النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

  1. #1
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,551 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    عدمية الدليل في فقه المعاصرين!



    يلاحظ وبكثافة بالغة أن كثيراً من الداعين اليوم إلى فتح باب الاجتهاد، والذين قد احترفوا التفنن بمسائله تأصيلا وتفريعا: أنهم يأخذون على الفقهاء القدامى المذهبيين منهم أو من كان قبلهم من فقهاء الأمصار: بناء الأحكام مع عدم الدليل!
    وهذا يكاد يكون بإطباق عجيب منهم، فأول ما تجده يأخذه على الفقيه في المسألة المعينة، أنه لا دليل على قوله، أو أنه اجتهاد لا معنىً له!
    وليس المقصود في هذه الإشارة الموجزة إثارة الخلاف في معنى "الدليل"، وإنما القصد الوقوف على البون الشاسع بين الفقهاء القدامى وبين هؤلاء المجتهدين العصريين.
    فإن أكثر ما يدعو إليه هؤلاء المجتهدون هو فتح باب الاجتهاد وإعادة تركيبة الفقه بحسب الدليل الذي يحققه المجتهد المطلق لا بشرط الإطلاق.
    ونقول: إن أولئك الفقهاء القدامى كانوا فيما صاروا إليه في محل الاجتهاد! وكانوا فيما ذهبوا إليه في منطق الاجتهاد!
    فتكرير الدعوى عليهم: بأنه لا دليل معهم، هو موضع اتفاق، فهم اجتهدوا وحصلوا هذا الحكم بالاجتهاد؛ فأين التثريب عليهم؟
    تبقى دعواهم بأنهم اجتهدوا بلا دليل!
    وهنا محل الاستدراك، ونقول: ماذا تريد بالدليل؟ أهو الدليل الصحيح الصريح؟ إن كان قولك بنعم، فما هذا بموطن اجتهاد! فإنه إذا صح الدليل الصريح فإنما يكون موضع اتباع وتسليم، لا موضع اجتهاد، نعم قد يقع الخلاف في ترتيب الأدلة ونحوها، وهذا موضع ترجيح بين الأدلة! فالمسألة باتت في دائرة الدليل إما أخذا وإما ترجيحا!.
    أما أولئك الفقهاء القدامى فإنما صاروا إلى ما صاروا إليه باجتهاد، فعندما فقدوا الدليل المعين في مسائلهم؛ أداروا للباطل ظهورهم، وقدحوا آلات الاجتهاد، ثم بنوا المسائل على القواعد والمعاني في قواعد صلبة ومرونة عجيبة!
    ولصفاء مشربهم، ولنقاء مادتهم لم تزل ذخائرهم حية إلى الساعة!
    فذخائر الفقهاء لا تزال حية تصول وتجول في دساتير الغرب، في سبق لم يحفظه لهم التاريخ لما استلم ريادته غير الفقهاء!
    أما أنتم أيها المجتهدون العصريون؛ فللأسف فمع أنكم أوسعتم باب الاجتهاد ضربا حتى خلعتموه؛ حتى بات الاجتهادا ساذجاً! يتلقفه المشاة، والرماة، وذو العكن، وصاحب العين الحمراء!
    ولا يخفى على الناظر في أحوالكم أن بضاعتكم محصورة في دائرة ضيقة: "اعتبار المعنى، الأصل الحل، عدم الدليل، اعتبار المقصد" فغدا الفقه الفسيح لفظاً بلا معنىً، مقصدا بلا موضع.
    فالفقهاء القدامى كانوا يضربون بعيداً في الاجتهاد، وكانت موادهم خصبة، فهم أحق بالاجتهاد ممن اختزله في "العدمية المطلقة"، ودفعه إلى "السرداب المظلم" ثم أغلقه بالشمع الأحمر، ثم استعمل "النص"، وراح يلوح به لفتح باب الاجتهاد!
    نعم، لفتح باب الاجتهاد؛ لكن هاتوا المجتهدين، أرونا المبدعين!
    أما إسقاط الفقه القديم ومسائله بعدمية الدليل لهو والله الأمر العظيم!
    بتُّ بالأمس مع مجتهدٍ مطلق بلا قيد ولا شرط: فظل ينكد عليَّ في كتابه، فهو يأخذ على الفقهاء الأربعة وأصحابهم أنهم لم يبنوا إجماع كلمتهم على دليل! ثم ذهب يوخز قلبي بالراجح في دماغه لعدم الدليل!
    هؤلاء ليسوا مجتهدين، هؤلاء عذابٌ على الاجتهاد وأربابه المجتهدين!
    أين الدليل؟
    وما أدراك عن الدليل؟
    إن المطالبة بالدليل الصحيح الصريح؛ ليعني إسقاط فقه عطاء في فقهاء مكة، وسعيد في فقهاء المدينة، والنخعي في فقهاء الكوفة، والأوزاعي في فقهاء الشام، والليث بن سعد في فقهاء مصر.
    ما قيمة فقه هؤلاء ما دام المعول على الدليل الصحيح الصريح؟
    إن المطالبة بالدليل الصحيح الصريح ليعني إسقاط قيمة أصول الفقه! كله! جملة وتفصيلا! إلا الدليل الصحيح الصريح!
    إن فقه علمائنا إنما بز غيره في إبرازه لمعنى النصوص جملة وتفصيلا تقعيدا وتفريعاً، وإظهار مخفيها، واستنباط غائرها...
    ائتوني بمثل ربيعة الرأي فأقبل شواذكم، هبوا لي الأصم الفقيه المعتزلي أمرر قولكم، أما توسيع دائرة الأقوال جداً جداً ثم تضييق دائرة الدليل جداً جداً لهو أمرٌ مضحك جداً جداً، محزنٌ جدا جداً، مبكي جداً جداً!
    إن الفقه يا سادة مدرسة عميقة محكمة، لا يطالع أسوارها الأقزام مهما رموا بأبصارهم؛ فالبصائر محفوظة في سبائك الذهب.
    صاحبي، تريد أن تكون مجتهدا؟
    ببساطة: اجتهد!
    تريد الفقه وإلى الساعة لم تتمذهب!
    تريد أن تقارع ابن سريج والطبري والطحاوي، فادرس الفقه من أوله إلى آخره، قواعده وفروعه، أصوله ونظائره، هذه هي أصول كل علم شريف؛ أليس كذلك؟
    أمر بدهي؛ لكن ماذا نقول؟
    بالمناسبة كثير من هؤلاء المجتهدين لا بشرط الإطلاق: الفقه من أوله إلى آخره لا يشكل في أدمغتهم إلا زاوية صغيرة في "علمهم المعرفي!"
    أعرفتم وزن الفقه في أدمغتهم الصغيرة، فاعرفوا وزن اجتهادهم في فقهنا الكبير.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

  2. #2
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الكنية
    أبو مُـعـاذ
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    خميس مشيط
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    862

    عدد الترشيحات : 7
    عدد المواضيع المرشحة : 5
    رشح عدد مرات الفوز : 1

    شكر الله لكم
    24
    تم شكره 155 مرة في 86 مشاركة

    افتراضي رد: مجتهدي اليوم وعدمية الدليل!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
    إن المطالبة بالدليل الصحيح الصريح ليعني إسقاط قيمة أصول الفقه! كله! جملة وتفصيلا! إلا الدليل الصحيح الصريح!
    إن فقه علمائنا إنما بز غيره في إبرازه لمعنى النصوص جملة وتفصيلا تقعيدا وتفريعاً، وإظهار مخفيها، واستنباط غائرها...
    صدقت , وهذا هو مربط الفرس , وسبحان الله كلما زاد فقه الرجل وزاد تبحره في معاني النصوص واستنباط الأحكام منها بمجموعها , تجده مع مرور الزمن ومداومة النظر قد حصلت بينه وبين بعض آراء المذهب الظاهري وحشة وجفوة !!

    قال ابن قدامة المقدسي :
    فأما علم المعاملة وهو علم أحوال القلب، كالخوف، والرجاء، والرضى، والصدق، والإخلاص وغير ذلك، فهذا العلم ارتفع به كبار العلماء، وبتحقيقه اشتهرت أذكارهم، كسفيان ‏، وأبى حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد‏ , وإنما انحطت رتبة المسمين بالفقهاء والعلماء عن تلك المقامات، لتشاغلهم بصورة العلم من غير أخذ على النفس أن تبلغ إلى حقائقه وتعمل بخفاياه‏. ..


  3. #3
    :: قيم الملتقى المالكي ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الدولة
    موريتانيا
    المدينة
    كرو
    المؤهل
    معد لرسالة الماجستير
    التخصص
    الدراسات الإسلامية
    المشاركات
    2,206

    عدد الترشيحات : 23
    عدد المواضيع المرشحة : 15
    رشح عدد مرات الفوز : 2

    شكر الله لكم
    277
    تم شكره 221 مرة في 136 مشاركة

    افتراضي رد: مجتهدي اليوم وعدمية الدليل!

    بارك الله فيكم
    وما نثرتموه هنا ذكرت مشابها له من نظم محمد الحسن بن أحمد الخديم هنا :
    http://www.mmf-4.com/vb/showthread.php?t=7578
    ومن هذا النظم الماتع :
    أفّ لهذا العصر إنه فسد == حتى عدى أرنبه على الأسد
    إذ كل شخص الاجتهاد يدعي == ضمنا عن ادعائه لم يردع

    بل هو ناشئ من الميلاد == أصلا على فطرة الاجتهاد
    لمنصب المجتهدين يغتصب == ودون ناصب للافتا ينتصب
    فياله من قاصر بليد == عجز عن مرتبة التقليد
    إذا به انتصب للإمامه == بلا أذان وبلا إقامه !!

    والله أعلم

  4. #4
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,551 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي رد: مجتهدي اليوم وعدمية الدليل!

    تعليق:
    -لا شك أن هناك مساحة كبيرة من الأحكام المدونة في كتب الفقهاء، والتي كان تحصيلها لا يتوافق والدليل الشرعي وترتيبه المسجل في كتب الأصول، وكان سبب تعثر كثير من هذه الأحكام هو الانسياق وراء التكلف في التدليل لصاحب المذهب، أو أحد رجاله، ولهذا نجد فرقاً بين هذه التدليلات المتكلفة كبعض تدليلات الوجوه ونحوها وبين دليل صاحب المذهب أو أدلة فقهاء الأمصار، والفرق بين هذه وتلك هو الفرق بين مكونات المجتهدين وبين مكونات المقلدين، سواء بسواء.
    -لا شك أيضاً أن استدراكات كثير من العصريين على الفقهاء القدامى، منها ما هو حق كالمبين في الفقرة السابقة، ومنها ما كان باطلا، وسببه وهن في أدواتهم النظرية، وضمور شديد في مادتهم العلمية، فأدى إلى قصور شديد أضعفهم عن حمل آلات المجتهدين فضلاً عن النظر بها.
    -تتعجب من التقاء الخط الظاهري والخط المقاصدي في هذه الزاوية، ألا وهي التعويل على "عدمية الدليل" في بناء كثير من الأحكام، فالنفي مكوِّن أغلبي في بنائهم الفقهي، فهاتان الفرقتان العصريتان الكبيرتان حتى كأنها السواد الأعظم في الأمة: مبنى الفقه عندها يقوم على ركنين اثنين:
    الركن الأول: النص الصحيح الصريح، وهذا مساحته محدودة.
    الركن الثاني: نفي الدليل، وعدمية البرهان، هذا يشكل المساحة الأكبر في فقه هاتين الطائفتين.
    -وهذا التفسير وإن كان مقبولاً بحسب الأصول الظاهرية، فهذا نفس مكونات المنهج الظاهري القديم بمؤسسيه داود وابن حزم رحمهما الله، إلا إنه يبقى غير مقبول بحسب الأصول المقاصدية الغارقة في القياس، فكان من المفترض أنه ما دام هؤلاء ينزعون إلى معنى النص وإلى مقاصد الشريعة، أن يتسع الدليل عندهم أضعافاً مضاعفة، فالحنفية، وهي أشهر طائفة اعتنت بالدليل كانت توصف بالآرآتية نتيجة وفرة أدلة الرأي لديهم، ولك أن تطالع كتب محمد بن الحسن الشيباني المطبوعة اليوم، وهو صاحب أبي حنيفة، تجد أنه يستعمل هذه الكلمة كثيراً: "أرأيت، أرأيت"، فالمسألة عندهم تبنى على عشرات الأدلة، يدفعهم إلى ذلك تمسكهم بالأصول، وانتظام قواعدهم، وحدة ذكائهم، في حين أنك تجد المقاصديين العصريين اليوم مفلسين من حيث "الدليل"، ولذا أقترح ترتيب تمويل معرفي من مدرسة أهل الرأي في عملية إنقاذ من كثرة التطواف حولٍ معانٍ مكرورة باتت لا تقدم لهم شيئاً، يتوازى مع الطفرة الإلكترونية والمعرفية، حتى غدت تفريعات الفقهاء القديمة، وتقديراتهم الفرضية تستجيب بصورة أكبر، وبمساحة أوسع.
    -ثمة مجال آخر تلتقي فيه هاتان المدرستان المتناقضتان من حيث الصورة: وهو تقليص عدد الأدلة، فالأدلة عند جميع هؤلاء لا يتجاوز النص، وما عداه لا يكون حجة بحال، ومن احتج بالإجماع فسره بوجوب الصلاة وحرمة الزنى وشرب الخمر!! مما دل عليه النص ضرورة، ولا نجد هنا مؤاخذة على أهل الظاهر؛ فإن هذا هو صميم مذهبهم لكن نتعجب من أن يكون هذا مذهب أهل المقاصد، مع أن أصول هذا المذهب في الكوفة والمدينة إلى بلاد إمام الحرمين الذي استنبت هذا العلم على دفاتر العلم إلى تلميذه الغزالي إلى عز الدين عبد السلام إلى القرافي إلى الطوفي إلى ابن تيمية إلى ابن القيم إلى الشاطبي إلى ابن عاشور، كل هؤلاء كانوا من أوسع الناس في اعتبار الأدلة بخلاف مقاصدية اليوم الذين باتوا في ضيافة أهل الظاهر معنىً وإن خالفوهم صورة.
    -وبه يتبين أن هاتين الطائفتين اليوم لا تعترفان بما سوى النص، فالإجماع لا يكون حجة إلا إذا كان قطعياً ككفر الكفار وأن الكعبة في مكة، ثم القياس لا يكون حجة إلا إذا كان لا ينكره الأعمى كقياس الضرب على التأفيف، وما كان سوى ذلك فهو قولٌ بلا دليل!
    -إن الكشف عن تكوين هاتين المدرستين العظيمتين اليوم في رأيي هو أمر ضروري ليعرف المتفقهة مدى الخواء والفراغ الذين يسيطر على هاتين المدرستين العملاقتين، مما يلقي بالتبعة على أهل الحق من أهل العلم وطلابه لاستلام دورهم المنشود وإعادة رونق الفقه، وإحياء علومه بأبهى حلة، وأجمل منطق، وما ذلك على الله بعزيز، وإن الله يحيى هذه الأمة برجل أفلا يحييها بزمرٍ من الصادقين؟.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

  5. #5
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    May 2010
    الدولة
    سوريا
    المدينة
    حلب
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    مقاصد الشريعة
    المشاركات
    160

    مرشح مرة واحده في موضوع واحد
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    14
    تم شكره 30 مرة في 15 مشاركة

    افتراضي رد: مجتهدي اليوم وعدمية الدليل!

    مجتهدو وليس مجتهدي لانها خبر لمبتدأ محذوف
    ولكل مجتهد نصيب
    الشريعة رحمة كلها .... مصلحة كلها .... عدل كلها

  6. #6
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,551 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي رد: مجتهدي اليوم وعدمية الدليل!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق يوسف المحيميد مشاهدة المشاركة
    مجتهدو وليس مجتهدي لانها خبر لمبتدأ محذوف
    ولكل مجتهد نصيب
    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

  7. #7
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,085

    عدد الترشيحات : 52
    عدد المواضيع المرشحة : 16
    رشح عدد مرات الفوز : 9

    شكر الله لكم
    1,707
    تم شكره 1,893 مرة في 464 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    شيخنا الكريم أبا فراس بارك الله فيكم
    في نظري أن هذه القضية أو المشكلة تعود إلى أسباب منها :
    السبب الأول :
    عدم وضوح معنى الدليل في نظر هؤلاء وسبب هذا الغموض عندهم هو عدم معرفتهم بأصول الفقه التي تكلم فيها العلماء وألفوا فيها الكتب على مر العصور وفي مختلف المذاهب فلا يكاد يوجد مذهب فقهي إلا وقد وضح أصول مذهبه والقواعد التي يعتمد عليها في الفهم والاستنباط ثم هم مختلفون في التوسع والتضييق في الأدلة إلا أنهم متفقون على وجود أدلة سوى الكتاب والسنة وهذا الأمر متقرر من الصدر الأول من عهد الصحابة رضي الله عنهم وجل أدلة الاحتجاج بالأدلة العقلية مستندها عمل الصحابة كالقياس والمصلحة وسد الذرائع ونحوها .
    فمفهوم الدليل عند العلماء المحققين يشمل كل ما يصح الاستدلال به والاحتجاج للوصول إلى حكم شرعي مما دل على العمل به الكتاب أو السنة أو عمل الصحابة أو إجماع العلماء .
    والاتجاهات في تضييق مفهوم الدليل مختلفة :
    فمنهم من يقصر الدليل على النقل .
    ومنهم من يقصر الدليل على ما كان قطعياً .
    ثم هم بعد ذلك يفزعون إلى دليل آخر إما الاستصحاب كما هو منهج ابن حزم او المصلحة الموهومة كما هو منهج المعاصرين لأنه إذا تمكن من تضييق الدليل النقلي بما هو نص صريح في المسالة سيكون له مخرج فيما ادعاه من النظر إلى المصلحة وحيث اكنت النصوص الصريحة الخاصة لا تشمل كل الأحكام فإن استحداث أحكام جديدة سيكون مستنده المصلحة الموهومة ولذا فقد حمل هؤلاء المصلحة فوق ما تتحمل كما حمل أولئك - أعني الظاهرية - الاستصحاب فوق ما يتحمل .
    وقد علم من اصول الفقه ان الدلة منها ما هو نقلي كالكتاب والسنة وقول الصحابي ومنها ما هو عقلي مستند إلى النقل كالقياس والاستقراء والمصلحة المرسلة وسد الذارائع والعرف والاستحسان ونحوها ومنها قواعد الشريعة العامة في الفقه وأصوله وقواعد المقاصد التي دلت عليها أدلة الشريعة .
    ولا يكاد يخلو دليل من هذه الأدلة من اجتهاد إما في الثبوت أو الدلالة أو الترجيح أو الجمع أو غير ذلك .
    وإذا نظرنا إلى الأدلة بهذا الشكل علمنا أن الكتاب والسنة قد شملا أحكام الشريعة كلها إما على سبيل الإجمال أو على سبيل التفصيل وقد قرر شيخ الإسلام ابن تيمية وابن القيم - رحمهما الله - أن نصوص الكتاب والسنة قد شملا جميع أحكام الشريعة وأن القياس الصحيح له ما يسنده من النصوص لكن قد يخفى على بعض العلماء فيستند ذلك العالم إلى القياس ويظهر النص لغيره سواء كان الظهور والخفاء في أصل الدليل أو في فهمه واستنباط الحكم منه ولذا فإنه بقدر سعة علم العالم بالمنقول يقل عنده العمل بالقياس وهذا ما يفسر قلة القياس عند أهل الحديث في مقابل أهل الرأي .

    السبب الثاني :
    عدم وضوح معنى الاجتهاد عند هؤلاء فهم يقصرون الاجتهاد على استنباط الحكم من الدليل وقد تقرر أن الاجتهاد المقبول الذي دلت عليه النصوص هو " بذل الفقيه وسعه للوصول إلى حكم شرعي "
    وهذا عام سواء كان بالنظر إلى الدليل النقلي أو الدليل العقلي أو النظر إلى قواعد الشريعة ، والعالم المجتهد المتمكن كالطبيب والمهندس فإنهما يدركان من تخصصيهما ما لا يدركه غيرهما من الناس ، ولذا فالناس يجهلون ما يصلان إليه من نتائج ، وكذا الحال في حق المجتهد ، فالمجتهد يدرك بعلمه بالمنقول والمعقول وقواعد الشريعة وممارسة علوم الشريعة ما لا يدركه غيره ، فالاجتهاد ملكة مع أدلة وحجج ينظر فيها المجتهد ، ولذا اشترط العلماء لمن ينظر في تحقق المصالح والمقاصد أن يكون من أهل الاجتهاد بل ومن يستنبط الأحكام من نصوص الشريعة يجب أن يكون من اهل الاجتهاد ، ومن يعتد بقوله في الإجماع من اهل الاجتهاد ، ومن ينظر في القياس الصحيح والفاسد من أهل الاجتهاد ، فالدليل الشرعي الذي يوصل للحكم مركب من الدليل ومن الناظر فيه ، وبقد ما يتحقق في المجتهد من وصف الاجتهاد بقدر ما يصيب الحق بإذن الله وما أمثل هذا إلا بحال المطيع والعاصي فالواجبات والمحرمات عند المكلفين سواء لكنها تعظم بما يقع في نفس المكلف ولذا يقول أنس رضي الله عنه : " إنكم لتعملون اعمالاً هي أدق في أعينكم من الشعر كنا نعدها على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم من الموبقات " رواه البخاري ، فالعمل واحد والجميع يعرف انه حرام لكن النظر إليه اختلف بسبب ما يقع في قلب المرء فالنظر إليه وقع مركبا لا بسيطاً وكذلك الحال في نظر المجتهد والجاهل إلى الدليل الشرعي .

    السبب الثالث :
    الهوى والشهوة إذ كثير منهم يريد التهرب من حكم الله لهوى في نفسه او شهوة يريدها ، فهو تجاه الشرع :
    - إن لم يجد دليلا قال لا دليل فنحن ننظر فيما فيه المصلحة .
    - وإن وجد دليلاً واحداً قال : هذا دليل جزئي عارض كليا فيقدم الكلي عليه ، أو عارضه بالعقل ، أو قال هذا خبر آحاد ليس بحجة .
    - وإن وجد عدداً من الأدلة المتعارضة في الظاهر قال : النصوص متعارضة وتفضي إلى النزاع والفرقة المذمومين .
    وبعضهم يهوى شهوة التصدر والشذوذ والمخالفة حبا في الظهور وإبراز الذات ، ولا جلد عنده لثني الركب لدراسة التفسير والحديث والفقه وأصوله وقواعده واللغة إذ هذا مشوار طويل شاق .
    وهم لتحقيق هذه الأغراض يسلكون دعوى التجديد في الدين وفي أصول الفقه وإعادة النظر في النصوص باعتبار أنها تتغير بحسب تغير الأزمان فينبغي فكها وتركيبها بنظر جديد لا النظر السلفي التراثي ويخدمهم في ذلك النظر في بعض نصوص العلماء وكلامهم في تغير الأحكام بتغير الأزمان وهم ياخذون شيئاً من كلام الظاهرية مخلوطا بكلام أهل الرأي مع بعض كلام أهل الكلام من معتزلة وأشاعرة مع عبارات لبعض السلف حتى يخرجوا بتركيبة وتلفيق لا يقول به أي طائفة من الطوائف السابقة .

  8. #8
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,551 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    شيخي الكريم، شكر الله لك هذه الإضافة القيمة التي ركزت على كشف جذور وأسباب عدمية الدليل عند كثير من المعاصرين.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

  9. #9
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    الدولة
    فلسطين
    المدينة
    ---
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    ----
    المشاركات
    1,210

    عدد الترشيحات : 9
    عدد المواضيع المرشحة : 3
    رشح عدد مرات الفوز : 2

    شكر الله لكم
    0
    تم شكره 62 مرة في 38 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    هناك سبب مهم لم يذكر فضيلة الدكتور بدر حفظه الله تعالى, وهو الضعف العلمي من أساسه
    وهذا لحظته بحضور بعض برامج الفتاوي فتجد بعضهم يشرق ويغرب في بيان رأيه وأن هذا لا يليق
    أو لا بأس به بأمور استحسانية كأنه من آحاد العوام ..ولا تشم في كلامه للدليل رائحة
    أبارك لنفسي ولإخوتي وجميع الأمة الإسلامية بيوم من أيام الله :اندحار الطاغوت الثالث في ليبيا ..ولله العزة ولرسوله وللمؤمنين ولكن أكثر الناس لا يعلمون

  10. #10
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الكنية
    أبو فراس
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    جدة
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    فقه
    المشاركات
    8,908

    عدد الترشيحات : 130
    عدد المواضيع المرشحة : 80
    رشح عدد مرات الفوز : 33

    شكر الله لكم
    238
    تم شكره 1,551 مرة في 747 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    عدمية الدليل لها نظران:
    - تصفية الأحكام المدونة للفقهاء القدامى بحجة "عدم الدليل".
    - بناء عامة الأحكام لاسيما المستجدة على أساس "عدم الدليل" في المسألة.

    فهم يهجمون على الأحكام القديمة لعدم الدليل، ثم يحدثون الآراء التي تصب غالباً في الإباحة والسعة لعدم الدليل.
    وبهذه العدمية من خلال هذين المسلكين استطاعوا تهميش "الفقه بقواعده".
    فالفقه عندهم يدور على السعة والمصلحة والمقصد ما لم يتناوله نص اللفظ.
    ----
    هناك نقاط عديدة حيوية يمكن الحديث عنها حول تفسير المستجدات في تكوين مناهج الفقه المعاصر.
    أيها الساسة؛ لقد اعتدنا على ألاعيبكم بنا؛ لكن بماذا أجيب ابني وقد أرهقني بأسئلته؛ فلا أريد أن أصدمه بالغصص، ولا أحب أن ألعب عليه لعبتكم علي!
    لما عطلنا مولدات "التفكير والإبداع": ثقلت حقائب الطلاب! وتقوست ظهورهم! وامتلأت أدمغتهم حشوا!
    أستاذي، لا تثقل كاهلي بالمعلومات التي سوف أنفضها عبر الأيام بل علمني؛ كيف ألقط إشارتها وأرسم قوسها وأصيد صيدها حتى لا تتناثر حباتها هدرا
    ضمن سربٍ من الطيور هاجرت مغردة وحطت في تويتر: fhashmy@
    فيس بوك:

  11. #11
    :: عضو هيئة التدريس بقسم أصول الفقه ::
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الكنية
    أبو حازم الكاتب
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    القصيم
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    أصول فقه
    المشاركات
    2,085

    عدد الترشيحات : 52
    عدد المواضيع المرشحة : 16
    رشح عدد مرات الفوز : 9

    شكر الله لكم
    1,707
    تم شكره 1,893 مرة في 464 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
    عدمية الدليل لها نظران:
    - تصفية الأحكام المدونة للفقهاء القدامى بحجة "عدم الدليل".
    - بناء عامة الأحكام لاسيما المستجدة على أساس "عدم الدليل" في المسألة.

    فهم يهجمون على الأحكام القديمة لعدم الدليل، ثم يحدثون الآراء التي تصب غالباً في الإباحة والسعة لعدم الدليل.
    وبهذه العدمية من خلال هذين المسلكين استطاعوا تهميش "الفقه بقواعده".
    فالفقه عندهم يدور على السعة والمصلحة والمقصد ما لم يتناوله نص اللفظ.
    ----
    هناك نقاط عديدة حيوية يمكن الحديث عنها حول تفسير المستجدات في تكوين مناهج الفقه المعاصر.
    بارك الله فيكم شيخنا
    هم في الحقيقة لا يصفون الأحكام فقط بل يصفون أصول الأحكام يصفون الأدلة ومنهج الاستدلال وطرق الفهم والاستنباط يريدون إلغاء أصول الفقه وقواعده .
    وتصفية الأحكام وإن كان إنحرافا إلا أنه في حال الاجتهاد قد يكون له مساغ من جهة أنها مسائل اجتهادية تختلف فيها الأنظار ثم إن ذلك سيكون محصوراً وضيقا فيما لم يرد به نص والتيارات المنهجية الفكرية لا تنظر إلى الفروع بقدر ما تنظر إلى الأصول لأن تصفية أصل واحد يغني عن تصفية ألف فرع فقهي ، ولذلك لو نظرنا لأصول المتكلمين والطوائف المخالفة لأهل السنة لوجدناها نسف لأصول كرد خبر الآحاد ورد الإجماع عند بعضهم ورد القياس عند بعضهم ورد السنة عند بعض الطوائف وهكذا .

  12. #12
    :: مخضرم ::
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    الدولة
    لبنان
    المدينة
    طرابلس
    المؤهل
    منهجية ماجستير
    التخصص
    الفقه المقارن
    المشاركات
    1,910

    عدد الترشيحات : 4
    عدد المواضيع المرشحة : 4
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    1,508
    تم شكره 551 مرة في 198 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

     اقتباس: المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فؤاد بن يحيى الهاشمي مشاهدة المشاركة
    عدمية الدليل في فقه المعاصرين!




    يلاحظ وبكثافة بالغة أن كثيراً من الداعين اليوم إلى فتح باب الاجتهاد، والذين قد احترفوا التفنن بمسائله تأصيلا وتفريعا: أنهم يأخذون على الفقهاء القدامى المذهبيين منهم أو من كان قبلهم من فقهاء الأمصار: بناء الأحكام مع عدم الدليل!
    وهذا يكاد يكون بإطباق عجيب منهم، فأول ما تجده يأخذه على الفقيه في المسألة المعينة، أنه لا دليل على قوله، أو أنه اجتهاد لا معنىً له!
    وليس المقصود في هذه الإشارة الموجزة إثارة الخلاف في معنى "الدليل"، وإنما القصد الوقوف على البون الشاسع بين الفقهاء القدامى وبين هؤلاء المجتهدين العصريين.
    فإن أكثر ما يدعو إليه هؤلاء المجتهدون هو فتح باب الاجتهاد وإعادة تركيبة الفقه بحسب الدليل الذي يحققه المجتهد المطلق لا بشرط الإطلاق.
    ونقول: إن أولئك الفقهاء القدامى كانوا فيما صاروا إليه في محل الاجتهاد! وكانوا فيما ذهبوا إليه في منطق الاجتهاد!
    فتكرير الدعوى عليهم: بأنه لا دليل معهم، هو موضع اتفاق، فهم اجتهدوا وحصلوا هذا الحكم بالاجتهاد؛ فأين التثريب عليهم؟
    تبقى دعواهم بأنهم اجتهدوا بلا دليل!
    وهنا محل الاستدراك، ونقول: ماذا تريد بالدليل؟ أهو الدليل الصحيح الصريح؟ إن كان قولك بنعم، فما هذا بموطن اجتهاد! فإنه إذا صح الدليل الصريح فإنما يكون موضع اتباع وتسليم، لا موضع اجتهاد، نعم قد يقع الخلاف في ترتيب الأدلة ونحوها، وهذا موضع ترجيح بين الأدلة! فالمسألة باتت في دائرة الدليل إما أخذا وإما ترجيحا!.
    أما أولئك الفقهاء القدامى فإنما صاروا إلى ما صاروا إليه باجتهاد، فعندما فقدوا الدليل المعين في مسائلهم؛ أداروا للباطل ظهورهم، وقدحوا آلات الاجتهاد، ثم بنوا المسائل على القواعد والمعاني في قواعد صلبة ومرونة عجيبة!
    ولصفاء مشربهم، ولنقاء مادتهم لم تزل ذخائرهم حية إلى الساعة!
    فذخائر الفقهاء لا تزال حية تصول وتجول في دساتير الغرب، في سبق لم يحفظه لهم التاريخ لما استلم ريادته غير الفقهاء!
    أما أنتم أيها المجتهدون العصريون؛ فللأسف فمع أنكم أوسعتم باب الاجتهاد ضربا حتى خلعتموه؛ حتى بات الاجتهادا ساذجاً! يتلقفه المشاة، والرماة، وذو العكن، وصاحب العين الحمراء!
    ولا يخفى على الناظر في أحوالكم أن بضاعتكم محصورة في دائرة ضيقة: "اعتبار المعنى، الأصل الحل، عدم الدليل، اعتبار المقصد" فغدا الفقه الفسيح لفظاً بلا معنىً، مقصدا بلا موضع.
    فالفقهاء القدامى كانوا يضربون بعيداً في الاجتهاد، وكانت موادهم خصبة، فهم أحق بالاجتهاد ممن اختزله في "العدمية المطلقة"، ودفعه إلى "السرداب المظلم" ثم أغلقه بالشمع الأحمر، ثم استعمل "النص"، وراح يلوح به لفتح باب الاجتهاد!
    نعم، لفتح باب الاجتهاد؛ لكن هاتوا المجتهدين، أرونا المبدعين!
    أما إسقاط الفقه القديم ومسائله بعدمية الدليل لهو والله الأمر العظيم!
    بتُّ بالأمس مع مجتهدٍ مطلق بلا قيد ولا شرط: فظل ينكد عليَّ في كتابه، فهو يأخذ على الفقهاء الأربعة وأصحابهم أنهم لم يبنوا إجماع كلمتهم على دليل! ثم ذهب يوخز قلبي بالراجح في دماغه لعدم الدليل!
    هؤلاء ليسوا مجتهدين، هؤلاء عذابٌ على الاجتهاد وأربابه المجتهدين!
    أين الدليل؟
    وما أدراك عن الدليل؟
    إن المطالبة بالدليل الصحيح الصريح؛ ليعني إسقاط فقه عطاء في فقهاء مكة، وسعيد في فقهاء المدينة، والنخعي في فقهاء الكوفة، والأوزاعي في فقهاء الشام، والليث بن سعد في فقهاء مصر.
    ما قيمة فقه هؤلاء ما دام المعول على الدليل الصحيح الصريح؟
    إن المطالبة بالدليل الصحيح الصريح ليعني إسقاط قيمة أصول الفقه! كله! جملة وتفصيلا! إلا الدليل الصحيح الصريح!
    إن فقه علمائنا إنما بز غيره في إبرازه لمعنى النصوص جملة وتفصيلا تقعيدا وتفريعاً، وإظهار مخفيها، واستنباط غائرها...
    ائتوني بمثل ربيعة الرأي فأقبل شواذكم، هبوا لي الأصم الفقيه المعتزلي أمرر قولكم، أما توسيع دائرة الأقوال جداً جداً ثم تضييق دائرة الدليل جداً جداً لهو أمرٌ مضحك جداً جداً، محزنٌ جدا جداً، مبكي جداً جداً!
    إن الفقه يا سادة مدرسة عميقة محكمة، لا يطالع أسوارها الأقزام مهما رموا بأبصارهم؛ فالبصائر محفوظة في سبائك الذهب.
    صاحبي، تريد أن تكون مجتهدا؟
    ببساطة: اجتهد!
    تريد الفقه وإلى الساعة لم تتمذهب!
    تريد أن تقارع ابن سريج والطبري والطحاوي، فادرس الفقه من أوله إلى آخره، قواعده وفروعه، أصوله ونظائره، هذه هي أصول كل علم شريف؛ أليس كذلك؟
    أمر بدهي؛ لكن ماذا نقول؟
    بالمناسبة كثير من هؤلاء المجتهدين لا بشرط الإطلاق: الفقه من أوله إلى آخره لا يشكل في أدمغتهم إلا زاوية صغيرة في "علمهم المعرفي!"
    أعرفتم وزن الفقه في أدمغتهم الصغيرة، فاعرفوا وزن اجتهادهم في فقهنا الكبير.
    حضرة المشرف الفاضل
    جزاكم الله خيراً
    قد أوضحتم لي ما أشكل عليّ منذ أيام،
    وذلك أني لما كنتُ أدرس مادة الأحوال الشخصية، مرّتْ عليّ مسائل كثيرة قد حكم فيها الفقهاء، ولم أرَ دليلاً بيّناً واضحاً، فتساءلتُ: إلى ماذا استندوا؟!
    طبعاً لم أشكّك في فقههم رحمهم الله، ولكني عرفتُ أن ثمّة أمر خافٍ لم أدركه لجهلي.
    فشكراً لكم ثم شكراً.

  13. #13
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    الكنية
    أبو علي
    الدولة
    الأردن
    المدينة
    عمان
    المؤهل
    دكتوراه
    التخصص
    الفقه وأصوله
    المشاركات
    930

    عدد الترشيحات : 42
    عدد المواضيع المرشحة : 19
    رشح عدد مرات الفوز : 7

    شكر الله لكم
    362
    تم شكره 558 مرة في 183 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    أعجبني كلام الإخوة الكرام في هذا الموضوع أيما إعجاب، لكن ينقصه التمثيل إذ هو مغرق في التنظير وهو مما عيب أصلا على الأصوليين.
    الظاهرية واضحون لكننا نريد أمثلة لهؤلاء المقاصديين الذين يعولون على "عدمية الدليل" رغم وجود الدليل، وأمثلة على اجتهاداتهم المبنية على هذا الأصل، وإلا كان الكلام عرضة للتفسيرات المختلفة.
    شيء آخر ألمح إليه د. فؤاد جزاه الله خيرا هو تأكيد أهمية الدليل ونقد الحال التي آل إليها الفقه على يد المقلدين من إهمال الدليل والتفريع على الفروع دون الاستهداء بالأصول، وأن تفريعات الفقهاء غيرالمدلل عليها هي والعدم سواء لتواتر النصوص وإجماع العلماء على أنه لا يقبل قول دون حجة
    " من عَرَف كتاب الله نصَّاً واستِنباطاً استَحَقَّ الإمامةَ في الدِّين "
    الإمام الشافعي
    موا ضيعي في الملتقى



  14. #14
    :: متخصص ::
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    الرياض
    المؤهل
    ماجستير
    التخصص
    أصول الفقه
    المشاركات
    243

    عدد الترشيحات : 0
    عدد المواضيع المرشحة : 0
    عدد مرات الفوز : 0

    شكر الله لكم
    4
    تم شكره 27 مرة في 17 مشاركة

    افتراضي رد: عدمية الدليل في فقه المعاصرين!

    فتح الله عليكم ياشيخ فؤاد ..

    كلام طيب طيب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

جميع الموضوعات والمشاركات التي تطرح في الملتقى لا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الملتقى، وإنما تعبر عن رأي كاتبها فقط.
وكل عضو نكل أمانته العلمية إلى رقابته الذاتية!.

﴿وَاللَّهُ شَهِيدٌ عَلَى مَا تَعْمَلُونَ﴾ [آل عمران:98].