشاء الله موضوع رائع فعلا ، وهو يبين أن الدين لابد أن يكون حاكما لنا فى كافة شؤون حياتنا حتى فى حياتنا السياسية فلا فصل للدين عن السياسة
    قال تعالى
    قل إن صلاتى ونسكى ومحياي ومماتى لله رب العالمين**

  9. #9
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الاسكندرية
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    لم يحن وقته
    العمر
    33
    المشاركات
    101

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 5 مرة في 5 مشاركة

    افتراضي

    قال الشيخ محمد اسماعيل المقدم
    مؤسس القانون الدولى هو محمد الحسن الشيبانى من تلامذة ابى حنيفة وفى الغرب فتحوا معهد باسمه معهد الشيبانى {فى المانيا } اعترافا بفضله فى علم القانون الدولى
    ونقل عن بعضهم {أظنه مستأنسا يعنى لالاعتقاده بصحة مانقله } ان فرنسا مالكية المذهب
    وقال الشيخ عبد المنعم الشحات ان الغرب اخذ قوانين المعاملات من المذهب المالكى لأنه اوسع المذاهب فى المعاملات وطبعا مثلا لم يأخذوا من المذهب مسألة بيعيتين فى بيعة مثلا فهم أحلوها لأنفسهم لتعارضها الصارم مع مسيرة حياتهم هناك
    وهم ايضا كماكانوا يعرفون شيئا اسمه السياسة لكنهم تعلموه من المسلمين

  10. #10
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Apr 2010
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    اكادير
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    الشريعة
    المشاركات
    47

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    21
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    Post

    بارك الله فيك موضوع رائع ..أضم صوتي إلا أصوات إخواني .. إن استطعتم أن ترفقوا لنا البحث كاملا جزاكم الله خيرا .

  11. #11
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    الكنية
    أبو عبد الرحمن
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    غزة
    المؤهل
    منهجية دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    29

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره مرة واحدة في مشاركة واحدة

    افتراضي رد: كتاب "لحصانات الدبلوماسية والقنصلية والمعاهدات في الفقه الإسلامي والقانون الدولي

    بارك الله فيك أخي محمد ، موضوع رائع يحتاج إلى مزيد من الكتب المتخصصة التي تدل على سماحة الإسلام، وعالميته، وأسبقيته في القانون الدولي وغيره.
    وأضم صوتي لأصوات إخواني بتحميل الكتاب وأمثاله إن أمكن. وجزاكم الله خيراً.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. كتاب "تقسيم المعمورة في الفقه الإسلامي وأثره في الواقع" لشيخنا الجديع (مصور)
    بواسطة محمد بن فائد السعيدي في الملتقى خزانة الفقه العام
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-06-15 ||, 07:40 PM
  2. القات بين الفقه الإسلامي والقانون الوضعي
    بواسطة د. فؤاد بن يحيى الهاشمي في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 10-11-16 ||, 10:54 AM
  3. نتائج "الحصانات الدبلوماسية والقنصلية والمعاهدات" للدكتور علي بن مقبول
    بواسطة محمد بن فائد السعيدي في الملتقى ملتقى مستخلصات البحوث ونتائجها
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 08-03-30 ||, 01:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].