آخر مواضيع الملتقى

النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: افتونا في إمام نسي الفاتحة كيف يُعْلِمُ من خلفه؟

  1. #1
    :: متـابـــع ::
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    الكنية
    أبو بيلسان
    الدولة
    السعودية
    المدينة
    المدينة المنورة
    المؤهل
    بكالوريوس
    التخصص
    كيمياء
    المشاركات
    12
    شكر الله لكم
    4
    تم شكره 5 مرة في 2 مشاركة

    افتراضي افتونا في إمام نسي الفاتحة كيف يُعْلِمُ من خلفه؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،،،

    أحبتي هذه من المسائل التي تقع في الصلاة ، ولأجل هذا طرحتها حتى نتعلم .



    ما المشروع في حق الإمام اذا نسي قراءة سورة الفاتحة في صلاة الظهر في الركعة الاولى ، وتذكر انه لم يقرأ سورة الفاتحة في الركعة الثانية ؟ و كيف يخبر جماعة المسجد اذا اراد القيام للخامسة بدلا من الاولى ؟ لان جماعة المسجد سيظنون ان الامام سها و زاد ركعة .

    جزاكم الله خيرا

  2. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ بدر بن سليمان بن حمد على هذه المشاركة:


  3. #2
    :: مطـَّـلـع ::
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    الكنية
    أم آدم
    الدولة
    المغرب
    المدينة
    .....
    المؤهل
    ماستر
    التخصص
    الدراسات الإسلامية
    المشاركات
    169
    شكر الله لكم
    351
    تم شكره 309 مرة في 108 مشاركة

    افتراضي رد: افتونا في إمام نسي الفاتحة كيف يُعْلِمُ من خلفه؟

    أي أولى هذه التي يقف لها في الخامسة؟
    إنما يقف دون تشهد بعد الثانية لأن الأولى كأنها لم تكن، ويصر عليها ولو كبر له المأمومون، وليس لهم إلا اتباع إمامهم. ثم تشهد وينهي الركعتين الأخريين، ثم يسجد سجود السهو، في المذهب المالكي سجودا بعديا للزيادة والله أعلى وأعلم. هذا ما درسناه في المذهب عندنا، ولا أدري هل نفس الأمر في المذاهب الأخرى.

  4. 4 أعضاء قالوا شكراً لـ أسماء العزاوي شلقي على هذه المشاركة:


  5. #3
    :: الفريق العلمي ::
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    الكنية
    أبو عبدالرحمن
    الدولة
    مصر
    المدينة
    الدقهلية
    المؤهل
    دبلوم
    التخصص
    ..
    المشاركات
    2,556
    شكر الله لكم
    1,329
    تم شكره 1,462 مرة في 794 مشاركة

    افتراضي رد: افتونا في إمام نسي الفاتحة كيف يُعْلِمُ من خلفه؟

    السؤال: إذا قام الإمام إلى الركعة الخامسة في صلاة العصر لأنه نسي قراءة الفاتحة في إحدى الركعات، فقالوا له سبحان الله فأشار بيده وقال قوموا وهم متيقنون أنهم صلوا أربع ركعات ولم يعرفوا ما حصل للإمام فماذا عليهم أن يفعلوا؟
    وجزاكم الله خيرا.


    الإجابة: الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد: فإن على المأمومين في هذه الحالة أن يسبحوا للإمام كما فعلوا ولا يتبعوه في الزيادة المتيقنة بالنسبة لهم، ولو أشار إليهم أو كلمهم لأنهم على يقين منها، فمن اتبعه عمداً عالماً بتحريم متابعته في الزيادة بطلت صلاته، فإن لم يرجع انتظروه حتى يرجع، فإن رجع إليهم انتظروه حتى يسلم فيسلموا معه لأن صلاتهم تامة ويسجدوا معه سجود السهو قالالنووي في المجموع: فمتى سجد الإمام في آخر صلاته سجدتين لزم المأموم متابعته حملا له على أنه سها، بخلاف ما لو قام إلى ركعة خامسة فإنه لا يتابعه حملا له على أنه ترك ركنا من ركعة ، لأنه لو تحقق الحال هناك لم تجز متابعته، لأن المأموم أتم صلاته يقيناً. انتهى
    وفي الفتاوى الفقهية الكبرى لابن حجر الهيتمي الشافعي: وسئل فسح الله في مدته عما إذا قام إمامه لخامسة هل الأولى انتظاره أو فراقه، وفيما إذا كان مسبوقاً هل هو كغيره أو لا حتى تجوز مفارقته؟
    فأجاب بقوله : الأولى انتظاره وسواء المسبوق وغيره، وعبارة شرحي للعباب : لو قام الإمام لزيادة كخامسة سهواً لم يجز له متابعته وإن كان شاكاً في فعل ركعة أو مسبوقاً علم ذلك أو ظنه، فإن تابعه بطلت صلاته إن علم وتعمد. انتهى
    هذا ما على المأمومين أن يفعلوه إذا قام الإمام إلى خامسة، وأما هذه الصلاة التي تكلم الإمام في صلبها، بقوله قوموا قبل أن يشير أو يسبح إن لم يكن ناسياً فإنه بكلامه هذا تبطل صلاته لأنه فعل فعلا ظاهراً تبطل به الصلاة، وتبطل به صلاة المأمومين إذا لم ينووا مفارقته، قال النووي رحمه الله تعالى في المجموع بعد أن ذكر الإجماع على بطلان الصلاة بالكلام عمداً ( والثاني ) : أن يتكلم لمصلحة الصلاة بأن يقوم الإمام إلى خامسة فيقول : قد صليت أربعاً أو نحو ذلك فمذهبنا ومذهب جمهور العلماء أنه تبطل الصلاة، وقال الأوزاعي لا تبطل، وهي رواية عن مالك وأحمد لحديث ذي اليدين، ودليل الجمهور عموم الأحاديث الصحيحة في النهي عن الكلام، ولقوله صلى الله عليه وسلم : من نابه شيء في صلاته فليسبح الرجال وليصفق النساء. ولو كان الكلام مباحاً لمصلحتها لكان أسهل وأبين، وحديث ذي اليدين جوابه ما سنذكره إن شاء الله تعالى ( الثالث ) : أن يتكلم ناسياً ولا يطول كلامه فمذهبنا أنه لا تبطل صلاته، وبه قال جمهور العلماء. انتهى
    ويرى بعض أهل العلم أن الصلاة لا تبطل بالكلام جهلاً، قال الشيخ محمد بن صالح العثيمين في شرح الممتع: وكذلك لو تكلم في صلب الصلاة ناسياً أو جاهلاً لا تبطل على القول الراجح ودليله قوله تعالى : {وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فِيمَا أَخْطَأْتُمْ بِهِ وَلَكِنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوبُكُمْ} [الأحزاب: 5]. انتهى بتصرف قليل.
    والله أعلم.


    الشبكة الفقهية
    ومن أكثر التنقل بين الأعمال ضاع عمره ولم يحصل على مراده ولم يقم له شأن في الناس ولن يُعرف بأمر يختص فيه ولو كان من أذكى الناس .(خالد البليهد)

  6. 3 أعضاء قالوا شكراً لـ محمد بن رضا السعيد على هذه المشاركة:


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •