👁‍🗨.؛الصلاة على النبي ''صلى الله عليه وسلم '' ..[ معنها ، فضلها ~ متى تشرع ،صيغ الصلاة ،]








▪.معنى الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


▫.ذكر البخاري عن أبي العالية أن معنى الصلاة على النبي أي " الثناء عليه في الملأ الأعلى. [فمعنى اللهم صلى على محمد أي : اللهم أثني عليه في الملأ الأعلى ~ "والملأ الأعلى هم الملائكة "]


▪.فضل الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


▫.الصلاة على النبي فضلها عظيم فقد أخبر الله تعالى أنه يصل وملائكته على النبي ثم أمر بها المؤمنين فقال تعالى {إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً } [الأحزاب:56] وأخبر عليه الصلاة والسلام أن من صلى عليه صلاةً واحده صلى الله عليه بها عشرا ففي صحيح مسلم عن عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْعَاصِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: (..فَإِنَّهُ مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا ..) وأخبر أيضاً عليه الصلاة والسلام أن أولا الناس به يوم القيامة أكثرهم عليه صلاة ففي سنن الترمذي عن بن مسعود قال عليه الصلاة والسلام (أَوْلَى الناسِ بي يومَ القيامةِ أكثرُهم عليَّ صلاةً) وقال له رجل يا رسولَ اللَّهِ أرأيتَ إن جَعلتُ صلاتي كلَّها عليكَ قالَ (إذَنْ يَكْفيَكَ اللَّهُ تبارَكَ وتعالى ما أهمَّكَ مِن دُنْياكَ وآخرتِكَ) أخرجه الترمذي من حديث أبي بن كعب وأخبر عليه الصلاة والسلام أن لله ملائكة يطوفون في الأرض يبلغونه السلام من إمته فقد روى الإمام أحمد في مسنده والنسائي في سننه عن عبدالله بن مسعود أنه عليه الصلاة والسلام قال: (إنَّ للَّهِ ملائِكةً سيَّاحينَ في الأرضِ ، يُبلِّغوني من أُمَّتي السَّلامَ).


▪.متى تشرع الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


▫.الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم تشرع في كل وقت لعموم قوله تعالى [يُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً]ولقوله عليه الصلاة والسلام (مَنْ صَلَّى عَلَيَّ صَلَاةً صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ بِهَا عَشْرًا) وقد تكون الصلاة عليه ركن من الأركان مثال ذلك الصلاة عليه في التشهد الأخير من الصلاة وتكون واجبة وذلك عند ذكر إسمه عليه الصلاة والسلام لقوله (البخيلُ مَن ذُكِرْتُ عنده فلَم يُصَلِّ عليَّ.)أخرجه الترمذي من حديث الحسين بن علي بن أبي طالب وتكون مستحبه ومن ذلك عند الأذان: كما في صحيح مسلم عن عبدالله بن عمرو رضي الله تعالى عنهما قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: (إذا سمعتُم المؤذَّنَ، فقولوا مثل ما يقولُ، ثمَّ صلُّوا عليَّ؛ فإنَّه من صلَّى عليَّ صلاةً صلى الله عليه بها عشرًا، ثمَّ سلوا اللهَ لي الوسيلة؛ فإنَّها منزلةٌ في الجنَّة لا تنبغي إلَّا لعبدٍ من عباد الله، وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأَل ليَ الوسيلة، حلَّت له الشَّفاعةُ) ويضاً في يوم الجمعة كما في حديث أوس بن أوس، أن النبيِّ صلى الله عليه وسلم قال: ( إنَّ من أفضل أيَّامكم يوم الجُمُعة؛ فيه خُلق آدمُ عليه السَّلام، وفيه قُبض، وفيه النَّفخةُ، وفيهه الصَّعقةُ، فأكثرُوا عليَّ من الصَّلاة؛ فإنَّ صلاتكم معرُوضةٌ عليَّ، قالُوا: يا رسول الله، وكيف تُعرضُ صلاتُنا عليكك وقد أرمتَ؟ - أي يقولون: قد بليتَ - قال: إنَّ الله عزَّ وجلَّ قد حرَّم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء عليهم السَّلام ) أخرجه أبي داود .




▪.صيغ الصلاة على النبي عليه الصلاة والسلام


▫.من الصيغ ماروى البخاري ومسلم عن كعب بن عجرة رضي الله تعالى عنه قال: (خرَجَ علينا رسولُ اللهِ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ، فقلنا: قد عَرَفْنَا كيف نُسَلِّمُ عليك، فكيف نُصَلِّي عليك؟ قال: قولوا: اللهمَّ، صلِّ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما صلَّيْتَ على آلِ إبراهيمَ إنك حميدٌ مجيدٌ، اللهمَّ، بارِكْ على محمدٍ وعلى آلِ محمدٍ، كما بارَكْتَ على آلِ إبراهيمَ إنك حميدٌ مجيدٌ)


▫.ومنها وماروى مسلم في صحيحه من حديث أبي مسعود الأنصاري ولفظه: «قُولُوا: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا صَلَّيْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ. وَبَارِكْ عَلَى مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِ مُحَمَّدٍ كَمَا بَارَكْتَ عَلَى آلِ إِبْرَاهِيمَ. فِي الْعَالَمِينَ. إِنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ. وَالسَّلاَمُ كَمَا قَدْ عَلِمْتُمْ».


▫.وفي صحيح مسلم أيضاً عن أبي حميد الساعدي أنه صلى الله عليه وسلم قال : (قُولوا اللَّهُمَّ صَلِّ علَى مُحَمَّدٍ، وعلَى أزْوَاجِهِ، وذُرِّيَّتِهِ كما صَلَّيْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، وبَارِكْ علَى مُحَمَّدٍ وعلَى أزْوَاجِهِ، وذُرِّيَّتِهِ كما بَارَكْتَ علَى آلِ إبْرَاهِيمَ، إنَّكَ حَمِيدٌ مَجِيدٌ )


▫.ومنها : ما أخرجه الترمذي عن عقبة بن عمرو أنه صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ: قال قولوا (اللَّهمَّ صلِّ على محمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ كما صلَّيتَ علَى إبراهيمَ وعلَى آلِ إبراهيمَ، وبارِكْ على محمَّدٍ وعلى آلِ محمَّدٍ كما بارَكْتَ على إبراهيمَ وعلى آلِ إبراهيمَ في العالَمينَ إنَّكَ حميدٌ مجيدٌ، والسَّلامُ كما قد عُلِّمتُمْ )




والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم